الأخبار
إكسسواراتك بالذهبي في السهرات الساحرةبورصة فلسطين تصدر العدد الثاني من نشرتها الإلكترونية "بانوراما البورصة"مصر: اداء الخدمة العامة لخريجى الجامعةمصر: تأهيل شباب الخريجين لسوق العمل تحت رعاية اللواء احمد بهاء الدين القصاص محافظ الاسماعيليةقراقع يتسلم رئاسة هيئة شؤون الأسرى والمحررينرونالدو يُبدي رأيه في صفقة انتقال فالكاو لمانشستر يونايتدمصر: حملة لمكافحة الغربانفلسطين والمغرب تجمعهم غزةبرنامج «صولا» يواصل تألقه على قناة أبوظبي الأولىدي ماريا: بقيت في ريال مدريد من أجل رونالدوبونافينتورا "بكى" أثناء التوقيع لميلانفابريجاس يكتب رسالة يهين فيها الجهاز الطبي لبرشلونةوزارة التربية تطلق مرحلة جديدة من تأهيل معلمي المرحلة الأساسيةوزارة التربية ومؤسسة صابرين يعقدان سلسة ورشات عمل موسيقية لمشرفي المرحلة الأساسيةبكدار: آلاف الطلبة في غزة بلا مقاعد دراسيةلبنان: القائد العام لليونيفيل يلتقي رئيس مجلس النواب نبيه بريمحافظة سلفيت تستضيف ورشة بعنوان " هيئة مكافحة الفساد والمؤسسات الاهلية الفلسطينية آفاق التعاونجمعية عطاء فلسطين الخيرية تطلق حملة "حقيبتي هدية نجاحي"مخامرة يستقبل خليل الغبيش ويطلعه على وضع المياه المأساوي بالمدينةالسفير عيسى يثمن دور الحركة الرياضية الجزائرية بدعم الرياضة الفلسطينيةالمحافظ اللواء رمضان يتفقد منازل تعرضت للمداهمة في قرية عنزا حيث اعتقلت قوات الاحتلال 17 شابا فجر اليومالعراق: اوكرانيا تدين بشدة الاعمال الارهابية لتنظيم "داعش"لبنان: الذكرى الــ 94 لاعلان دولة لبنان الكبير "بيروت عاصمة المواطنة اللبنانية"ليل الدرزي يستضيف امير يزبك في برنامج "do re meتفعيل قرار خصم علاوتي القيادة والمخاطرة عن العسكريين وجهود تبذل لتجميده:رواتب موظفي السلطة في موعدهاتوقيع مذكرة تفاهم بين قنصلية فلسطين والكلية الإماراتية الكندية الجامعيةعلي فيصل: غالوي رجل الكلمة الحرة في الميادين الحرةاللجنة الفنية للقطاع الاجتماعي في محافظة جنين تناقش سبل العمل على تطوير القطاع الاجتماعي في المحافظةد. الهندي يتفقد عشرات العائلات المكلومة والمنازل المدمرة في قطاع غزةالعراق: اشادة واسعة من الزائرين العرب والاجانب بمعرض كفن احيا امة في النجف
2014/9/2

قصر الامارات يفتتح اكبر خيمة رمضانية في ابو ظبي

قصر الامارات يفتتح اكبر خيمة رمضانية  في ابو ظبي
تاريخ النشر : 2013-07-04
رام الله - دنيا الوطن
افتتح السيد هولغر شروث المدير العام الجديد  لفندق قصر الامارات مساء امس  اكبر خيمة رمضانية في ابو ظبي في اطار استعدادته لاستقبال زوار وضيوف القصر طيلة شهر رمضان المبارك .

واعرب عن سعادته بافتتاح هذه الخيمة الملكية لمشاركة شعب الامارات والدول الاسلامية استقبال شهر رمضان الكريم ببرامج حافلة وامسيات رمضانية .

وتعد هذه الخيمة الاكبر من نوعها في ابو ظبي و تطل على البحر من جهة وواجهة الفندق من جهة اخرى وتتوسطها نافورة عملاقة  و اشجار نخيل بارتفاع اكثر من 12 مترا لاضفاء اجواء طبيعية .

وتقام الخيمة الرمضانية هذا العام بالتعاون مع بنك ابو ظبي الوطني وشركة / واحات الزاوية / بهدف احياء الاجواء الرمضانية لنزلاء وضيوف الفندق وسكان الامارات .

وقال السيد الكسندر شنايدر مدير الفندق " ان خيمة قصر الامارات هي الاضخم من نوعها في ابوظبي لاضفاء اجواء روحانية طيلة الشهر المبارك ".

واضاف قائلا " لقد قرر قصر الإمارات هذا العام بناء خيمة ذات طابع ملكي تعكس بحق الضيافة الإماراتية ونحن على استعداد مرة أخرى لنيل اعجاب عملائنا مع عروض كبيرة من فريق الطهي لدينا ذات الشهرة العالمية، التي تكملها خدمة رائعة داخل خيمة شهر رمضان."

ويضم التصميم الأنيق للخيمة الرمضانية , مشربية مذهبة في الخارج  وهي سمة تقليدية لقصر الإمارات وسيتم تجهيز الخيمة بوسائل جلوس مريحة من اجل خلق اماكن متنوعة مريحة للاستمتاع بالوقت مع العائلة والأصدقاء خلال شهر رمضان المبارك.

وتتسع الجناح اكثر من  1200 شخص وسوف تضم اربعة مجالس خاصة ومنطقة واسعة ومفتوحة لتناول طعام البوفيهات عند الإفطار والذي يضم اطباق شهيرة خاصة بقصر الامارات وكذلك منطقة صالة منفصلة الى جانب تركيب نظام خاص للجو الداخلي بهدف الحفاظ على راحة الضيوف على مدار الساعة، نظرا لان الخيمة ستكون مفتوحة ليلا ونهارا.

وقال كبير الطهاة لقصر الامارات السيد ساندرو جامبا الضيوف انه سيتم تقدم اطباق على أعلى مستوى من الجودة طوال الشهر الكريم بالتعاون

مع المزارعين والموردين المحليين لشراء المنتجات المحلية والمكونات الأخرى لضمان تقديم المواد الغذائية الطازجة والرائعة المذاق.

وتتوقع ادارة قصر الامارات ان يرتفع عدد الزائرين الى مدينة ابو ظبي خلال فصل الصيف الحالي مما سيدفع بقصر الامارات الى مضاعفة الجهود لتلبية اذواق هؤلاء الزوار خلال شهر رمضان المبارك .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف