الأخبار
الرئيس اليمني يدعو إلى تسوية سياسية في ثالث يوم من الاشتباكاترئيسا وزراء ليبيا يخاطبان المواطنين مما يسلط الضوء على الانقسام300 كشاف يقدمون خدماتهم التطوعية للحجاج في المدينة المنورةالبنتاجون:أمريكا تسلم مصر عشر طائرات هليكوبتر أباتشيمصر: انطلاق فعاليات البرنامج العلاجى لتحسين مهارات القراءة والكتابة لتلاميذ الصفوف العليامستشفى النجار تستقبل وفد من رابطة علماء فلسطين وعدد من رجالات الإصلاح برفحمزهر يحذر من مؤامرة دولية لتصفية حقوقنا ويطالب القيادة بالتمسك بثوابتنا وليس بمربع التسويةالاردن: سياسيون ومثقفون وحزبيون عرب ضد الفاشية الدينيةاليمن: برئاسة أمين العاصمة صنعاء اجتماع لمناقشة الوضع الخدمي بالامانةتشديد الحصار على ليبرتي خاصة الحصار الطبيالعراق: الجيش العراقي ينعي الفريق الاول الركن عبد الجبار شنشلمصر: ندي سيف: حملة مين بيحب مصر انتهت من اعداد برنامج لمعالجة سوء التغذية لدي سكان القبورمصر: رئيس المركزى للمحاسبات : لا يوجد فى القانون ولا الدستور مؤسسة فوق الرقابةالإماراتية حصه تشارك في "جلسة طرب إمارايتة 2014" بثلاث أغنياتمصر: د/ عبدالله الناصر حلمى يشارك في مؤتمر رفض خصخصة الصحةمصر: سمكة تغازل رجل من أجل الطعامالسيسي يرحب بعودة الإخوانالمطران عطاالله حنا يعزي بوفاة العلامة الدكتور هاني فحصفيديو.. شاهد المقاتلات الفرنسية وهي تقصف داعشمصر: رئيس مجلس الوزراء وعدد من السادة الوزراء فى زيارة للاسماعيلية لتفقد مشروع قرية الأمل لشباب الخريجينلبنان.. مقتل 3 من حزب الله في تفجير انتحاريالخارجية تلتقي مقرر الامم المتحد الخاص بحالة حقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية المحتلةكيلة تلتقي مساعد وزير الداخلية الايطالي لمتابعه كارثة السفينةمصر: وزير التعليم العالي ورؤساء الجامعات المصرية فى جامعة أسيوطبتنظيم من مجلس الكنائس العالمي:انطلاق اسبوع التضامن مع الاسرى و المعتقلين الفلسطيين في سجون الاحتلالمصر: جولة محافظ أسيوط على المدارس يطمأن على انتظام الدراسة ويطالب بحل اية مشكلات تعوق العملية التعليميةسامر العيساوي يهدد بالاضراب المفتوح في حالة عدم الافراج عنهالاحتفال بمرور ثلاثين عاما على تخريج فوج عام 1984 لطلاب مدرسة الرامة الزراعية الثانويةاليمن: مؤسسىة حرية تدين بشدة القصف الحوثي لقناة اليمن الفضائيةتيسير خالد : عالم الغرب يتلعثم عندما يتعلق الأمر بالموقف من سياسة دولة اسرائيل
2014/9/21

بعد اعتقال مشتبه في جريمة القتل.. والدة المغدورة ميناس لقاتلها: لماذا قتلت ابنتي؟!

بعد اعتقال مشتبه في جريمة القتل.. والدة المغدورة ميناس لقاتلها: لماذا قتلت ابنتي؟!
تاريخ النشر : 2013-05-28
رام الله - دنيا الوطن
ديما دعنا
بعد ورود أنباء عن اعتقال المشتبه بضلوعه بجريمة قتل المرحومة الشابة ميناس قاسم، قالت والدة ميناس :"اقول لقاتلها: لماذا؟ لماذا قتلت ابنتي؟ ومهما كانت اسبابك لن تنفعني، فقد غادرت ابنتي حياتي للابد ولو بعد مئة عام لن اسامحك، فالجريمة النكراء بحقها لا تغتفر واتمنى ان تتم محاكمته وفرض اقسى العقوبات بحقه".

وأضافت : "ماتت ابنتي وهي خائفة، جائعة لا حول لها ولا قوة، ففي كل يوم تغادر به عملها تعود الى البيت متعبة وجائعة وتدخل الى المطبخ لتسألني عن طعام اليوم! كل تلك اللحظات وكل تلك الايام التي كانت فيها ميناس بجانبي وقربي لن تجعلني اسامح قاتلها، ولو لديَّ غيرها العشرات لن يعوضني عنها لحظة واحدة".

وتابعت قولها بألم: "أنا أم ككل الامهات في العالم، ربيت بناتي الاربع افضل تربية، وحافظت عليهن منذ صغرهن حتى كبرن امام عيني فأصبحن شابات يافعات خلوقات، كنت الصديقة والأخت لهن ولست أما فقط، فابنتي ميناس طفلة ربيتها ساعة بساعة، وكانت الاقرب الى قلبي، ولم ار مثلها تسامحا وطيبة، وكانت مسالمة لابعد الحدود، وليس في قلبها ذرة حقد او ضغينة على احد، ودائما تشكو لي همومها وتحكي لي ما يحصل معها كل يوم، ولم تخف أي شيء يوما عني".

وقالت والدتها " دموعي عليها لن يمسحها الزمن وكل همسة من صوتها وكل حركة في البيت لها لا يمكنني ان انساها، واتخيلها امامي حين أغمض عيني صباح كل يوم واتمنى لو كانت معنا، لكنها فجأة غابت عني الى الابد".

وأشارت الى أن الشرطة الاسرائيلية رفضت الإفصاح للعائلة عن اسم المتهم.

يذكر ان الناطقة الإعلامية باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري قالت لـ انه تم اعتقال شاب (19 عاماً) من أحد أحياء شرقي القدس، للاشتباه بضلوعه في جريمة قتل ميناس قاسم (21 عاماً) من بلدة زعيم.

وأضافت ان الشاب عُرض على محكمة الصلح في القدس المحتلة، وجرى تمديد اعتقاله لسبعة أيام على ذمة التحقيق.

وعثر على جثة الشابة ميناس قاسم في الخامس من الشهر الجاري، مقتولة وملقاة في أحد أودية وادي النار قرب ابو ديس وعليها آثار عنف.
لحظة الحصول على جثة ميناس قاسم
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف