الأخبار
لبنان: الذكرى ال82 لتأسيس الحزب أقامت مديرية صور في الحزب السوري القومي الاجتماعيجامعة القدس تستضيف مؤتمر اسبوع فلسطين للريادة والتشغيلالتوجيه السياسي في نابلس يلتقي الضابطة الجمركية ومركز التدريب المهنيبطولة الشهيد إياد النتشة للمصارعة الحرة والرومانية للناشئين والشبابعائلة الأدغم تقيم حفل لاحياء ذكرى أبو عماراختتام منافسات بطولة الشهيد " إسماعيل العكلوك " الكرويةمصر: "السعودية المصرية " استثمارات سعودية جديدة بعد إستبعاد أرض الرحاب من مشروع دمياط اللوجيستيقيادة منطقه جنين تعقد اجتماع مع الأجهزة الأمنية والمؤسسات لمواجهة المنخفض الجويشبكة ديار المدنية الثقافية تطلق ماراثون " من حقي"بدعم من مجلس الإدارة رابطة جماهير الشاطئ تؤكد وقوفها خلف البحريةعرب 48: جبهة الناصرة الديمقراطية تبدأ جلسات مؤتمرها الاستثنائي بمناقشة سبل مواجهة التحدياتبالصور: 10 رجال اعتنقوا الإسلام للزواج من ممثلات مصرياتدم الشهيد جديد هيثم سعدحركة فتح وكتائب الأقصى تكرم كوكبة جديدة من المناضلين بمنطقة الزوايدة إقليم الوسطىدم الشهيد جديد هيثم سعددم الشهيد جديد هيثم سعددم الشهيد جديد هيثم سعدالمايسترو ناصر الاسعد يحتفل بعيده والراقصة نغم تُكرمجمعية عطاء فلسطين الخيرية توزيع الكسوة الشتوية " جمعية عطاء فلسطين الخيريةشارك مجانا ووهب منزله للتصوير.. آخر الأفلام القصيره الذى شارك فيها الفنان يوسف العسال قبل مقتلهلبنان: الرعاية تهنئ الجيش بإستقلال لبنانندى زيدان: أنا وجورج وسوف لم ننفصلعادل إمام يشارك جمهوره صورة نادرة من كواليس مسرحية "مدرسة المشاغبين"" مطر الأمنيات" يتحدى آثار العدوان على غزةديلى ميل: فستان هيفا وهبى العارى أظهر الانقسام الأخلاقى العربىبالفيديو.. نادين نسيب نجيم تفاجئ جمهورها بوصلة من الرقص الشرقيبعد "السيلفي" حان وقت الـ"هيلفي"!ماجد المصري: كنت أتمنى أن توافق ميريام فارس على الزواج منيالخضري: أقصر الطرق لتحقيق السلام إنهاء الاحتلالالطب الشرعى: يوسف العسال لقى حتفه بسبب إصابة برأسه وليس مخنوقاسلطات الأمن تحتجز دريد لحام لمدة 4 ساعات بمطار القاهرةلماذا غاب وائل كفوري عن "أراب أيدول" ؟الولايات المتحدة تدرس ارسال قوات امريكية لاوكرانيا وجورجيا وبلغاريا لمواجهة روسيالقاء تقييمي لمشروع تحسين الظروف المعيشية للاجئيين الفلسطينين في لبناناتحاد خان يونس يوقف لاعبيه أحمد العكاوي وطارق العايدي لإشعار آخر
2014/11/22

بعد اعتقال مشتبه في جريمة القتل.. والدة المغدورة ميناس لقاتلها: لماذا قتلت ابنتي؟!

بعد اعتقال مشتبه في جريمة القتل.. والدة المغدورة ميناس لقاتلها: لماذا قتلت ابنتي؟!
تاريخ النشر : 2013-05-28
رام الله - دنيا الوطن
ديما دعنا
بعد ورود أنباء عن اعتقال المشتبه بضلوعه بجريمة قتل المرحومة الشابة ميناس قاسم، قالت والدة ميناس :"اقول لقاتلها: لماذا؟ لماذا قتلت ابنتي؟ ومهما كانت اسبابك لن تنفعني، فقد غادرت ابنتي حياتي للابد ولو بعد مئة عام لن اسامحك، فالجريمة النكراء بحقها لا تغتفر واتمنى ان تتم محاكمته وفرض اقسى العقوبات بحقه".

وأضافت : "ماتت ابنتي وهي خائفة، جائعة لا حول لها ولا قوة، ففي كل يوم تغادر به عملها تعود الى البيت متعبة وجائعة وتدخل الى المطبخ لتسألني عن طعام اليوم! كل تلك اللحظات وكل تلك الايام التي كانت فيها ميناس بجانبي وقربي لن تجعلني اسامح قاتلها، ولو لديَّ غيرها العشرات لن يعوضني عنها لحظة واحدة".

وتابعت قولها بألم: "أنا أم ككل الامهات في العالم، ربيت بناتي الاربع افضل تربية، وحافظت عليهن منذ صغرهن حتى كبرن امام عيني فأصبحن شابات يافعات خلوقات، كنت الصديقة والأخت لهن ولست أما فقط، فابنتي ميناس طفلة ربيتها ساعة بساعة، وكانت الاقرب الى قلبي، ولم ار مثلها تسامحا وطيبة، وكانت مسالمة لابعد الحدود، وليس في قلبها ذرة حقد او ضغينة على احد، ودائما تشكو لي همومها وتحكي لي ما يحصل معها كل يوم، ولم تخف أي شيء يوما عني".

وقالت والدتها " دموعي عليها لن يمسحها الزمن وكل همسة من صوتها وكل حركة في البيت لها لا يمكنني ان انساها، واتخيلها امامي حين أغمض عيني صباح كل يوم واتمنى لو كانت معنا، لكنها فجأة غابت عني الى الابد".

وأشارت الى أن الشرطة الاسرائيلية رفضت الإفصاح للعائلة عن اسم المتهم.

يذكر ان الناطقة الإعلامية باسم شرطة الاحتلال لوبا السمري قالت لـ انه تم اعتقال شاب (19 عاماً) من أحد أحياء شرقي القدس، للاشتباه بضلوعه في جريمة قتل ميناس قاسم (21 عاماً) من بلدة زعيم.

وأضافت ان الشاب عُرض على محكمة الصلح في القدس المحتلة، وجرى تمديد اعتقاله لسبعة أيام على ذمة التحقيق.

وعثر على جثة الشابة ميناس قاسم في الخامس من الشهر الجاري، مقتولة وملقاة في أحد أودية وادي النار قرب ابو ديس وعليها آثار عنف.
لحظة الحصول على جثة ميناس قاسم
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف