الأخبار
المطران عطاالله حنا يغادر واشنطن مختتما زياره حافلة بالنشاطاتالخضري: لا توجد آلية حقيقية للاعمارجمعية الفلاح الخيرية تفتتح مشروع "سقيا الأنصار العماني" بدعم من فاعلي خير في سلطنة عماناللجنة الامنية الفلسطينية العليا تجتمع في مقر الامن الوطني الفلسطينياللجنة الامنية المشتركة تجتمع في مقر الامن الوطني الفلسطينيمصر: الهمامى : انفجار النهضة الخسيس صناعة اجناد الارضشاهد فيديو لاطلاق صاروخ الفيل السوري حتى لحظة سقوطه على مسلحي المعارضةاليمن: مين عام ملتقى السلام يلتقي بعدد من القيادات الشبابية لمحافظة صنعاءالعراق: تجمع المعوقين في العراق يشكر الهلال الاحمر العراقيبدعم من مؤسسة أطفال في الدين ـ بريطانيا جمعية الفلاح الخيرية تنفذ مشروع توفير مياه صحية اللمساجدمنتدى السكرتير الفلسطيني ينظم زيارة لعائلة الشهيد عصام السكافي"بنك القدس" يقدم دعما مالياً لصالح الملتقى السينمائي الفلسطيني في غزةبلدية الياسرية تخسر قضاياها في المحاكم أمام سكان قرية الكوماليمن: ندوة توعوية في ساحة العروض بعدن حول خطر المخدرات بالجنوباليمن: المعهد الديمقراطي الامريكي NDI يدشن رابع ورشة عمل لشباب الحراك الجنوبي بعدنالفتياني يقبل رأس مواطن اثناء احتفال تكريم اجمل حارة باريحا حارة" العرب"انطلاق النسخة الثانية من قلنديا الدولي في فلسطين بمشاركة من غزة وحيفا والشتاتتحذير من إعادة الأحكام السابقة لمحرري "صفقة شاليط"قادة الاحتلال يدعون لقبضة حديدية بالقدس بعد عملية الدهساتحاد الغرف التجارية ووكالة التنمية الالمانية d ختتمون دورة التثقبف الاعلامياليمن: ٲمين عام ملتقى السلام يدعو رئيس الجمهورية وكافة القوى الوطنية إلى الإسراع في تنفيذ إتفاق السلممصر: احمد صبرى عضوا فى المكتب التنفيذى لحركة صوت مصر فى الخارجالمندوبية السامية للتخطيط الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك لشهر شتنبر 2014مواطنون يحتلون دنيا الوطن ويتزاحمون للقاء محبوب العرب "عساف"البرلماني الدولي يزور وكالة غوث اللاجئين في الدهيشةمصر: خمسة ملاحظات مبدئية حول مدونة السلوك الوظيفى للعاملين بالجهاز الادارى للدولةاليمن: محافظ تعز يعقد اجتماع طارئ لتجنيب تعز الصراع المسلحبلدية اريحا تكرم ابناء حارة العرب المدينة الاجملالشرطة تنظم محاضرة حول الأجسام المشبوهة والألعاب النارية في نابلساليمن: مجلس الثورة بحضرموت يبارك خطوة دمج مجلس الحراك والثورة
2014/10/23

تفاصيل .. كيف قُتلت "السيدة قديح" وطفلها ؟

تاريخ النشر : 2013-05-25
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
لم ينتهِ سكان مدينة غزة من مشاهدة الحلقة الأخيرة من مسلسل الشجارات العائلية التي راح ضحيتها اثنين من عائلة واحدة، إلا وبدأت حلقة جديد بمدينة خانيونس، أبطالها هذه المرة "امرأة وحماتها". 

نوال فتحي طافش قديح تبلغ من العمر 25 عامًا، متزوجة مع عائلة النجار، أم لطفل وتحمل في أحشائها آخر، راحت وجنينها ضحية شجار عائلي مع والدة زوجها(حماتها) وأخواته.

قبل يوم من الحادث كانت نوال بصحبة ابنها يزن –الوحيد البكر- في زيارة لمنزل والدها استمرت لما بعد العشاء، قبل أن تعود إلى بيت زوجها في بلدة خزاعة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

صباح اليوم التالي، انتهت أم يزن من أعمال بيتها المكوّن من غرفة واحدة داخل منزل عائلة زوجها، وتعمدت إرجاء "فترة الجلي" إلى حين خروج حماتها من البيت وخلو مطبخ العائلة المشترك.

خلال فترة انتظار خلو المطبخ جلست نوال -الحامل في شهرها السابع- على عتبة البيت قليلاً بعد أن شعرت بتعب، في وقت تزامن مع عودة رزان "ابنة سلفها" وحفيدة القاتلة، التي جلست تسلّي زوجة عمها.

طلبت أم يزن من رزان أن تذهب وتحضر "اللابتوب"؛ لبدء درس تعليمي كالعادة، فذهب الأخيرة ملبيّة حاجة زوجة عمها. وفي هذا الوقت كانت حماة نوال قد غادرت المنزل. كما تقول رزان لـ "الرسالة نت".

حملت نوال نفسها سريعًا إلى غرفتها وأحضرت الأدوات التي تنوي غسلها في مطبخ العائلة المشترك، الذي منعت من دخوله بناءً على تعليمات حماتها، مما جعلها تنتظر الوقت الذي تغيب فيه عن المنزل.

تحيّنت المغدورة فرصة غياب حماتها من المنزل وذهبت للمطبخ وبدأت تغسل أوانيها المتّسخة، إلا أنها تفاجأت بأخوات زوجها وأمهم اللواتي انهلن عليها بالضرب، مبتدئين بواحدة على بطنها. حسب قول رزان.

سلسلة من الضربات احداها بآلة حادة –حسب قول خالها- تلقتها أم يزن في منطقتي الرأس والظهر من حماتها وبناتها، سببت لديها حالة من الاغماء، استدعت نقلها إلى المستشفى.

وصلت نوال إلى مستشفى غزة الأوروبي بخانيونس، مغشيًّا عليها إثر ما تعرضت له في منزل عائلة زوجها على يد حماتها وبناتها، وسط محاولات الأطباء بإسعافها إلا أنها فشلت.

وحسب أحمد قديح شقيق المغدورة، فإنها كانت تتعرض بشكل مستمر للإهانة والمضايقات من والدة زوجها، بحكم أنها تعيش معها في نفس المنزل برفقة سبع "سلفات"، ويؤكد أنها على علاقة طيبة مع جميعهن.

لضمان الحفاظ على أخته وابعادها على المشاكل الدائرة في منزل زوجها، عرض أحمد على أخته قطعة أرض تعمّر عليها بيتًا تسكن فيه مع ابنها وزوجها، إلا أنها رفضت وفضلت العيش مع حماتها.

ويقول أحمد "عرضت عليها ترك البيت والجلوس في بيت والدي فترة، لكنها رفضت لعجزها عن ترك زوجها وطفلها، وكانت تقول دائماً سأتحمل ذلك ولا بد أن تفرج في يوم ما".

ويؤكد أحمد في حديثه لـ "الرسالة نت"، أن شقيقته كانت بحالة جيدة خلال زيارة بيت والدها ولم يظهر عليها أعراض خلاف أو مشاكل تؤثر على نفسيتها، وانصرفت إلى بيت زوجها سعيدةً.

وينفي شقيق المغدورة ما تناقلته وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حول وفاتها خنقًا على يد حماتها وبناتها المتزوجات وغير المتزوجات.

وفي محاولة "الرسالة نت" معرفة رأي الطرف الآخر حول مجريات الحادث، ينقل وائل النجار استنكار مختار عائلته وإدانته لحادثة القتل التي راح ضحيتها المواطنة قديح وجنينها، مؤكدًا وقوف العائلة إلى جانبهم.

ونشرت عائلة النجار لافتات في شوارع بلدة خراعة تقول: "عائلة النجار في الداخل والخارج تستنكر الجريمة النكراء بحق عائلة قديح الكرام، التي راح ضحيتها المرحومة نوال، كما نعلن وقوفنا إلى جانبهم في هذا المصاب الجلل".