الأخبار
ارتفاع ضغط الدم من أهم أعراض أمراض الكلىالشعبية تدعو الى رفض المبادرة الفرنسية والعمل على اسقاطهاأحدث البنادق والمسدسات في العالم!كلية فلسطين الأهلية الجامعية تعقد محاضرة علمية حول صناعة ألعاب الموبايلعقل اصطناعي يقيس عمر الإنسانخشب شفاف سيحدث ثورة في عالم البناء في العالماستمرار التحقيقات بحادث اندلاع حريق بمحرك طائرة تابعة لشركة كوريا للطيران في مطار هانيدا في طوكيومشاكل المنطقة الحساسة: كيف تتعاملين معها؟سفاره فلسطين في روما تحي حفل تكريم واستقبال للمعلمه حنان الحروبللمحجبة النحيلة : نصائح لاختيار الملابس المناسبة لكالتجمع الانساني يختتم ورشة عمل اندية محافظة رفح "دعم الاندية مادياً واجب وطني واخلاقي وانساني"التجمع الانساني يختتم ورشة عمل اندية محافظة رفح "دعم الاندية مادياً واجب وطني واخلاقي وانساني"الزراعة تنظم جولات ارشادية على المزارعين للتوعية حول تطبيق نظم المكافحة المتكاملةبالفيديو .. رموش قوس قزح لأجدد مكياج عيونالتربية: (5850) طالب وطالبة يتقدمون لامتحانات الثانوية العامة بمديرية شمال غزةنادي الزيتون يكرم المدرسين أصحاب مبادرة المراجعة النهائية لطلاب وطالبات الثانوية العامةنزوح أكثر من ستة آلاف مدني من ريف حلب الشمالي إلى مناطق سيطرة الاكرادجنود من التحالف بقيادة أمريكا على الخط الأمامي في هجوم جديد للأكراد في العراقبالفيديو ... شاورما دجاج بالبيت"اتصالات لكتاب الطفل" تدعو مبدعي كتب الأطفال العربية للمشاركة في نسختها الثامنةجبهة التحرير الفلسطينية تهنئ اللجنة الانتخابية في حركة امل وحزب الله في مدينة صور والمختار سعيد دقور بفوزه في الانتخابات"مطارات أبوظبي" تحصد جائزة "فريق المشتريات الافضل " لسنة 2016 في الشرق الأوسطبعد أن أجازها دار الافتاء المصري..مفتي غزة: لا يجوز لطالب التوجيهي الافطار في شهر رمضان الا اذا كان مريضاجبهة التحرير: منظمة التحرير الفلسطينية مكسباً كفاحياً نضالياً حققه الشعب الفلسطيني بدماء شهدائهجمعية المرأة العاملة للتنمية تنفذ ورشتي عمل في مجلس قروي بيت دجن
2016/5/29
عاجل
الملك عبدالله الثاني يحل مجلس النواب الأردني بعد إكمال قانون الانتخابات الجديد

تفاصيل .. كيف قُتلت "السيدة قديح" وطفلها ؟

تاريخ النشر : 2013-05-25
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
لم ينتهِ سكان مدينة غزة من مشاهدة الحلقة الأخيرة من مسلسل الشجارات العائلية التي راح ضحيتها اثنين من عائلة واحدة، إلا وبدأت حلقة جديد بمدينة خانيونس، أبطالها هذه المرة "امرأة وحماتها". 

نوال فتحي طافش قديح تبلغ من العمر 25 عامًا، متزوجة مع عائلة النجار، أم لطفل وتحمل في أحشائها آخر، راحت وجنينها ضحية شجار عائلي مع والدة زوجها(حماتها) وأخواته.

قبل يوم من الحادث كانت نوال بصحبة ابنها يزن –الوحيد البكر- في زيارة لمنزل والدها استمرت لما بعد العشاء، قبل أن تعود إلى بيت زوجها في بلدة خزاعة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

صباح اليوم التالي، انتهت أم يزن من أعمال بيتها المكوّن من غرفة واحدة داخل منزل عائلة زوجها، وتعمدت إرجاء "فترة الجلي" إلى حين خروج حماتها من البيت وخلو مطبخ العائلة المشترك.

خلال فترة انتظار خلو المطبخ جلست نوال -الحامل في شهرها السابع- على عتبة البيت قليلاً بعد أن شعرت بتعب، في وقت تزامن مع عودة رزان "ابنة سلفها" وحفيدة القاتلة، التي جلست تسلّي زوجة عمها.

طلبت أم يزن من رزان أن تذهب وتحضر "اللابتوب"؛ لبدء درس تعليمي كالعادة، فذهب الأخيرة ملبيّة حاجة زوجة عمها. وفي هذا الوقت كانت حماة نوال قد غادرت المنزل. كما تقول رزان لـ "الرسالة نت".

حملت نوال نفسها سريعًا إلى غرفتها وأحضرت الأدوات التي تنوي غسلها في مطبخ العائلة المشترك، الذي منعت من دخوله بناءً على تعليمات حماتها، مما جعلها تنتظر الوقت الذي تغيب فيه عن المنزل.

تحيّنت المغدورة فرصة غياب حماتها من المنزل وذهبت للمطبخ وبدأت تغسل أوانيها المتّسخة، إلا أنها تفاجأت بأخوات زوجها وأمهم اللواتي انهلن عليها بالضرب، مبتدئين بواحدة على بطنها. حسب قول رزان.

سلسلة من الضربات احداها بآلة حادة –حسب قول خالها- تلقتها أم يزن في منطقتي الرأس والظهر من حماتها وبناتها، سببت لديها حالة من الاغماء، استدعت نقلها إلى المستشفى.

وصلت نوال إلى مستشفى غزة الأوروبي بخانيونس، مغشيًّا عليها إثر ما تعرضت له في منزل عائلة زوجها على يد حماتها وبناتها، وسط محاولات الأطباء بإسعافها إلا أنها فشلت.

وحسب أحمد قديح شقيق المغدورة، فإنها كانت تتعرض بشكل مستمر للإهانة والمضايقات من والدة زوجها، بحكم أنها تعيش معها في نفس المنزل برفقة سبع "سلفات"، ويؤكد أنها على علاقة طيبة مع جميعهن.

لضمان الحفاظ على أخته وابعادها على المشاكل الدائرة في منزل زوجها، عرض أحمد على أخته قطعة أرض تعمّر عليها بيتًا تسكن فيه مع ابنها وزوجها، إلا أنها رفضت وفضلت العيش مع حماتها.

ويقول أحمد "عرضت عليها ترك البيت والجلوس في بيت والدي فترة، لكنها رفضت لعجزها عن ترك زوجها وطفلها، وكانت تقول دائماً سأتحمل ذلك ولا بد أن تفرج في يوم ما".

ويؤكد أحمد في حديثه لـ "الرسالة نت"، أن شقيقته كانت بحالة جيدة خلال زيارة بيت والدها ولم يظهر عليها أعراض خلاف أو مشاكل تؤثر على نفسيتها، وانصرفت إلى بيت زوجها سعيدةً.

وينفي شقيق المغدورة ما تناقلته وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حول وفاتها خنقًا على يد حماتها وبناتها المتزوجات وغير المتزوجات.

وفي محاولة "الرسالة نت" معرفة رأي الطرف الآخر حول مجريات الحادث، ينقل وائل النجار استنكار مختار عائلته وإدانته لحادثة القتل التي راح ضحيتها المواطنة قديح وجنينها، مؤكدًا وقوف العائلة إلى جانبهم.

ونشرت عائلة النجار لافتات في شوارع بلدة خراعة تقول: "عائلة النجار في الداخل والخارج تستنكر الجريمة النكراء بحق عائلة قديح الكرام، التي راح ضحيتها المرحومة نوال، كما نعلن وقوفنا إلى جانبهم في هذا المصاب الجلل".