الأخبار
العراق: العبادي يطالب بتحقيق سريع في مذبحة ديالىطلعت زكريا: شنبي هو وش السعد عليابالفيديو: احدث رقصة لسما المصرى من كواليس فيلم " أبو فتلة "بالصور .. "مادلين مطر" تعود إلى طفولتهانيكول سابا فى اجرأ وأحدث جلسة تصور على الاطلاقجبهة التحرير الفلسطينية تلتقي بشور الطرفان يشددان على وحدة الموقف الفلسطينياجتماع النقابة العامة للعاملين في الزراعة والصناعات الغذائية واتحاد الصناعات الغذائية لتعزيز الشراكةألوية الناصر لواء التوحيد تقصف موقع الدبابات وموقع كيسوفيم وقاعدة تسليم العسكريةبالفيديو: سرايا القدس تستمر في تصنيع الصواريخ رغم العدوانانتقادات واسعة.. أوباما يلعب الجولف مباشرة بعد تأبينه الصحفي فوليليبيا: طائرة مجهولة تقصف مواقع للمسلحين في طرابلسرائد فهمي، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي على فضائية "ريكا"اعتقال طالب مدرسة أمريكية بتهمة قتل "ديناصور"بالصور.. موهوب عراقي يرسم بالآيسكريم!منعتها الخادمة .. كويتية سدّدت لصدر والدها 4 طعنات بـ "مقصّ" لأنه وبخها بسبب ملابسهاأوباما يطلب أموالاً جديدة من الكونغرس لمحاربة "داعش"العنف والتهديد يشجعان مسلمات بريطانيا على ارتداء الحجابمطالبات بسحب الجنسية من إمام جزائري يبيح زواج المثليينحكاية عميل: أحدهم سلمته عائلته للمقاومة.. آخرين أسقطتهم فتاة باتصال هاتفي..واخر يطلب اللجوء لاسرائيلفي مصر: 5 عاطلين خطفوا امرأة واغتصبوها بالتناوبأسترالي ينقذ حيوان كوالا بالتنفس الاصطناعي من الفم إلى الفمصاحبة شاليه في مارينا قتلت خادمتها "ابنة الـ 13"أسهل طريقة لتنزىل مقاطع الفيديو على اليوتيوبنصير شمة: داعش تذكرنا بـ"هولاكو"صبي يحصل على سيارة "باجاني هوويرا" كهدية لعيد ميلادهعبد العال: الرقابة الدولية هي تنسيق أمني دولي مرفوضالقدس التربوي ينتج حلقة تلفزيونية ضمن برنامج حنون حول "المخلفات الطبية "تجنبي هذه الأخطاء في الديكور"مصرف الهلال" يسلّم مفتاح أوّل سيارة "أودي إيه 8" الجديدة ضمن الحملة السنوية لترويج "حساب الإدخار"سلطة البندورة والبصل الأحمر
2014/8/23
عاجل
الانفجارات شمال القطاع ناتجة عن محاولة القبة اعتراض صواريخ المقاومةالإحتلال يعترف بإصابة جنديين أمس حالة أحدهما حرجة بسقوط صاروخ في غان يفنه في منطقة في منطقة السهل الداخليصفارات الانذار تدوي في عسقلان وساحلهالقناة العبرية الثانية: تدهور خطير بحالة الجندي الذي أصيب أمس في أسدود جراء سقوط صاروخ من ‫‏غزة‬مدفعية الاحتلال تجدد قصفها للمناطق الشرقية بالمحافظة الوسطىالاحتلال يعترف بسقوط 3 قذائف هاون قرب مستوطنة سدوت النقبصافرات الإنذار تدوي الآن في شاعر هنيجف وسدوت نيجف.الطائرات الحربية تستهدف موقع حطين التابع لسرايا القدس للمرة الثالثة على التوالي ببلدة بيت لاهيا شمال القطاع .سرايا القدس تقصف ناحل عوز بقذائف الهاون من العيار الثقيلارتفاع عدد شهداء قصف منزل دحروج في الزوايدة الى 5 شهداءالطيران الحربي بدون طيران يستهدف للمرة السادسة منزل عائلة عقل في حي الزيتونخالد مشعل يرفض تشبيه نتنياهو لحماس بداعش ويؤكد : نحن لا نستهدف المدنيينمشعل من قطر:رغم اننا لم نعلم عن عملية الخطف الا قريبا فهي مشروعة ضد المستوطنين غير الشرعيينمشعل لموقع ياهو من قطر:لم نكن نعلم بعملية خطف المستوطنين وتم تنفيذ العملية دون قرار سياسييديعوت تزعم : مشعل اعترف بمسؤولية حماس عن خطف وقتل المستوطنين الثلاثة في الخليليديعوت: الاصابة الحرجة بصاروخ إسدود لجندي شارك بحرب غزةواللا العبري: الجيش يدرس القيام بعملية برية أخرى بقطاع غزة

تفاصيل .. كيف قُتلت "السيدة قديح" وطفلها ؟

تاريخ النشر : 2013-05-25
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
لم ينتهِ سكان مدينة غزة من مشاهدة الحلقة الأخيرة من مسلسل الشجارات العائلية التي راح ضحيتها اثنين من عائلة واحدة، إلا وبدأت حلقة جديد بمدينة خانيونس، أبطالها هذه المرة "امرأة وحماتها". 

نوال فتحي طافش قديح تبلغ من العمر 25 عامًا، متزوجة مع عائلة النجار، أم لطفل وتحمل في أحشائها آخر، راحت وجنينها ضحية شجار عائلي مع والدة زوجها(حماتها) وأخواته.

قبل يوم من الحادث كانت نوال بصحبة ابنها يزن –الوحيد البكر- في زيارة لمنزل والدها استمرت لما بعد العشاء، قبل أن تعود إلى بيت زوجها في بلدة خزاعة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

صباح اليوم التالي، انتهت أم يزن من أعمال بيتها المكوّن من غرفة واحدة داخل منزل عائلة زوجها، وتعمدت إرجاء "فترة الجلي" إلى حين خروج حماتها من البيت وخلو مطبخ العائلة المشترك.

خلال فترة انتظار خلو المطبخ جلست نوال -الحامل في شهرها السابع- على عتبة البيت قليلاً بعد أن شعرت بتعب، في وقت تزامن مع عودة رزان "ابنة سلفها" وحفيدة القاتلة، التي جلست تسلّي زوجة عمها.

طلبت أم يزن من رزان أن تذهب وتحضر "اللابتوب"؛ لبدء درس تعليمي كالعادة، فذهب الأخيرة ملبيّة حاجة زوجة عمها. وفي هذا الوقت كانت حماة نوال قد غادرت المنزل. كما تقول رزان لـ "الرسالة نت".

حملت نوال نفسها سريعًا إلى غرفتها وأحضرت الأدوات التي تنوي غسلها في مطبخ العائلة المشترك، الذي منعت من دخوله بناءً على تعليمات حماتها، مما جعلها تنتظر الوقت الذي تغيب فيه عن المنزل.

تحيّنت المغدورة فرصة غياب حماتها من المنزل وذهبت للمطبخ وبدأت تغسل أوانيها المتّسخة، إلا أنها تفاجأت بأخوات زوجها وأمهم اللواتي انهلن عليها بالضرب، مبتدئين بواحدة على بطنها. حسب قول رزان.

سلسلة من الضربات احداها بآلة حادة –حسب قول خالها- تلقتها أم يزن في منطقتي الرأس والظهر من حماتها وبناتها، سببت لديها حالة من الاغماء، استدعت نقلها إلى المستشفى.

وصلت نوال إلى مستشفى غزة الأوروبي بخانيونس، مغشيًّا عليها إثر ما تعرضت له في منزل عائلة زوجها على يد حماتها وبناتها، وسط محاولات الأطباء بإسعافها إلا أنها فشلت.

وحسب أحمد قديح شقيق المغدورة، فإنها كانت تتعرض بشكل مستمر للإهانة والمضايقات من والدة زوجها، بحكم أنها تعيش معها في نفس المنزل برفقة سبع "سلفات"، ويؤكد أنها على علاقة طيبة مع جميعهن.

لضمان الحفاظ على أخته وابعادها على المشاكل الدائرة في منزل زوجها، عرض أحمد على أخته قطعة أرض تعمّر عليها بيتًا تسكن فيه مع ابنها وزوجها، إلا أنها رفضت وفضلت العيش مع حماتها.

ويقول أحمد "عرضت عليها ترك البيت والجلوس في بيت والدي فترة، لكنها رفضت لعجزها عن ترك زوجها وطفلها، وكانت تقول دائماً سأتحمل ذلك ولا بد أن تفرج في يوم ما".

ويؤكد أحمد في حديثه لـ "الرسالة نت"، أن شقيقته كانت بحالة جيدة خلال زيارة بيت والدها ولم يظهر عليها أعراض خلاف أو مشاكل تؤثر على نفسيتها، وانصرفت إلى بيت زوجها سعيدةً.

وينفي شقيق المغدورة ما تناقلته وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حول وفاتها خنقًا على يد حماتها وبناتها المتزوجات وغير المتزوجات.

وفي محاولة "الرسالة نت" معرفة رأي الطرف الآخر حول مجريات الحادث، ينقل وائل النجار استنكار مختار عائلته وإدانته لحادثة القتل التي راح ضحيتها المواطنة قديح وجنينها، مؤكدًا وقوف العائلة إلى جانبهم.

ونشرت عائلة النجار لافتات في شوارع بلدة خراعة تقول: "عائلة النجار في الداخل والخارج تستنكر الجريمة النكراء بحق عائلة قديح الكرام، التي راح ضحيتها المرحومة نوال، كما نعلن وقوفنا إلى جانبهم في هذا المصاب الجلل".