الأخبار
تربية قباطية تنجز مهمة بطولة كرة الطاولة للعام 2014 /2015 للمراحل الثلاثمصر: تظاهر المئات من العاملين بادارة مضارب الغربية احتجاجا على تردى الاوضاع بالشركةالمخرج المسرحي الفلسطيني د.عبد الفتاح أبو سرور لدنيا الوطن :فلسفة المسرح هي فلسفة مقاومةسفارة دولة فلسطين في سلطنة عمان تشارك السلطنة احتفالاتها بالعيد الوطني الرابع والأربعين المجيدانتهاء الاستعدادات لانطلاق معرض ومؤتمر الصناعات الإنشائية الفلسطينية 2014الجيش المصري يعلن عن مقتل 9 تكفيريين ويلقي القبض على 18 بسيناءقوى رام الله والبيرة تدعو ليوم غضب شعبي الجمعة اسنادا للقدس والاقصى رام اللهالجيش الوطني الليبي يسيطر على مدينة بنغازيالأشغال العامة تعقد ورشة عمل حول توظيف نظم المعلومات الجغرافية “ GIS “ في ادارة قطاع الطرقد. عيسى :إسرائيل كقوة محتلة ملزمة بحماية المدنيين في وقت الحرب"ذا ميل أون صنداي" : قوات بريطانية برية تقاتل داعش بالعراقمصر: تدشين حملة "قادرون" لمواجهة الإرهابالجيش العراقي يستعيد ناحية السعدية من "داعش"بالصور : مهرجان دبي لمسرح الشباب يسدل الستارة ويكرم نجومهبعد ساعات من فتح صناديق الاقتراع ..إقبال ضعيف للشباب على الانتخابات التونسيةقبول استقالة عبد الرحمن الراشد من منصب "مدير عام قناة "العربية" وتعيينه عضواً في مجلس إدارة " MBC"موقع معركة اليرموك بين المسلمين والروم سنة 13 هجريةنائب عربي بالكنيست لدنيا الوطن: قرار يهودية الدولة وسحب هويات المقدسيين سيشعل المنطقة صراعاًأحمد عز يُفجر مفاجأة ضد زينة ويُغير مسار القضيةزينة تصدم جمهورها بصور رومانسية تجمعها بتيم الحسنالعراق: العمل : مليار ونصف المليار دينار ايرادات الضمان الاجتماعي في البصرة الشهر الماضيمريم حسين تستغل جمالها وأنوثتها ..وتلجأ إلى الإغراء لاصطياد الرجال!مايا دياب "غجرية" تلحق بحبيبها إلى بيروت .. فيديوسوار دنديس:أثمن دور اتحاد اللعبة وفريقي في طريقه الصحيح وواجب الاهتمام بالفئات العمريةالحمد الله يتسلم من مجلس إدارة "راية اف ام" دعوة للمشاركة بأطول حوار إذاعي في العالممنتدي المهندس الزراعي ينظم حفلاً لخريجي كلية الزراعة والبيئةصورة .. هدية لـ"مي عز" الدين من مكةجويك" تشارك في منتدى "اليونيدو" الثاني للتنمية الصناعية المستدامة والشاملة بفيينا"أنين الأطفال خلف خيام اللجوء الممزقة يطرق جدران الصمتمرتبه 18 ألف دولار.. ووظيفته «ينام على السرير»فلسطين تكرم الفنانين والإعلاميين العرب في مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلامالاتحاد للطيران تعين شين أوهير نائب رئيس أول لشؤون التسويق"بيئة" إستعرضت منتجات مرفق إعادة تدوير مواد البناء والهدم والمنتجات البيئية الأخرىالمحافظ رمضان يعقب على ما نشر حول استيلاء إسرائيل على أراض من منطقة يعبدتأكيدا على حقهم في الفرح واللعب جمعية الوداد توزع هدايا على الأطفال الجرحى في قطاع غزة
2014/11/23
عاجل
أبو عرار لـ"دنيا الوطن": قرار سحب الجنسية من فلسطينيي الداخل غير شرعيأبو عرار: قرار يهودية إسرائيل سيشعل المنطقة صراعا ويكشف عن العقلية المتطرفة

تفاصيل .. كيف قُتلت "السيدة قديح" وطفلها ؟

تاريخ النشر : 2013-05-25
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
لم ينتهِ سكان مدينة غزة من مشاهدة الحلقة الأخيرة من مسلسل الشجارات العائلية التي راح ضحيتها اثنين من عائلة واحدة، إلا وبدأت حلقة جديد بمدينة خانيونس، أبطالها هذه المرة "امرأة وحماتها". 

نوال فتحي طافش قديح تبلغ من العمر 25 عامًا، متزوجة مع عائلة النجار، أم لطفل وتحمل في أحشائها آخر، راحت وجنينها ضحية شجار عائلي مع والدة زوجها(حماتها) وأخواته.

قبل يوم من الحادث كانت نوال بصحبة ابنها يزن –الوحيد البكر- في زيارة لمنزل والدها استمرت لما بعد العشاء، قبل أن تعود إلى بيت زوجها في بلدة خزاعة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

صباح اليوم التالي، انتهت أم يزن من أعمال بيتها المكوّن من غرفة واحدة داخل منزل عائلة زوجها، وتعمدت إرجاء "فترة الجلي" إلى حين خروج حماتها من البيت وخلو مطبخ العائلة المشترك.

خلال فترة انتظار خلو المطبخ جلست نوال -الحامل في شهرها السابع- على عتبة البيت قليلاً بعد أن شعرت بتعب، في وقت تزامن مع عودة رزان "ابنة سلفها" وحفيدة القاتلة، التي جلست تسلّي زوجة عمها.

طلبت أم يزن من رزان أن تذهب وتحضر "اللابتوب"؛ لبدء درس تعليمي كالعادة، فذهب الأخيرة ملبيّة حاجة زوجة عمها. وفي هذا الوقت كانت حماة نوال قد غادرت المنزل. كما تقول رزان لـ "الرسالة نت".

حملت نوال نفسها سريعًا إلى غرفتها وأحضرت الأدوات التي تنوي غسلها في مطبخ العائلة المشترك، الذي منعت من دخوله بناءً على تعليمات حماتها، مما جعلها تنتظر الوقت الذي تغيب فيه عن المنزل.

تحيّنت المغدورة فرصة غياب حماتها من المنزل وذهبت للمطبخ وبدأت تغسل أوانيها المتّسخة، إلا أنها تفاجأت بأخوات زوجها وأمهم اللواتي انهلن عليها بالضرب، مبتدئين بواحدة على بطنها. حسب قول رزان.

سلسلة من الضربات احداها بآلة حادة –حسب قول خالها- تلقتها أم يزن في منطقتي الرأس والظهر من حماتها وبناتها، سببت لديها حالة من الاغماء، استدعت نقلها إلى المستشفى.

وصلت نوال إلى مستشفى غزة الأوروبي بخانيونس، مغشيًّا عليها إثر ما تعرضت له في منزل عائلة زوجها على يد حماتها وبناتها، وسط محاولات الأطباء بإسعافها إلا أنها فشلت.

وحسب أحمد قديح شقيق المغدورة، فإنها كانت تتعرض بشكل مستمر للإهانة والمضايقات من والدة زوجها، بحكم أنها تعيش معها في نفس المنزل برفقة سبع "سلفات"، ويؤكد أنها على علاقة طيبة مع جميعهن.

لضمان الحفاظ على أخته وابعادها على المشاكل الدائرة في منزل زوجها، عرض أحمد على أخته قطعة أرض تعمّر عليها بيتًا تسكن فيه مع ابنها وزوجها، إلا أنها رفضت وفضلت العيش مع حماتها.

ويقول أحمد "عرضت عليها ترك البيت والجلوس في بيت والدي فترة، لكنها رفضت لعجزها عن ترك زوجها وطفلها، وكانت تقول دائماً سأتحمل ذلك ولا بد أن تفرج في يوم ما".

ويؤكد أحمد في حديثه لـ "الرسالة نت"، أن شقيقته كانت بحالة جيدة خلال زيارة بيت والدها ولم يظهر عليها أعراض خلاف أو مشاكل تؤثر على نفسيتها، وانصرفت إلى بيت زوجها سعيدةً.

وينفي شقيق المغدورة ما تناقلته وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حول وفاتها خنقًا على يد حماتها وبناتها المتزوجات وغير المتزوجات.

وفي محاولة "الرسالة نت" معرفة رأي الطرف الآخر حول مجريات الحادث، ينقل وائل النجار استنكار مختار عائلته وإدانته لحادثة القتل التي راح ضحيتها المواطنة قديح وجنينها، مؤكدًا وقوف العائلة إلى جانبهم.

ونشرت عائلة النجار لافتات في شوارع بلدة خراعة تقول: "عائلة النجار في الداخل والخارج تستنكر الجريمة النكراء بحق عائلة قديح الكرام، التي راح ضحيتها المرحومة نوال، كما نعلن وقوفنا إلى جانبهم في هذا المصاب الجلل".