الأخبار
طفل بريطاني ذهبت والدته لنشر الغسيل فعادت ووجدته مشنوقاً في غرفة نومهشاهد.. الشيخ "ميزو" يُبرر قراره بالانتحار: "النبي حاول الانتحار أكثر من مرة"بمبادرة متميزة..جمعية أركان الخيرية تنفذ "تسحيرة" بتوزيع وجبات سحور على الأسر الفقيرةاختتام المرحلة الاولى من دورة شهر رمضان المبارك 2016 في مخيم عين الحلوة .المانيا تخشى انسحاب فرنسا من الاتحاد الاوروبيمشهد عجيب وغير معتاد .. سلحفاة تصطاد حمامة وتفترسها"عملية الوهم المتبدد" الذكرى العاشرة لأسر الجندي جلعاد شاليطتحذير.. استخدام الجوال بعين واحدة يسبب العمى المؤقتأثرياء آسيا يتصدرون قائمة أكبر الثروات في العالمالمكتب الحركي للصحفيين يطالب بوقف وسائل الاعلام الاسرائيلية من العمل في فلسطين"فيديو" باسم فطورنا في ثغورنا يجسد وجود مرابطي كتائب شهداء الاقصى لحركة فتحعريقات يدين اغلاق قناة مساواة ويطالب بمحاسبة إسرائيلالتواصل والإصلاح للجهاد في رمضان تبدأ حملة الوفاء للأسرىالسعودية: سجين سبعيني يرفض مغادرة السجن لسبب غريب جدا!مشاريع استيطان جديدة في القدس ومساواة المستوطنات في بعض المجالات بوضع البلدات داخل اسرائيلضابط سعودي ينحر زوجته الثانية "السورية"!الجيش العراقي يستعيد السيطرة على مناطق في جنوب مدينة تكريتالسعودية: يعذِّب رضيعه حتى الموت وزوجته تبلّغ عنهبالفيديو: لحظة اختطاف مغتصب لامرأة في الشارعغضب بسبب "إلغاء" مقبس سماعات الرأس في آيفون 7بالفيديو: امرأة تطارد أفعى ضخمة وتنقضّ عليهاداعش يحتجز 900 مدني كردي شمالي سوريانصر الله يتعهد بمواصلة القتال في سوريا إلى جانب قوات نظام بشار الأسدهل يخسر العرب بخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي؟!الصورة التي تُبكي جويل حاتم كلما رأتها
2016/6/25

عشيرة الشرحة في دورا تنظم اعتصاما حاشدا لنصرة ابنها الأسير محمود أبو صالح

عشيرة الشرحة في دورا تنظم اعتصاما حاشدا لنصرة ابنها الأسير محمود أبو صالح
تاريخ النشر : 2013-05-23
الخليل - دنيا الوطن
نظمت رابطة شباب عشيرة الشرحة اعتصاماً جماهيرياً حاشداً لمساندة ابنها الأسير المريض محمود أبو صالح بحضور العديد من الشخصيات السياسية والمؤثرة في محافظة الخليل ومدينة دورا وقراها وممثلي القوى الوطنية والإسلامية والمؤسسات الرسمية في المدينة.

ويأتي هذا الاعتصام بعد تردي الحالة الصحية للأسير محمود أبو صالح، إذا يعاني من ورم في الرقبة منذ 4 سنوات ولم يعالج حتى هذه اللحظة ويخشى الأطباء أن يكون ورماً سرطانياً لا سمح الله.

وافتتح الاعتصام كل من المحامي أمير العرب والسيد أسيد أبو صالح منددين بجرائم المحتل وحملاه كل المسؤولية عن حياة الأسير محمود، وناشدا العالم بأسره والقيادة الفلسطينية التحرك لتحرير الأسرى خاصة المرضى منهم.

ومن ثم تحدث أمين سر حركة فتح وائل عويمر في مدينة دورا عن الفعاليات التي ستنطلق لنصرة الأسير أبو صالح والتي ستبدأ يوم الاثنين الموافق 27-5-2013م الساعة 12 ظهرا أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة الخليل ودعا جميع الحاضرين تكليفا لا تشريفاً للتجمع الساعة الـ10 صباحاً أمام مبنى بلدية دورا، ودعا القيادة ممثلة بسيادة الرئيس محمود عباس ووزير الأسرى عيسى قراقع للتحرك لحل قضية الأسرى لا سيما المرضى منهم، وثمن عويمر وقفة دورا وأهل دورا البطولية مع الأسرى كما عودتنا دائماً مشيرا إلى ضرورة تكثيف الجهود والضغط على جميع المستويات لحل قضية الأسرى، فاستلام ثلاث جثث هامدة لشهداء الحركة الأسيرة نتيجة الإهمال الطبي  يعني نقطة وكفى.

ومن ثم ألقى عضو المجلس الثوري لحركة فتح ورئيس بلدية دورا الأخ زياد الرجوب كلمة ثمن فيها هذه الوقفة لأهل دورا وقال إن هذا الحراك لا بد أن يكون حراكاً متواصلاً ومؤثراً وعلى كل المستويات وأشار الرجوب إلى أن حكومة الاحتلال تضرب بعرض الحائط كل القرارات الفلسطينية وقال لا بدَّ من تفاعل دولي ومؤثر لعلاج أبو صالح وكل الأسرى المرضى في سجون الاحتلال.

فيما ألقى الطفل عبد الحريبات ابن شقيق الأسير راتب الحريبات قصيدة أهداها للأسير أبو صالح ولعمه راتب الحريبات وكل أسرى مدينة دورا أبكت الحاضرين.

ومن ثم تحدث ممثلا عن عشيرة الشرحة الصحفي سالم أبو صالح ورحب  بالحضور وألقى كلمة عشيرة الشرحة بين فيها مدى حرص العشيرة على الوقوف مع ابنها حتى يتنفس الحرية وبين فيها أن خيمة الأسير ستكون في بيته في منطقة عين فارس كريسة، وتحدث أبو صالح عن حالة الأسرى بشكل عام وعن محمود أبو صالح بشكل خاص، إذ قال إنه من المقرر أن يكون هناك تقرير رسمي من طبيب الصليب الأحمر عن حالته الصحية وأنه يعاني من ورم في رقبته منذ 4 سنوات، ودعا لتكثيف الجهود والوقوف في خندق واحد لممارسة هذه السياسات الغاشمة للمحتل الغاصب، وشكر أبو صالح بدوره أهل دورا ومؤسساتها وقواها الوطنية والإسلامية على هذه الوقفة آملاً أن تظل دورا كما عهدها محمود.
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف