الأخبار
2014/4/21

مصادر : عالقو معبر رفح سيعودون إلى غزة قريباً .. وفتح المعبر بالاتجاهين بعد انتهاء الأزمة

مصادر : عالقو معبر رفح سيعودون إلى غزة قريباً .. وفتح المعبر بالاتجاهين بعد انتهاء الأزمة
تاريخ النشر : 2013-05-19
رام الله - دنيا الوطن
قال مصدر امني مصري لدنيا الوطن ان جهود ووساطات كبيرة تدخّلت في محاولة منها لاعادة فتح معبر رفح البري الواصل بين قطاع غزة ومصر .

وذكر المصدر ان الجهود المبذولة كبيرة وان الوعود التي تحصّل عليها الوسطاء من قبل الجهات الرسمية الامنية و الضباط المسؤولين عن عناصر الشرطة والجيش ايجابية نوعا ما .

وذكر المصدر ان احتمال عودة العالقين على الجانب المصري من معبر رفح الى قطاع غزة ستكون غداً أو بعد غد صباحاً على أقصى تقدير , وسيتم فتح المعبر لعودة العالقين فقط .

وأكد المصدر ان الحالة الامنية في العريش وسيناء ستضطر الأجهزة الأمنية المصرية لاغلاق المعبر بشكل استثنائي في الاتجاهين بعد عودة العالقين في الجانب المصري ,  وسيتم فتح المعبر بكلا الاتجاهين على اقصى تقدير خلال بداية الاسبوع القادم او اذا ما انتهت عملية خطف الجنود المصريين خلال الساعات القليلة القادمة "وهو ما لا يرجحه المصدر الامني" .

وذكر المصدر لدنيا الوطن ان حالة استنفار امني تسود مدن العريش وسيناء والشيخ زويد ورفح , وهناك استعدادات من بعض المنظمات "الجهادية" لمواجهة قوات الامن المصري التي تستعد لاقتحام المناطق التي من المحتمل تواجد المختطفين الجنود بها .

وكان وزير الداخلية بالحكومة الفلسطينية في غزة فتحي حماد أكد  أنّ إغلاق المعبر سينتهي قريبًا، "ونتمنى على الإخوة في الجانب المصري أن يفتحوا المعبر سريعًا، وذكر حماد ان هناك اتصالات مكثفة من أجل ذلك وتوقع حماد خلال ندوة صحفية ان يتم فتح المعبر خلال اليومين القادمين".

كما طمأن عضو مجلس الشعب المصري"مؤمن زعرور" الشعب الغزي بقوله:"بإذن الله سرعان ما ستنتهي وفي غضون ساعات سيفتح المعبر وتعود المياه لمجاريها"، مؤكداّ على أن معبر رفح سيستمر شريان مفتوح ما بين غزة مصر".

ويواصل أفراد من الشرطة والجيش المصري إغلاق معبر رفح البري بشكل كامل في الاتجاهين، لليوم الثالث على التوالي، "احتجاجا على عملية اختطاف سبعة مجندين في سيناء صباح الخميس".

وكان مسلحون اختطفوا صباح الخميس الماضي سبعة مجندين مصريين قرب مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء.
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف