الأخبار
"بنك القدس" يختتم دورة تدريبية في مجال إعداد وتدريب المدربين الـ "TOT"حجازى عن انتقاله للأهلى: "مش هينفع اتكلم دلوقتى"الصحف الإسبانية تصف فشل انتقال دى خيا لريال مدريد بـ"السخافة"ستروتمان يغيب عن روما لإجراء عملية جراحية ثالثة فى الركبةالدعوة لوقف الزحف العمراني على الاراضي الزراعية وتطوير البرامج الاكاديمية وربطها باحتياجات السوقأوزيل مهدد بالغياب عن ألمانيا أمام بولندا فى تصفيات يورو 2016وزارة الطاقة: الجزائر تخطط لزيادة إنتاج الغاز 13% بحلول 2019ضبط سفينة محملة بالأسلحة قبالة جزيرة كريت"كولسات مستمرة" : أعمار وأمراض ومهام أعضاء اللجنة التنفيذية الحالية ..؟صربيا تبنى مخيمات استقبال جديدة للاجئينالشرطة التركية تداهم مكاتب تجارية على صلة بمعارض لاردوغانمقتل جنديين ماليين فى هجوم على نقطة تفتيش بتمبكتوالأسهم الأمريكية تفتح منخفضة بفعل بيانات صينية ضعيفةمسئول إيرانى محافظ يؤكد: واشنطن "العدو رقم واحد" لإيرانوزير الداخلية اللبنانى يمهل المعتصمين نصف ساعة لإخلاء وزارة البيئةاليونيسكو تعتبر تدمير معبد " تدمر" بوسط سوريا "جريمة ضد الحضارة"مقتل 12 جنديا ومسلحا فى هجمات متعددة لتنظيم داعش غرب بغدادتونس تدعو لعقد مؤتمر دولى لمواجهة الإرهابالداخلية السعودية: ضبط 2165 متهما بتهريب وترويج المخدرات خلال ستة اشهرسامسونج تعلن عن ساعة Gear S2 بخاصية إجراء المكالمات لمنافسة apple watchعلماء يطورون قاربًا كهربائيًا جديدًا يعمل بالأوامر الصوتيةالأبراج بطعم الكوميدياالعسل والليمون والشاى أفضل الوسائل لعلاج التهاب الحلقالحكومة "الإسرائيلية" تزعم : حماس تستولي على مواد البناء لصالح الأنفاقإيران تعلن تدشين رادارين جديدين "لا مثيل لهما بالعالم"
2015/9/1

شكل المشيمة وسيلة جديدة للكشف المبكر عن التوحُّـد

شكل المشيمة وسيلة جديدة للكشف المبكر عن التوحُّـد
تاريخ النشر : 2013-05-16
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
أوضحت دراسة أميركية أن هناك إمكانية للاستدلال على حدوث التوحُّد لدى الأطفال، وذلك من خلال تحليل المشيمــة.

ووجدت الدراسة التي نشرت مؤخراً بصحيفة “نيويورك تايمز” أن مشيمة الأطفال الذين لديهم خطر حدوث مرض التوحد مرتفع، تحتوي على طيات وتجعدات غير طبيعيــة.
وتقول الدكتورة شريل وولكــر، أخصائية الأمراض النسائية والتوليد في معهد “ميند” بجامعة كاليفورنيا، إن “المشيمة لدى الأطفال الذين لديهم خطر التوحد مرتفع تبــدو مختلفة بشكل واضــح”.

وبدأت الدراسة في عام 2006، حيث نشر الدكتور كليمان وزملائه، نتائج دراســة قاموا بإجرائها على مشيمات 13 طفلاً لديهم توحّد، وجدوا من خلالها أن مشيماتهم كانت غير طبيعة وكانت تحتوي على تجعدات غير طبيعية بمعدل ثلاثة أضعــاف.


وهذه الدراسة كانت مفتاح الدراسة الجديدة التي قام بها بعمل مشترك مع الدكتــورة وولكر، حيث قاموا بفحص 217 مشيمة، 100 منهم كانت لأطفال لديهم خطر التوحد منخفض و117 تخصّ أطفالاً لديهم خطر التوحّد مرتفع.
واتضح منها أن ثلثي المشيمات العائدة لأطفال لديهم خطر التوحد منخفض، كانت طبيعية ولم تحتوِ على تجعدات، بينما 65% من المشيمات التي تعود لأطفال مرتفعي الخطــر احتوت على تجعدات غير طبيعيــة.

وأشارت الدكتورة وولكر إلى أنه غالباً ما يتطور التوحُّد عند الأطفال الذين لديهم خــطر التوحُّد بنسبة بين 2% و7%، بينما يحــدث عند 20-25% منهم إما توحد أو شكل آخر من تأخر التطور.

ومن جهة أخرى يقول الخبراء إن “هناك فائدة كبيرة إن تم إثبات وجود علاقة بين شكل المشيمة ووجود التوحد عند الأطفال، إذ يمكن بهذه الحالة استعمال هذه الميزة كمؤشر أو مشعر حيوي لمعــرفة إمكانية وجود التوحد عند الاطفال الذين لديهم خطر الإصــابة به مرتفــع”.

يُذكر أن عوامل خطر التوحد تزداد من خلال وجود تاريــخ عائلي، كما أنه يحدث عند الذكور أكثر من الإناث بمعدل خمسة أضعاف، بالإضافة إلى عوامل مازالت تحت الدراسة مثل عمر الوالد والخداجة الشديدة ونقص وزن الــولادة.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف