الأخبار
صيدم: الزي المدرسي الحكومي سيحمل ملامح وطنية فلسطينية"معهد كنعان" ينظم حفل ختامي لمشروع تحسين الوضع النفسي و الاجتماعي لأيتام العدوان على غزة 2014 و أمهاتهمبدء استقبال طلبات قروض الفصل الدراسي الأول 2016/2017أبوحصيرة: العداء أبو خوصة جاهز للأولمبياد وثقتي كبيرة بتحقيقه رقم جديد لفلسطينأبوحصيرة: العداء أبو خوصة جاهز للأولمبياد وثقتي كبيرة بتحقيقه رقم جديد لفلسطينجامعة فلسطين تنظِّم المخيم الهندسي المعماري الأول "ايكو كامب"مصر: الإسماعيلية تستعد لإستقبال الرئيس السيسى و كبار رجال الدولة للإحتفالات بذكرى ثورة يوليوسوريا: حردان يطلق مواقف حول الاستحقاقات اللبنانية وخطر الارهاب والتطبيعجمعية صناع الغد ومركز يافا يفتتحان مخيم الشهيد علي دوابشة في نابلسمصر: عزم مصر يدعو رئاسة الجمهورية لاقامة مدن الشباب بالمحافظات ..ويشترط السن حتى 45 عامالمهندس نبيل الصراف يكشف أنَّ "بريكو" تعمل على تعزيز استثماراتها في قطاع غزةالمهندس نبيل الصراف يكشف أنَّ "بريكو" تعمل على تعزيز استثماراتها في قطاع غزةعائلة الكحلوت تكرم طلبتهـا الناجحين في الثانوية العامـةوزير الصحة يبحث مع وفود فرنسية وكورية سبل تعزيز الدعم للقطاع الصحي الفلسطيني"مطب" في شارع حيفا غرب جنين يثير غضب المواطنينكنعان تطلق مخيمها الصيفي نبض اريحا الاول.مؤسسات الاتحاد الوطني للمؤسسات الأهلية بفلسطين تستنكر الهجمة الاسرائيلية المتكررة على أبو العينينالمؤتمر الشعبي لإنهاء الانقسام يدرس امكانية مشاركته في الانتخابات المحليةفتح تدعو أوروبا لموقف رافض للإستيطان وللتعامل معه كجريمة حربوكيل المالية بغزة يتحدث عن تفاصيل "المنحة القطرية" ودفعات موظفي غزة القادمة - لا علاقة بين الانتخابات وراتب قطرمصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد ميدان الزهور بالمرحلة الخامسة بمنطقة الشيخ زايد والطريق الدائرى بحى ثالثالعراق: الوكيل الاقدم لوزارة العمل يؤكد اهمية العمل بمبدأ الحوار للخروج باتحاد عمال موحد يمثل العراقالنائب أشرف جمعة يهاتف الرئيس محمود عباس للتعزية فى وفاة شقيقهاقليم القدس يدين البناء الاستيطاني الجديد في القدس​"مهجة القدس": الأسير المجاهد هيثم جابر يدخل عامه الخامس عشر على التوالي
2016/7/24

بالصور.. جثث قوم عاد العمالقة

بالصور.. جثث قوم عاد العمالقة
تاريخ النشر : 2013-05-14
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
قوم قدماء بعث فيهم نبي الله هود عليه السلام وذكروا في القرآن الكريم في آيات كثيرة من سور القرآن.

{ وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ } الأعراف65

{ وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ مُفْتَرُونَ } هود50

اكتشفت مؤخرا مقبرة  لقوم  عاد  في صحراء الربع الخالي خلال عمليات وأنشطة استكشاف الغاز الطبيعي الجارية على قدم وساق في المنطقة الجنوبية الشرقية من الصحراء العربية والتي تعرف بالربع الخالي , حيث كشفت الحفريات هناك على بقايا هياكل لبشر ذات حجم هائل بالكبر , حيث كان الاكتشاف الأول عن طريق فريق الاستكشافات النفطية لشركة أرامكو.

فقد ذكروا في القرآن الكريم بأنهم كانوا بشر طوال القامة جدا وذو أجسام كبيرة و أعطاهم الله قوة خارقة , ولكنهم كفروا ولم يرعوا نعمة الله حق رعايتها , فانقلبوا على نبيهم هود وكفروا بالله وانتهكوا كل الحدود التي وضعها الله لهم وكما ذكر في القرآن :

{ كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ } الشعراء123

ولذلك أبادهم الله كنتيجة لما فعلوا من مساوئ.

{ وَتِلْكَ عَادٌ جَحَدُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَعَصَوْاْ رُسُلَهُ وَاتَّبَعُواْ أَمْرَ كُلِّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ } هود59

{ وَأُتْبِعُواْ فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا إِنَّ عَاداً كَفَرُواْ رَبَّهُمْ أَلاَ بُعْداً لِّعَادٍ قَوْمِ هُودٍ } هود60

وكانت إبادة الله لهم بالصاعقة و الريح العقيم :

{ فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ } فصلت13

{ فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ } فصلت15

{ وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ } الذاريات41

{ وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَاداً الْأُولَى } النجم50

العلماء في العربية السعودية يعتقدون بأن هذه الهياكل هي لبقايا قوم عاد , وقد وضعت المنطقة بكاملها تحت حماية الجيش السعودي ولا يسمح لأحد بالدخول لها غير موظفي شركة أرامكو العاملين ضمن الفرق الاستكشافية النفطية .

عاد هم قوم هود – عليه السلام – وكانوا يسكنون بالأحقاف فى جنوب الجزيرة العربية، بالقرب من حضرموت.وثمود هم قوم صالح – عليه السلام – وكانت مساكنهم بشمال الجزيرة العربية، وما زالت مساكنهم تعرف حتى الآن بقرى صالح.

وقوله – سبحانه -: { وَقَد تَّبَيَّنَ لَكُم مِّن مَّسَاكِنِهِمْ } المقصود منه غرس العبرة والعظة فى نفوس مشركي مكة، عن طريق المشاهدة لآثار المهلكين، فإن مما يحمل العقلاء على الاعتبار، مشاهدة آثار التمزيق والتدمير، بعد القوة والتمكين.

ومساكن عاد وثمود معروفة عند العرب يا أخي الفاضل ومنقولة بينهم أخبارها وأحوالها ويمرون عليها في أسفارهم إلى اليمن وإلى الشام.

{ وَإِنَّكُمْ لَّتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُّصْبِحِينَ * وَبِٱللَّيلِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ }

وطبيعي الآن أن نجد آثار السابقين تحت التراب، ولا بُدَّ أن نحفر لنصل إليها؛ لأن عوامل التعرية طمرتها بمرور الزمن، ولمَ لا والواحد منّا لو غاب عن بيته شهراً يعود فيجد التراب يغطي أسطح الأشياء، مع أنه أغلق الأبواب والنوافذ، ولك أن تحسب نسبة التراب هذه على مدى آلاف السنين في أماكن مكشوفة.

وحكَوْا أن الزوابع والعواصف الرملية في رمال الأحقاف مثلاً كانت تغطي قافلة بأكملها، إذن: كيف ننتظر أن تكون آثار هذه القرى باقية على سطح الأرض؟ والآن نشاهد في الطرق الصحراوية مثلاً إذا هبَّتْ عاصفة واحدة فإنها تغطي الطرق بحيث تعوق حركة المرور إلى أنْ تُزَاح عنها هذه الطبقة من الرمال، وأيضا في الصحراء المغربية مثلا مساكن تصبح تحت الرمال بعد خمس أو عشر أعوام نتيجة ظاهرة التصحر 

إذن: علينا أن نقول: نعم يا رب رأينا مساكنهم ومررنا بها – ولو من خلال الصور الحديثة التي التقطت لهذه القرى .

شاهد الصورة ولاحظ حجم الرجلين الذين يقفان في الصورة بالمقارنة مع حجم الهيكل العظمي.

الرجل يكاد أن يصل إلى ركبة الهيكل الهضمي – فلكم ان تتخيلوا طول وضخامة قوم عاد!! 







 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف