الأخبار
من هي ساجدة التي يطالب داعش بالافراج عنها مقابل الطيار الاردني معاذ الكساسبةالسفير المذبوح يطلع على اوضاع اللاجئين الفلسطينيين والعرب في مقدونيالبنان: إطلاق تجمع رجال وسيدات الاعمال اللبناني الصينيالعميد ماهر شبايطة أمين سرّ منطقة صيدا لحركة فتح يزور جمعية ناشط الثقافيةسفارة دولة فلسطين بالمملكة العربية السعودية تنتج وتقدم إحساس فلسطيني سعوديالعراق: محافظ الديوانية يوعز بتشييد نصب تذكاري للاعب الدولي يونس محمودالزيتون للتنمية والتطوير تستقبل وفد من وزارة الشؤون الإجتماعيةمؤتمر بالمجلس الاوروبي بعنوان "أزمة الإرهاب والتطرف ودور الدكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران"قيادة فدا بالمحافظات الجنوبية تنظم حملة لدعم شرعية الرئيس محمود عباساليمن: حلقة نقاشية حول مسودة الدستور في ظل الوضع الراهنوفد من شبكة الحقيقة سبورت يزور القيادي النحال للاطمئنان على سلامتهمصر: الجمل يطالب العليا للإنتخابات بتعريف المصرى بالخارججمعية الخالصة الإجتماعية في إطار مشاريع دعم الطلبة المتميزين تقدم ادوات مختبر علمي للمخترع إبراهيم سعداهالي مشاريع الهبة يشكرون الاخوة في التيار الفجر والاخوة في حركة فتحمركز معاً ومسرح الحارة يسلطان الضوء على " المصيدة " من خلال المسرح في الأغوارالديمقراطية تدعو وزارة الاقتصاد في غزة للتراجع عن قرارها إدخال منتجات إسرائيليةالعراق: وداد الحسناوي : عوائل الحشد الشعبي تتضور جوعا والكورد ينعمون بنفط العراقلماذا يفهم المغاربة لهجة المصريين ، ولا يفهم المصريون لهجة المغاربة ؟إصابة4 أشخاص بحادث سير على شارع المنتزهات باريحاعرب 48: الكاتبة الناشئة أنمار محمد طه من كفركنا تصدر كتابها الأول بعنوان "عشوائيات"جمعية العمل النسوي تكرم هيئة الاعمال الاماراتية وتشكرها على تطوير مصنع للصابون النابلسي للنساءمركز أصدقاء التليف الكيسي ينظم يوم ترفيهي لأطفال وأمهات مرضى التليف الكيسيثلاثة وستون من أعضاء البرلمان الأوروبي يدعون إلى تعليق معاهدة الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيلتوزيع 2000 طرد انساني المتضررين في قطاع غزةمستشار ابو عمّار يكشف :ضربة "القنيطرة" موجهة لإيران .. ويوجّه تحذير لحزب اللهفيديو: انسحاب وهروب أحد ضيوف فيصل القاسم على الهواء مباشرةإعلان مهم للمُسجلين للسفر عبر "رفح"هاجم حماس واعلن شروط المصالحة.الأحمد يفجر قنبلة جديدة:دعوت لاعلان غزة اقليم متمرد ولا زلت مقتنع بذلكالارتباط العسكري الفلسطيني يؤمن الافراج عن مواطنين وطفلالضابطة الجمركية تضبط كميات كبيرة من شرائح السلكوم والأورانج والأجهزة الخلوية الإسرائيلية
2015/1/28

حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي في سورية يصدر بيان أعمال مكتبه السياسي

تاريخ النشر : 2013-05-14
رام الله - دنيا الوطن
عقد المكتب السياسي اجتماعه الدوري بتاريخ 3 / 5 / 2013 عبر " السكايب "بحضور الأخ الأمين العام وباقي الأخوة أعضاء المكتب وتعذر حضور البعض لأسباب أمنية
وتقنية .

١- ناقش المكتب أوضاع التنظيم في ضوء الظروف الأمنية وصعوبة الانتقال وأكد على ضرورة عقد الاجتماعات واللقاءات المباشرة او عبر " السكايب" وبكافة الوسائل الممكنة التي توفر إمكانية اللقاء والنقاش واتخاذ القرارات اللازمة .

٢- في ضوء التعميم التنظيمي الداخلي الذي أصدره المكتب السياسي تقرر الطلب من قيادات الفروع وكافة المواقع التنظيمية في المحافظات وضع التعميم موضع التنفيذ وخاصة لقاء الكادرات الحزبية ورفع حصيلة ذلك الحراك من توصيات واقتراحات تنظيمية وسياسية للمكتب السياسي .

٣- في ضوء مناقشة الحراك السياسي بشأن السعي لتكوين التحالف الديمقراطي من القوى والأحزاب والشخصيات الوطنية الديمقراطية ومناقشة الاتصالات التي تصب في هذا الاتجاه تم التأكيد على المحددات والمعايير المتفق عليها و عرض هذه
الاتصالات ونتائجها على المؤسسات صاحبة الشأن ، وتم الاتفاق على متابعة هذا الجهد وبحثه تفصيلا في الجلسة القادمة .

٤- ناقش المكتب مجمل التطورات والمساعي لإيجاد حل سياسي في ضوء التواصل الروسي والأمريكي لبلورة تصور بالاعتماد على اتفاق جنيف ، يمهد للقاء القمة بين رئيسي البلدين في السعي لإيجاد حل سياسي عبر التفاوض بين النظام والمعارضة .ووجد
المكتب أن هذا التوجه كان حزبنا وهيئة التنسيق قد دعا إليه من بدايات الأحداث باعتباره السبيل ( رغم كل العقبات) للخروج بسوريا مما يعانيه الشعب ويحصن الدولة ويصون وحدة المجتمع

٥- مع تصاعد العنف الذي بدأ يأخذ أشكالا تهدد النسيج الاجتماعي وتوسع دائرة الصراع وارتفاع مؤشرات التصعيد الأمريكي وما يشاع حول استقالة السيد الإبراهيمي ، وتورط جهات عديدة عربية وإقليمية في هذا الصراع ، و ما يحصل في
ريف حمص وبانياس ودمشق .. من تصعيد طائفي وتجييش لعصابات تحت مسميات متعددة ( تذكرنا بعصابات المرتزقة ) تقوم بالقتل والتنكيل والتهجير وتدفع بالوطن الى مسارات مسدودة ومظلمة .

إن المكتب السياسي يحذر من خطورة هذه التداعيات ويحمل النظام وكل من يدفع بهذا الاتجاه مسؤولية ذلك ، وما يدفع إليه - بممارساته -من تفجير للدعوات الطائفية والمذهبية ، ويدعو شعبنا بما لديه من عميق تجاربه السياسية الوطنية عدم الانزلاق لهذه الدعوات الطائفية الخطيرة و يدعو للحل السياسي باعتباره الطريق لإنقاذ ما بقي من الوطن وبناه التحتية والاقتصادية والتربوية والسعي للحفاظ على وحدة وسلامة الدولة والمجتمع ، أرضا وشعبا ، وإعادة سوريا لدورها العربي
والإقليمي والدولي . دمشق 3 / 5 / 2013
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف