الأخبار
إتلاف كميات كبيرة من البطيخ من منتجات المستوطناتالسفير مصطفى يطلع الخارجيه الروسيه على اخر التطورات السياسيهإتلاف كميات كبيرة من البطيخ من منتجات المستوطناتمستشفى الرنتيسي تكرم أحد أبنائها بمناسبة نهاية خدمتهمصر: "النصر الصوفي" يطالب بالتصدي لمافيا الاراضي الزراعية واعادة هيكلة الوزارةالعراق: مفوضية الانتخابات تعقد بالتعاون مع وزارة الدفاع ندوة موسعة حول آليات التصويت الخاصالديار: الكتل ستؤمن النصاب ولا رئيس في جلسة اليوم وبري سيحدد جلسة ثانية في أوائل أيارالسعودية:11 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وحالات الوفاة قفزت لـ 81مجموعة الاتصالات الفلسطينية و مؤسسة شركاء في التنمية المستدامة يوقعان اتفاقية دعم مع النجاحالعراق: التحالف المدني الديمقراطي ينعى شهيده في نينوى مهدي مصطفى واديعابد المولى يطلق أغنية " طوطة "مركز الدراسات النسوية يناقش دراسته حول واقع المرأة في الاحزاب السياسية والنقابات المهنيةفساتين سهرة من وحي الورود الربيعيةالسفير ترشحاني يقدم أوراق اعتماده كسفير مفوض لدى جمهورية قيرغيزياجرينستون تقدم المشورة لمشروع مشترك في عمان
2014/4/23

وزارة الزراعة ومحافظة طوباس توزع خيم للمزارعين في الأغوار الشمالية

وزارة الزراعة ومحافظة طوباس توزع خيم للمزارعين في الأغوار الشمالية
تاريخ النشر : 2013-05-10
طوباس - دنيا الوطن-حكم الخراز
 قام وزير الزراعة بزيارة تفقدية إلى منطقة الأغوار الشمالية في محافظة طوباس وذلك بحضور مسؤول ملف الأغوار في المحافظة معتز بشارات ومدير مديرية زراعة طوباس المهندس مجدي عوده ورئيس مجلس قروي المالح والمضارب البدوية عارف دراغمة وعدد كبير من المزارعين بالإضافة إلى طواقم وزارة الزراعة .

من جانبه رحب معتز بشارات مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس ناقلا تحيات المحافظ مروان  طوباسي بالوزير الضيف وطاقم الوزارة والمزارعين مثمنا بشارات على جهود الوزارة بتقديم الخيم ودعم المزارعين وطالب بشارات بضرورة تعزيز صمودهم في أوجه ممارسات الاحتلال اليومية التعسفية نتيجة جراء عملية الهدم التي يتعرضونها .

من جهة أخرى أشار وزير الزراعة المهندس وليد عساف وقوف الوزارة مع المواطنين والمزارعين وحيا صمودهم وبقائهم في هذه المناطق المستهدفة وأكد على دعم المشاريع وتطوير الزراعة وخصوصا تأهيل أبار مياه وزراعة اشتال جديدة وحماية أسواق وتشجيع التصدير وفتح أسواق أخرى للتخفيف عن كاهل المزارعين في منطقة طوباس التي تعتبر سلة فلسطين الغذائية  .

كما أعلن وزير الزراعة عن تعيين مهندس زراعي مقيم في منطقة الأغوار على مدار الساعة كما وعد عساف بالتنسيق مع وزارة المالية إلغاء الضرائب المفروضة على الأعلاف في ظل هذه الحكومة في ما بقيت وهذه تعتبر اكبر مساعده من خصم الضريبة وهذا يعتبر انجاز مهم لدى الوزارة والمزارعين وكما ستقوم الوزارة بفتح ملفات المتضررين منذ سنة 2010 من اجل دعم والوقوف بجانبهم كما سلم وزير الزراعة الخيام للمواطنين والمزارعين في منطقة الأغوار الشمالية وخاصة المالح والمضارب البدوية الذين هدم الاحتلال الإسرائيلي خيامهم كما أعلن عساف وزير الزراعة عن حزمة مشاريع بديلة بنفس قيمة الضرر لكل مزارع متضرر من الاحتلال ومستوطنيه كما شدد على ضرورة توجه كل مزارع تضرر إلى مديرية من اجل توثيق الأضرار التي يتعرض لها بشكل رسمي وفق القوانين والإجراءات المتعلقة بهذه الأمر .

كما تفقد عساف وحدة الأغوار الشمالية ووقف على مشاكل المنطقة من نقص المياه والحاجة لشق بعض الطرق كما تم وضع عدد من الحلول ليتم دراستها وتنفيذها حسب المخططات التي ستوضع كما اطلع عساف على المزارع النموذجية مزارع الجوافا وكما قام بزراعة اشتال الجوافا بالأغوار كما تفقد مزارع الخيار الربيعي في منطقة رأس الفارعة .

وفي السياق أشاد عارف دراغمة رئيس مجلس قروي المالح والمضارب البدوية بزيارة وزير الزراعة مؤكدا ضرورة الوقوف بجانب هؤلاء المزارعين خصوصا مربي الثورة الحيوانية الذين تضرروا من الاحتلال في الآونة الأخيرة من عمليات تهجير وتدمير لخيامهم وتسميم ثروتهم الحيوانية وتسليم اليوم عدد من الخيام لأهالي المالح والمضارب البدوية .

كما قدم عارف الشكر إلى وزارة الزراعة لوقوفها مع المواطنين في وجه الاحتلال التي تهدف إلى ترحيل السكان والاستيلاء على الأراضي وبناء مستوطنات فوقها داعيا وزارة الزراعة أن تضع منطقة المالح والمضارب البدوية في الأغوار صوب عينها في المشاريع التنموية التي تهدف إلى تثبيت المواطن في أرضه كما طالب عارف دراغمة الوزارات الأخرى المؤسسات الإنسانية والدولية أن تحذو حذو وزارة الزراعة   في الوقوف بجانب المزارعين والمواطنين في تثبيت وتعزيز صمودهم مثمنا دور المحافظة ومديرية الزراعية في طوباس بتواصلها مع المواطنين في الأغوار على مدار الساعة .



لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف