الأخبار
جمعية الفلاح تستجيب لمناشدة نشرت عبر دنيا الوطن وتتكفل براتب مدى الحياة لعائلة فلسطينية مستورةلبنان: علي فياض : أن مشكلتنا في لبنان لا تزال في الخطاب المزدوج الذي يطلقه البعضلبنان: واصل حزب الله وحركة أمل إحياء المجالس العاشورائيةلبنان: تواصل المراسم العاشورائية التي تقام في مدن وبلدات وقرى الجنوبكشف عن حل مشكلة المقطوعة رواتبهم..النحال في حوار شامل يتحدث عن مهرجان عرفات والمصالحة وحركة فتحمنذ بداية شهر أكتوبر: الاحتلال يعتقل341مواطناًوزارة التعليم: إغلاق وحصار المسجد الأقصى "إجراء تهويدي خطير "الشبيبة الفتحاوية تطالب إدارتي جامعة الخليل والبوليتكنك بالتراجع الفوري عن قرار فصل قيادات الحركةشاهد بالفيديو.. طفل غزي موهوب يعشق الرئيس " أبو مازن " ويتمنى أن يسمعه موهبته !صور: دنيا بطمة حامل!يوم طبي في كلية فلسطين التقنية رام الله للبناتمصر: كهرباء أسيوط تحصل 23 مليون جنيه فواتير استهلاك أكتوبر والمحافظ يشدد على مواجهة سرقة التيارأسرى فلسطين:عزل أسير مريض فى ريمون والأسرى يهددون بالتصعيدالاغاثة الزراعية تشارك مزارعي زيتا طولكرم في قطاف الزيتونأسير محكوم بالسجن المؤبد 7 مرات يدخل عامه الثالث عشر في الأسرالعراق: حقوق الانسان العراقية الكندية تبحث مع المطران بشار وردة في عنكاوا اوضاع النازحينشجون الهاجري تعلن طلاقها للمرة الثانيةاليمن: منظمة يمن وكرامة الاقليمية وشبكة المرأة تنفذ في حجة طاولة مستديرة حول ضمان التمثيل السياسي للمرأةقاتل سوزان تميم "يُحتضر" بنفس مرض عمر سليمان داخل السجن.. هل ينال عفواً طبياً؟العراق: 5 مؤسسات عربية تتبادل الأفكار والمشاريع نحو مساهمة أفضل لتنمية المنطقة العربيةهيو جاكمان يصاب للمرة الثالثة بسرطان الجلدمجموعة الاتصالات الفلسطينية تُعلن نتائجها المالية نهاية الربع الثالث من العام الحاليعباس زكي: ما يحدث بالقدس ينذر بنشوب بحرب دينية في المنطقةالبنك العربي يفتتح رسميا ًفرعه الجديد في مدينة الخليل– عين سارةسوزان نجم الدين: لم أتطلق بشكل رسمي وأدرس عرضين للزواجنادي الأسير: محاكم الاحتلال تمدد اعتقال 54 مواطناًمصر: رئيس البرلمان العربي يشيد بقرار حكومة السويد الإعتراف بدولة فلسطينصور.. بعد إنجابها طفلها "رام" رزان مغربي عروس مرة أخرىالحمد الله يبحث مع مجلس أمناء جامعة بيرزيت سبل تعزيز دعم قطاع التعليم العاليلجان المقاومة :تزف الشهيد حجازي وتبارك عملية القدس وتؤكد ان العدو سيدفع ثمن جرائمهالنقل العام: مواقف السيارات في غزة تحتاج لمتابعة مستمرةالهباش: السلام لا يأتي الا عبر العدل والأمن لا يأتي الا عبر الحريةبعد نشره عقد زواجهما .. سما المصري لحسن شاهين: عيب يا أخي كده .. دي سمعة واحدة سترابطة الصحفيين الرياضيين تدعوا كافة اعضائها لتصويب عضويتهم استعدادا للانتخاباتبالفيديو.. مواطنة تضرب مجندة إسرائيلية منعتها من دخول الأقصى
2014/10/30
عاجل
اندلاع مواجهات في جبل المكبر بالقدس

مؤتمر في جامعة بيرزيت يناقش القضاء الإداري في فلسطين

مؤتمر في جامعة بيرزيت يناقش القضاء الإداري في فلسطين
تاريخ النشر : 2013-05-01
رام الله - دنيا الوطن
عقدت كلية الحقوق والإدارة العامة ومعهد الحقوق في جامعة بيرزيت، مؤتمرا بعنوان "القضاء الإداري في فلسطين: الواقع والتطلعات"، وذلك بهدف تسليط الضوء على  واقع القضاء الإداري في فلسطين ومتطلبات تطويره، والبحث عن النموذج الأمثل له، بما يسهم في إصلاح نظام الإدارة العامة ويعزز حماية الحقوق والحريات.

افتتح المؤتمر رئيس جامعة بيرزيت د. خليل هندي مؤكداً أنه يأتي في سياق الدور الذي تمارسه الجامعة ببرامجهما الأكاديمية والمجتمعية الهادف إلى المساهمة في تعزيز سيادة القانون واستقلال القضاء، وتمكين العدل أساساً لبناء الحكم الرشيد، وتحقيق التنمية القانونية، والنهوض بمؤسسات دولة فلسطين المستقلة، وأضاف: "أوّلت الجامعة للسلطة القضائية اهتماما خاصا بتطويرها برامج تخدم القضاء وقطاع العدالة، منها برامج التعليم القضائي والتعليم القانوني والأبحاث القانونية وبرامج بناء القدرات، وما ذلك إلا لقناعتنا أن من ضرورات بناء دولة فلسطين بناء نظام قضائي فعّال قادر على حماية مبدأ المشروعية وتحقيق ضمانات المساواة واحترام حقوق وحريات الإنسان."

من جهته تمنى رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فريد الجلاد، أن يتم في هذا المؤتمر تشخيص الحالة القضائية للقضاء الاداري كالمحكمة العليا، وأضاف: "اننا نعول على هذا المؤتمر من المشاركين بذل كل جهد حتى تخرج توصيات عملية بهذا الشأن تفيد القضاء وتفيد المواطن" ، واقترح بعض من التوصيات تتمثل بوصول القضاء الفلسطيني إلى درجتين من التقاضي الاداري ووجود قانون خاص بهذا الشأن، وعلى محكمة العدل العليا ان تراعي العدل والإنصاف، لأن من مهمتها تحقيق العدل وان يكون هناك قضاء متخصص مرتبط بالقضاء النظامي.

من جانبه أكد وزير العدل علي مهنا على حتمية تطوير نظام العدل الفلسطيني بما يتناسب مع التحديات التي يواجهها الشعب الفلسطيني ومتطلباته، وأبرزها المحاكم الإدارية، مشيرا إلى ان هناك هدفين من عملية التطوير هذه هما: تعدد الدرجات في القضاء الإداري، وإعطاء القضاء الاداري صلاحية الالغاء.

أما النائب العام الأستاذ عبد الغني العويري  فدعى المشاركين إلى العمل الجاد من أجل تلبية حاجة المنظومة التشريعية الفلسطينية إلى قانون عصري ينظم القضاء الإداري، لما له من أهمية بالغه في تجسيد ألرقابه القضائية على أداء الإدارة وقراراتها وأعمالها، تأكيداً لمبدأ المشروعية والشرعية، وتأسيساً لبنى دولة فلسطين.

فيما تحدث نقيب المحاميين حسين شبانة عن سعي النقابة الدائم لتطوير عمل المحاميين الفلسطينيين، ونشر الثقافة القانونية للمجتمع. ودعا شبانة لأن تكون العلاقة بين جميع الأطراف القضائية والقانونية في فلسطين علاقة تكاملية، تساهم في الارتقاء في النظام القضائي الفلسطيني بشكل عام، والإداري بشكل خاص.

من جهته ألقى أستاذ القانون الدولي في جامعة بيرزيت د. ياسر العموري كلمة كلية الحقوق والإدارة العامة، والتي أكد فيها ايمان كلية الحقوق والإدارة العامة ومعهد الحقوق بتوطيد العلاقة مع القطاع القضائي الفلسطيني، عبر أنشطة تستهدف الطلبة والمحاميين.

انعقد المؤتمر في ثلاث جلسات، تناولت الجلسة الأولى منه  طبيعة القضاء الإداري واختصاصاته، اما الجلسة الثانية فناقشت موضوع الدعوى الإدارية وإشكاليات التنفيذ، وتطرقت المؤتمر في جلسته الثالثة إلى استراتيجيات ومتطلبات تطوير القضاء الإداري في فلسطين.

وشارك في المؤتمر كل من: رئيس جامعة الإسراء في الاردن د. نعمان الخطيب، وأستاذ القانون الإداري في جامعة القدس د. عدنان عمرو، وأستاذ القانون الإداري في جامعة النجاح د. محمد شراقة، وأستاذ القانون الإداري في جامعة بيرزيت أ. أمحمد حالد، ومديرة مركز الأبحاث والدراسات في مجلي القضاء الأعلى د. رشا حماد، والقاضي في المحكمة العليا عبد الله غزلان، وأستاذ القانون الغداري في جامعة الحسن الثاني في المغرب د. محمد الحاج قاسم، ومساعد النائب العام في الدعاوي الإدريةد.أحمدبراك، والقاضي في محكمة الصلح أحمد الأشقر، وأستاذ القانون في جامعة النجاح د. اسحق البرقاوي، والامين العام المساعد للشؤون القانونية في مجلس الوزراء أ. فواز أبو زر، والقاضي في المحكمة العليا محمود حماد، وأستاذ القانون في جامعة بيرزيت د. عمار الدويك، والمحامي أحمد الصياد، ورئيس دائرة القانون د. خالد تلاحمة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف