الأخبار
"التربية الإسلامية" البحرينية توزع مساعدات نقدية بغزةسلطة النقد تصدر تعميماً خاصاً لتنظيم تحصيل الشيكات في قطاع غزةالامين العام للجهاد الإسلامي يهاتف الرئيس عباسالفصائل تطالب بسرعة إيواء المشردين والتوجه لـ"الجنايات"خطة بـ650 مليون شيكل لإنقاذ مستوطنات الغلافإصابة ضابط إسرائيلي بإطلاق نار من الجولانمشعل يثمن جهود تونس بوقف عدوان غزةالصحة تعلن بدء تطعيم الحجاج الاثنين القادمد.ثابت : سنعيد بناء المدارس ومسيرة التعليم لن تتوقفوزارة التربية تعقد ورشة تدريبية استعداداً للمشاركة في دراسة TIMSS NUMERACYمصر: شباب الثورة يدين تجاهل المسئولين بالدقهلية معاناة أهالي مدينة بنى عبيدالمجلس الثوري يعقد اجتماعا له لمناقشة الوضع السياسي الراهن في ظل العدوان على غزةمحافظة سلفيت توزع حقائب مدرسية مقدّمة من الرئاسة على الطلبة المحتاجينبلاطه وروحيب قصة احترام متبادلإنطلاق أضخم حدث سياحي عربي مطلع العام المقبلاللجنة الإقليمية للتخطيط والبناء في محافظة جنين تعقد جلستها رقم (33/2014)الأمين العام لمجلس التعاون يفتتح ورشة عمل"تنمية المجتمع والمبادرات الشبابية"الارتباط العسكري يؤمن الإفراج عن طفلمؤسسة فلسطين المستقبل للطفولة توزع طرود غذائيةمحافظ جنين يسلم مكرمة رئاسية لتربيتي جنين وقباطيةمؤسسة فلسطين المستقبل للطفولة تقدم المساعدات الطارئة لذوي الاعاقة والجرحىاجتماع الحملة النسائية لمقاطعة البضائع الإسرائيليةجمعية المستهلك واتحاد الغذائية يزوران المشروع الانشائي ومحافظة اريحااحتياطيات ‏السعودية‬ تصل لمستوى قياسي في يوليو عند 742 مليار دولارنجوم في هوليوود يؤيدون إسرائيل "كي لا يستفرد بها الفلسطينيون"المالكي: المتطوعون الاجانب في جيش الإحتلال الإسرائيلي معرضون للمسائلة القانونيةالعراق: بيان مكتب المرجع الديني الفقيه الشيخ قاسم الطائيجمعية الزيتونة تلبي مناشدة الطالبة أميمة في جامعة النجاح الوطنيةمصر: بدء حملات التوعية لشركة مياه الشرب والصرف الصحى بأسيوط بعنوان " من أجلك " بمنطقة شرقالبيان الختامي للجمعية العمومية الرابعة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
2014/8/27

محمــــد عســـاف؟؟ !

محمــــد عســـاف؟؟ !
تاريخ النشر : 2013-04-28
محمد عساف ، مُطرب ( الكوفيه ) ، و ( شدي حيلك يا بلد ) وأغاني وطنية متنوعة في حُب فلسطين الأرض والتاريخ والأقصى والأسرى ، صوته الذيتغلغل في قلوب أبناء شعبه على إمتداد أرض الوطن وعلى مساحة الشــــتات الشائع قٌــــــــــــرر أن يخوض تجربة الغناء خارج الوطن وللوطن وللشــــــعب وألتحق ببرنامج المسابقات الشهير ( عرب أيدول ) برغم الصعاب التــــــــي واجهته من سفر ومشقة وعناء حتى وصل إلى ما أبتغــــــــــــــاه مـــــــن هدف وهو إيصال صوته الفلسطيني العذب إلى مشارق الدنيا ومغاربها حامـــــــــلا رسالة حُب الوطن وحُب الأرض وحُب الهوية الفلسطينية الموشحــة بالكوفيه ؟ ومن نجاح إلى نجــــــــــــاح تقٌدم إبن فلسطين و صفق له الجميع و أشاد بصوته وبموهبته الغريب قبل القريب ؟ وكيف لا فإن موهبة الله تجذب القلوب وتُفجر ينابيع الماء من الصخور الصلبة ؟ ! أما أصحاب القلوب المريضة والنفـــوس الجاحدة والذوات المعجونة بالحقد والكراهية والكافرة بُلحمة الإنتماء الوطني والتعاطف الإنساني مثل الإعلامي ( الفلسطيني ) ! ، القابع في أحياء لنـــدن العامرة الزاهرة إنهال في مقالات يهاجم فيها محمد عساف وتذكٌــر فجاة هذا الإعلامي الأسرى وفلسطين والقدس عندما رأى عساف يغني على المـــسرح فلم يتمالك نفسه من الغضب وبدأ بالصراخ والعويل أن هذا الفنـــان الواعـــد سبب من أسباب ضياع فلسطين وتناسى هذا الإعلامي ( اللندني ) أن عـــساف إبن غزة إبن المخيم إبن الوجع إبن الألم إبن الجرح النازف كل يوم ؟ لكنني لا ألومه فهو يكره الفرح ككرهه لنفسه وكائن مُعقد ويكره الإنتماء الوطـــني والمشاعر الوطنية وإلى متى ستظل ويظل أمثالك تشوهون صور فلسطــــين الجميلة بفحيح الأفاعي ووسوسات الشيطان ؟ وادعو الله لكم بالشفـــــاء ؟ ! وعلى العموم الشجرة المُثمرة دوما تُرمى بالحجارة ، فســــــــــــر يا محــــمد وعين الله ترعاك ؟ فرسالة الفن لا تقل وزنا ولا قيمة عن رسالة الذي يحمل بندقية او الذي يحمل حجرا أو الذي يحمل قلما أو من يُبدع بأنامله لوحـــات تُشع بقداسة الجرح الفلسطيني والامل الفلسطيني أما الحاقدون الصغـــــــار الذين يتاجرون بالوطن وآلامه وأحلامه ويتكسبون على جراحه العميقة فأسأل الله لهم الهداية ( وفلسطين ) أكبر من الجميع ؟ والفرح والألم يجمعنـــــــــــا ولا يُفرقنا ؟ وفلسطين وشعبها يستحقون لحظات فرح غامرة ، ومحمد عساف إبن فلسطين وإبن الشعب يستحق كل وقفة وكلمة صادقة في ( عرب أيدول ) ؟ !
وكلمة صدق لصديقي ( محمد عساف ) أسأل الله لك كل التوفيق والنجاح
أنتظــــــر صدق مشــــــــــاعركم
ومشــــــــــــاركاتكم

الكــــــــــاشف
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف