الأخبار
الخارجية: نتوقع خطوات اولى من بريطانيا لتصحيح الظلم التاريخي الذي حل بالشعب الفلسطينيالعوض: شعبنا لن يركع في مواجهة العدوان"حياة "بالتعاون مع منتدى شارك الشبابي تنظم يوم تعليمي وتثقيفي لطلبة الجامعات بقرية الشبابمشروع التنمية المحلية الاقتصادية يوقع اتفاقية تعاون لتنفيذ مشروع سوق السبتجبهة التحرير الفلسطينية تزور اذاعة صوت الفرح في صور وتكرم الزميل محمد ابو سالم تقديراً لدورهمذكرة تفاهم بين "القدس المفتوحة" و"الإحصاء المركزي"الجامعة العربية الأمريكية تستضيف ندوة علمية تدريبية عقدتها المدرسة المتقدمة الأولى في مجال الفيزياءمنتدى السكرتير الفلسطيني ينفذ زيارة اجتماعية لعائلة الشهيد عصام السكافيالدفاع المدني يخلي خمسة عشر إصابة في حادث سير بين مركبتين شمال طولكرمجبهة النضال الوطني تنعي الشهيد البطل محمد الفقيهالنيابة العامة تشارك في ختتام ورشة عمل حول المعايير الدولية في قضايا الاحداثعشراوي تنعى إلى شعبنا المناضل الوطني جرار القدوةد.غنام تسلم الطلبة منحة الرئيس وتؤكد أن تفوق الطلبة تأكيد على أن شعبنا باق ولن يهزمالمدني : تهديدات ليبرمان بقتلنا رسالة تخويف للاسرائيليين من الحوار العقلاني من أجل السلامغريب: أعضاء الوفد البرلماني التشيلي مستاءون مما رأوه من أفعال الاحتلال ميدانياصيدم يفتتح مؤتمر "تجارب جديرة بالتوثيق والتعميم" في مديرية طولكرمالنائب العام المستشار د. أحمد براك يلتقي بوفد من الشرطة الاوروبيةعريقات يدين جريمة قتل الفقيه ويدعو إلى رفع الغطاء السياسي والقانوني عن الاحتلال -فتح تطالب مشعل بعدم الازدواجية والتناقض في التصريحات الاعلاميةمن مبارة أهلي الخليلوكيل التربية: مُصرّون على التغيير والتطوير نحو الأفضلمصر: محلل مالي: الاقتصاد المصري غير قادر على تعويم الجنية المصرى الآنمصر: محافظ الاسماعيلية يعتمد نتائج امتحانات الدور الثانى للشهادتين الابتدائية والاعدادية .. 4و95 % نسبة النجاح فى الابتدائية و3و94 % للاعدادية ..مفوضية رام الله والبيرة تشارك في الاجتماع التحضيري لدورة تدريب طواقم مشرفي المخيمات الصيفيةالنائب جمال حويل يشارك في المؤتمر الوطني الأول للحزب الاشتراكي في فنزويلا
2016/7/27

جامعة الخليل تعقد مؤتمر الدولة المدنية بين الشريعة الإسلامية والقانون

تاريخ النشر : 2013-04-24
رام الله - دنيا الوطن
تحت رعاية رئيس مجلس امناء جامعة الخليل الدكتور نبيل الجعبري عقد في جامعة الخليل اليوم أعمال مؤتمر الدولة المدنية بين الشريعة الإسلامية والقانون، بحضور محافظ محافظة الخليل السيد كامل حميد، وعدد من نواب المجلس التشريعي، وأعضاء مجلس الأمناء وإدارة الجامعة والقضاة الشرعيين والخبراء والمختصين وممثلي الوزارات ومديرية الأوقاف والمحاكم الشرعية والأجهزة الأمنية والجامعات الفلسطينية والبنوك والهيئات المحلية.

واستهل الدكتور نبيل الجعبري رئيس مجلس الأمناء كلمته بالقول: "يجب علينا ايجاد قاعدة وفكر مشترك للتوصل إلى ماهية الدولة، وعدم التعبير عن القضايا التي تمس العالم الإسلامي بمصطلحات غربية، وانما يجب استخدام اللغة العربية فهي لغة القرآن الذي هو دستورنا الوحيد في إنشاء الدولة، وطالب الدكتور الجعبري في كلمته المفكرين والباحثين وجميع فئات المجتمع الفلسطيني بضرورة الوصول الى مفاهيم مشتركة لخلافاتهم وعدم تقسيم ديننا الحنيف واستغلاله، مطالباً رئيس المؤتمر الدكتور حسين الترتوري بضرورة عقد مؤتمرات للوصول إلى اتفاق إسلامي إسلامي موحد. وختم الدكتور الجعبري كلمته بالقول: "حتى نكون بهذا الوطن يجب ان نكون شعباً واحداً له رسالة واضحة ووحيدة".

وألقى محافظ محافظة الخليل السيد كامل حميد كلمة ً شكر فيها الدكتور نبيل الجعبري وأعضاء مجلس الأمناء وإدارة الجامعة وطلبتها معرباً عن سعادته بمشاركته بالمؤتمرات التي تعقدها جامعة الخليل، واعتزازه وفخره بالجامعة التي تميزت على المستوى المحلي والعربي والعالمي، وأردف قائلاً:" لقد أصبحت جامعة الخليل منارة للبحث ومكانة للاستقطاب السياسي والاجتماعي مما يدل على أنه يقف على رأس هذه الجامعة نخبة مميزة من الأكاديميين، مؤكداً على أهمية انعقاد هذا المؤتمر، ودعا إلى ترسيخ الديمقراطية من خلال المشاركة في الحكم وإقامة نظام سياسي ديمقراطي حسب مايطلبه الشعب الفلسطيني.

وقدم الأستاذ الدكتور حسين مطاوع الترتوري رئيس المؤتمر وعميد كلية الشريعة لمحة عن كليته التي كانت النواة الأولى لجامعة الخليل التي خرجت الوزراء والنواب والقضاة الشرعيين واساتذة الجامعات والقيادات الوطنية والمفكرين وأئمة المساجد والدعاة، ووعد بمزيد من العطاء والأنشطة العلمية البناءة.  وأشار إلى أن المؤتمر تضمن اربعة محاور وأن عدد الأبحاث المحكمة والمقبولة بلغ ثمانية وعشرون بحثاً، ويتضمن المؤتمر خمس جلسات علمية ويستمر لمدة يومين. 

وقدّم المشاركون في الجلسة العلمية الاولى من المؤتمر ست اوراق عمل، حيث حملت الورقة العلمية الأولى عنوان تغير الأحكام بتغير الأزمان في ظلِّ الربيع العربي للأستاذ الدكتور حسين مطاوع الترتوري، والثانية فكانت بعنوان مفهوم الدولة في القانون الأساسي الفلسطيني للدكتور احمد السويطي من جامعة الخليل، والثالثة للدكتور محمد محمد الشلش من جامعة القدس المفتوحة بعنوان التشريع الإسلامي والدولة المدنية (إشكالية العلاقة وجدلية الألفاظ)، والرابعة بعنوان التدرج في تطبيق الأحكام الشرعية للدكتور نزار أحمد عيسى عويضات من وزارة الأوقاف، وقدم الدكتور أشرف يوسف حسان أبو عطايا من وكالة الغوث في غزة عبر الفيديوكونفرنس ورقة عمل بعنوان المرجعية بين الدولة المدنية والخلافة الإسلامية، كما قدم الدكتور خالد شعبان من مركز التخطيط الفلسطيني في غزة ورقة بعنوان الحرية السياسية كأساس للعمل السياسي.

وفي الجلسة العلمية الثانية التي اشتملت على ست أوراق عمل، الأولى بعنوان الدولة المدنية بين الفكر السياسي الإسلامي والفكر السياسي العلماني للدكتور عبد الحميد عبد المحسن الهنيني من الخليل، والثانية بعنوان التدرج في تطبيق الأحكام الشرعية وعلاقته بمفهوم الدولة المدنية للدكتور أيمن جبرين جويلس من وزارة التربية والتعليم، والثالثة للدكتور أيمن البدارين من جامعة الخليل بعنوان حكم التدرج في تطبيق الشريعة الإسلامية، والرابعة حول فقه الواقع وعلاقته بالدولة المدنية للدكتور عبد الله عبد المنعم العسيلي من وزارة التربية والتعليم، والخامسة للدكتورة جيهان الطاهر محمد عبد الحليم من جامعة حائل في السعودية ورقة بعنوان أثر فقه الواقع في الدولة المدنية. أما الورقة العلمية الأخيرة فكانت بعنوان المجتمع المدني في الفكر العربي الإسلامي "دراسة تحليلية في التاريخ الإسلامي" للدكتور زكي رمزي مرتجى من جامعة القدس المفتوحة- غزة.

وتستمر غداً صباحاً أعمال المؤتمر بتقديم المزيد من الاوراق البحثية، ومن المقرر إصدار مجموعة من التوصيات حول موضوع المؤتمر.
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف