الأخبار
بحضور الهيئة القيادية العليا ..منطقة شهداء الثورة في إقليم وسط خانيونس تعقد مؤتمرها التنظيميالقصف الاسرائيلي دمر منزله وحياة ابنه والد الجريح رائد من غزة يناشد اهل الخير التبرع له بطرف صناعيالنائب حجازي يلتقي وفد من المركز الوطني شمس الكرامة برفحالنائب حجازي يلتقي وفد من المركز الوطني شمس الكرامة برفحعلاقة منظمة التحرير بالسلطة الوطنية الفلسطينيةبدكوش هالشوفةتسريبات دبلوماسية: روسيا تناور وتلين حيال دور الأسدالاحتلال: اعتقال 3 فلسطينيين قرب كوسوفيمغانتس:عدونا في غزة يبحث عن نقاط ضعفنالأول مرة: السماح لسكان غزة العمل في اسرائيلأغرب وصية للفنانة صباح لمحبيها قبل رحيلهاأبو عين: سنقف لجانب التجمعات البدوية ولن نسمح بإزالة عامود خيمة واحدعرب 48: طلب أبو عرار لنتنياهو وباللغة العربية:" الارض بتتكلم عربي..."وفد التشريعي يلتقي النائب الأول لرئيس البرلمان التركيإعلاميون فلسطينييون بارزون يشيدون بالانجاز التاريخي الذي حققته اذاعة رايةجمعية اصدقاء مرضى الثلاسيميا تنظم ورشة عمل لطلبة كلية التمريض في جامعة بيرزيتريمة تحتفي باليوم العالمي للطفلاتحاد المؤسسات الاهلية للتنمية ينظم ورشة عمل لتعزيز المساواة في المناهج الفلسطينية في ابوديسطالع .. حالة الطقس حتى الاثنين المقبلللمرة الخامسة الاحتلال يجدد الادارى للأسير عدنان الحصرىالفنانة ميرنا عيسى تطلق اغنية تراثية فلسطينية ـ أتغندري يا بنت الأمارةوفد قناصل دولي من دول البرازيل والأرجنتين والاكوادور والممثلية الألمانية في عرب الزايد-اريحافيديو..قطر بطلا لـ"خليجي 22"رجل دهسته 3 سيارات بأقل من دقيقة.. وبقي حياً90 % من كوباني تحت سيطرة الحر ومقاتلي الأكراداليمن.. نجاة قائد منطقة عسكرية من استهداف قرب مأربإحباط هجوم داعش على كركوك ومقتل 30 من عناصرهوالد أحد قادة "داعش": ابنى تدرب فى أمريكا قبل التحاقه بالتنظيمسلاح الجو الليبى يقصف موقعا بين منطقة "الوطية - وزوارة"السيسى يلتقى وزير الدفاع الفرنسى لبحث التعاون العسكرىالحكومة تعلن المستفيدين من ترميم البيوت في غزةبالفيديو.. فقط في روسيا: الركاب ينزلون من الطائرة ويدفعونها بايديهم بسبب تجمدهابنك القدس يقدم اجهزة ومعدات مكتبية لمجلس الخدمات المشترك لادارة النفايات الصلبهخبط لزق مع اولغا و ماريا - لق لق الحكي عن الناس إخراج وإنتاج نيقولاس عنترعودة وفد بلدية قلقيلية المشارك في اعمال المؤتمر الثاني للرابطة العربية لحدائق الحيوان والاحياء المائية في دولة الامارات العربية المتحدة
2014/11/27

محمد عساف .. وحاجز الصمت

محمد عساف .. وحاجز الصمت
تاريخ النشر : 2013-04-20
بقلم / حسن دوحان

باحث وصحفي

عندما بدأت حملة التصويت للفنان الشاب الصاعد محمد عساف كثر اللغط بين المؤيدين للتصويت والمعارضين، ورغم أن القضية ليست بحاجة لمقارنات ما بين أسير عملاق يشهد التاريخ والأجيال بصموده ونضاله من اجل فلسطين والحرية، وما بين فنان صاعد يحلم بالحرية أيضاً لنفسه ولشعبه وللأسرى وبالاستقلال والعودة..

إن تأهل الفنان محمد عساف للمرحلة النهائية من مسابقة أراب أيدل ساهم في كسر حاجز الصمت تجاه قضية فلسطين من خلال إطرابه للعرب والفلسطينيين بالأغنية التراثية العظيمة "يا طير الطاير" التي تجسد واقع قضية فلسطين وتطلعات شعب القضية.

وفي ظل ما تمر المنطقة من إعادة ترتيب حسب ما ترتئيه الإدارة الأمريكية جاء الفنان محمد عساف ليعلن من خلال برنامج أراب أيدل أن ذاكراتنا لا يمكن أن تقر بالمشاريع الأمريكية الإسرائيلية الهادفة لقتل حلمنا بأرضنا المحتلة عندما غنى للناصرة وعكا ويافا والقدس.

إن اختيار الفنان محمد عساف لأغنيته هو تعبير عن تمسكنا بالقدس وبحلم العودة أو التحرير لفلسطين التاريخية من البحر إلى النهر، وأما لمن يريد أن يصطاد بالمياه العكرة من خلال محاولاته زج قضية الأسرى، نقول بان قضية الأسرى جزء من تداعيات الدفاع عن فلسطين التاريخية والقدس، وبكل تأكيد لن ينساها أي فلسطيني لأنها تعبير عن الوفاء لهؤلاء المناضلين الذين حفظوا لنا الذاكرة الفلسطينية من الضياع إلى أن وصلت لجيل الفنان محمد عساف.

لا أريد الاستطراد كثيراً في معاني الأغنية التراثية العظيمة يا طير الطاير التي لا زالت تشكل الوعي الفلسطيني، ولكن لا بد من الإشارة إلى انه سمعها وشاهدها عشرات الملايين من العرب الذين باتت قضية فلسطين لا تشكل لهم الأولوية في اهتماماتهم نظرا لانشغالهم بما يدور في المنطقة، كما أن الأغنية جاءت لتشكل رسالة للعالم أقوى من الرصاص.

ولا بد أن نستذكر أهمية الكلمة في الوصول للقلوب والعقول، فكل الديانات كان هدفها الإقناع بالكلمة، ولم تصل إلى حالة من الصدام إلا عندما تجبر وتكبر البعض عن الإقرار بربوبية الخالق، ونحن لم نصل إلى استخدام العنف إلا نتيجة رفض إسرائيل الإقرار بحقوقنا والانسحاب من أرضنا، ولكن بقيت للكلمة قيمتها وأهميتها من خلال ما يشكله الإعلام من حالة فريدة في التصدي للدعاية الصهيونية..

ونظرا لأهمية الفن في تشكيل حالة الوعي الوطني، شكلت القوى والفصائل الوطنية والإسلامية فرقها الفنية للإنشاد والغناء للقضية والقادة، ولاستخدامها في حالة التعبئة عند اللزوم، ولكن بقيت هذه الأغاني حكراً على أنصار تلك الفصائل ولم تنتقل إلى الإقليم أو العالمية، ومن هنا تأتي أهمية الفن في نقل رسالتنا للعالم بقوالب فنية اجتماعية وشعبية..

إن معظم الفنانين العرب غنوا لفلسطين، ولكن عندما يحمل القضية ابن فلسطين في جميع حفلاته وأشرطته الغنائية سيكون لذلك اثر كبير في إبقاء قضيتنا حية في ظل ما تتعرض له محاولات لطمسها وشطبها..

نتمنى للفنان محمد عساف الفوز بالمسابقة، والجميع مدعو للانضمام لحملة مناصرته ودعمه..
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف