الأخبار
السفارة الفلسطينية تنفي وجود أزمة بين مصر والسلطة بسبب إغلاق معبر رفحاحالة دحلان لمحكمة الفساد بتهمة اختلاس 105 مليون دولار .. وإرهاصات المؤتمر السابعسفارة فلسطين في بلغاريا تحيي الذكرى العاشرة لإستشهاد "أبو عمار"بنك فلسطين يطلق حملة تسويقية جديدةالمخابرات العامة في أوكرانيا تنهي التحقيق بقضية "المجندة الاسرائيلية " يلينا زاكوليساتعادل نادي الزاوية ومركز الفارعة بهدفين لكل منهمااليمن: أبناء مدينة شحير يعلنون انضمامهم إلى ساحة الاعتصام بالمكلا و يحيون حفلاً إنشاديا و مسرحياً بالمناسبةالأسطل يشارك في ندوة تضامنية مع شعبنا في مدينة باليرمو الإيطاليةالأطفال والمطرالصالون السياسي يستضيف الأسير المحرر منصور رياناليمن: الحركة الشبابية و الطلابية فرع جامعة حضرموت تعقد اجتماع مع طلاب كليات جامعة حضرموتالمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تؤسس 74 شركة ناشئة وتدعم 110 شركات ابتكاريةالحمد الله: هناك ضرورة لوجود التزام جدي من الاسرة الدولية والولايات المتحدة لاقامة الدولةالرئيس الأول لمحكمة النقض يستقبل وفد قضائي رفيع المستوى من جمهورية الغابــون بالرباطبالتعاون مع برنامج غزة للصحة النفسية تعليم شرق خان يونس ينظم ندوة تثقيفية لأولياء الأمورالاتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية يندد بشدة بعدم تفعيل آلية حماية الصحفيين بالشكل المطلوبمحافظ جنين رمضان يشارك مراسيم تشييع المناضل احمد هزاعمصر: العشاي : اردوغان يسعى لاقامة الخلافه العثمانية يوم 28 نوفميرالاغاثة الزراعية تنفذ 50 ورشة توعويه حول التغيير المناخي في مدارس الضفةالامنية العليا الفلسطينية تجتمع وتنفي وجود شاديس المولوي بعين الحلوةالإغاثة الزراعية تنظم دورة تديبية بالضغط والمناصرة في طولكرمحزب الله يستقبل وفداً قيادياً من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنانمصر: اللواء محسن اليماني مدير مباحث الأموال العامة ضيف 90 دقيقة الليلهلبنان: الحركة الثقافية تحيي أمسية الاستقلال الشعرية والفنية في صوروفد فرنسي يزور بلدية طولكرم لبحث سبل توطيد العلاقات التعاونية المشتركةبرنامج "تميَّز".. إضافة نوعية للخريجين تفتح الباب واسعاً لانضمامهم لسوق العملحفل استقبال لحزب البعث ـ القطرية الفلسطينية في ذكرى الحركة التصحيحية في مخيم البص بجنوب لبنانوفد فرنسي يزور بلدية طولكرم لبحث سبل توطيد العلاقات التعاونية المشتركةعرب 48: سيكوي تطرح دراسة حول التعاونات المناطقية بين السلطات المحلية العربية واليهوديةالإغاثة الزراعية تنظم دورة تدريبية في الصحافة المكتوبةمصر: العشاي مصادر ابلغتنى أن اردوغان يسعى لاقامة الخلافه العثمانية يوم 28 نوفميرمصر: وزارة الخارجية تنظم مع الامم المتحدة اجتماعا حول تعزيز البعد الإقليمى لأنشطة بناء السلامالقدس ؟؟ خارج الحسابات...صور : الجماهير تشيع منديلا فلسطين المناضل احمد هزاع شريم بقلقيليةاللواء محسن اليماني مدير مباحث الأموال العامة ضيف 90 دقيقة الليله
2014/11/23

محمد عساف .. وحاجز الصمت

محمد عساف .. وحاجز الصمت
تاريخ النشر : 2013-04-20
بقلم / حسن دوحان

باحث وصحفي

عندما بدأت حملة التصويت للفنان الشاب الصاعد محمد عساف كثر اللغط بين المؤيدين للتصويت والمعارضين، ورغم أن القضية ليست بحاجة لمقارنات ما بين أسير عملاق يشهد التاريخ والأجيال بصموده ونضاله من اجل فلسطين والحرية، وما بين فنان صاعد يحلم بالحرية أيضاً لنفسه ولشعبه وللأسرى وبالاستقلال والعودة..

إن تأهل الفنان محمد عساف للمرحلة النهائية من مسابقة أراب أيدل ساهم في كسر حاجز الصمت تجاه قضية فلسطين من خلال إطرابه للعرب والفلسطينيين بالأغنية التراثية العظيمة "يا طير الطاير" التي تجسد واقع قضية فلسطين وتطلعات شعب القضية.

وفي ظل ما تمر المنطقة من إعادة ترتيب حسب ما ترتئيه الإدارة الأمريكية جاء الفنان محمد عساف ليعلن من خلال برنامج أراب أيدل أن ذاكراتنا لا يمكن أن تقر بالمشاريع الأمريكية الإسرائيلية الهادفة لقتل حلمنا بأرضنا المحتلة عندما غنى للناصرة وعكا ويافا والقدس.

إن اختيار الفنان محمد عساف لأغنيته هو تعبير عن تمسكنا بالقدس وبحلم العودة أو التحرير لفلسطين التاريخية من البحر إلى النهر، وأما لمن يريد أن يصطاد بالمياه العكرة من خلال محاولاته زج قضية الأسرى، نقول بان قضية الأسرى جزء من تداعيات الدفاع عن فلسطين التاريخية والقدس، وبكل تأكيد لن ينساها أي فلسطيني لأنها تعبير عن الوفاء لهؤلاء المناضلين الذين حفظوا لنا الذاكرة الفلسطينية من الضياع إلى أن وصلت لجيل الفنان محمد عساف.

لا أريد الاستطراد كثيراً في معاني الأغنية التراثية العظيمة يا طير الطاير التي لا زالت تشكل الوعي الفلسطيني، ولكن لا بد من الإشارة إلى انه سمعها وشاهدها عشرات الملايين من العرب الذين باتت قضية فلسطين لا تشكل لهم الأولوية في اهتماماتهم نظرا لانشغالهم بما يدور في المنطقة، كما أن الأغنية جاءت لتشكل رسالة للعالم أقوى من الرصاص.

ولا بد أن نستذكر أهمية الكلمة في الوصول للقلوب والعقول، فكل الديانات كان هدفها الإقناع بالكلمة، ولم تصل إلى حالة من الصدام إلا عندما تجبر وتكبر البعض عن الإقرار بربوبية الخالق، ونحن لم نصل إلى استخدام العنف إلا نتيجة رفض إسرائيل الإقرار بحقوقنا والانسحاب من أرضنا، ولكن بقيت للكلمة قيمتها وأهميتها من خلال ما يشكله الإعلام من حالة فريدة في التصدي للدعاية الصهيونية..

ونظرا لأهمية الفن في تشكيل حالة الوعي الوطني، شكلت القوى والفصائل الوطنية والإسلامية فرقها الفنية للإنشاد والغناء للقضية والقادة، ولاستخدامها في حالة التعبئة عند اللزوم، ولكن بقيت هذه الأغاني حكراً على أنصار تلك الفصائل ولم تنتقل إلى الإقليم أو العالمية، ومن هنا تأتي أهمية الفن في نقل رسالتنا للعالم بقوالب فنية اجتماعية وشعبية..

إن معظم الفنانين العرب غنوا لفلسطين، ولكن عندما يحمل القضية ابن فلسطين في جميع حفلاته وأشرطته الغنائية سيكون لذلك اثر كبير في إبقاء قضيتنا حية في ظل ما تتعرض له محاولات لطمسها وشطبها..

نتمنى للفنان محمد عساف الفوز بالمسابقة، والجميع مدعو للانضمام لحملة مناصرته ودعمه..
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف