الأخبار
الرقب : ندعو شعبنا للثورة ضد الاحتلال وأعوانهضاحى خلفان: ثورة سنية شيعة في العراق ضد أمريكا قريبابيان تراجع إدرة الأزهر عن قرار رسوم الخدمات الطلابيةفدا يجدد التأكيد على موقفه الرافض منذ البداية لإجراء تعديل وزاري والداعي لتشكيل حكومة وحدة وطنيةمصادر عبرية: شبان يلقون عبوة ناسفة وزجاجات حارقة على مبنى "بيت هداسا" بالخليلسوريا: بيان صحفي: حول الإحاطة التي قدمها المبعوث الدولي ستيفان دي ميستوراالعراق: عادل مراد: الدولة الكردية لاتبنى بالتصريحات الرنانة وانما تبنى بامتزاج دماء الكرد من كوباني الى كركوكاليمن: بيان حول اقتحام و سرقة وإحراق مقر مركز القانون الدولي الإنساني و حقوق الإنسان بتعزجهود جمعية منتدى التواصل تكلل بالشكر والتقديرد. مجدلاني معزيا بشهيد الطفولة بدوما مؤكدا كافة الخيارات مفتوحة مع الاحتلالاتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينين - ضمن المشروع الاسباني - المرحلة الثانيةاليمن: الشيخ عارف جامل يزور عددا من مراكز التدريب التابع للجيش الوطني. ويتفقد عددا من جبهات المواجهةلبنان: احتفال حاشد في عيد الجيشمسيرة تشييع رمزية في البداويالتحديات والعقبات امام القضاء الفلسطينياطلاق صاروخين من قطاع غزة على البلدات المحاذيةأطفال الآيباد .. !فيديو.. أحمد موسى: خلو جدارية احتفال القناة من صورة مبارك كارثةبالصور.. داعش درب طفلا في الرابعة من عمره على قطع رأس أمهد. مجدلاني معزيا بشهيد الطفولة بدوما : كافة الخيارات مفتوحة مع الاحتلالالمرصد السورى: جبهة النصرة تعدم 10 أشخاص فى حلبالجيش اللبنانى يستهدف آلية للمسلحين فى جرود بلدة عرسالوفاة 3 أشخاص بسبب ارتفاع درجات الحرارة فى اليابانزعيم طالبان الجديد يدعو أعضاء الحركة إلى الوحدة وتجنب الفرقةالشرطة: 214 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة وتوقيف 113 مطلوبا تموز الماضي
2015/8/2

محمد عساف .. وحاجز الصمت

محمد عساف .. وحاجز الصمت
تاريخ النشر : 2013-04-20
بقلم / حسن دوحان

باحث وصحفي

عندما بدأت حملة التصويت للفنان الشاب الصاعد محمد عساف كثر اللغط بين المؤيدين للتصويت والمعارضين، ورغم أن القضية ليست بحاجة لمقارنات ما بين أسير عملاق يشهد التاريخ والأجيال بصموده ونضاله من اجل فلسطين والحرية، وما بين فنان صاعد يحلم بالحرية أيضاً لنفسه ولشعبه وللأسرى وبالاستقلال والعودة..

إن تأهل الفنان محمد عساف للمرحلة النهائية من مسابقة أراب أيدل ساهم في كسر حاجز الصمت تجاه قضية فلسطين من خلال إطرابه للعرب والفلسطينيين بالأغنية التراثية العظيمة "يا طير الطاير" التي تجسد واقع قضية فلسطين وتطلعات شعب القضية.

وفي ظل ما تمر المنطقة من إعادة ترتيب حسب ما ترتئيه الإدارة الأمريكية جاء الفنان محمد عساف ليعلن من خلال برنامج أراب أيدل أن ذاكراتنا لا يمكن أن تقر بالمشاريع الأمريكية الإسرائيلية الهادفة لقتل حلمنا بأرضنا المحتلة عندما غنى للناصرة وعكا ويافا والقدس.

إن اختيار الفنان محمد عساف لأغنيته هو تعبير عن تمسكنا بالقدس وبحلم العودة أو التحرير لفلسطين التاريخية من البحر إلى النهر، وأما لمن يريد أن يصطاد بالمياه العكرة من خلال محاولاته زج قضية الأسرى، نقول بان قضية الأسرى جزء من تداعيات الدفاع عن فلسطين التاريخية والقدس، وبكل تأكيد لن ينساها أي فلسطيني لأنها تعبير عن الوفاء لهؤلاء المناضلين الذين حفظوا لنا الذاكرة الفلسطينية من الضياع إلى أن وصلت لجيل الفنان محمد عساف.

لا أريد الاستطراد كثيراً في معاني الأغنية التراثية العظيمة يا طير الطاير التي لا زالت تشكل الوعي الفلسطيني، ولكن لا بد من الإشارة إلى انه سمعها وشاهدها عشرات الملايين من العرب الذين باتت قضية فلسطين لا تشكل لهم الأولوية في اهتماماتهم نظرا لانشغالهم بما يدور في المنطقة، كما أن الأغنية جاءت لتشكل رسالة للعالم أقوى من الرصاص.

ولا بد أن نستذكر أهمية الكلمة في الوصول للقلوب والعقول، فكل الديانات كان هدفها الإقناع بالكلمة، ولم تصل إلى حالة من الصدام إلا عندما تجبر وتكبر البعض عن الإقرار بربوبية الخالق، ونحن لم نصل إلى استخدام العنف إلا نتيجة رفض إسرائيل الإقرار بحقوقنا والانسحاب من أرضنا، ولكن بقيت للكلمة قيمتها وأهميتها من خلال ما يشكله الإعلام من حالة فريدة في التصدي للدعاية الصهيونية..

ونظرا لأهمية الفن في تشكيل حالة الوعي الوطني، شكلت القوى والفصائل الوطنية والإسلامية فرقها الفنية للإنشاد والغناء للقضية والقادة، ولاستخدامها في حالة التعبئة عند اللزوم، ولكن بقيت هذه الأغاني حكراً على أنصار تلك الفصائل ولم تنتقل إلى الإقليم أو العالمية، ومن هنا تأتي أهمية الفن في نقل رسالتنا للعالم بقوالب فنية اجتماعية وشعبية..

إن معظم الفنانين العرب غنوا لفلسطين، ولكن عندما يحمل القضية ابن فلسطين في جميع حفلاته وأشرطته الغنائية سيكون لذلك اثر كبير في إبقاء قضيتنا حية في ظل ما تتعرض له محاولات لطمسها وشطبها..

نتمنى للفنان محمد عساف الفوز بالمسابقة، والجميع مدعو للانضمام لحملة مناصرته ودعمه..
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف