الأخبار
15 معلومة عن باربي: عمرها 52 عامًا وتحمل رخصة طيار وتم ترشيحها لرئاسة الولايات المتحدةمن هو الطفل الغريق الذي هز العالم؟وزير الأوقاف المصري: فرحة الإماراتيين بحقل الغاز المصرى لا تقل عن "المصريين"نائب نقيب المحامين : مع بدء العام القضائي الجديد نتطلع لإنجاز وحدته في الوطنالحوثيون ينسحبون من "كرش" ويغلقون الطريق بين شمال وجنوب واليمندعوات للإضراب فى لبنان للمطالبة بإدراج القضايا المعيشية فى الحوار الوطنىمعارض تركى: نظام أردوغان شريك فى الجرائم التى ارتكبت بسوريا"داعش" يعلن مسئوليته عن تفجيرات العاصمة اليمنية صنعاءبالصور.. ناسا تكشف تفاصيل أول خسوف للسوبر قمر منذ 30 عاما.. العالم سيشهد الظاهرة النادرة 28 سبتمبراقامة ندوة سياسية في مدرسة الشهيد عرفات في مخيم البص بجنوب لبناناستطلاع: أكثر من نصف الاسكتلنديين يفضلون الاستقلال عن المملكة المتحدةالشرطة النمساوية تحرر 24 مهاجرا أفغانيا قبل اختناقهم داخل سيارةتركيا تعثر على إنجيلين يعود تاريخهما إلى ألفى عام مع مهرب سورىكوريا الجنوبية تتهم جارتها الشمالية بإطلاق طائرة بدون طيار عبر الحدودبالصور.. كانت لديهم حياة سعيدة آنذاك.. تعليق موقع عالمى على إيران السبعيناتيوفنتوس: 100 مليون يورو غير كافية لبيع بوجباألمانيا تستعد لـ"يورو 2016" فى سويسرا90 دقيقة "أستون فيلا".. علاج لطفل مريض بسرطان الدمنجوم منتخب ألمانيا ترحب باللاجئين السوريينحسام غالى على رأس أسوأ صفقات اللحظات الأخيرة فى ميركاتو العالممصر - بالفيديو.. سيد علي عن خلع بنطلون مرشح: برلمان البلابيص"سليمان" ترعى إختتام دورة المهارات الحياتيهالمجلس الاعلى للشباب العرب يطلب دعم الرياضة الفلسطينيةاحتراق منزل بالقدس بعد استهدافه بقنبلة غاز من قبل الاحتلالاليمن: منظمة "حماية الشباب" تدشن برنامج "التغذية الصحية" في عدن
2015/9/2

محمد عساف .. وحاجز الصمت

محمد عساف .. وحاجز الصمت
تاريخ النشر : 2013-04-20
بقلم / حسن دوحان

باحث وصحفي

عندما بدأت حملة التصويت للفنان الشاب الصاعد محمد عساف كثر اللغط بين المؤيدين للتصويت والمعارضين، ورغم أن القضية ليست بحاجة لمقارنات ما بين أسير عملاق يشهد التاريخ والأجيال بصموده ونضاله من اجل فلسطين والحرية، وما بين فنان صاعد يحلم بالحرية أيضاً لنفسه ولشعبه وللأسرى وبالاستقلال والعودة..

إن تأهل الفنان محمد عساف للمرحلة النهائية من مسابقة أراب أيدل ساهم في كسر حاجز الصمت تجاه قضية فلسطين من خلال إطرابه للعرب والفلسطينيين بالأغنية التراثية العظيمة "يا طير الطاير" التي تجسد واقع قضية فلسطين وتطلعات شعب القضية.

وفي ظل ما تمر المنطقة من إعادة ترتيب حسب ما ترتئيه الإدارة الأمريكية جاء الفنان محمد عساف ليعلن من خلال برنامج أراب أيدل أن ذاكراتنا لا يمكن أن تقر بالمشاريع الأمريكية الإسرائيلية الهادفة لقتل حلمنا بأرضنا المحتلة عندما غنى للناصرة وعكا ويافا والقدس.

إن اختيار الفنان محمد عساف لأغنيته هو تعبير عن تمسكنا بالقدس وبحلم العودة أو التحرير لفلسطين التاريخية من البحر إلى النهر، وأما لمن يريد أن يصطاد بالمياه العكرة من خلال محاولاته زج قضية الأسرى، نقول بان قضية الأسرى جزء من تداعيات الدفاع عن فلسطين التاريخية والقدس، وبكل تأكيد لن ينساها أي فلسطيني لأنها تعبير عن الوفاء لهؤلاء المناضلين الذين حفظوا لنا الذاكرة الفلسطينية من الضياع إلى أن وصلت لجيل الفنان محمد عساف.

لا أريد الاستطراد كثيراً في معاني الأغنية التراثية العظيمة يا طير الطاير التي لا زالت تشكل الوعي الفلسطيني، ولكن لا بد من الإشارة إلى انه سمعها وشاهدها عشرات الملايين من العرب الذين باتت قضية فلسطين لا تشكل لهم الأولوية في اهتماماتهم نظرا لانشغالهم بما يدور في المنطقة، كما أن الأغنية جاءت لتشكل رسالة للعالم أقوى من الرصاص.

ولا بد أن نستذكر أهمية الكلمة في الوصول للقلوب والعقول، فكل الديانات كان هدفها الإقناع بالكلمة، ولم تصل إلى حالة من الصدام إلا عندما تجبر وتكبر البعض عن الإقرار بربوبية الخالق، ونحن لم نصل إلى استخدام العنف إلا نتيجة رفض إسرائيل الإقرار بحقوقنا والانسحاب من أرضنا، ولكن بقيت للكلمة قيمتها وأهميتها من خلال ما يشكله الإعلام من حالة فريدة في التصدي للدعاية الصهيونية..

ونظرا لأهمية الفن في تشكيل حالة الوعي الوطني، شكلت القوى والفصائل الوطنية والإسلامية فرقها الفنية للإنشاد والغناء للقضية والقادة، ولاستخدامها في حالة التعبئة عند اللزوم، ولكن بقيت هذه الأغاني حكراً على أنصار تلك الفصائل ولم تنتقل إلى الإقليم أو العالمية، ومن هنا تأتي أهمية الفن في نقل رسالتنا للعالم بقوالب فنية اجتماعية وشعبية..

إن معظم الفنانين العرب غنوا لفلسطين، ولكن عندما يحمل القضية ابن فلسطين في جميع حفلاته وأشرطته الغنائية سيكون لذلك اثر كبير في إبقاء قضيتنا حية في ظل ما تتعرض له محاولات لطمسها وشطبها..

نتمنى للفنان محمد عساف الفوز بالمسابقة، والجميع مدعو للانضمام لحملة مناصرته ودعمه..
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف