الأخبار
اللجنة الشعبة للاجئين في مخيم الشاطئ تلتقي بالأونرواأبو عين : هدم البيوت سياسة فاشلة ولن تثني ارادة شعبنا على الصمود والبقاءعريقات:ابو عمر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الاسلامية وبنيامين نتنياهو زعيم تنظيم الدولة اليهوديةعشراوي: عدم إنزال العقوبات على إسرائيل شجعها على الاستيطان والإجرام والتطهير العرقيإطلالات النجمات باللون الأصفرتشكيل مجلس إدارة جديد لمركز التحكيم الهندسي بنقابة المهندسينشاهد: الكشف عن أول صورتين من زفاف جورج كلوني وأمل علم الدين وهي بالفستان الأبيضعمرو أديب يسخر من زواج كلوني : أكيد عاملة عقد مايخرش الميّة دي محاميةأحلام : شمس مين هذه رقاصة؟ ولا تجوز مقارنة أصالة نصري بأي أحد!صرف رواتب موظفي غزة غدا عبر البريد" ديزني " تنعي الفنان خالد صالحالهيئة الفلسطينية للتنمية بصدد إطلاق مشروع" التعليم المساند" عبر المركز التعليمي للهيئةمركز الذكاء العقلي ينظم فعاليات مهرجان فلسطين للتميز والابداع في بيرزيتالتوجيه السياسي ومديريه التربية والتعليم بطولكرم يلتقيان بطلاب مدرسة انشرح الددوبالفيديو.. حصان يفر فزعاً من سلحفاة نهشت أنفهمصر: مصر ترحب بأداء الرئيس الأفغاني الجديد اليمين الدستوريةبالصور: إنقاذ فئران هامستر من حريق بأقنعة أكسجين صغيرة جداالدعاليس: رواتب الموظفين المدنيين في حكومة غزة السابقة ستصرف اليوم الثلاثاءعبدالله بن زايد يغرد عن فتاة سعوديةغرفة التصوير المقطعي في أحد مستشفيات نيويورك الخاصة بالأطفالفوندان الشوكولااكتشف فستان زفاف علم الدينإقرار قانون لممارسة الجنس في الجامعاتأيام ريادية في جامعة فلسطين التقنية-خضوري لما يزيد عن 200 طالب وطالبةالفصل النهائي لطالب مصري حاول التقاط صورة فاضحة لمعلمتهبعد استنجاد "زوجة " وفتاة به .. "هكر" سعودي يدمر 2000 موقع إباحي و500 حساب للرذيلةمستشفى على شكل سفينة والأطباء يرتدون زي البحارة"آيفون 6" يقلق التحقيقات الفيدرالية "FBI"الجبهة الشعبية القيادة العامة تنظم لقاء وطني في مخيم البرج الشمالي بصورمصر: صاحب شركة الفرسان : من له المصلحة فى طرد المستثمرين وتعطيل حركة التنمية فى مصر
2014/9/30

محمد عساف .. وحاجز الصمت

محمد عساف .. وحاجز الصمت
تاريخ النشر : 2013-04-20
بقلم / حسن دوحان

باحث وصحفي

عندما بدأت حملة التصويت للفنان الشاب الصاعد محمد عساف كثر اللغط بين المؤيدين للتصويت والمعارضين، ورغم أن القضية ليست بحاجة لمقارنات ما بين أسير عملاق يشهد التاريخ والأجيال بصموده ونضاله من اجل فلسطين والحرية، وما بين فنان صاعد يحلم بالحرية أيضاً لنفسه ولشعبه وللأسرى وبالاستقلال والعودة..

إن تأهل الفنان محمد عساف للمرحلة النهائية من مسابقة أراب أيدل ساهم في كسر حاجز الصمت تجاه قضية فلسطين من خلال إطرابه للعرب والفلسطينيين بالأغنية التراثية العظيمة "يا طير الطاير" التي تجسد واقع قضية فلسطين وتطلعات شعب القضية.

وفي ظل ما تمر المنطقة من إعادة ترتيب حسب ما ترتئيه الإدارة الأمريكية جاء الفنان محمد عساف ليعلن من خلال برنامج أراب أيدل أن ذاكراتنا لا يمكن أن تقر بالمشاريع الأمريكية الإسرائيلية الهادفة لقتل حلمنا بأرضنا المحتلة عندما غنى للناصرة وعكا ويافا والقدس.

إن اختيار الفنان محمد عساف لأغنيته هو تعبير عن تمسكنا بالقدس وبحلم العودة أو التحرير لفلسطين التاريخية من البحر إلى النهر، وأما لمن يريد أن يصطاد بالمياه العكرة من خلال محاولاته زج قضية الأسرى، نقول بان قضية الأسرى جزء من تداعيات الدفاع عن فلسطين التاريخية والقدس، وبكل تأكيد لن ينساها أي فلسطيني لأنها تعبير عن الوفاء لهؤلاء المناضلين الذين حفظوا لنا الذاكرة الفلسطينية من الضياع إلى أن وصلت لجيل الفنان محمد عساف.

لا أريد الاستطراد كثيراً في معاني الأغنية التراثية العظيمة يا طير الطاير التي لا زالت تشكل الوعي الفلسطيني، ولكن لا بد من الإشارة إلى انه سمعها وشاهدها عشرات الملايين من العرب الذين باتت قضية فلسطين لا تشكل لهم الأولوية في اهتماماتهم نظرا لانشغالهم بما يدور في المنطقة، كما أن الأغنية جاءت لتشكل رسالة للعالم أقوى من الرصاص.

ولا بد أن نستذكر أهمية الكلمة في الوصول للقلوب والعقول، فكل الديانات كان هدفها الإقناع بالكلمة، ولم تصل إلى حالة من الصدام إلا عندما تجبر وتكبر البعض عن الإقرار بربوبية الخالق، ونحن لم نصل إلى استخدام العنف إلا نتيجة رفض إسرائيل الإقرار بحقوقنا والانسحاب من أرضنا، ولكن بقيت للكلمة قيمتها وأهميتها من خلال ما يشكله الإعلام من حالة فريدة في التصدي للدعاية الصهيونية..

ونظرا لأهمية الفن في تشكيل حالة الوعي الوطني، شكلت القوى والفصائل الوطنية والإسلامية فرقها الفنية للإنشاد والغناء للقضية والقادة، ولاستخدامها في حالة التعبئة عند اللزوم، ولكن بقيت هذه الأغاني حكراً على أنصار تلك الفصائل ولم تنتقل إلى الإقليم أو العالمية، ومن هنا تأتي أهمية الفن في نقل رسالتنا للعالم بقوالب فنية اجتماعية وشعبية..

إن معظم الفنانين العرب غنوا لفلسطين، ولكن عندما يحمل القضية ابن فلسطين في جميع حفلاته وأشرطته الغنائية سيكون لذلك اثر كبير في إبقاء قضيتنا حية في ظل ما تتعرض له محاولات لطمسها وشطبها..

نتمنى للفنان محمد عساف الفوز بالمسابقة، والجميع مدعو للانضمام لحملة مناصرته ودعمه..
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف