الأخبار
الطائفة السامرية تكرم هاشم الشوا رئيس مجلس إدارة بنك فلسطين وتمنحه وسام "مفتاح جرزيم"بالصور: بعد أن أثارت "السخرية" ... ملكة جمال الأردن "مصدومة" من تخلف نساء بلدهاتشكيل فرقة أمنية لملاحقة داعش في الكويت وضوابط مشددة لتحويل الأموالمقتل 75 داعشيًا في القصف الفرنسي للتنظيم بالموصلمصر: صبري فواز شاعر ومخرج وممثل في صالون الإثنين بالمجلس الأعلي للثقافةانطلاق فعاليات الملتقى المتوسطي الثاني لمرض الزهايمر في مراكش أيام 20 و 21فوربس تختار نشوة الرويني ضمن قائمة أقوى 200 سيدة عربية في 2014قيادة منطقة جنين وبالتعاون مع فريق متطوعو فلسطين ينظمان يوم ترفيهي للمسنين وأطفال مركز الغد للتوحدمركز الغد الثقافي وملف المخيمات في حزب الله بحث في الاقساط بمناسبة بدء العام الدراسي الجديدجملة شهيرة في الأفلام .. ماذا تعرف عن تعويذة الرعب "إبرا كادابرا"اسلام ابو رداحة يتوج بطلا لبلياردو الشهيد ياسر عرفاتسفيره فلسطين تلتقي مساعد وزير الداخلية الايطالي لمتابعه شأن السفينه الغارقةالرئاسة تهنئ الرائد أبو ريدة بحصوله على البطاقة الدولية للصحافة الرياضيةمجلس تنمية الاقتصاد المحلي في بيت لحم يعقد ورشة تخطيط لأنشطة و تدخلات المجلس للمرحلة القادمةالشرطة تفتتح دورة متخصصة في الإدارة والقيادة في أريحا"العطاس" : رحيل "الاصنج" خسارة كبيرة على الوطنالحديث والمصالحة وإعادة الاعمارمصر: وزير التعليم العالى واعضاء المجلس الأعلى للجامعات فى ضيافة جامعة أسيوطصديقة روبيرت باتينسون تكشف عن حملها على "تويتر"العراق: الجمعية العراقية الألمانية تشارك في مؤتمر جنيفجمعية الشابات المسيحية تواصل الإستعدادات لعقد المؤتمر الدولي حول: قرار مجلس الأمن 1325 للمساءلةبالفيديو.. جمال سليمان يضع يده على منطقة حساسة من جسد لقاء الخميسياللجنة الشعبية للاجئين بدير البلح تنظم حملة ختان للذكور المجانيةالاحتلال يحتجز عددا من المواطنين على حاجز عسكري 'دوتان' جنوب غرب جنينافتتح سعادة محمد عبدالعزيز بن ربيع المهيري رئيس مجموعة الربيع في ابوظبي امس فندق جنة بلايسالعلاقات العامة لحماس بالدرج تطلق حملة جديدة للتبرع بالدمالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تستقبل الآلاف من طلبتها مع بداية العام الدراسي الجديد 2014-2015حماس تهاجم الحمدالله بعد تصريحات حول تهديدات دولية بقطع مساعدات في حال صرف رواتب موظفي غزةبلدية غزة تتمكن من فتح و إصلاح (40) شارعاً بعد انتهاء العدوانالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تستقبل الآلاف من طلبتها مع بداية العام الدراسي الجديد 2014-2015
2014/9/20

محمد عساف .. وحاجز الصمت

محمد عساف .. وحاجز الصمت
تاريخ النشر : 2013-04-20
بقلم / حسن دوحان

باحث وصحفي

عندما بدأت حملة التصويت للفنان الشاب الصاعد محمد عساف كثر اللغط بين المؤيدين للتصويت والمعارضين، ورغم أن القضية ليست بحاجة لمقارنات ما بين أسير عملاق يشهد التاريخ والأجيال بصموده ونضاله من اجل فلسطين والحرية، وما بين فنان صاعد يحلم بالحرية أيضاً لنفسه ولشعبه وللأسرى وبالاستقلال والعودة..

إن تأهل الفنان محمد عساف للمرحلة النهائية من مسابقة أراب أيدل ساهم في كسر حاجز الصمت تجاه قضية فلسطين من خلال إطرابه للعرب والفلسطينيين بالأغنية التراثية العظيمة "يا طير الطاير" التي تجسد واقع قضية فلسطين وتطلعات شعب القضية.

وفي ظل ما تمر المنطقة من إعادة ترتيب حسب ما ترتئيه الإدارة الأمريكية جاء الفنان محمد عساف ليعلن من خلال برنامج أراب أيدل أن ذاكراتنا لا يمكن أن تقر بالمشاريع الأمريكية الإسرائيلية الهادفة لقتل حلمنا بأرضنا المحتلة عندما غنى للناصرة وعكا ويافا والقدس.

إن اختيار الفنان محمد عساف لأغنيته هو تعبير عن تمسكنا بالقدس وبحلم العودة أو التحرير لفلسطين التاريخية من البحر إلى النهر، وأما لمن يريد أن يصطاد بالمياه العكرة من خلال محاولاته زج قضية الأسرى، نقول بان قضية الأسرى جزء من تداعيات الدفاع عن فلسطين التاريخية والقدس، وبكل تأكيد لن ينساها أي فلسطيني لأنها تعبير عن الوفاء لهؤلاء المناضلين الذين حفظوا لنا الذاكرة الفلسطينية من الضياع إلى أن وصلت لجيل الفنان محمد عساف.

لا أريد الاستطراد كثيراً في معاني الأغنية التراثية العظيمة يا طير الطاير التي لا زالت تشكل الوعي الفلسطيني، ولكن لا بد من الإشارة إلى انه سمعها وشاهدها عشرات الملايين من العرب الذين باتت قضية فلسطين لا تشكل لهم الأولوية في اهتماماتهم نظرا لانشغالهم بما يدور في المنطقة، كما أن الأغنية جاءت لتشكل رسالة للعالم أقوى من الرصاص.

ولا بد أن نستذكر أهمية الكلمة في الوصول للقلوب والعقول، فكل الديانات كان هدفها الإقناع بالكلمة، ولم تصل إلى حالة من الصدام إلا عندما تجبر وتكبر البعض عن الإقرار بربوبية الخالق، ونحن لم نصل إلى استخدام العنف إلا نتيجة رفض إسرائيل الإقرار بحقوقنا والانسحاب من أرضنا، ولكن بقيت للكلمة قيمتها وأهميتها من خلال ما يشكله الإعلام من حالة فريدة في التصدي للدعاية الصهيونية..

ونظرا لأهمية الفن في تشكيل حالة الوعي الوطني، شكلت القوى والفصائل الوطنية والإسلامية فرقها الفنية للإنشاد والغناء للقضية والقادة، ولاستخدامها في حالة التعبئة عند اللزوم، ولكن بقيت هذه الأغاني حكراً على أنصار تلك الفصائل ولم تنتقل إلى الإقليم أو العالمية، ومن هنا تأتي أهمية الفن في نقل رسالتنا للعالم بقوالب فنية اجتماعية وشعبية..

إن معظم الفنانين العرب غنوا لفلسطين، ولكن عندما يحمل القضية ابن فلسطين في جميع حفلاته وأشرطته الغنائية سيكون لذلك اثر كبير في إبقاء قضيتنا حية في ظل ما تتعرض له محاولات لطمسها وشطبها..

نتمنى للفنان محمد عساف الفوز بالمسابقة، والجميع مدعو للانضمام لحملة مناصرته ودعمه..
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف