الأخبار
"ياسر ومحمد" أصمّان من غزة هتفا بلغة الإشارة وسط الجندي المجهول : شكراً لإنهائكم الإنقسام .. صور6.6 مليون مشاهد لأغنية "حلاوة روح" على يوتيوبكتائب شهداء الأقصى تحذر الإحتلال: إفشال إتفاق المصالحة يعني إعدام التهدئةالمطران عطاالله حنا يعود الاعلامية الفلسطينية ايمان عياد بعد الوعكة الصحية التي المت بهاالشيخ تيسير التميمي يزور المطران عطاالله حنا في القدسرئيس البرلمان العربي يشيد ببدء تطبيق المصالحة الفلسطينيةالاحتفال بتخريج دورة للشرطة السياحية في هيئة التدريب في أريحااليمن: دور المرأة ضمن فعاليات العروض المسرحية التوعوية بخيمة المرحلة الانتقالية بمأربدبي.. القبض على عصابة متخصصة بسرقة عملاء البنوكمبيعات "تويوتا" تتجاوز 10 ملايين سيارة سنوياالسعودية تعلن عن 11 حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا""أجناد مصر" تتبنى استهداف العميد أحمد زكىتأجيل محاكمة البلتاجى وحجازى فى قضية تعذيب ضابط رابعةمحامي نادي الاسير يقوم بزيارة الاسيرة المحامية شرين العيساويمميش: عائدات قناة السويس 40 مليارًا
2014/4/24

محمد عساف يبعث الفرح في غزة عبر "آراب أيدول"

محمد عساف يبعث الفرح في غزة عبر "آراب أيدول"
تاريخ النشر : 2013-04-19
رام الله - دنيا الوطن
محمد عساف هو الفلسطيني الوحيد الذي نجح بالمشاركة في برنامج "أراب آيدول" الذي تبثه قناة "أم بي سي". وبدأ عساف مشواره الغنائي مبكراً وواصل حالماً بالعالمية، وهو أحد أكثر الأصوات شعبية في هذا البرنامج.

ومن بيروت إلى غزة، ترقب عائلة عساف خطواته الأولى نحو لقب تتمنى أن يكون من نصيب ابنها.

وفي مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، حيث يوجد منزل عائلة عساف، يتجمع أفراد العائلة وبعض الأصدقاء لمشاهدة ابنهم في عرضه المباشر الأول في برنامج "أراب آيدول"، عيونهم تتابعه، فيما كانت القلوب على وشك احتضانه.

وتقول والدة محمد عساف: "كانت طلته حلوة، ارتحت جداً لأدائه".

ويعلق صديق محمد: "كل مئة عام، لما تتاح لنا مثل هكذا مشاركة، ونشجعه من قلوبنا".

ولأن مشاركة الفلسطينيين عامة، وبالذات من غزة نادرة في مثل هكذا برامج، سهرت مدينة غزة تتابع ابنها وتشجع خطواته.

وتقول مواطنة فلسطينية: "صوته رائع، وسيكون الفوز من نصيبه". وتضيف ثانية: "المنافسة قوية، يجب على عساف أن يحسن دوماً من أدائه"، وتعلق ثالثة: "كل فلسطين تدعمه".

وعلى الرغم من الآلام التي تحاصر سكان غزة، فإن غالبية سكانها يتوقون إلى مثل هذه الأوقات التي تفرج شيئاً من همومهم.

وتقول فتاة : "بدنا نفرح"، ويضيف شاب: "العالم لا يعرف شيئاً عن غزة سوى الحزن".

اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف