الأخبار
اليمن: فوزي أوصديق في ندوة الدبلوماسية في خدمة الإنسانية بمملكة البحرينطنجة : ندوة بطنجة تناقش التغيرات المناخية وتأثيراتها الخطيرة على البيئةمصر: رئيس حزب شاب مصر : اليوم حرب مصر الخفية فى مواجهة دول كبرىانفجارعبوة ناسفة وضبط شاب بثمان زجاجات مولوتوف بشبرا الخيمة وملابس عسكريةومنشورات بحوزة خلية إرهابيةالعراق: مفوضية الانتخابات تفتتح معهد التثقيف الانتخابياحتفال للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في صور بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني(متابعة)مصر: استشهاد ضابط برتبة عميد من القوات المسلحة وإبطال مفعول قنبلة واغلاق ميدان التحريراليمن: طالب المؤسسات الجنوبية بتشكيل لجان حماية المنشئات من السلب والنهبافتتاح عيادة صحية ومختبر طبي في قرية قيرةمصر: حركة صوت مصر تهنىء الشعب المصرى والرئيس بالنجاح الساحق لزيارة السيسى لفرنساالإعلان عن الآلية المتبعة لاستلام 24 ألف متضرر لمواد البناء وكشوفات يومية بالاسماء المستفيدةالمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ينظم ورشة تحت عنوان "عقوبة الإعدام والقتل خارج إطار القانون"أبو يوسف: الموقف العربي داعم للخطوة الفلسطينية بالذهاب إلى مجلس الأمن الدوليلتدارس الجهوية والديمقراطية : خبراء مغاربة ودوليون في مؤتمر دولي بمراكشالمفوض العام للأونروا يقوم بزيارته الرسمية الأولى للنرويجمروان عبد العال ضيف طاولة الحوار في جمعيّة ناشط في عين الحلوة:نقص المناعة الوطنية تعيق المصالحةقوات العاصفة - كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني تحيي ذكرى إستشهاد زياد الحسيني قائد قوات التحرير الشعبية‎من هو الأسير البطل محمود شريتح ؟مشروع المفكر المغربي محمد الحيرش يفكك النص القرآني في ضوء تجربة تأويلية جديدةالاردن: د.سناء الشعلان : العمل الأكاديمي قاتل للإبداع،والمبدع الحقيقي ملتحم مع قضايا مجتمعهد.عبد الرحمن حمد: الانتخابات الداخلية لمؤسسات فتح تسير بسلاسة والحركة ستبقى في الريادةرئيس نادي الأسير الفلسطيني للإعلام الجزائرى - فلسطين باتت تعرفكم بالاسم والعنواننداء الى السلطات التربوية من اجل اتخاد كافة الاجراءات في حق من يشهر بصور التلاميذ‎جيش الاحتلال يعتقل فتاة في الخليل بزعم محاولتها طعن جنديحماس تنعى فقيدها رجل الإصلاح الشيخ زياد عنانالجمعية الوطنية تبحث تداعيات عدوان 2014 على الحق في الوصول للخدمات الأساسية للمواطنينالجبهة الشعبية: انشغال حماس وفتح بالمناكفات فاقم اضرار المنخفضمصر: المجلس الثوري المصري والمراجعة الدورية لحقوق الإنسانعبور 2554 من العالقين الى قطاع غزةيديعوت تنفرد بنشر تفاصيل خطة ليبرمان: التنازل عن المثلث ووادي عارة في إطار خطة سلام شاملةمصر: رئيس حزب شاب مصر : اليوم حرب مصر الخفية فى مواجهة دول كبرىشرطة الاحتلال: لا قيود على دخول المصلين للأقصى اليوممصر: "مروان": قوات الحرس الجمهوري قالت للمعتصمين "نرجوكم بلاش تتخطوا السلك الشائك"هاجم الإسلام… بيرتس يزعم: لا توجد أي علاقة للمسلمين بالمسجد الأقصىفيديو… مبادرة فرنسية لإيجاد حل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني
2014/11/28

اللبؤة الجديدة "بيجو 301 " الأن في فلسطين

اللبؤة الجديدة "بيجو 301 " الأن في فلسطين
تاريخ النشر : 2013-04-13
رام الله - دنيا الوطن

كان تحديا كبيرا لمدير مشروع سيارة 301 لإنتاج طراز فعال يجسد المعاني الكبرى لروح سياسة بيجو الأساسية في أنظمة الأمن خصوصا وأن علامة الأسد تحتفل بمؤويتها, سيارة  تلائم المعطيات الجديدة في زمن الأزمة وهو تحدي إنتاج سيارة آمنة وفي متناول الجميع. 

وتركزت إستراتيجية بيجو على عولمة علامة الأسد وإعطائها بعد دولي  والتي تمر حتما عبر تطوير طرازات جديدة بسعر منخفض مع الحفاظ على الجودة ومكانة العلامة بين الصانعين والزبائن على حد سواء .

النموذج: سلاح وأداة فعالة

استلهم مصممو بيجو 301 شكل السيارة من الهوية والصورة الجديدة لعلامة الأسد, خطوط السيارة تظهر الأناقة وتعطيها نظرة متوازنة , في مقدمة السيارة تظهر بروازية متأرجحة يعلوها شعار العلامة في المنطقة المقوسة من غطاء المحرك , و زاد واقي الصدمات المنخفض والمنحوت و أسلوب الأضواء الأمامية المستوحى من سيارة " أس أر 1 "   من جمال هذه البرلينية حيث منحها نوع من الحركية والاندفاعية.

وتعكس السيارة الجديدة لبيجو مدى الاهتمام الكبير للمصممين الذي نجحوا في وضع الطراز في مستوى عال من الجمال تعكسه الخطوط والانحناءات المدروسة لجوانب وحواف السيارة, سواء في المصدات الأمامية أو الخلفية أو حتى في الأبواب.  

من الخلف تظهر السيارة وكأنها سيارة كبيرة الحجم, حيث أن الجزء العلوي لصندوق السيارة و الانحناءات الجانبية الخلفية تجسد بدورها نقاء ورصانة وقوة السيارة , أسلوب تصميم بيجو 301 متكامل ومتناسق لم يهمل أي زاوية أو نقطة لإثارة اهتمام و إعجاب الزبائن الذي يبحثون عن الإثارة والتميز .

المقصورة المريحة

بلوحة قيادة مصنوعة من البلاستيك الصلب وتميل نحو السائق في قالب جمالي داخلي ومكونة من قسمين رئيسيين, بها عجلة قيادة وبثلاثة أقسام وعارضة مركزية على شكل حرف " في" بالفرنسية و تظهر سيارة بيجو 301 خصائص الجودة التي تبينها أعقاب الأبواب, كما تتبنى عناصر تمنحها أسلوب خاص مثل المزج بين اللون الأسود واللون الفضي اللامع المنحدر مع العارضة المركزية في المنطقة ما بين مقعدي المقدمة.

ونلاحظ في السيارة الجديدة لبيجو أن أزرار الرفع الكهربائي للنوافذ موجودة أسفل العارضة المركزية كما زودت السيارة بجهاز راديو سي دي أم بي 3 لكن يؤخذ عليه الشكل غير الجمالي.

 وتمنح بيجو لسائقي وركاب طراز 301  تجهيزات حسب فئة السيارة , مثل نظام منع الانزلاق عند الكبح, الوسائد الهوائية للسائق كما بإمكان سائقي بيجو 301 الاستمتاع بمكيف الهواء .

وتجسد مقصورة السيارة كلمتان أساسيتان هما الأناقة والمتانة حيث أن بيجو بذلت مجهودات جبارة في تفصيل وتقسيم الفضاءات والمساحات داخل المقصورة فهي تملك طول 4,44 متر, كذلك تمنح بيجو 301 رحابة واسعة وقياسية في صنفها في المقعد الخلفي بمساحة ركبة 121 مم فيما يبلغ حجم الصندوق الخلفي 640 لتر الذي يستفيد بدوره من خاصية الفتح عن بعد أو الفتح من المقصورة.

الأداء على الطريق , بيجو حقيقية 

عرف أداء سيارة 301 نتائج جيدة في طريق ترابية ومملوءة بالحفر, ولم يتأثر نظام التعليق بتاتا بالوضعية السيئة لبعض الممرات في المسار المخصص للسياقة. 

وكانت فرصة قيادة سيارة بيجو 301 من سلسلة " أكتيف" مجهزة بمحرك 1,6 أش دي إي , بقوة 92 حصان وتعمل بعلبة سرعات يدوية من خمس نقلات. كتلة المحرك تصدر ضجيج خفيف أثناء القيادة تولد عزم دوران 230 نيوتن متر وبسرعة دوران ابتدءا  1750 دورة في الدقيقة, وهو ما يجعل من قيادة البيجو 301 متعة حقيقية, تجلت أساسا عند الدوس على دواسة السرعة عند السير بسرعة منخفضة وأيضا عند السير في المسافات المفتوحة أين كان أداء المحرك في أحسن المستويات والأداء , وهو ما يؤكد على قوة المحرك. 

أداء محرك الديزل في الطرقات ممتاز بحيث أن يستجيب بسرعة للطلبات ويمتاز أيضا بخفة استرجاع السرعة خصوصا عند تخفيض السرعة عبر تسارع تدريجي لكنه سريع.

قيادة البيجو 301 يعطي الإحساس بالأمان من خلال القيادة المرنة أو بواسطة الكبح الممتاز اللذان يمنحان السيارة الأداء الجيد على الطريق, هذا الشيء لحظناه سواء في مرحلة التجارب في المنعرجات أو الطريق نحو مسالك محفورة وأرضية غير مستوية. 

هذا الأداء والمتانة والقوة أثار إعجابنا خصوصا مع اقترانها بقيادة مريحة و ممتعة , وأعطى للسيارة سحر لايقاوم. 

صنعت سيارة 301 على هيكل قاعدي يمنحها الكثير من الاستقرار مع تصنيع دقيق للمقدمة, وتتميز البيجو 301 برحابة المقصورة التي تقارب 2,65 متر وهي أكبر رحابة في صنفها, حيث أن السعة موجودة في المقاعد الأمامية والخلفية على حد سواء, ليصبح الجلوس وركوب السيارة بحد ذاته متعة لا تقاوم خصوصا مع فراغ الركبة الكبير بين المقاعد الأمامية و الخلفية.

كل هذه الايجابيات ناتجة عن سعة المسارات والفراغات التي تقدر ب 30 مم في المقدمة و10 مم في الخلف, ولكن الشيء الذي غاب في السيارة هو الجيوب الخلفية في الجزء الداخلي للأبواب والذي عادة ما يكون سمة أساسية في هذا الصنف من السيارات.

وتعول شركة بيجو كثيرا على سيارة 301 لتحقيق نتائج أحسن من السنة الماضية حيث احتلت علامة الأسد المرتبة الثانية بنسبة 15 بالمائة من حصص السوق , وستكون سيارة بيجو 301 حصان المعركة قد بدئت بالفعل تحقق مبيعات جيدة وأرقام متقدمة وهذا أيام فقط بعد البدء في تسويقها , خصوصا وأنها سيارة عائلية .


التجهيزات 

 بيجو 301 : 

-  وسائد هوائية جانبية للسائق حاسوب قيادة و راديو سي دي  مع مخرج صوتي تعديل عمودي للمقود غلق مركزي,

محرك 1,6 أش دي إي 92 حصان 5 سرعات يدوية

- نظام الكبح المضاد للانزلاق أضواء مضادة للضباب مقعد خلفي قابل للطي الرفع الآلي للنوافذ الأمامية مكيف الهواء فت داخلي للصندوق الخلفي غلق مركزي عن بعد المرايا العاكسة ومقابض الأبواب بنفس لون السيارة.

يواس بي بلوتوث حوامل عجلات معدنية 15 '' .  

وتعتبر علامة بيجو التجارية من أكثر السيارات انتشارا في الشوارع الفلسطينية ودول الشرق الأوسط وكافة دول العالم نظراً لأسعارها المناسبة، وقوة آدائها، وجودتها العالية ودرجة الأمان عالية، والاقتصادية من الدرجة الأولى ورياضية في نفس الوقت . 

وفي النهاية ندعو الجميع لزيارة شركة اوتو زون هي الوكيل الحصري لسيارات بيجو في فلسطين والاطلاع على هذه السيارة الرائده في عالم السيارات ، وتتميز الشركة بموقعها الريادي وفي مقدمة الشركات سواء على صعيد مبيعات السيارات أو خدمات ما بعد البيع التي تتم على أيدي خبراء مدربين على أعلى المستويات في مركز الصيانة الذي يحتوي على أحدث الاحهزة والمعدات والتقنيات الحديثة
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف