الأخبار
الحساينة يتحدث عن جهود الحكومة في ملف إعادة الإعمارالفخاري قبل قدوم إبراهيم ليست كالفخاري بعد رحيله .. من السكون في وجه العدوان إلى التمردموبيل 1 تطلق مسابقة "ليش موبيل 1؟" في المملكة العربية السعوديةخلال جولة ميدانية : " فتح بشرق غزة " تثمن حرص المواطنين على تحديث السجل الانتخابي.الارتباط العسكري يتمكن من فتح طريق زيف في يطا ويؤمن الافراج عن طفلة من الخليلعريقات يدعو الى دعم الجهود الفلسطينية برفع ملف الاستيطان الاستعماري إلى مجلس الأمن الدولي​الدورة العاشرة لمعرض السيارات الفاخرة بالمملكة العربية السعوديةاليمن: غدٍ مدرسة أبن خلدون بتريم تقيم حفلاً ختامياً وتكريمياً الأول من نوعهانطلاق برنامج فن حلوللصيف بفعالية ورشة القراءةرحلة ترفيهية لمخيم جيل الغد الصيفيمركز القدس ينظم ورشة عمل للأحزاب حول التعليمات الناظمة الانتخابيةالاردن: أبوغزاله يستقبل الصحفيين الصينيين لبحث دعم العلاقات مع الصينالمعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية يختتم دورة تدريبية متخصصة في القصة الصحافيةالبيئة تختتم ورشتي عمل تشاورية حول الانتاج والاستهلاك المستدام في قطاعي السياحة والاسكات والانشاءاتالشرطة تشارك في اجتماع تشاوري حول السلم الاهلي في بلدة يعبد بجنينالشرطة تقبض على تاجر بحوزته كمية من البيض الفاسد في رام اللهمؤسسات الاتحاد الوطني للمؤسسات الأهلية بفلسطين تستنكر الهجمة الاسرائيلية المتكررة على أبو العينينالرابطة الإسلامية تكرم الطلبة المتفوقين بالمرحلة الثانوية العامة بخانيونسكهرباء القدس تنتهي من مشروع تأهيل شارع النهضة وسط محافظة رام الله والبيرة"معهد كنعان" ينظم حفل ختامي لمشروع تحسين الوضع النفسي و الاجتماعي لأيتام العدوان على غزة 2014 و أمهاتهممشروع دعم قطاع العدالة يعقد ورشة عمل حول دليل الإجراءات الإداريةالحملة النسائية لمقاطعة البضائع الإسرائيلية تدعو لتفعيل دور حملات المقاطعة الشعبيةالعراق: اختتام الورشة التدريبية الثانية حول حماية وسلامة الصحفيات والمدافعات عن حقوق الانسان في العراقمصر: مجلس جامعة أسيوط يوافق على تعيين 3 أساتذة جدد و11 أستاذ مساعد بعدد من كليات الجامعةمصر: الإسماعيلية تستعد لإستقبال الرئيس السيسى و كبار رجال الدولة للإحتفالات بذكرى ثورة يوليو و تأميم قناة السويس و إفتتاح قناة السويس الجديدة .
2016/7/24

عرس شهيد غوطة دمشق ( عمر أبو قطام ) الأردني في مخيم حطين

عرس شهيد غوطة دمشق ( عمر أبو قطام )  الأردني في مخيم حطين
تاريخ النشر : 2013-04-13
رام الله - دنيا الوطن - عباس عواد موسى

  في مطلع الثلاثينات من عمره الزمني , ومنذ عقد من الزمان وهو يتمنى الشهادة في سبيل الله . قضى مجاهداً في العراق ردحاً من الزمن , قاتل فيه الغزاة وأربابهم ممّن جاءوا على ظهور دباباتهم ومن اتّبعهم من الغفوات ( الصحوات ) . إنه الشهيد البطل عمر محمود نجيب أبو قطام شقيق الشاعر المعروف زهير والمختار أحمد وهو الأصغر لوالديه . أردني الجنسية من أصل فلسطيني ( لاجيء ) من بلدة دير نخاس , وقد وُلد في مخيم حطين ثاني أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن . نشأ وترعرع فيه , وفي طاعة الله , وتأثرت مشاعره كثيراً عندما كان يستمع لقصائد أخيه زهير الوطنية والثورية في حب الوطن . وقفز من فوق الشعر لحب ترتيل القرآن الكريم وحفظه وتعلم تفسيره , وكثيراً ما أفصح عن رغبته بلقاء ربه شهيداً , وكانت صلاة الإستخارة قد أرشدته للذهاب للجهاد في سوريا بدل أفغانستان . عمر الذي أكرمه الله بما تمنّاه , والد لثلاثة أطفال علاء في الثامنة من عمره وملك في الرابعة من عمرها والطفل الثالث ينتظر لحظة ولادته فلربما استشعر باستشهاد والده وهو في رحم أمه . وهو الأصغر بين أشقائه التسعة لكنه الأعزّ لوالده الطاعن في السن , كيف لا يكون كذلك وهو الشهيد الذي أحبه الله فاختاره عنده وهو صائم في معركة ضارية في الغوطة , حينما اتصل المجاهدون يعلنون استشهاد من قادهم في معركة أطلقوا عليها تفجير الدبابات في الغوطة بدمشق .

عشيرة أبوقطام , أقامت للتّوّ خيمة خلف مدرسة نسيبة المازنية في إسكان النقب المجاور للمخيم وفيها علت صورة القدس وعلقوا يافطات عرس شهيدهم حيث احتشد الآلاف من أبناء المنطقة حال سماعهم للنّبأ وعلت زغاريد النسوة في المكان . تماماً كما حدث لحظة إقامة آل عاشور خيمة فرح باستشهاد إبنهم محمد حمدان عاشور يوم السابع والعشرين من آذار الماضي وهو من نفس المخيم وشهد عرس شهادته إطلاق نار ابتهاجاً بنيل الشهادة .

ويشارك أهالي مخيم حطين عشيرة أبوقطام زفّتها لعرس ابنها الشهيد عمر وكلهم ينتظرون لحظة الإنتقام من الطائفي الخبيث المجرم بشار .
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف