الأخبار
كفيف يناشد الرئيس ووزير الأشغال العامة لمساعدته بعد تعرض منزله للهدم جراء الحرب الأخيرة(فيديو) : زُربيحة ..؟غزة تغرّد عبر تويتر للجيش المصريمناشدة لفخامة الرئيس أبو مازن وررئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدلله ومعالي وزير الصحةنتائج الثانوية العامة الاسبوع القادمالجيش ينشر صور لجثث الإرهابيين في سيناء .. والمتحدث العسكري : الاعلام المصري وقع في الفخإقالة عبد ربه خطوة في الاتجاه الصحيحعرب 48: سفير اليابان يقيم مأدبة إفطار على شرف النواب العربالشرطة النسائية بغزة عطاءٌ مميز دون راتب !محاضرة للدكتورة هناء محي الدين في مطرانية الروم الكاثوليك صورد. بحر يحمّل عباس مسؤولية التداعيات الناجمة عن التعديل الوزارينقابة العلاج الطبيعي تختتم مشروع إعادة تأهيل مصابي حرب غزةانتخاب هيئة ادارية جديدة لجمعية بني نعيم الخيريةالاردن: راتب التقاعد المبكّر يُخَصّص من بداية الشهر الذي يُقدّم فيه الطلب وليس بأثر رجعيآمال حمد في بيت عزاء نهاية محمد: الفقيدة كانت عنواناً مشرفاً للمرأة والثورة الفلسطينيةحركة فتح في بلجيكا ولكسمبورغ تنعي الجنود المصريين وتبرق بتعازيها للقيادة والشعب المصريفيديو يكشف تنكيل الجيش العراقي بمعتقلين سنّة(نظرة في هيكلة الدولة الاسلامية ).. داعش : باقية وتتمدد أم ستنحصر قريباً ومكامن القوة والضعف ؟(الحلقة الرابعة عشر) .. سياسيون في رمضان : "زياد الظاظا" يفتح قلبه لدنيا الوطن وكيف بدأ حياته ؟تسعين مليون يورو خاوةالرئيس يبرق للسيسي متضامنا مع مصر ضد الإرهابشكرت اللواء ماجد فرج .. آمال حمد : قرار رئاسي بإعادة المقطوع رواتبهم منذ ستة أشهرأبو وائل أبو النجا يوجه رسالة شكر ومبايعة للرئيس أبو مازن ويؤكد : اعادة رواتب والصرف هذا الشهرالرئيس يصادق على اعادة رواتب 255 عنصر من المقطوعة رواتبهم واللواء اسماعيل جبر يكشف التفاصيلامراض القلب و الصيام
2015/7/2

عرس شهيد غوطة دمشق ( عمر أبو قطام ) الأردني في مخيم حطين

عرس شهيد غوطة دمشق ( عمر أبو قطام )  الأردني في مخيم حطين
تاريخ النشر : 2013-04-13
رام الله - دنيا الوطن - عباس عواد موسى

  في مطلع الثلاثينات من عمره الزمني , ومنذ عقد من الزمان وهو يتمنى الشهادة في سبيل الله . قضى مجاهداً في العراق ردحاً من الزمن , قاتل فيه الغزاة وأربابهم ممّن جاءوا على ظهور دباباتهم ومن اتّبعهم من الغفوات ( الصحوات ) . إنه الشهيد البطل عمر محمود نجيب أبو قطام شقيق الشاعر المعروف زهير والمختار أحمد وهو الأصغر لوالديه . أردني الجنسية من أصل فلسطيني ( لاجيء ) من بلدة دير نخاس , وقد وُلد في مخيم حطين ثاني أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن . نشأ وترعرع فيه , وفي طاعة الله , وتأثرت مشاعره كثيراً عندما كان يستمع لقصائد أخيه زهير الوطنية والثورية في حب الوطن . وقفز من فوق الشعر لحب ترتيل القرآن الكريم وحفظه وتعلم تفسيره , وكثيراً ما أفصح عن رغبته بلقاء ربه شهيداً , وكانت صلاة الإستخارة قد أرشدته للذهاب للجهاد في سوريا بدل أفغانستان . عمر الذي أكرمه الله بما تمنّاه , والد لثلاثة أطفال علاء في الثامنة من عمره وملك في الرابعة من عمرها والطفل الثالث ينتظر لحظة ولادته فلربما استشعر باستشهاد والده وهو في رحم أمه . وهو الأصغر بين أشقائه التسعة لكنه الأعزّ لوالده الطاعن في السن , كيف لا يكون كذلك وهو الشهيد الذي أحبه الله فاختاره عنده وهو صائم في معركة ضارية في الغوطة , حينما اتصل المجاهدون يعلنون استشهاد من قادهم في معركة أطلقوا عليها تفجير الدبابات في الغوطة بدمشق .

عشيرة أبوقطام , أقامت للتّوّ خيمة خلف مدرسة نسيبة المازنية في إسكان النقب المجاور للمخيم وفيها علت صورة القدس وعلقوا يافطات عرس شهيدهم حيث احتشد الآلاف من أبناء المنطقة حال سماعهم للنّبأ وعلت زغاريد النسوة في المكان . تماماً كما حدث لحظة إقامة آل عاشور خيمة فرح باستشهاد إبنهم محمد حمدان عاشور يوم السابع والعشرين من آذار الماضي وهو من نفس المخيم وشهد عرس شهادته إطلاق نار ابتهاجاً بنيل الشهادة .

ويشارك أهالي مخيم حطين عشيرة أبوقطام زفّتها لعرس ابنها الشهيد عمر وكلهم ينتظرون لحظة الإنتقام من الطائفي الخبيث المجرم بشار .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف