الأخبار
فتح: الحكم الاداري رسالة تهديد لكوادر فتحالنيابة العسكرية تقدم لائحة اتهام بحق الطالبة خطابالاتحاد للطيران تُكلل عاماً حافل بالإنجازات بإطلاق طائراتها من طراز A380 وبوينغ B787 للمرة الأولى في أبوظبيابو ليلى - الفيتو خيار الولايات المتحدة الأمريكية لإبطال مشروع القرار الفلسطينيكتائب شهداء الاقصى :أيدينا ستصل لكل المرتزقة التي تحاول العبث بالساحة الفتحاويةالجمعية الخيرية لتطوير المرأة "تطور" تكرم عاملات النظافة في المستشفياتالناطق باسم كتائب المقاومة الوطنية "ابوخالد": المقاومة ستلجأ لإعادة حساباتها في اتفاق التهدئةبنك الخليج الأول والبنك الأهلي التجاري السعودي يمولان شراء طائرات للاتحاد للطيران من طراز بوينغ 787-9 دريملاينرأصحاب البيوت المدمرة في اعتصام لهم عند معبر إيرز يطابون المقاومة بالعودة لمربع الحرببورصة فلسطين: أخبار الشركات المدرجة في أسبوعأبو ليلى : ابدينا عدد من التحفظات على مشروع القرار خلال اجتماع القيادة اليوم" المسرى آية وحكاية " .. حملة تطلقها "اقرأ" من المسجد الأقصىالاحتلال : حماس لديها ما هو أخطر من الأنفاق الهجوميةمنتدى سيدات الاعمال فلسطين ينهي تحضرات معرضه السنوي في رام اللهحمّاد: رفضنا مقترح الدولة اليهودية وقدمنا مشروع القرار الفلسطيني- العربي المتفق عليه لمجلس الأمنالبطش: تم اعتماد الأفكار التي طرحت من قبل الجهاد والجبهتين والحزب كمبادرة باسم كافة الفصائلاقتحام قطعان المستوطنين وجنود الاحتلال الكرمل شرق يطاصحافيتان من غزة تستعرضان تجربتهما في الحرب في لقاء بجامعة بيرزيتموقع الأقصى الرياضي يكرم أبطال الاستفتاء الرياضي الأسبوعي والحكام الدوليينمحافظة اريحا والأغوار تستقبل الأطفال الفائزين في بطولة العالم للذكاء العقليوزيرة السياحة والاثار تفتتح عدد من المشاريع في بيت لحمعناق بين "الرئيس والأحمد" لتبديد الشكوك .. قيادات فلسطينية : كبير يا ريّسمصدر امني :لا زلنا نعاني من قرارات سمير المشهراوي..الضميري لدنيا الوطن:تحالف مشبوه بغزة ضد الرئيسغزة: أطفال "القطان" يحتفلون باليوم العالمي للغة العربية"جمعية المستهلك" تدعو لخفض اسعار الوقود تزامنا مع انخفاض اسعار النفط عالميابسمة أمل تقيم يوم ترفيهي للأطفال المرضى في مقرها بمدينة غزةمحافظ طولكرم اللواء د. كميل يقدم التهاني للجبهة الشعبية في ذكرى إنطلاقتها 47العراق: مفوضية الانتخابات تحتفل باليوم العالمي للغة العربيةالهيئة القيادية العليا لأسرى الجهاد تصدر بيان بخصوص إضراب النصرةعرب 48: أمسية تأبينية لروح طيّب الذكر الدكتور خالد سليمان"رواد الأقصى" و"مجالس العلم " يستنكرون اعتداءات المستوطنين على المصلين اليومالأمانة تخطف ذهب القوى وفردي الطاولة وصنعاء تتصدر الشطرنجسوريا: الأونروا تطلق خطة الاستجابة الإقليمية للأزمة السورية لعام 2015العراق: وفد مفوضية الانتخابات يمثل العراق في مراقبة الانتخابات الرئاسية التونسيةرئيس مجلس شباب مكة للتنمية في برنامج "شلتنا"
2014/12/18

عرس شهيد غوطة دمشق ( عمر أبو قطام ) الأردني في مخيم حطين

عرس شهيد غوطة دمشق ( عمر أبو قطام )  الأردني في مخيم حطين
تاريخ النشر : 2013-04-13
رام الله - دنيا الوطن - عباس عواد موسى

  في مطلع الثلاثينات من عمره الزمني , ومنذ عقد من الزمان وهو يتمنى الشهادة في سبيل الله . قضى مجاهداً في العراق ردحاً من الزمن , قاتل فيه الغزاة وأربابهم ممّن جاءوا على ظهور دباباتهم ومن اتّبعهم من الغفوات ( الصحوات ) . إنه الشهيد البطل عمر محمود نجيب أبو قطام شقيق الشاعر المعروف زهير والمختار أحمد وهو الأصغر لوالديه . أردني الجنسية من أصل فلسطيني ( لاجيء ) من بلدة دير نخاس , وقد وُلد في مخيم حطين ثاني أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن . نشأ وترعرع فيه , وفي طاعة الله , وتأثرت مشاعره كثيراً عندما كان يستمع لقصائد أخيه زهير الوطنية والثورية في حب الوطن . وقفز من فوق الشعر لحب ترتيل القرآن الكريم وحفظه وتعلم تفسيره , وكثيراً ما أفصح عن رغبته بلقاء ربه شهيداً , وكانت صلاة الإستخارة قد أرشدته للذهاب للجهاد في سوريا بدل أفغانستان . عمر الذي أكرمه الله بما تمنّاه , والد لثلاثة أطفال علاء في الثامنة من عمره وملك في الرابعة من عمرها والطفل الثالث ينتظر لحظة ولادته فلربما استشعر باستشهاد والده وهو في رحم أمه . وهو الأصغر بين أشقائه التسعة لكنه الأعزّ لوالده الطاعن في السن , كيف لا يكون كذلك وهو الشهيد الذي أحبه الله فاختاره عنده وهو صائم في معركة ضارية في الغوطة , حينما اتصل المجاهدون يعلنون استشهاد من قادهم في معركة أطلقوا عليها تفجير الدبابات في الغوطة بدمشق .

عشيرة أبوقطام , أقامت للتّوّ خيمة خلف مدرسة نسيبة المازنية في إسكان النقب المجاور للمخيم وفيها علت صورة القدس وعلقوا يافطات عرس شهيدهم حيث احتشد الآلاف من أبناء المنطقة حال سماعهم للنّبأ وعلت زغاريد النسوة في المكان . تماماً كما حدث لحظة إقامة آل عاشور خيمة فرح باستشهاد إبنهم محمد حمدان عاشور يوم السابع والعشرين من آذار الماضي وهو من نفس المخيم وشهد عرس شهادته إطلاق نار ابتهاجاً بنيل الشهادة .

ويشارك أهالي مخيم حطين عشيرة أبوقطام زفّتها لعرس ابنها الشهيد عمر وكلهم ينتظرون لحظة الإنتقام من الطائفي الخبيث المجرم بشار .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف