الأخبار
هنيدى ينشر صورة نادرة تجمعه بوحش الشاشةعدد من رجال الاصلاح والمخاتير بدير البلح يزورون ديوان المختار ابونوافكيف يخبرك جسمك أنك بحاجة لمزيد من النوم؟اليمن: مجلس النواب الأردني يدعو إلى "مواصلة وتكثيف العمل المشترك للقوى العربية في اليمنالجبهة الشعبية: لا يحق لعاطف عدوان أن ينطق باسم الجبهة وقاعدتها وأنصارهابالفيديو: ولادة عجل بـ"5 أرجل" في بريطانيااللواء ابو عرب وفصائل م.ت.ف في منطقة صيدا يكرمون مدرسة الفالوجة لتفوق طالباتها بكوول نيسانرئيس فنزويلا يمنح امرأة ألقت عليه "ثمرة مانجو" شقة سكنيةباحة المنزل المصممة امتداداً لغرفة المعيشةجنة للفنادق تدعم حملة دولية ضد العنف الجنسيبلدية القرارة تتلف مواد غذائية منتهية الصلاحيةالسعودية تحظر سفر مواطنيها إلى اليمنمركز الأطراف الصناعية ينظم ورشة عمل لمناقشة خطته الإستراتيجيةالعاصمة الفنزويلية كاراكاس تشهد ولادة المؤتمر الأول في أمريكا اللاتينية للتضامن مع فلسطينحقوقيون: التأكيد على دور منظمات المجتمع المدني تعزيز صمود الشعباطلاق اسبوع الكتاب في فلسطين اليومبالفيديو: شركة JMC الصينية تكشف النقاب عن سيارتها Jusheng S330لبنان: مجلة عسكرية: اكتشاف مطار لحزب الله في لبنانبالفيديو : قناة العربية تستخدم صورة زميل صحفي يمتطي حماراً على انه مواطن يمنيجوجل تهزأ بعلامة أبل داخل خدمة خرائطهاإسرائيل تسرق "الشكشوكه" وتحتفل مع "كي مون" بذكرى الاحتلالنوفل: منع وزير التعليم الجنوب إفريقي من زيارة فلسطين خطيئة اسرائيلية سوف تزيد من مقاطعتهافي ندوة نظمتها جامعة القدس المفتوحة فرع بيت لحم: الإعلام الحزبي الفلسطيني أنتج قيما سلبية صراعيةالاردن: وفد الضمان يطلع السفير الاردني في قطر على برنامجه للقاء الجالية الأردنيةارتفاع عدد الأسيرات الى 25 أسيرة
2015/4/25

عرس شهيد غوطة دمشق ( عمر أبو قطام ) الأردني في مخيم حطين

عرس شهيد غوطة دمشق ( عمر أبو قطام )  الأردني في مخيم حطين
تاريخ النشر : 2013-04-13
رام الله - دنيا الوطن - عباس عواد موسى

  في مطلع الثلاثينات من عمره الزمني , ومنذ عقد من الزمان وهو يتمنى الشهادة في سبيل الله . قضى مجاهداً في العراق ردحاً من الزمن , قاتل فيه الغزاة وأربابهم ممّن جاءوا على ظهور دباباتهم ومن اتّبعهم من الغفوات ( الصحوات ) . إنه الشهيد البطل عمر محمود نجيب أبو قطام شقيق الشاعر المعروف زهير والمختار أحمد وهو الأصغر لوالديه . أردني الجنسية من أصل فلسطيني ( لاجيء ) من بلدة دير نخاس , وقد وُلد في مخيم حطين ثاني أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن . نشأ وترعرع فيه , وفي طاعة الله , وتأثرت مشاعره كثيراً عندما كان يستمع لقصائد أخيه زهير الوطنية والثورية في حب الوطن . وقفز من فوق الشعر لحب ترتيل القرآن الكريم وحفظه وتعلم تفسيره , وكثيراً ما أفصح عن رغبته بلقاء ربه شهيداً , وكانت صلاة الإستخارة قد أرشدته للذهاب للجهاد في سوريا بدل أفغانستان . عمر الذي أكرمه الله بما تمنّاه , والد لثلاثة أطفال علاء في الثامنة من عمره وملك في الرابعة من عمرها والطفل الثالث ينتظر لحظة ولادته فلربما استشعر باستشهاد والده وهو في رحم أمه . وهو الأصغر بين أشقائه التسعة لكنه الأعزّ لوالده الطاعن في السن , كيف لا يكون كذلك وهو الشهيد الذي أحبه الله فاختاره عنده وهو صائم في معركة ضارية في الغوطة , حينما اتصل المجاهدون يعلنون استشهاد من قادهم في معركة أطلقوا عليها تفجير الدبابات في الغوطة بدمشق .

عشيرة أبوقطام , أقامت للتّوّ خيمة خلف مدرسة نسيبة المازنية في إسكان النقب المجاور للمخيم وفيها علت صورة القدس وعلقوا يافطات عرس شهيدهم حيث احتشد الآلاف من أبناء المنطقة حال سماعهم للنّبأ وعلت زغاريد النسوة في المكان . تماماً كما حدث لحظة إقامة آل عاشور خيمة فرح باستشهاد إبنهم محمد حمدان عاشور يوم السابع والعشرين من آذار الماضي وهو من نفس المخيم وشهد عرس شهادته إطلاق نار ابتهاجاً بنيل الشهادة .

ويشارك أهالي مخيم حطين عشيرة أبوقطام زفّتها لعرس ابنها الشهيد عمر وكلهم ينتظرون لحظة الإنتقام من الطائفي الخبيث المجرم بشار .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف