الأخبار
"التربية الإسلامية" البحرينية توزع مساعدات نقدية بغزةسلطة النقد تصدر تعميماً خاصاً لتنظيم تحصيل الشيكات في قطاع غزةالامين العام للجهاد الإسلامي يهاتف الرئيس عباسالفصائل تطالب بسرعة إيواء المشردين والتوجه لـ"الجنايات"خطة بـ650 مليون شيكل لإنقاذ مستوطنات الغلافإصابة ضابط إسرائيلي بإطلاق نار من الجولانمشعل يثمن جهود تونس بوقف عدوان غزةالصحة تعلن بدء تطعيم الحجاج الاثنين القادمد.ثابت : سنعيد بناء المدارس ومسيرة التعليم لن تتوقفوزارة التربية تعقد ورشة تدريبية استعداداً للمشاركة في دراسة TIMSS NUMERACYمصر: شباب الثورة يدين تجاهل المسئولين بالدقهلية معاناة أهالي مدينة بنى عبيدالمجلس الثوري يعقد اجتماعا له لمناقشة الوضع السياسي الراهن في ظل العدوان على غزةمحافظة سلفيت توزع حقائب مدرسية مقدّمة من الرئاسة على الطلبة المحتاجينبلاطه وروحيب قصة احترام متبادلإنطلاق أضخم حدث سياحي عربي مطلع العام المقبلاللجنة الإقليمية للتخطيط والبناء في محافظة جنين تعقد جلستها رقم (33/2014)الأمين العام لمجلس التعاون يفتتح ورشة عمل"تنمية المجتمع والمبادرات الشبابية"الارتباط العسكري يؤمن الإفراج عن طفلمؤسسة فلسطين المستقبل للطفولة توزع طرود غذائيةمحافظ جنين يسلم مكرمة رئاسية لتربيتي جنين وقباطيةمؤسسة فلسطين المستقبل للطفولة تقدم المساعدات الطارئة لذوي الاعاقة والجرحىاجتماع الحملة النسائية لمقاطعة البضائع الإسرائيليةجمعية المستهلك واتحاد الغذائية يزوران المشروع الانشائي ومحافظة اريحااحتياطيات ‏السعودية‬ تصل لمستوى قياسي في يوليو عند 742 مليار دولارنجوم في هوليوود يؤيدون إسرائيل "كي لا يستفرد بها الفلسطينيون"المالكي: المتطوعون الاجانب في جيش الإحتلال الإسرائيلي معرضون للمسائلة القانونيةالعراق: بيان مكتب المرجع الديني الفقيه الشيخ قاسم الطائيجمعية الزيتونة تلبي مناشدة الطالبة أميمة في جامعة النجاح الوطنيةمصر: بدء حملات التوعية لشركة مياه الشرب والصرف الصحى بأسيوط بعنوان " من أجلك " بمنطقة شرقالبيان الختامي للجمعية العمومية الرابعة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
2014/8/27

عرس شهيد غوطة دمشق ( عمر أبو قطام ) الأردني في مخيم حطين

عرس شهيد غوطة دمشق ( عمر أبو قطام )  الأردني في مخيم حطين
تاريخ النشر : 2013-04-13
رام الله - دنيا الوطن - عباس عواد موسى

  في مطلع الثلاثينات من عمره الزمني , ومنذ عقد من الزمان وهو يتمنى الشهادة في سبيل الله . قضى مجاهداً في العراق ردحاً من الزمن , قاتل فيه الغزاة وأربابهم ممّن جاءوا على ظهور دباباتهم ومن اتّبعهم من الغفوات ( الصحوات ) . إنه الشهيد البطل عمر محمود نجيب أبو قطام شقيق الشاعر المعروف زهير والمختار أحمد وهو الأصغر لوالديه . أردني الجنسية من أصل فلسطيني ( لاجيء ) من بلدة دير نخاس , وقد وُلد في مخيم حطين ثاني أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن . نشأ وترعرع فيه , وفي طاعة الله , وتأثرت مشاعره كثيراً عندما كان يستمع لقصائد أخيه زهير الوطنية والثورية في حب الوطن . وقفز من فوق الشعر لحب ترتيل القرآن الكريم وحفظه وتعلم تفسيره , وكثيراً ما أفصح عن رغبته بلقاء ربه شهيداً , وكانت صلاة الإستخارة قد أرشدته للذهاب للجهاد في سوريا بدل أفغانستان . عمر الذي أكرمه الله بما تمنّاه , والد لثلاثة أطفال علاء في الثامنة من عمره وملك في الرابعة من عمرها والطفل الثالث ينتظر لحظة ولادته فلربما استشعر باستشهاد والده وهو في رحم أمه . وهو الأصغر بين أشقائه التسعة لكنه الأعزّ لوالده الطاعن في السن , كيف لا يكون كذلك وهو الشهيد الذي أحبه الله فاختاره عنده وهو صائم في معركة ضارية في الغوطة , حينما اتصل المجاهدون يعلنون استشهاد من قادهم في معركة أطلقوا عليها تفجير الدبابات في الغوطة بدمشق .

عشيرة أبوقطام , أقامت للتّوّ خيمة خلف مدرسة نسيبة المازنية في إسكان النقب المجاور للمخيم وفيها علت صورة القدس وعلقوا يافطات عرس شهيدهم حيث احتشد الآلاف من أبناء المنطقة حال سماعهم للنّبأ وعلت زغاريد النسوة في المكان . تماماً كما حدث لحظة إقامة آل عاشور خيمة فرح باستشهاد إبنهم محمد حمدان عاشور يوم السابع والعشرين من آذار الماضي وهو من نفس المخيم وشهد عرس شهادته إطلاق نار ابتهاجاً بنيل الشهادة .

ويشارك أهالي مخيم حطين عشيرة أبوقطام زفّتها لعرس ابنها الشهيد عمر وكلهم ينتظرون لحظة الإنتقام من الطائفي الخبيث المجرم بشار .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف