الأخبار
الرفاعي: لملمة الجراح وإعادة الإعمار والإعداد العسكري هي من أولوياتناطرابلس تعاني من القتال وحرائق الوقود والخوفالمجلس الاعلى للابداع والتميز يبحث افاق التعاون مع الوكالة الكورية للتعاون الدوليالأونروا وبرنامج الأغذية العالمي يعلنان عن تمديد فترة توزيع الطرود الغذائية الاستثنائيةشحادة : وحدتنا الوطنية كفيلة بمنع استفراد فصيل بالقرارات المصيرية للشعب الفلسطينيادعيس: مطلوب تحرك عربي ودولي للضغط على اسرائيل لإيقاف انتهاكاتها بالقدس والأقصىالحكومة الليبية: لا سبيل للأمن قبل نزع سلاح الميليشياتحبس الرئيس المصري المعزول "مرسي" بتهمة تسريب مستندات لدولة قطرالرئيس العراقي: جيشنا لا يملك قدرات عسكرية لصد داعشرويترز: الجيش السوري ينفذ غارات ضد جبهة النصرةجبهة النصرة تحتجز 50 من عناصر حفظ السلام الفلبينيين التابعين للأمم المتحدة عند معبر القنيطرةاتهامات لموسكو ب"التدخل المباشر" في شرق اوكرانياالرئيس التركي الجديد رجب طيب اردوغان يقسم اليمينالمرصد السوري: تنظيم الدولة الاسلامية يعدم عشرات الجنود السوريينمقتل جندي لبناني واصابة 3 في اشتباك بين الجيش ومسلحين قرب حدود سوريافرنسا تطالب بدور أوروبي أكبر في الصراع الفلسطيني الإسرائيليأردوغان يعين داود أوغلو قائما بأعمال رئيس الوزراءمفتي السعودية يدعو الشباب الى عدم الانسياق وراء دعاوى الجهادفرنسا: ليبيا تحتاج دعما "استثنائيا" من الأمم المتحدةإسرائيل لم تتعاون مع مصر لإغتيال الضيف..عاموس جلعاد: مفاوضات القاهرةستبدأ خلال شهر ولا موعد لنهايتهاالاحتلال يحقق في قتل 7 مدنيين خلال الحرب باعتبارهم قتلوا جنائياًكاتب إسرائيلي: "ما حققناه ينحصر في تجنيد آلاف الفلسطينيين وحشد الدعم لحركة حماس"بماذا وصفت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية مؤتمر "مهندسو العدوان الاسرائيلي على غزة"؟اتفاق تعاون بين الجامعة اللبنانية الألمانية lgu والمكتب الطلابي لحركة فتح في صوررئيس مجلس الامن القومي الاسرائيلي : نتنياهو ويعلون لم يقولا الحقيقة في مؤتمرهم الصحفيدفعة من جرحى غزة في طريقها لتركياضابط كبير في جيش الاحتلال يعترف: الجيش استخدم قذائف الدخان بكثافة للتغطية على خسائرهداخلية الوسطى تُنجز 700 معاملة لمتضرري العدوان"لابيد" لسكان غلاف غزة : "رجاءً عودوا لبيوتكم هناك وقف إطلاق للنار"الاحتلال يمدد اعتقال 8 مقدسيين ويفرج عن آخرين بشروط
2014/8/28

شدي حيلك يابلد في التصويت لمحمد عساف

شدي حيلك يابلد في التصويت لمحمد عساف

محمد عساف في أول أغنية عمره 11 سنه مع الفنان الفلسطيني القدير جمال النجار شدي حيلك يابلد

تاريخ النشر : 2013-04-12
خاص - دنيا الوطن 
شدي حيلك يابلد في التصويت لمحمد عساف
كتب الفنان جمال النجار ,,
محمد عساف , الطفل الموهوب , أو الشبل المجتهد منذ نعومة أظافره , هاتفني على تليفيزيون فلسطين وابلغني أنه موهوب ويغني الاغاني الوطنية والعاطفيه والتراثيه , وفي اليوم الثاني جائني الى العمل الجماهيري في دائرة الفنون بالتوجيه السياسي , وسمعته جيدا وكان قد بلغ الحادية عشره من عمره ومن يومها تبنيته فنيا , وكنت مقتنع أنه نجم النجوم , وكنت واثق انه في حال أخذ الفرصة , والتي وضعته فيها على أول الطريق , سيكون سوبر ستار كل العرب , وبدأت معه طريقا طويلا شاقا من العمل الوطني الفني لفلسطين , كنت أصطحبه معي في كل المناسبات الوطنية لكل فصائل العمل الوطني , ونغني سويا , وكان يعتقد الجميع أنه إبني , وكنت أجيب نعم إنه كأولادي , وأتحفته بالعديد من الأعمال الفنيه وحتى العاطفيه وبدأتها بشدي حيلك يابلد , وأنهيتها بعلي الكوفيه على ولولح فيها ,,,,
وهنا رسالة أوجهها من دنيا الوطن لمحبي فلسطين وفنانيها , ومثقفيها ومبدعيها , لقد ضرب شعبنا أروع الامثلة في المقاومة وكنا ومازلنا عمالقة الإستشهاد وسجل أسرانا أساطير التحدي وشكل جرحانا بدمائهم سياجا لمشروعنا الوطني المستقل , فبالتأكيد ليس غريبا على شعبنا الان أن يخرج منه فنانا وطنيا ويصبح محبوب العرب ونجم النجوم ,
ودعوة لكل المؤسسات الوطنية لدعم هذا الفنان المبدع الذي شق طريقه من فلسطين مخترقا كل حواجز الحصار في غزة ليعتلي عرش النجوم , دعوة الى مكتب السيد الرئيس محمود عباس ودعوة الى وزارة الاعلام ودعوة الى شركة جوال , والى الوطنيه وذلك لتبني ودعم التصويت لمحمد عساف نجم العرب بلا منازع .
إن التصويت لمحمد عساف هو تصويت لفرقة العاشقين ولأبو عرب ومهدي سردانه وجمال النجار وهيثم عثمان والخروبي والقصابوغلي وأكرم حسن والمدلل والجلماوي, ولكل من غني للوطن والقضية .
وهذا حقنا لأن شعبا يحب الحياة وبإذن الله كما ينتزع شعبنا الحقوق , سينتزع محمد عساف لقب محبوب العرب , وسيصبح نجم نجوم العرب كما انتزعنا نجوم العرب في الاستشهاد والأسر والجراح والكفاح , سيكون ايضا في الفن الوطني الملتزم فلسطينيا بإمتياز وموشحا بالكوفية الفلسطينية .







 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف