الأخبار
محاكمة بريطانيانشرتها دنيا الوطن .. في أقل من 24 ساعة : الرئيس أبو مازن يستجيب لصرخة الطفل "أكرم" -والدته تبكي وتشكر "الأب الرئيس"تقرير عبر دنيا الوطن يُغير حياة فتاة من نابلس: كل وسائل الإعلام تستضيف "أديان"-طارت للجزائر وستدرس الفلك قريباًوفاة مواطنة بصعقة كهربائية غرب مدينة غزةحالة الطقس : أجواء حارة حتى السبت ..أبو مرزوق : لهذا السبب شاركت حماس في الانتخابات المحلية وسنُشكل قوائم مهنيةحكاوي هوليوود حولها أهلي الخليل إلى واقع في اليرموك !قصف عنيف وإعلان صوريف منطقة عسكرية : الاحتلال يحاصر منزلا يتحصن به مقاوم واصابات بالمكان -فيديوالامانة العامة للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية تعقد لقاء مع رئيسات وعضوات الهيئات الادارية لفروع الاتحادالأمن يبطل عبوة ناسفة زرعت بجولة البريقة غرب العاصمة عدنوفد برلماني تشيلي في ضيافة المجلس التشريعيبلدية نابلس وصندوق شراكات يتفقون على التعاون في المجال الزراعيالأجهزة الأمنية تقبض على أحد المتهمين بجريمة قتل في يعبد جنوب جنينمصر: إجتماع الهيئة العليا لحزب الوفدالعراق: وليد الحلي : يناشد مؤتمر القمة العربية بشجب ومحاصرة الفكر المتطرف الداعم للارهابخالد سلام: الأغنية الهادفة هي أساس تغيير المجتمع"المناوي" يناقش دور النخب العربية في مواجهة التطرف بالمغرباليمن: المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر تطرح "السوارة الذكية" للاستجابة السريعةسوريا: القائم بأعمال رئيس هيئة الأمن القومي يغادر إلى واشنطن بهدف التوقيع على مذكرة تفاهمات جديدة بين البلدين في أسرع وقتإنطلاقة جديدة لبلدية البيرة في استغلال مصادر الطاقة المتجددةمصر: اهالى قرية اخطاب يتقدمون بالعديد من الشكاوى لرئيس مركز ومدينة اجا بسبب تفاقم مشكلة القمامة بالقريةرئيس جامعة القدس يبحث الدراسات الثنائية مع نائب رئيس التعاون والتطوير لدى الممثلية الألمانيةبحضور الغصين ومخاتير قطاع غزه ورجال اعمال ورئاسة جامعات قطاع غزة..حفل تكريم الفائزين بمسابقة هلا فلسطينأخطار الشائعات ووسائل الاتصال الحديثة في محاضرة بصيف بلادي بنادي الشارقة الرياضي"قلنديا":أصغر قرية في العالم تتعرض لابشع جريمة في جنح الظلام
2016/7/27
عاجل
شهود عيان:الطابق الرابع من المنزل الذي يتحصن فيه المقاوم بدأ يتهاوي بسبب هدمه من قبل جرافات الاحتلال

شدي حيلك يابلد في التصويت لمحمد عساف

شدي حيلك يابلد في التصويت لمحمد عساف

محمد عساف في أول أغنية عمره 11 سنه مع الفنان الفلسطيني القدير جمال النجار شدي حيلك يابلد

تاريخ النشر : 2013-04-12
خاص - دنيا الوطن 
شدي حيلك يابلد في التصويت لمحمد عساف
كتب الفنان جمال النجار ,,
محمد عساف , الطفل الموهوب , أو الشبل المجتهد منذ نعومة أظافره , هاتفني على تليفيزيون فلسطين وابلغني أنه موهوب ويغني الاغاني الوطنية والعاطفيه والتراثيه , وفي اليوم الثاني جائني الى العمل الجماهيري في دائرة الفنون بالتوجيه السياسي , وسمعته جيدا وكان قد بلغ الحادية عشره من عمره ومن يومها تبنيته فنيا , وكنت مقتنع أنه نجم النجوم , وكنت واثق انه في حال أخذ الفرصة , والتي وضعته فيها على أول الطريق , سيكون سوبر ستار كل العرب , وبدأت معه طريقا طويلا شاقا من العمل الوطني الفني لفلسطين , كنت أصطحبه معي في كل المناسبات الوطنية لكل فصائل العمل الوطني , ونغني سويا , وكان يعتقد الجميع أنه إبني , وكنت أجيب نعم إنه كأولادي , وأتحفته بالعديد من الأعمال الفنيه وحتى العاطفيه وبدأتها بشدي حيلك يابلد , وأنهيتها بعلي الكوفيه على ولولح فيها ,,,,
وهنا رسالة أوجهها من دنيا الوطن لمحبي فلسطين وفنانيها , ومثقفيها ومبدعيها , لقد ضرب شعبنا أروع الامثلة في المقاومة وكنا ومازلنا عمالقة الإستشهاد وسجل أسرانا أساطير التحدي وشكل جرحانا بدمائهم سياجا لمشروعنا الوطني المستقل , فبالتأكيد ليس غريبا على شعبنا الان أن يخرج منه فنانا وطنيا ويصبح محبوب العرب ونجم النجوم ,
ودعوة لكل المؤسسات الوطنية لدعم هذا الفنان المبدع الذي شق طريقه من فلسطين مخترقا كل حواجز الحصار في غزة ليعتلي عرش النجوم , دعوة الى مكتب السيد الرئيس محمود عباس ودعوة الى وزارة الاعلام ودعوة الى شركة جوال , والى الوطنيه وذلك لتبني ودعم التصويت لمحمد عساف نجم العرب بلا منازع .
إن التصويت لمحمد عساف هو تصويت لفرقة العاشقين ولأبو عرب ومهدي سردانه وجمال النجار وهيثم عثمان والخروبي والقصابوغلي وأكرم حسن والمدلل والجلماوي, ولكل من غني للوطن والقضية .
وهذا حقنا لأن شعبا يحب الحياة وبإذن الله كما ينتزع شعبنا الحقوق , سينتزع محمد عساف لقب محبوب العرب , وسيصبح نجم نجوم العرب كما انتزعنا نجوم العرب في الاستشهاد والأسر والجراح والكفاح , سيكون ايضا في الفن الوطني الملتزم فلسطينيا بإمتياز وموشحا بالكوفية الفلسطينية .







 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف