الأخبار
افتتاح قاعة مدرسة الجيب المجتمعية شمالي غرب القدسالفصائل بدأت حوارها ليلا وسط أجواء إيجابية وحكومة كفاءات وطنية تمهد الطريق لأنتخابات خلال أشهرالنقل والمواصلات تشارك في اجتماع الدورة الرابعة للجنة الفلسطينية الأردنية المشتركةالشخصيات المستقلة تؤكد إعلان حكومة التوافق خلال شهرعرب 48: النائب غنايم يزور كلية القاسمي للهندسة والعلوم برفقة جمعية دائرة الصحةمسابقة تاج المعرفة 7 ...ترسيخ للثوابت الفلسطينية وتعزيز المفاهيم الإسلاميةالمهن التعليمية تطالب النقابات الفرعية بسرعة إرسال بيانات المعلمين المعتقلينمصر: صبحى : المهة الرئيسية لقوات المسلحة هو الحفاظ على الأمن القومى المصرىيعاني من صعوبة في النطق.. الشاب أكرم بن علي"جمعية الشبان المسيحية انقذتني نفسيا واجتماعياً"مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني يصدر دليل تصميم شرائح الخدمات لمشاريع التطوير العمراني في الإمارةبالصور.. بدء الاجتماع الثاني لجلسات المصالحة في غزةامال حمد: حالة الأسير الشوبكى مقلقة و يجب الإسراع بعملية الإفراج عنه لتلقى العلاجنقابات العمال: الاحتلال يتعمد إطلاق النار على المزارعين والصيادينتطور في قضية خادمة مروة عبدالمنعم ...النيابة تطالب بإعادة تشريح الجثةفرقة وسط البلد تصر كراكيب والفنان هاني عادل يدعو " سمعها للي حوليك"
2014/4/23

باسم يوسف يقدم أوبريت "قطري حبيبي الأخ الأصغر"

باسم يوسف يقدم أوبريت "قطري حبيبي الأخ الأصغر"
تاريخ النشر : 2013-04-06
رام الله - دنيا الوطن
على غرار أوبريت "وطني الأكبر"، قدم الإعلامي باسم يوسف، خلال برنامجه البرنامج على قناة سي بي سي، أوبريت ساخر تعرض لتدخل دولة قطر في الشأن المصري، وجاءت كلمات الأوبريت، على وزن وقافية الأوبريت الأصلي مع تغيير محتواه، على النحو التالي: "قطري حبيبي الأخ الأصغر، يوم ورا يوم أمواله بتكتر، واستثماراته مالية حياته، قطري بيصرف وبيتفشخر، قطري قطري".

وجاءت باقي كلمات الأغنية "قطري إديني كمان وأنا مرضي، أدي أخرتها بنشحت برة، بعد ما فلسنا في الثورة، وطني أنت كبير وأكبر كتير، من الخليج كله، من التاريخ، وطني ياجنة الناس حاسدينها، بكرة هتتباع على فتارينها".

وأضافت الأغنية "قطري يامالي جيوبنا، حلوة ياوكسة كاسية رايتنا، حلوة يانهضة طاحنة شعوبنا، أدي اللى وخدناه من الإخوان، بيع مصر فرط وجملة كمان، في روض الفرج والدقي وشبرا".





اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف