الأخبار
بلدية رام الله والممثلية الهولندية تسدلان الستار عن تمثال لغاندي في حديقة الأممقناة نون تبدأ ببث فيديو كليب "ماما علمتني " للنجمة الصغيرة مايا الصعيديمصر: معارك تكسير العظام تشتعل بوسط الدلتا لانتاج الكهرباءموجة إذاعية مشتركة فى يوم الأسير بالتزامن مع الذكرى الخامسة لانطلاقة إذاعة صوت الأسرىانتهاء صياغة التعديلات المقترحة لقانون الانتخابات المحليةبالصور.. فساتين لسهرات الموسمبالفيديو و الصور المهرجان السادس بخانيونس فرحة تدومالخضري: توقف 2500 مصنع وورشة عن العمل بسبب الحصار الإسرائيلي على غزةكواه أيجن : البركان الذي ينفث اللهب الأزرقرئيس بلدية رام الله يستقبل القنصل الفرنسي العامالحمد الله يلتقي التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطينمصادرة كمية "سمك فاسد" بخان يونسمصر: أعتماد 03و2 مليار جنيه لإقامه مجمعات صناعيه متخصصة بالمحافظاتأبو ليلى يدعو لتدويل قضية الأسرى من اجل وقف الجرائم التي تمارس بحقهممصر: استكمالا لمشروع القوافل الثقافية"مصر الجميلة" بالإسماعيلية
2014/4/17

محافظ إربد في الاردن يقر بصعوبة محاربة الدعارة بسبب اختلاط الجنسيات

محافظ إربد في الاردن يقر بصعوبة محاربة الدعارة بسبب اختلاط الجنسيات
تاريخ النشر : 2013-04-05
رام الله - دنيا الوطن
أقر محافظ إربد خالد أبو زيد، الجمعة، بصعوبة محاربة ظاهرة الدعارة في المحافظة الكائنة شمالي الأردن، نظراً لاستمرار تدفق الجنسيات المتعددة عليها، وضعف التشريعات التي تخوله بذلك.

وقال أبو زيد في تصريح إن ظاهرة الدعارة، وإن كانت بدأت بالظهور على نحو ملحوظ، إلا أنها لا تشكل خطراً على السكان في المحافظة، لأن المجتمع الأردني في إربد، بطبيعته محافظ ومراع للعادات والتقاليد والتعاليم الدينية.

وقال "رغم ما دخل على سكان إربد من جنسيات جديدة، إلا أنه لا زال مجتمعاً محافظاً".

وتدفق لاجئون سورين بكثافة على الأردن ومدنها، وكانت أبرزها مدينتا المفرق وإربد، فيما أثار العديد من الملاحظات بشأن ظواهر سلبية ارتبطت بوجودهم، ووجود غيرهم.

وقبل مدة، ضبطت شرطة إربد، 17 شاباً وفتاة، معظمهم من جنسيات عربية، لا تقتصر على السورية، في مقهيين داهمتهما كوادرها في حينه، بحسب ما كشف مصدر أمني  في ذلك الوقت.

ولا ينفي مسؤولون استغلال أردنيين لوجود السوريين والجنسيات العربية الأخرى، في مدينة إربد، للعمل في نشاط الدعارة الممنوع قانوناً.

وقال محافظ إربد إن ظاهرة الدعارة "موجودة في مختلف البلدان، حتى تلك التي تطبق الشريعة الإسلامية".

لكنه قال "يصعب إنهاء الدعارة بالفعل، ففي كل يوم هناك سكان جدد، من مختلف الجنسيات".

وأشار إلى ضعف التشريعات التي يعمل المحافظ بموجبها، وتحديداً قانون منع الجرائم، الذي قال أبو زيد إنه لا يتضمن تغليظ العقوبات على مكرر ممارسة الدعارة، وفتح أوكارها.

وقال إن الدعارة في إربد "أصبحت مهنة لدى البعض، إلا أننا نتابع هؤلاء، بالتعاون مع الأجهزة الأمنية".
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف