الأخبار
تعرفي على أهمية وقوف ابنك في الصفراغب علامة لإليسا: "خليهن يموتوا" !بدء موسم أسماك السردين في غزةمصر: خوجة يثني على إختيار الدول العربية للقحطاني مديرا عاما للمنظمة العربية للتنمية الإداريةفستان إليسا الجريء يُحرج MBCخبير في شؤون الأونروا: حان الوقت لتوسيع سياسة عمل الوكالةانفجار قنبلة في "إرهابيين" أثناء قيامهما بتصنيع قنابل داخل شقة بمدينة نصر12خطوة للحصول على الزفاف المثاليالشرطة تنظم يوم ترفيهي لأطفال روضة الاكاديمية لتعليم اللغات وتنمية القدرات في طوباسالمبادرة العُمانية تقدم مساعدات مالية لعدد من طلبة الكليات بغزةمفتي الديار المقدسة: إعتقال النساء في الأقصى تعتبر قرصنةفيديو نادر: شاهدوا بسمة بوسيل زوجة تامر حسني وهي تلميذة في المدرسة7 طرق لتوسيع المساحات في بيتكِأمل علم الدين تهدي جورج كلوني سيارة بورش في عيد ميلادهبالصور..أسرار ظهور"كيت" زوجة الامير وليام بشكل أنيق بعد الولادة بساعاتالصين تتهم الفلبين بخرق "ميثاق شرف" بحريالمحرر عصيدة: التفتيش الليلي تعذيب وإذلال للأسرىكشف هوية مسلحي هجوم تكساساعلام الأسرى: خلال نيسان اعتقال 85 مواطناً من الخليلفرنسا والسعودية اتفقتا على أن يكون الإتفاق مع إيران لا يهدد المنطقةبـ 250$ يمكنك شراء مرحاض ينظّف نفسه بنفسه!!بدء تنفيذ قرار منع إقامة الحفلات بالشوارع العامة في غزةللمرة الخامسة الاحتلال يجدد الإداري للأسير زيد أبو فنارعيسى يدين "الاجراءات القانونية" لـ 1500 وحدة استيطانية شمال القدسالشرطة تكشف قضية سرقة مصاغ ذهبي في ضواحي القدس
2015/5/5

محافظ إربد في الاردن يقر بصعوبة محاربة الدعارة بسبب اختلاط الجنسيات

محافظ إربد في الاردن يقر بصعوبة محاربة الدعارة بسبب اختلاط الجنسيات
تاريخ النشر : 2013-04-05
رام الله - دنيا الوطن
أقر محافظ إربد خالد أبو زيد، الجمعة، بصعوبة محاربة ظاهرة الدعارة في المحافظة الكائنة شمالي الأردن، نظراً لاستمرار تدفق الجنسيات المتعددة عليها، وضعف التشريعات التي تخوله بذلك.

وقال أبو زيد في تصريح إن ظاهرة الدعارة، وإن كانت بدأت بالظهور على نحو ملحوظ، إلا أنها لا تشكل خطراً على السكان في المحافظة، لأن المجتمع الأردني في إربد، بطبيعته محافظ ومراع للعادات والتقاليد والتعاليم الدينية.

وقال "رغم ما دخل على سكان إربد من جنسيات جديدة، إلا أنه لا زال مجتمعاً محافظاً".

وتدفق لاجئون سورين بكثافة على الأردن ومدنها، وكانت أبرزها مدينتا المفرق وإربد، فيما أثار العديد من الملاحظات بشأن ظواهر سلبية ارتبطت بوجودهم، ووجود غيرهم.

وقبل مدة، ضبطت شرطة إربد، 17 شاباً وفتاة، معظمهم من جنسيات عربية، لا تقتصر على السورية، في مقهيين داهمتهما كوادرها في حينه، بحسب ما كشف مصدر أمني  في ذلك الوقت.

ولا ينفي مسؤولون استغلال أردنيين لوجود السوريين والجنسيات العربية الأخرى، في مدينة إربد، للعمل في نشاط الدعارة الممنوع قانوناً.

وقال محافظ إربد إن ظاهرة الدعارة "موجودة في مختلف البلدان، حتى تلك التي تطبق الشريعة الإسلامية".

لكنه قال "يصعب إنهاء الدعارة بالفعل، ففي كل يوم هناك سكان جدد، من مختلف الجنسيات".

وأشار إلى ضعف التشريعات التي يعمل المحافظ بموجبها، وتحديداً قانون منع الجرائم، الذي قال أبو زيد إنه لا يتضمن تغليظ العقوبات على مكرر ممارسة الدعارة، وفتح أوكارها.

وقال إن الدعارة في إربد "أصبحت مهنة لدى البعض، إلا أننا نتابع هؤلاء، بالتعاون مع الأجهزة الأمنية".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف