الأخبار
أبومازن بعد تعب المفاوضات ..أنت تدخن كثيراً يا أبومازن ضحك وقال: أفضل من إنى أحششوزير الاقتصاد الوطني ينفي ان يكون هناك انتخابات للغرف التجارية الصناعية في قطاع غزةبالصور والفيديو.. إيطاليا تعرض أكبر الجزر رعباً في العالم للبيعفي ذكرى ميلادها الحادي عشر دنيا الوطن جبهة متقدمة في محاربة الفسادداخلية غزة: مصر تواصل إغلاق معبر رفح دون اي مبرر او سببالفلكي أحمد شاهين : مرتضى منصور ينسحب ويصبح مساعدا للسيسي وباسم يوسف مصيره الجنونليلى خضر تفوز بجائزة اوكرانية لاغاني الجازتكريم الأيتام بمدرسة خان يونس الابتدائية المشتركة(ب)روضة الفرح تحيي فعاليات يوم الأسير الفلسطينيأيمن عبد الوهاب : خطه للوصول بعدد اللاعبين الى 400 الف لاعب بانتهاء عام 2020عرب 48: النائب غنايم: محاولة إحراق مسجد أبو بكر في أم الفحم جريمة تتحمل السلطات زعرنتهاردا على الانتهاكات بحق الاقصى ائتلاف شباب الانتفاضة يدعو لجمعة غضب في كل فلسطينواصل أبو يوسف: المجلس المركزي الفلسطيني سيخرج بقرارات واضحةفصح اليهود اعتداءٌ واغتصابالحارسة رناد موسى عناد في صد الكُرات وصورة للاعبة مثابرة لحماية عرين شابات طولكرم
2014/4/18

أراب آيدول: راغب وأحلام يضربان نانسي!

أراب آيدول: راغب وأحلام يضربان نانسي!
تاريخ النشر : 2013-03-31
رام الله - دنيا الوطن
اختتمت أمس المرحلة الأولى من الموسم الثاني لبرنامج “أراب آيدول” بحلقة غلب عليها الضحك. هكذا غرقت نانسي عجرم وأحلام في نوبة ضحك مرات عدة.

وكشفت نانسي عن ازرقاق كتفيها لأنّها تتلقى ضربات مزدوجة من راغب وأحلام عندما يتشاجران نتيجة جلوسها بينهما، وهذا ما حدث أمس عندما قاطعت أحلام راغب فسألها: “ليش بدك تدخلي عالخط دائماً؟”، فضحكت وأجابت “كيفي كيفي”.

وتركت نانسي مقعدها خوفاً من أحد المشتركين الذي تقدّم لإلقاء التحية على لجنة التحكيم، واستعملت لغة الإشارة لتعلن عن موافقتها على صوت أحد المشتركين مكتفية بـ”غمزة” وابتسامة”.

وأبدت لجنة التحكيم رضاها الكامل عن الأصوات التي تقدمت في القاهرة بوجود جنسيات عدة من سوريا والسعودية واليمن وفلسطين والأردن، بينما خفت الأداء قليلاً في دبي مع تقدم مشتركين من مختلف بلاد الخليج العربي.

وشهدت الحلقة الختامية تكرار ثلاث أغاني بأكثر من صوت وهي: “ع اللي جرى” لعليا التونسية و”هو ده اللي صار” لسيد درويش و”أكذب عليك” لوردة الجزائرية.
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف