الأخبار
الجزيرة الوثائقية تفتتح "يوم في.." بالجزائرالتربية: تعيين 8 من ذوي شهداء الواجب على وظائف تعليمية وإدارية في السعوديةالسيسي يقطع مشاركته في القمة الافريقية ويعود فورا لمتابعة الاوضاع بسيناءعرب 48: منتخب مدرسة الشافعي في باقة الغربية يتربع على عرش دوري كرة السلة للبنينمصر: سفير مصر في اليونسكو: مشاركة عدد كبير من وزارء التعليم يعكس رغبة تطوير برامج التعليمالاحتلال يزعم أن حماس أطلقت أربعة صواريخ تجريبية نحو البحرأحمد عز يتجاهل أزمته مع زينة ويستعد للزواج من أخرىمصر: اللواء ابوبكر مساعد وزير الداخلية: لابد من تضافر كل الجهات والمؤسسات المعنية لحل مشكلة اطفال الشوارعبعد انقضاء المهلة… هل أعدم داعش الطيار الأردني الكساسبة؟اليمن: إدانات واسعة لمحاولة استهداف مدير تحرير صحيفة 14 اكتوبر الإعلامي عبدالرحمن انيسمصر: سفير مصر في اليونسكو : التعليم يعتبر فى حد ذاته أحد حقوق الانسان الأساسيهافتتاح معرض للفتى الفلسطيني الفنان الصاعد سليمان شاهين بغزة مجسداً فيه معاناة الشعب الفلسطيني"هآرتس": الجولة القادمة مع حزب الله على الطريقشبيبة الاتحاد المغربي للشغل بجرادة تعقد مؤتمرها الثالثمجلس علماء فلسطين بشعار وحدة الصف يجول على الفعاليات الدينية والسياسية الفلسطينية واللبنانية في صورمصر: مجلس جامعة أسيوط يوافق على تعيين 6 أساتذة بكليات الجامعةلبنان: هذا ما قالته ستريدا جعجع لدنيز رحمة فخريبالتعاون مع رابطة الشهيد وديع حداد - الشعبية بالمغازي تنظيم عرض مرئي بذكرى الحكيم جورج حبشمصر: جبهة مصر للجميع تدين الهجوم الارهابى وتطالب الشعب بالوقوف خلف الجيش والشرطة فى معركة الارهابسيري: المانحون يرفضون تحويل الاموال لاعادة الاعمار لعدم وجود حكومة في غزةأثر الحرب على غزة وآثارها النفسية لدى كبار السن بقطاع غزةالملك سلمان يضخ الشباب في مجلس الوزراء ..نص الأوامر الملكية الكاملة لإعادة تشكيل مجلس الوزراءكوميديا ساخرة واسكتشات طريفة في ... "خليها علينا" مع أروىأسعار صرف العملات مقابل الشيقلصندوق النقد الدولي يحذر: الاقتصاد الفلسطيني سجل انكماشا هو الأول منذ 2006""صرخة طفل" اعتصام لأطفال اليرموك للمطالبة برفع الحصار عنهم"تارودانت : بيان يعلن عن وقفة احتجاجية تضامنية مع ساكنة جماعة حد امولاسبالصور : وزيرة شؤون المرأة تؤكد مشاركتها بحفل جائزة المرأة المبدعة السنوية الاول بفلسطينسوريا: بيان حول انتهاء اجتماعات "منتدى موسكو"التشاوري
2015/1/30
عاجل
انفجار طائرة ايرباص تابعة لشركة الخطوط الجوية الليبية في مطار معيتيقة في العاصمة طرابلسالسيسي يقطع مشاركته في القمة الإفريقية ويعود إلى مصر لمتابعة تطورات الأوضاع في سيناء

8 بيوت دعارة تم اكتشافها في رام الله منذ عام 2001

8 بيوت دعارة تم اكتشافها في رام الله منذ عام 2001
تاريخ النشر : 2013-03-30
رام الله - دنيا الوطن
كشفت دراسة أعدتها مؤسسة ”سوا“ (حول الاتجار بالنساء والفتيات الفلسطينيات)، أنه منذ عام 2001، اكتشفت الشرطة ثمانية بيوت دعارة في رام الله، وكانت أعمار الفتيات فيها تتراوح بين (12- 15) عامًا، إضافة لنساء في العشرينيات والثلاثينيات والأربعينيات.

وأوضحت الدراسة التي نشرها ”تلفزيون وطن“ أن تلك الفتيات اللاتي يعملن في ”البغاء“، تعرضن للإساءة والعنف داخل أسرهم، كما لعبت العوامل الاجتماعية والاقتصادية دورًا في الاتجار بالنساء والعنف وعلاقات الاستغلال الجنسي، كذلك غياب الشبكات الاجتماعية والبيوت الآمنة.

من جهة أخرى قال محمد الخطيب المدير في وزارة الشؤون الاجتماعية برام الله ”إن عددا لا يستهان به من أطفال جنوب الخليل يعملون داخل الخط الأخضر، ويتعرضون لشتى أشكال الخطر والاستغلال.

وأضاف ”تتمثل هذه الظاهرة بقيام مجموعة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 4- 15 عامًا بدخول إسرائيل بطريقة ينظمها أشخاص بالغين من سكان نفس المنطقة، وهؤلاء سماسرة لمتعهدين متواجدين داخل الخط الأخضر، يعمل السماسرة على استدراج الأطفال بالعمل في داخل ”إسرائيل“ بمبالغ مغرية، وبعد موافقة أهاليهم تتم عملية تهريبهم، وهناك يتم تشغيلهم واستغلالهم في ظروف خطرة تهدد سلامتهم ومستقبلهم وحياتهم برمتها.

وتابع الخطيب ”عند عودتهم إلى بلداتهم يطلب المشغّل من الأطفال تسليم أنفسهم للشرطة الإسرائيلية التي تنقلهم ليس إلى منطقة قريبة من مكان سكناهم في جنوب الضفة، بل ترمي بهم على حاجز ”الجلمة“ الواقع شمال مدينة جنين، وتستلمهم الشرطة الفلسطينية، وعند الاتصال مع أهالي الأطفال للحضور لاستلام أطفالهم يرفضون التعاون ويبدون عدم اكتراثهم، لما فيه مصلحة أطفالهم، ويرفضون التعهد بعدم عودة أطفالهم إلى داخل الخط الأخضر“.

وأوضح الخطيب أن استغلال الأطفال يتم بالشراكة مع الأهل الذين يتواطؤون مع السماسرة والمشغلين الذين يتاجرون بالأطفال في مجالات شتى منها، استغلالهم في ظروف عمل قاسية وفي مناطق يتعرضون فيها للمخاطر، كما يمكن استغلالهم بالسرقة وتجارة المخدرات أو الدعارة أو الإسقاط الأمني، وهذه الظروف التي يتعرض لها الأطفال من أقصى درجات الإساءة وأشد أشكال الإهمال والاستغلال تجعل الأطفال في أشد درجات الخطورة.

من جهتها، قالت مسؤولة وحدة النوع الإجتماعي في وزارة الداخلية نهاد وهدان: لا يوجد قانون أو تشريع جرم الاتجار بالبشر بشكل مباشر وصريح ولكن هناك بعض النصوص القانونية الشحيحة يمكن أن نعتبرها ضمن المستوى الوقائي للظاهرة، في قانون العقوبات الأردني(16) لسنة 1960 الساري في الأراضي الفلسطينية الذي تناول استغلال النساء في الدعارة.

وأضافت ”تم تشكل فريق يضم عددا من الوزارات لمكافحة مختلف أشكال الجريمة منها مكافحة الاتجار بالبشر، الذي شكل له لجنة خاصة، والجرائم الاقتصادية، الجرائم الالكترونية، الفساد وغيرها حيث بلغ عدد الفرق المتخصصة (18) فريق يضم كافة الشركاء الوطنيين ذات العلاقة في كل مجال على حدة“.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف