الأخبار
عرب 48: النائب فريج لبوكير: بطاقة دخولك الى الليكود بـ"قانون العلم" هزيلة ومضحكةحملة بادر لمقاطعة البضائع الاسرائيلية تواصل انشطتها في بيت لحمالجبهة الديمقراطية تلتقي رئيس الحكومة اللبناني تمام سلام فيصلفي مداخلته أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة..مركز العودة يهاجم سياسة إسرائيل العنصريةالمكتب الكشفي يوزع خبز الخير في عين الحلوةرينو Kaptur تباع عبر الإنترنتالبابا فرانسيس: على الكنيسة الكاثوليكية أن تعتذر للمثلييناعتداء على أشخاص أثناء مسيرة في كاليفورنياعدنان إبراهيم يدعو كبار علماء السعودية لمناظرةفولكسفاغن تسحب سياراتها Multivan العائليةدراسة: السيارات الألمانية والكورية هي الأكثر موثوقيةتلسكوب يسمح بالحصول على صور مذهلة لكوكب المشتريشركة صينية تصدر تقليدها لسيارة بورش"واتس اب" تعلن تحقيقها 100 مليون مكالمة صوتية يوميامعرض المنجزات الوطني الروسي ينظم رحلات ليلية صيفيةمتحف "كراج" الروسي يقدم منحا لرسامين هواةمصرع 30 شخصا بحريق في حافلة جنوبي الصينعلاج لـ "سرطان البروستات" في 90 دقيقة!115 عاما يستعد لدخول "غينيس"مصر: باحث مصري يحصل على جائزة من الصين لاستخدام النانوتكنولوجيا والبلازما في زيادة إنتاج الأرزكرة قدم كما لم تتخيلوها من قبل..والجائزة بقرة9 حقائق مرعبة لايعلمها المسافرعن خدمات الطائرة!عرب 48: ريغف شخصيًا تتحمّل مسؤولية انهيار مديرية كرة السلة للنساء"مقاومة الجدار والاستيطان" تدعم صمود المواطنين في تجمع أبو نوار البدويالاردن: المنتدى العربي للسلام : التطرف الالكتروني يصنع 3الاف إرهابي حول العالم سنويا
2016/6/28

8 بيوت دعارة تم اكتشافها في رام الله منذ عام 2001

8 بيوت دعارة تم اكتشافها في رام الله منذ عام 2001
تاريخ النشر : 2013-03-30
رام الله - دنيا الوطن
كشفت دراسة أعدتها مؤسسة ”سوا“ (حول الاتجار بالنساء والفتيات الفلسطينيات)، أنه منذ عام 2001، اكتشفت الشرطة ثمانية بيوت دعارة في رام الله، وكانت أعمار الفتيات فيها تتراوح بين (12- 15) عامًا، إضافة لنساء في العشرينيات والثلاثينيات والأربعينيات.

وأوضحت الدراسة التي نشرها ”تلفزيون وطن“ أن تلك الفتيات اللاتي يعملن في ”البغاء“، تعرضن للإساءة والعنف داخل أسرهم، كما لعبت العوامل الاجتماعية والاقتصادية دورًا في الاتجار بالنساء والعنف وعلاقات الاستغلال الجنسي، كذلك غياب الشبكات الاجتماعية والبيوت الآمنة.

من جهة أخرى قال محمد الخطيب المدير في وزارة الشؤون الاجتماعية برام الله ”إن عددا لا يستهان به من أطفال جنوب الخليل يعملون داخل الخط الأخضر، ويتعرضون لشتى أشكال الخطر والاستغلال.

وأضاف ”تتمثل هذه الظاهرة بقيام مجموعة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 4- 15 عامًا بدخول إسرائيل بطريقة ينظمها أشخاص بالغين من سكان نفس المنطقة، وهؤلاء سماسرة لمتعهدين متواجدين داخل الخط الأخضر، يعمل السماسرة على استدراج الأطفال بالعمل في داخل ”إسرائيل“ بمبالغ مغرية، وبعد موافقة أهاليهم تتم عملية تهريبهم، وهناك يتم تشغيلهم واستغلالهم في ظروف خطرة تهدد سلامتهم ومستقبلهم وحياتهم برمتها.

وتابع الخطيب ”عند عودتهم إلى بلداتهم يطلب المشغّل من الأطفال تسليم أنفسهم للشرطة الإسرائيلية التي تنقلهم ليس إلى منطقة قريبة من مكان سكناهم في جنوب الضفة، بل ترمي بهم على حاجز ”الجلمة“ الواقع شمال مدينة جنين، وتستلمهم الشرطة الفلسطينية، وعند الاتصال مع أهالي الأطفال للحضور لاستلام أطفالهم يرفضون التعاون ويبدون عدم اكتراثهم، لما فيه مصلحة أطفالهم، ويرفضون التعهد بعدم عودة أطفالهم إلى داخل الخط الأخضر“.

وأوضح الخطيب أن استغلال الأطفال يتم بالشراكة مع الأهل الذين يتواطؤون مع السماسرة والمشغلين الذين يتاجرون بالأطفال في مجالات شتى منها، استغلالهم في ظروف عمل قاسية وفي مناطق يتعرضون فيها للمخاطر، كما يمكن استغلالهم بالسرقة وتجارة المخدرات أو الدعارة أو الإسقاط الأمني، وهذه الظروف التي يتعرض لها الأطفال من أقصى درجات الإساءة وأشد أشكال الإهمال والاستغلال تجعل الأطفال في أشد درجات الخطورة.

من جهتها، قالت مسؤولة وحدة النوع الإجتماعي في وزارة الداخلية نهاد وهدان: لا يوجد قانون أو تشريع جرم الاتجار بالبشر بشكل مباشر وصريح ولكن هناك بعض النصوص القانونية الشحيحة يمكن أن نعتبرها ضمن المستوى الوقائي للظاهرة، في قانون العقوبات الأردني(16) لسنة 1960 الساري في الأراضي الفلسطينية الذي تناول استغلال النساء في الدعارة.

وأضافت ”تم تشكل فريق يضم عددا من الوزارات لمكافحة مختلف أشكال الجريمة منها مكافحة الاتجار بالبشر، الذي شكل له لجنة خاصة، والجرائم الاقتصادية، الجرائم الالكترونية، الفساد وغيرها حيث بلغ عدد الفرق المتخصصة (18) فريق يضم كافة الشركاء الوطنيين ذات العلاقة في كل مجال على حدة“.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف