الأخبار
عبد المجيد:انتصار المقاومة في فلسطين يضاف إلى انتصارات معسكر المقاومة في المنطقةهيئة الأعمال الإماراتية ترفد تكايا الخير ومراكز الايواء بالمواد العينيةداعية إسلامي ينفي حد الردةإسرائيل تعتقل جنودا لتسريبهم أعداد القتلى بالواتس أبزوجة أحد الطيارين الذين قصفوا غزة: لقد قتلوا أطفال غزةمصر: جواهر القاسمي تتبرع بـ10 ملايين جنيه مصري دعماً لمستشفى سرطان الأطفالالأمين العام للجهاد الاسلامي رمضان شلح يتلقى اتصالاً من وزير الخارجية الايرانياسرائيل تقترح على شركات الطيران العالمية فتح مطار قرب حيفا والأخيرة ترفضقطري يتبرع بتزويج 50 شاب فلسطيني بعد انتهاء الحرب على غزةاجتماع سكرتاريا غرفة الطواريء المركزية في كل من رام الله وغزة عبر الفيديو كونفرسعضو مركزية فتح عباس زكي يجتمع مع اقاليم الحركة لمحافظة الخليلعدد جديد من فصلية المسرح الإماراتيةمسيرة تضامنية في مدينة لاهور ينظمها الاتحاد العام لطلبة فلسطين - باكستانالسخنينية منال شواهنة ملكة أغاني الأطفال تُحي مهرجان فرحة عيدسفارة دولة فلسطين في سلطنة عمان تقيم وقفة مؤازرة لغزة الصامدةمصر: محمد العقاري نقيبا للفلاحين بعد إقرار وزارة القوي العاملة لقرار الجمعية العموميةحزب الإرادة: خطاب الرئيس تميز بالمصارحة والمكاشفة .. ووضع الشعب امام التحديات الحقيقية التي يواجهها الوطنمدى: قوات الاحتلال تقتل الصحفي ابو هين وتعتقل الصحفي ابو خضيرالنقابة:المجتمع الدولي شريك في الجرائم ضد الصحفيينالنقل والمواصلات تستمر في فعالياتها التضامنية مع أهلنا في قطاع غزةعرب 48: النائب غنايم:أصبح كل من يعارض الحرب وقتل الأبرياء إرهابي وخائنجمعية الإنقاذ تواصل توزيع الطرود الغذائية للمرحلة الثانيةالاحتلال يعتقل شابا من برقين غرب جنينالجاليات العربية والإسلامية ومنظمات المجتمع المدني العماني يواصلون تنظيم وقفات تضامنية لمؤزرة أهل غزةتدهور مستمر في صحة الأسرى المرضى في ظل ظروف تنكيلية صعبة
2014/7/23
عاجل
طائرات الاحتلال تقصف منزلا لعائلة قطامش غرب مخيم المغازي وسط قطاع غزةالقسام : لا صحة للأنباء التي تحدثت عن اغتيال القائد القسامي محمد السنوارالمصادر العبرية : مجهولان يطلقان النار خارج مركز تجاري في القدس الغربيةطائرات الاستطلاع تطلق صاروخا واحد على الروف في برج الظافر وسط مدينة غزةتجدد القصف المدفعي على خزاعة شرق خانيونسطائرات الاحتلال تستهدف شقة سكنية في برج رقم 65 من أبراج الشيخ زايد شمال قطاع غزة والنيران تشتعلالصحة: الاحتلال ينفذ28 اختراق لاتفاقية جنيف الرابعة بحق المؤسسات الطبية في قطاع غزةهارتس: الخطوط الجوية التركية تمدد وقف رحلاتها من وإلى تل أبيب ليوم إضافياسرائيل تقدم طلبا عاجلا لواشنطن للحصول على مساعدات مالية للقبة الحديديةمواجهات الان في سلوان بين الشبان المقدسيين وقوات الاحتلالالزوارق الحربية تقصف منازل المواطنين شمال محطة الخزندارغارات على منطقة حي السلاطين غرب بيت لاهيا شمال قطاع غزةاستهداف في محيط أبراج الندى شمال قطاع غزةالقناة العاشرة تصف خطاب مشعل بخطاب النصرصفارات الإنذار تدوي في غوش دان ومطار بن غوريونعملية إطلاق نار على دراجة يستقلها اسرائيليان في القدس قبل قليلمشعل: نحن وحركة الجهاد والجبهة الشعبية وفتح في موقف واحد من قضايانامشعـل : نحن حــــركة حرة ونحترم أصدقائنـا ولا نسمح لأحد أن يفرض علينــا أي قراراتمشعل: هددونا بالحرب البرية فذاقوا الويلاتمشعل : من جق كيري أن يذهب إلى رام الله.. ولكن إذا كان يريد تهدئة ليذهب إلى غزة فهناك القرار الميداني

مفهوم الصورة عند الجاحظ في كتاب البيان والتبيين دراسة نقدية جديدة للباحث المغربي محمد العناز

مفهوم الصورة عند الجاحظ في كتاب البيان والتبيين دراسة نقدية جديدة للباحث المغربي محمد العناز
تاريخ النشر : 2013-03-26
رام الله - دنيا الوطن
صدر عن دار العين بمصر، دراسة نقدية تحمل عنوانا "مفهوم الصورة عند الجاحظ في كتاب البيان والتبيين"، للباحث والشاعر المغربي محمد العناز، والكتاب يحفر عميقا في متن سردي تنوعت مداخله بين النقد واللغة والحكاية، ومحمد العناز يلتفت إلى مادة غير مطروقة من قبل آلا وهي الصورة، فمفهوم الصورة
ظل لصيقا ببلاغة الشعر، وأفردت له الأبواب والدراسات، ولم تستطع الدراسات القديمة أو الحديثة تعميم المفهوم على حقول أدبية أخرى كالقصة والرواية. وعمل محمد العناز يدخل في هذا الباب وهو تأسيس مفهوم الصورة من خارج السياق الشعري
إلى سياقات جمالية مغايرة، والارتهان على مفهوم الصورة باعتباره مفهوما شموليا إنما هو الارتهان على مشروع بلاغي موسع ينصف الصورة السردية، ويعطيها بعدا متوازيا ومفهوم الصورة في الشعر.

لقد خاض الباحث محمد العناز في إشكال دقيق، جعله يحفر عميقا في النص التراثي قصد فهم الأسس التي تحرك المفهوم عند مفكر عربي كبير. حيث تعقب الباحث مصطلح "الصورة" وتأمل مواضيعها،. ومن خلال هذا التأمل حاول الباحث معرفة إن كان عند الجاحظ وعي بمصطلح الصورة أم لا. ثم النظر إلى كيفية استعمال مصطلح الصورة في ضوء اجتهادات الباحث محمد أنقار حول هذا المصطلح، والطريقة التي قرأ بها النصوص. 

ثم انتقل الباحث إلى تناول الفعل اللغوي البلاغي والتصوير الخطي. ويقصد بالفعل اللغوي البلاغي ما ينجزه الفرد حين يتكلم بلسان عربي أو غيره وما يرتبط بها من إشكال الفصاحة. وما تفرضه على المتكلم من إخراج سليم للحروف يتماشى مع النطق السليم. وفي هذا المرقى تناول الباحث مسألة نظر الجاحظ إلى
علاقة النطق بالتصوير الخطي للصوت. وما يتعلق بها من مشكلات ناجمة عن اللثغة أثناء عملية التصوير الخطي. كما ركز على علاقة تصوير الصوت بالمحاكاة، وكيف تكون هذه المحاكاة من حيث النوع.

وفي المحور الثاني خصصه الباحث للوجه البياني للصورة والتصوير، حيث عالج مفهوم الصورة في علاقتها بالألفاظ التي تقوم مقامها، انطلاقا من مفهوم البيان؛ حيث تصير آلية تعبر عن المعنى وتسهم في فهمه وإفهامه. وميز في هذا الإطار بين
الصورة الذهنية للمعنى، كما تحدث في الذهن، والوسائل التي يستخدمها الإنسان لتصويرها بطريقة مادية قصد التعبير عنها. ومن هذه الوسائل ما هو صوتي لغوي، وما هو غير لفظي تام بواسطة وسائل غير صوتية. كما أن المعاني المتصورة لا تقبل
الحياة إلا بكثرة استعمالها وتداولها. فعملية التواصل هي التي تجعل هذه المعاني ثابتة في أذهان الناس. ولا يناقش الجاحظ المعاني المتصورة إلا في ضوء ثنائية اللفظ والمعنى؛ حيث يجعل من اللفظ عاملا حاسما في تحول المعاني من صورها العادية، إلى صور أخرى ذات رِفْعَة. وكما ربط الباحث في الجزء الأول بين
تصوير الصوت وبين المحاكاة، فقد عمل في هذا الجزء الثاني على الربط بين التصوير البياني وبين التخييل، وما ينتج عن هذا الربط من خصائص على مستوى الصورة.

أما المحور الثالث فقد خصصه محمد العناز للتصوير وأدلته البيانية، حيث عالج أنماط الأدلة التي تستخدم في تصوير المعاني. وهي خمسة عند الجاحظ تظهر في: اللفظ والخط والإشارة والعقد والنصبة. فالأدلة الأربعة الأولى عند الجاحظ تعتبر وسائل تعبيرية من صنع الإنسان، يستعملها في الإشارة إلى أغراضه. والدليل
الأخير النِّصْبَة علامات موجودة فوق الأرض؛ أي إنها ليست من وضع الإنسان.

ويشير الباحث أن الصورة هنا لها تمثلين: خارجية (المظهر الخارجي للإنسان مثلا) وداخلية (الأخلاق). وتختلف صور الأدلة البيانية وقيمتها من حيث استعمالها ومن حيث هيئتها. ومن ثمة يستخدم الصورة في هذا المقام ليشير بها إلى مجرد الصياغة
والتشكيل، وهنا يصير مصطلح "التصوير" مرادفا للصنع، ويصبح فعل "صوَّر" مرادفا للفعل "صنع" وتصبح كلمة "الصورة" مرادفة للشكل أو الهيئة أو الصفة.

لقد قدم الكتاب النقدي لمحمد العناز، الدكتور محمد أنقار، الذي سخر أبحاثه النقدية لمساءلة مفهوم الصورة، ومحاولة استنباته في المجال السردي بهدف خلق بلاغة رحبة، ولعل هذا الكتاب أحد الثمرات التي غرسها الدكتور محمد أنقار في طلبته، يقول عن الدراسة" هذه دراسة جديدة حول جانب من التراث العربي القديم"
وجدة هذه الدراسة حسب الكاتب تكمن في قدرتها على مساءلة الماضي لجعله قادرا على تقديم إجابات آنية، لأن نثر الجاحظ يشبه "نثر ثرفنطيس ورابله الخالدين.

نثر لكل العصور بالنظر إلى أصالته". لهذا فإن الخوض في مفهوم الصورة هو خوض في "مفهوم يتجاوز الانفصام الوهمي بين الشكل والمضمون، وينظر إليها من حيث هي "كل" بلاغي فكري، قادر على حمل رؤية المبدع أو ناقد إبداعه. ويفترض الباحث أن هذا المفهوم الشامل للصورة من شأنه أن يقترب من مفهوم "الإنسان" ذاته الذي لا يقبل بدوره التجزئة" ولعل هذا الولع بالصورة وتقديمها باعتبارها آلية قادرة على فهم الإنسان والانسلات عميقا في نفسيته، جعلت عمل محمد العناز يزاوج بين
المتعة والمنفعة.

إن هذه الدراسة مهمة للغاية من حيث موضوعها والمجال الذي اختاره الباحث، باعتباره مجالا ليس من السهل الاشتغال عليه، فإشكال التراث السردي هو إشكال حي يحتاج إلى مقاربات عميقة وأدوات فعالة لتناوله ومعالجته، وما محاولة محمد العناز إلا محاولة منيرة تنضاف إلى محاولات عدد من الباحثين الذي تناولوا
إشكال التراث السردي.

محمد العناز باحث مغربي وشاعر صدر له ديوانا شعريا هو "خطوط الفراشات"، ونشر له العديد من الدراسات في مجلات مغربية وعربية، وشارك في ندوات وملتقيات ذات صبغة دولية، ونال العديد من الجوائز الشعرية.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف