الأخبار
بعد خسارة الحزب الحاكم وفوز أصدقاء الشعب الفلسطيني : نيجيريا تعتذر لفلسطيناسر وعائلات شهداء واسرى جهاز المخابرات الفلسطينية يغادرون لاداء مناسك العمرةمركز معا يختتم المرحلة الاولى من مبادرة "معا من أجل مستقبل أفضل"الممثل الشرعي والوحيد .. في خطر ..!؟عائلة الأسير البطل أيمن ألشرباتي تحمل الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياته و عن سلامتهالنائب باسل غطاس يكشف: فقط 7% من العرب يحظون بقروض الاسكان مقابل 33% من اليهودالبزم: تقرير "العفو الدولية" غير مهني ونطالبها بتحري الدقةالاحتلال يرصد 100 مليون شيقل لتهويد منطقة البراق وأسفل الأقصىغرفة تجارة وصناعة جنين ترعى حفل تكريم الاعلاميين والصحفيين في محافظة جنينتربية سلفيت تكرم المرشدين التربويينالبنك الاسلامي الفلسطيني ووزارة الاوقاف يفتتحان مشروع توليد الطاقة الكهربائية بالطاقة الشمسية"مساواة" تعقد دورتين الأولى بعنوان "قانون العمل" والثانية "الدعاوى الشرعية"تحت رعاية منظمة الشبيبة الفتحاوية..تخريج فوج اشبال و زهرات القدسبلدية بيت لحم تنظم جلسة الانتخابات الداخلية للمجلس المحلي الشبابيالمركز السعودي ينفذ ورشة عمل حول النفايات الصلبة و ترشيد المياه وإزالة الركامأبويوسف: التفاوض حول ما سُمي بالكتل الاستيطانية هو مرفوض تمامامؤشر سلطة النقد لدورة الأعمال – أيار 2015 - تراجع في قيمة المؤشرنصيحة أخوية لحماس: ملاحظات وازنة من سياسي مخضرم يتوجب الأخذ بهاطالبة متفوقة تهدى انجازها للأسير عدنان وتطالب الطلبة بهذه الخطوةاليمن: طالب يمني يحصل على الماجستير من أمريكا في مجال الادارة بتقدير عاليحركة فتح في مدينة صيدا تنعى الاستاذ احمد عبد الله9 أعوام على اغتيال محمود ونضال المجذوب في صيداروضة النمو التربوي تحتفل بتخريج الفوج التاسع عشر من براعمها وزهراتهاالاحتلال يقتحم بيتا مقدسيا ويسرق منه ذهبا واموالادعوات لبناء استراتيجية تربوية لإدارة الأزمات التعليمية بغزة
2015/5/27

بالفيديو : رجل يحتضر ويرى الجنة ويصفها وهو فى سكرات الموت

بالفيديو : رجل يحتضر ويرى الجنة ويصفها وهو فى سكرات الموت
تاريخ النشر : 2013-03-25
رام الله - دنيا الوطن
من علامات حسن الخاتمة أن يرى الرجل مكانه فى الآخرة وخصوصاً فى الجنة ومن اكبر العلامات ان يخبر من حوله بمنزلته الكريمة فى الجنة.

 
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف