الأخبار
استشهاد والدي الحقوقي المعروف عصام يونس في مجزرة رفحليفني لجنود "غولاني": استعدوا لاحتمال اجتياح بري لغزةالشيوخي على خلفية تلقيه تهديدات وخلال لقائه بعدد من منسقي المقاطعة : لن ترهبنا التهديداتشبح الظلام على مصر المحروسةداعش تهدد باعدام اطباء النساء والتوليد بالعراق وسوريا(محدث7) مجزرة جديدة : 6 شهداء وعشرات الجرحى في قصف منزل برفح ومواطنين بالنصيراتسامر مخيمر: مسؤولي الكهرباء كذبوا على السيسي .. والوزير شرب شاي بالياسمينالقطاع الخاص في محافظة نابلس تبرع بما يقارب ال 4 مليون شيكل لغزةمجلس الامن يدعو لوقف نار فوري في غزة والعودة للمفاوضاتحدث في مثل هذا اليوم .. الساعة السادسة صباحاً !؟هنا أعددنا لكميديعوت تنشر قائمة الاغتيالات لقادة حماس في القطاعالقاهرة تطلب من واشنطن احترام حق التظاهر والأخيرة ترد بقوّةكانت متزوجة من قائد ميداني وتزوجها الضيف قبل 3 سنوات:الشهيدة "وداد عصفور" زوجة قائد القسام..من تكون؟هآرتس تنشر أسباب محاولة اغتيال محمد الضيفجبهة التحرير الفلسطينية تشارك ضمن لجنة القوى الوطنية بحملة واسعة لمقاطعة البضائع الاسرائيليةالجمعية الوطنية برفح تصدر حصيلة مبدئية حول عدد الشهداء والجرحى في المدينةعرب 48: الحركة الاسلامية توزع هدايا مسابقة رمضان المبارك لهذا العامدائرة المرأة والنوع الاجتماعي في الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين تعقد ورشة عمل حول آليات تطبيق قانون الضمان الاجتماعيكيف خاطب "أبو عبيدة" المجتمع الدولي بقوانينه ؟ما بعد بيان ابو عبيدةاجتماع في محافظة الخليل لحماية المنتجات الزراعية من اغراق البضائع الاسرائيلية ولتعزيز صمود المزارعيننادي الأسير يستصدر قراراً بعدم فرض "عقوبة السّجن على من لا يدفع التعويضات"العدوان الإسرائيلي يستهدف بيوتا لأسرى محررين ومبعدين أمضوا عشرات السنين في السجونالصحة تحذر من وثيقة مشبوهة حول استشهاد الضيفسلطلات الإحتلال تجدد الإعتقال الإداري 4 شهور للاسير محمد احمد مصطفى النجار من مخيم الفوارفيديو..نائب تونسي يبصق على الصحفيين ويشتمهم اثناء جلسة البرلمان : يا اولاد ال .. ويا اعلام المزابلحركة الأحرار تدعو السلطة لإطلاق يد شعبنا ومقاومته في الضفة والقدس للانتفاض ونصرة غزةالمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان:إبعاد النائب خالدة جرار إلى مدينة أريحا غير قانوني ومدان"الإعلام": الاحتلال يستهدف النائب خالدة جرار في سابقة خطيرة
2014/8/21
عاجل
انتشال شهيدين من منزل عائلة كلاب برفح ليرتفع عدد شهداء القصف الاسرائيلي الى 6 شهداءطائرات الاحتلال تستهدف أرضا زراعية في بلوك 7 شرق البريج ولا إصاباتسماع دوي انفجار في وسط القطاعالاحتلال يعلن أنه قصف 20 هدفًا في قطاع غزة الليلة الماضيةقصف أرض زراعية في بيت لاهيا شمال القطاعالطيران الحربي يقصف أرض زراعية لعائلة الأغا في منطقة السطر الغربي في خانيونسغارة غزة الاخيرة : ارض زراعية عرب حي الزيتوندقيقتان على انتهاء مهلة محمد الضيف لحظر الطيران في بن غوريونغارة عنيفة على مناطق تل الهوى غرب غزة

بالفيديو والصور : تشييع جثمان العلامة "البوطي" الى مثواه الأخير

بالفيديو والصور : تشييع جثمان العلامة "البوطي" الى مثواه الأخير
تاريخ النشر : 2013-03-23
رام الله - دنيا الوطن
شهدت العاصمة السورية دمشق اليوم السبت 23 مارس/ آذار مراسم تشييع جنازة الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي، الذي اغتيل في تفجير انتحاري وقع بجامع الإيمان في دمشق يوم الخميس الماضي حسب رواية النظام، وسط إجراءات أمنية مشددة وحضور رسمي وشعبي كبير يتقدمهم مفتي سورية الشيخ أحمد بدر الدين حسون ووزير الأوقاف محمد عبد الستار ممثلا للرئيس السوري إلى جانب وزير الإعلام عمران الزعبي.

هذا وأقيمت الصلاة على جثمان العلامة الداعية محمد سعيد رمضان البوطي وحفيده، الذي لقي حتفه في التفجير أيضا، ضمن مراسم تشييع جرت ظهر اليوم السبت في مسجد بني أمية الكبير بالعاصمة السورية ليواريا بعدها مثواهما الأخير خلف المسجد بجانب قبر صلاح الدين الأيوبي.

وأفادت وكالة الأنباء السورية “سانا” بأن كان بين الحضور ممثلون عن اتحاد علماء بلاد الشام ووزارة الأوقاف السورية بكل مؤسساتها وكلية الشريعة في جامعة دمشق. وقال وزير الإعلام عمران الزعبي خلال تشييع الشيخ الراحل إن العلامة البوطي “رجل لا يعوض ولا مثيل له بكل المعاني والمقاييس”، ورأى الزعبي أن ” الرد الحقيقي على الجريمة هو تمسك السوريين بالحوار الوطني ومحبة بعضهم بعضا للذود عن سورية .

” كما أشار رئيس الهيئة الشرعية في “حزب الله” الشيخ محمد يزبك خلال تشييع الشيخ البوطي إلى أن رحيل العلامة ” لم يكن خسارة لبلاد الشام ودمشق بل لكل مسلم”، مشيرا إلى أن آخر كلمات البوطي “كانت دعوة للإصلاح والحوار”، ومناشدا العرب “آن الأوان كي نتفاهم ونتحاور وأن نرد الصاع لأعداء سورية”.







 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف