الأخبار
جبهة المل النقابي التقدميه تستمر في انشطتها الأجتماعيه في نطاق مدينة غزهكلب يجلب لصاحبه الصحيفة اليومية كل صباحقطري يدخن سجائر من ذهباللحظات الأولى لحريق ضخم قرب قاعدة للناتو"كائن فضائي" في سماء إحدى المدن الروسية!رباع بيلاروسي يسحب أثقل مروحية في العالم"القدس المفتوحة" تطلق احتفالاتها بتخريج فوج "اليوبيل الفضي" من العيزرية وأريحاجامعة القدس المفتوحة تحتفل بتخريج الفوج التاسع عشر "فوج اليوبيل الفضي من طلبة الجامعةمدرعة روسية تعوم في المسبح (فيديو)بوتين يتذوق منتجات محلية في مقاطعة تفير الروسيةمراهقة ترافق نجما سينمائيا في رحلته الجويةكيف يمكنك إنقاذ حياتك إن هاجمك حيوان مفترس؟كندية تطلق النار على لاعبي "بوكيمون غو"اكتشاف فيروس إلكتروني للتجسس على مؤسسات روسيةدفاع مدني أبوديس يخلي إصابتين في حادث سير شرق القدسالبرلمان العراقي يصوت على قانون حظر حزب البعثموقع بريطاني يزعم وجود بصمات إماراتية في محاولة الانقلاب بتركيا!شرطة بلجيكا توقف شقيقين بشبهة الإرهابالأرجنتين والمكسيك نحو إبرام اتفاقية للتجارة الحرةالرجوب يعلن تأجيل المباراة النهائية بكاس فلسطين ل48 ساعة بسبب اجراءات الاحتلالالمغرب في عيد العرش: لن تنعم المنطقة بالأمن دون حل عادل لقضية فلسطينالرئيس يستقبل رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الخارجبالفيديو ..بيت عزاء في مدينة غزه لشقيق الرئيس الفلسطيني محمود عباسأستراليون يحتجون على انتهاكات بحق محتجزين قصرالعاهل المغربي: تم تمييع مفهوم الفساد حتى أصبح كأنه أمر عادي
2016/7/30

بالفيديو..تحضير الأرواح يُرعب نانسي وأحلام وتغادران مكانهما في أراب آيدول

بالفيديو..تحضير الأرواح يُرعب نانسي وأحلام وتغادران مكانهما في أراب آيدول
تاريخ النشر : 2013-03-23
رام الله - دنيا الوطن
جعل المشترك المصري هيثم شريف أحلام ونانسي تغادران مكانهما في اللجنة، وفي تفاصيل القصة انّه فاجأ اللجنة منذ دخوله بتحضير “أرواح” على حدّ قوله، الأمر أثار حالة من الهلع لنانسي وأحلام حيث غادرتا المكان، إلا أنّ راغب أصرّ على المشاهدة، وإذ بالمشترك يقوم بأداء وتقليد شخصيات لفنانين مصريين كالفنان تامر حسني ومحمد منير وغيرهم فأثنت اللجنة على أدائه التمثيلي ولكنها رفضت مشاركته في البرنامج الذي يرتكزّ على الصوت.

 


 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف