الأخبار
عرب 48: الحركة الاسلامية تحيي ذكرى الإسراء والمعراج في المسجد الاقصىمحدّث2 بالصور.. وفاة 3 أطفال وإصابة 3 آخرين في حريق بمخيم الشاطئ غرب غزةقوات العاصفة تدين العدوان الاخير على قطاع غزة وتؤكد ان المقاومة على اهبة الاستعدادفيديو مسرب من سجن حماة.. النظام يبدأ عملية الاقتحامأوباما: السباق إلى البيت الأبيض ليس من برامج تلفزيون الواقعفيديو: طريقة صنع الموز بالشيكولاته في المنزل: 20 دقيقة داخل الفرنخيري رمضان يشرح معنى كلمة «أنا مابخافش» التي قالها السيسيفيديو..السناوي: اقحام رئيس الوزراء في أزمة الداخلية والصحفيين "ظلم له"مصر: خبير قانون دولي: القانوني الدولي يحظر بناء السدود قبل اخطار الدول المتضررةشاهد.. محمد مطر: نحتاج إلى تنوير العقول لتحرير المجتمعفيديو..عبدالله السناوي: تعبير «مبخافش» الذي كرره السيسي «غير موفق»شاهد.. "البرادعي" يخرج مصر من حساباتهفيديو.. تامر أمين: صالح سيلم "الديكتاتور العادل"شاهد.. «خالد الجندي» يكشف أشهر الأحاديث المكذوبة على «الفيسبوك»فيديو.. "الصحفيين" تكشف حقيقة إجبار أمن النقابة على الاعتراف بواقعة الاقتحامفوز أول مسلم بمنصب عمدة لندنخبير: إعدام طفل سوري بداية انقسام "داعش""جيش الفتح" ينشر فيديو لعملياته الإرهابية في خان طومان بطائرات دون طيارموسكو: بحث اتفاق تجميد الإنتاج مرهون بسوق النفطفيديو محاولة اغتيال الصحفي التركي جان دوندارالإحتلال يعيد فتح مدخل بيت عينون"الأسرى": الاحتلال فرض غرامات باهظة بحق 12 طفلا في "عوفر"فوز مرشح حزب العمال صادق خان بمنصب عمدة لندنقتيلان وجريحان في اطلاق نار بمركزين تجاريين في ضواحي واشنطنمنظمة تطوع تفتتح فرعها في محافظة أريحا والأغوار
2016/5/6
عاجل
الدفاع المدني: الحريق في منزل عائلة الهندي، غرب مدينة غزة ناجم عن تسرب غاز الطهي.انباء عن طفل رابع مفقود حتى اللحظة في حريق منزل عائلة الهندي بغزة وطواقم الدفاع المدني تحاول الوصول اليه

بالصور:"اتيكيت" تقديم الورد في رام الله

بالصور:"اتيكيت" تقديم الورد في رام الله
تاريخ النشر : 2013-02-28
رام الله - خاص دنيا الوطن
تنتشر ظاهرة بيع الورود في مدينة رام الله بشكل كبير لتضيف اضافة جديدة على تطور الحياة في هذه المدينة التي تجمع الكثير من التناقضات.

فهناك عشرات المحال التي تبيع الورد لتقديمه بالمناسبات المختلفة بين المواطنين، فكما يقول اصحاب هذه المحال ان لكل مناسبة نوع وللإناث ما هو مختف عنه للرجال.

ورغم ان ظاهرة تقديم الهدايا ليست جديدة على الشعب الفلسطيني ولكنها في مدينة رام الله منتشرة بكشل اكبر، ففي بعض المناطق من الضفة الغربية مازالت العادات متمسكة بشكل اكبر بما كان يقدم في المناسبات من هدايا وليس الورد فقط.

ويقول احد اصحاب محال الورد وسط مدينة رام الله ان المواطنين يقبلون بشكل كبير على الورود التي تقدم لمناسبات مختلفة .

ويضيف ايضا لدنيا الوطن بان اختلاف الجنس من ذكر لانثى مهم جدا في اتكيت تقديم الورود فليس من الممكن تقديم الوان الشباب للبنات والعكس .

ويتابع ان الفتيات تهتم باللون الزهري او الوردي بشكل كبير وكذلك فان من يطلب باقة من الورود لفتاة يأخذ مثل هذه الالوان، اما للرجال فيمكن أن يكون اللون البرتقالي او الابيض مناسبا وهكذا ..وطبعا تختلف الالوان بطبيعة المناسبة .

وتلقى تجارة الورود والزينة رواجا كبيرا في المدينة بحسب صاحب المحل ، رغم انه لا تزرع غالبية الورود في فلسطين وتستورد من الخارج او من القدس من خلال بعض التجار.

ويضيف انه في الماضي كانت تأتي الورود من قطاع غزة ولكن في هذه الايام لا يمكن على الاطلاق وصولها الى الضفة.

ويقوم عدد من العمال بترتيب الزهور على رفوف خاصة بها بحسب الوانها لتكون صورة فنية رائعة في عرضها، كما ان تصميم الباقات يحتاج ايضا الى حس فني وذوق في ترتيبها وربطها.

وتحتمل هذه الورود مدة اسبوعين كحد اقصى قبل جفافها ومنها ما لا يصمد اكثر من اسبوع ، وهي متنوعة مثل الورد الجوري والبنفسج والياسمين وغيرها من الورود .

ويعرف عن الورد الجوري رائحته الجميلة ومنظره الرائع الا انه لا يحتمل كثيرا وجوده بالماء بعد قطفه لانه يجف في مدة قصيرة.

بعض المشاهد التقطتها كاميرا دنيا الوطن في مدينة رام الله