الأخبار
مستوطنو "ليشم" يسطون على تربة خصبة غرب سلفيتالكتلة تنهي إستعداداتها لخوض إنتخابات بيرزيت والبوليتكنكالمركز العربي يختتم تدريب عشرات المزارعين على التنمية المبنية على الحقوقنقابة الموظفين بغزة :نرفض أن تكون الزيارة بروتوكولية وعلى الحكومة وضع حلول لكافة الإشكالياتتوزيع مناصب المكتب المركزي للأخصائيين النفسيين والإجتماعيينعرب 48: النيابة الاسرائيلية تطالب بحبس الشيخ رائد صلاح لمدة طويلة والمحكمة المركزية تصدر قرارها لاحقاًأصدقاء الحياة تنفذ لقاء توعوي حول المخدرات في محافظة جنين"تجارة جنين تنظم لقاء بعنوان"اجراءات تسجيل المنشآت الصغيرة والمتوسطةفتح بنابلس تخرج دورة الشهبد خليل الوزير بحرش السعادة في جنينفتح إقليم نابلس تقيم مهرجان العهد والوفاء في بيتامصر: مركز القاهرة للتنمية يحصل علي حكم ضد متحرش بحبسه 5 سنواتد.غنام تبحث مع وزير السكن وسياسة المدينة المغربي سبل دعم شعبنارابح فيلالي:أتطرق إلى ظاهرة الفساد المتفشي بشكل كبير في العالم العربي في روايتي الأخيرة "العلبة"النائب أيمن عودة يشارك في تكريم الطلبة الأوائل في جامعة الخليلوزير الزراعة يهنئ الجعبري بانتخابه رئيس مجلس إدارة مركز الخدمات الزراعيةحركة الشباب الصومالية تهاجم قوات حفظ السلامبالفيديو ..المعارضة السورية تقتل عناصر لداعش وتعتقل أميرهم "منذر سلف"إختتام فعاليات الصالون الأدبي بمحافظة رفحاليمن: قائد المنطقة العسكرية الأولى بحضرموت ينضم للشرعيةداعش يحرق آباراً نفطية في حقلي النجمة والقيارة جنوبي الموصلبالفيديو ..المقاومة الشعبية تسيطر على منزل الرئيس هادي في عدنهولاند: نسعى لحل أزمة حاملات طائرات ميسترال مع روسيانتانياهو يعتزم تمديد مهلة تشكيل الحكومة الجديدةالنائب الخضري يطلق حملة للتضامن مع الأسيرة لينا الجربوني مع دخولها العام الرابع عشر في سجون الاحتلاللبنان: المطران ميخائيل أبرص في قداس الأحد ينوه بالعيش المشترك في صور ولبنان
2015/4/19
عاجل
‫‏عاصفة الحزم‬:- طائرات التحالف تقصف معسكر القوات الخاصة والقصر الجمهوري في تعز بأربعة صواريخوصول وفد حكومة الوفاق الوطني إلى قطاع ‫غزة‬ عبر معبر بيت حانون ويضم 30 شخصًا بين وزراء وإداريين

بالصور:"اتيكيت" تقديم الورد في رام الله

بالصور:"اتيكيت" تقديم الورد في رام الله
تاريخ النشر : 2013-02-28
رام الله - خاص دنيا الوطن
تنتشر ظاهرة بيع الورود في مدينة رام الله بشكل كبير لتضيف اضافة جديدة على تطور الحياة في هذه المدينة التي تجمع الكثير من التناقضات.

فهناك عشرات المحال التي تبيع الورد لتقديمه بالمناسبات المختلفة بين المواطنين، فكما يقول اصحاب هذه المحال ان لكل مناسبة نوع وللإناث ما هو مختف عنه للرجال.

ورغم ان ظاهرة تقديم الهدايا ليست جديدة على الشعب الفلسطيني ولكنها في مدينة رام الله منتشرة بكشل اكبر، ففي بعض المناطق من الضفة الغربية مازالت العادات متمسكة بشكل اكبر بما كان يقدم في المناسبات من هدايا وليس الورد فقط.

ويقول احد اصحاب محال الورد وسط مدينة رام الله ان المواطنين يقبلون بشكل كبير على الورود التي تقدم لمناسبات مختلفة .

ويضيف ايضا لدنيا الوطن بان اختلاف الجنس من ذكر لانثى مهم جدا في اتكيت تقديم الورود فليس من الممكن تقديم الوان الشباب للبنات والعكس .

ويتابع ان الفتيات تهتم باللون الزهري او الوردي بشكل كبير وكذلك فان من يطلب باقة من الورود لفتاة يأخذ مثل هذه الالوان، اما للرجال فيمكن أن يكون اللون البرتقالي او الابيض مناسبا وهكذا ..وطبعا تختلف الالوان بطبيعة المناسبة .

وتلقى تجارة الورود والزينة رواجا كبيرا في المدينة بحسب صاحب المحل ، رغم انه لا تزرع غالبية الورود في فلسطين وتستورد من الخارج او من القدس من خلال بعض التجار.

ويضيف انه في الماضي كانت تأتي الورود من قطاع غزة ولكن في هذه الايام لا يمكن على الاطلاق وصولها الى الضفة.

ويقوم عدد من العمال بترتيب الزهور على رفوف خاصة بها بحسب الوانها لتكون صورة فنية رائعة في عرضها، كما ان تصميم الباقات يحتاج ايضا الى حس فني وذوق في ترتيبها وربطها.

وتحتمل هذه الورود مدة اسبوعين كحد اقصى قبل جفافها ومنها ما لا يصمد اكثر من اسبوع ، وهي متنوعة مثل الورد الجوري والبنفسج والياسمين وغيرها من الورود .

ويعرف عن الورد الجوري رائحته الجميلة ومنظره الرائع الا انه لا يحتمل كثيرا وجوده بالماء بعد قطفه لانه يجف في مدة قصيرة.

بعض المشاهد التقطتها كاميرا دنيا الوطن في مدينة رام الله