الأخبار
مختطفة سعودية تنقذ نفسها وصديقتها "المعاقة" بقلب سيارة خاطفيها بـ "بريك"نجل رئيس سورينام يعترف بتقديم عرض لحزب الله اللبناني لإقامة قاعدة تهدف لمهاجمة أمريكابالصور: أبشع جرائم وضحايا "الخادمات" في السعوديةستة قتلى بانفجار قرب باريسجولة مصورة من مدينة رام اللهإيران تدين ما ورد في بيان "الوزاري الخليجي" بشأن الجزر الثلاثمروة ناجى: بعد "The Voice" أُحضر لعدد من الأغنيات "السنجل"بالفيديو: احباط محاولة شاب الانتحار بالخليلالسفيرة الأميركية لدى ليبيا: سفارتنا فى طرابلس لم تتعرض للإقتحامتحويل الدمار في غزة الى فنأشبال نادي الزاوية يواصلون مسلسل الانتصارات ويتجاوزون مسحة بثنائيةبريطانية سمراء البشرة تنجب طفلاً أبيض باحتمال واحد في المليونالجيش التركي: هناك خطوط حمر لمفاوضات الأكرادجمعية الفلاح الخيريةتوزع 10 آلاف سلة غذائية على متضررى الحربفي الرياض.. امرأة اكتشفت خيانة زوجها فأقدم على قتلها وحرقها مع طفلهابريطانيا تحظر عودة مواطنيها المقاتلين مؤقتاالنصرة تهدد حزب الله بقتل جنود أسرى لديها من الطائفة الشيعيةنتنياهو يسحب في اللحظات الأخيرة قرارا بتسويق 2500 وحدة سكنية في مستوطنات الضفةبالصور غادة ابراهيم في اجازة صفية بـ تركيافي موريتانيا: عريس يمهر عروسه بمسروقات من أبيهاالأشغال:130 ألف مواطن بدون بيت وغزة بحاجة لـ5 آلاف كرفان لإيواء المشردينشاهد.. رقع شطرنج من الذهب والألماس ثمنها 9 ملايين دولارمنظمات الهيكل تصدر مذكرة يوميات بمواعيد اقتحامات الأقصىتوقيف شرطيين بتهمة "التآمر" ضد النظام في تركياالعيادات التخصصية السعودية تنهي اسبوعها 86 في مخيم الزعتريتعليم غزة: سيتم معاملة المدارس الخاصة مثل الحكومية في موضوع الاعمار نتيجة العدوانمدير تعليم شرق خان يونس يجتمع بمديري المدارسالعراق: الشيخ علي ياسين يشيد بكلمة الرئيس بري في ذكرى اخفاء الصدرفي صورة ساخرة .. شبيهة شافيز تشعل مواقع التواصل الاجتماعيدفعة جديدة من الطلاب يحصلون على التدريب المهني ضمن الدورة السادسة من برنامج التدريب الصيفي في دو
2014/9/1

بالصور:"اتيكيت" تقديم الورد في رام الله

بالصور:"اتيكيت" تقديم الورد في رام الله
تاريخ النشر : 2013-02-28
رام الله - خاص دنيا الوطن
تنتشر ظاهرة بيع الورود في مدينة رام الله بشكل كبير لتضيف اضافة جديدة على تطور الحياة في هذه المدينة التي تجمع الكثير من التناقضات.

فهناك عشرات المحال التي تبيع الورد لتقديمه بالمناسبات المختلفة بين المواطنين، فكما يقول اصحاب هذه المحال ان لكل مناسبة نوع وللإناث ما هو مختف عنه للرجال.

ورغم ان ظاهرة تقديم الهدايا ليست جديدة على الشعب الفلسطيني ولكنها في مدينة رام الله منتشرة بكشل اكبر، ففي بعض المناطق من الضفة الغربية مازالت العادات متمسكة بشكل اكبر بما كان يقدم في المناسبات من هدايا وليس الورد فقط.

ويقول احد اصحاب محال الورد وسط مدينة رام الله ان المواطنين يقبلون بشكل كبير على الورود التي تقدم لمناسبات مختلفة .

ويضيف ايضا لدنيا الوطن بان اختلاف الجنس من ذكر لانثى مهم جدا في اتكيت تقديم الورود فليس من الممكن تقديم الوان الشباب للبنات والعكس .

ويتابع ان الفتيات تهتم باللون الزهري او الوردي بشكل كبير وكذلك فان من يطلب باقة من الورود لفتاة يأخذ مثل هذه الالوان، اما للرجال فيمكن أن يكون اللون البرتقالي او الابيض مناسبا وهكذا ..وطبعا تختلف الالوان بطبيعة المناسبة .

وتلقى تجارة الورود والزينة رواجا كبيرا في المدينة بحسب صاحب المحل ، رغم انه لا تزرع غالبية الورود في فلسطين وتستورد من الخارج او من القدس من خلال بعض التجار.

ويضيف انه في الماضي كانت تأتي الورود من قطاع غزة ولكن في هذه الايام لا يمكن على الاطلاق وصولها الى الضفة.

ويقوم عدد من العمال بترتيب الزهور على رفوف خاصة بها بحسب الوانها لتكون صورة فنية رائعة في عرضها، كما ان تصميم الباقات يحتاج ايضا الى حس فني وذوق في ترتيبها وربطها.

وتحتمل هذه الورود مدة اسبوعين كحد اقصى قبل جفافها ومنها ما لا يصمد اكثر من اسبوع ، وهي متنوعة مثل الورد الجوري والبنفسج والياسمين وغيرها من الورود .

ويعرف عن الورد الجوري رائحته الجميلة ومنظره الرائع الا انه لا يحتمل كثيرا وجوده بالماء بعد قطفه لانه يجف في مدة قصيرة.

بعض المشاهد التقطتها كاميرا دنيا الوطن في مدينة رام الله