الأخبار
المحافظ ابراهيم رمضان يسلم حقائب مدرسية مقدمة من مكتب الرئيس لمديريتي التربيةلبنان: الحسيني: نظام ولاية الفقيه يعيق انتخاب رئيس للبنانمواصفات المكتب المثالي للطفلبريطاني يفلت من عقوبة السجن لأن طوله يتجاوز المترينتعاون جديد بين المصمم شربل زوي وجنيفر لوبيز في حفل ام تي فيحكم محلي جنين تنظم جولة توجيه ورقابة على مجلس قروي أم التوتماذا بعد انتهاء حرب غزة !؟السبكى: طلعت مخرجين كبار من تحت إيدى وخوضي تجربة الإخراج "مش بخل"هكذا ستصبح مدينة بويزكارن بعد أن ترتقي إلى مستوى عمالةأبو ياسر : الوحدة الحقيقية لشعبنا هي بوابة النصر على عدونا والمقاومة سبيلنا الأوحد للتحريرجامعاتنا ومعضلة التنميةرؤية استشرافية تقدمية للمقاومة الفلسطينية للعدوان الإسرائيلي لغزةالكريم كراميل على طريقة الشيف "إلهام فتحى"مركز نوار يجمل أطفاله لتحسين حالتهم النفسيةفى فيتنام.. الكلاب لم تعد للأكل فقطنابلس بيٌتنا تُكرم المناضلة وفاء العاصي تقديرا لعطاءهااوقاف دورا والعمل النسائي يعودان جرحى العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة في المشفى الاهلي بالخليلالعثور على ثعبان بايثون عملاق واثنين "كوبرا" بمستشفى بإندونيسيابلدية اذنا تباشر اعمال اعادة تأهيل وتعبيد الطرق الداخلية"آركوس" تطلق أول هواتفها الذكية المعتمدة على نظام "ويندوز فون"اليمن: ردفان: ترفض مشاريع النظام في الجنوب وتجدداليسر نحوالتحرير والاستقلالدراسة دنماركية: خلل جينى خاص يسبب الشراهة فى التدخيناليمن: رئيس تجمع أبناء عدن: القيادة المصغرة لتجمع أبناء عدن تطالب الشرعية الدولية بحسم الموقف مع داعشوزارة الأسرى : عشرات الانتهاكات بحق المعتقلين الأطفال فى السجون"الحكم المحلي" يختتم زيارة إلى ألمانيا للفائزين بجائزة الصحفي صديق الحكم المحليمصر: شركاء تنعى سيف الاسلام وفيكتور.. وتدعو لاطلاق اسميهما دعما للوحدة الوطينةحارس الأميرة ديانا يُصدر كتاباً في ذكرى رحيلهامصر: الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يتقدم بتهنئة فلسطين باتفاق وقف اطلاق النار وتحقيق الانتصارجمعية أركان الخيرية تتقدم لصحيفة دنيا الوطن بتحية إجلال لجهودهم الجبارة في تغطية العدوانالاحتلال يعتقل ثلاثة مواطنين من رام الله بينهم فتاة
2014/8/28

خلال أمسية لحزب التحرير في غزة: ثورة الشام تتبنى مشروع الخلافة

تاريخ النشر : 2013-02-24
رام الله - دنيا الوطن
عقد شباب حزب التحرير أمس السبت 23/2/2013م أمسية فكرية سياسية في قاعة بلدية النصيرات وسط قطاع غزة بعنوان: " ثورة الشام إلى أين؟ "، وقد تم فيها عرض فيلم وثائقي بعنوان: "وجاءت ثورة الشام بالحق " وهو الفيلم الذي منعت سلطة حماس عرضه في الساحات العامة، ثم تلى ذلك حوار ونقاش مع عضوي المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين المهندس إبراهيم الشريف والأستاذ حسن المدهون.

قال الشريف خلال الأمسية بأن: "محاولات حرف الثورة واستخدامها من قبل دول الغرب وعملاؤهم من الدول العربية عن طريق تقديم دعم عسكري مشروط برفع شعار الدولة المدنية ومقاتلة الكتائب والألوية التي تهدف لإقامة الخلافة، هذه
المحاولات باءت بالفشل، كما أن المجالس والهيئات السياسية التي شكلها الغرب كالمجلس الوطني والائتلاف لم تلق تأييدًا على الأرض بل لقيت الرفض من عموم الثوار".

وقال بأن: "أميركا عمدت إلى إعطاء المهل تلو المهل لبشار ليمعن في إجرامه وطغيانه عسى أن يوهن عزائم أهل الشام ولكن السحر انقلب عليها وأصبحت تدرك أنه كلما طال أمد الثورة كلما اشتدت قوة الكتائب والأولوية التي تعمل لإسقاط نظام بشار وإقامة الخلافة ورفض الدولة المدنية، وأن الغرب يهدد بإشعال حرب داخلية في حال استقلال سوريا عن النفوذ الغربي".

وفي رد على سؤال عن دور حزب التحرير في الثورات العربية قال المدهون: "بأن حزب التحرير كان من أوائل الناس في التصدي للحكام الظلمة قبل عشرات السنين، وبأن الحزب كان أول من خرج بمسيرات في تونس العاصمة ضد بن علي في هذه الثورة، وأنه دعا للثورة على نظام بشار قبل بدئها وشارك في تحديد موعد انطلاقها 15-3، وهو يقود معركة بلا هوادة ضد المشروع الغربي في سوريا، وضد المشاريع التي استطاع الغرب تسويقها في تونس ومصر وليبيا، وأن الحزب يعمل جاهداً لئلا يدع الغرب يسرق ثورة الشام كما سرق غيرها".

وكان المدهون قد استنكر بعد عرض الفيلم منع سلطة حماس لعرض الفيلم الوثائقي عن ثورة الشام في الساحات العامة، ووجه سؤاله للحضور: لماذا تمنع سلطة غزة عرض مثل هذا الفيلم للجمهور في الساحات العامة؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف