الأخبار
فرقة سويدية تُغني بمهرجان فلسطين الدولي في رام الله -صورحالة الطقس: الحرارة أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 3 درجات مئويةرام الله والبيرة المحافظة الأكبر بعدد المجالس البلدية والقروية:طالع أسماء وتفاصيل الـ64 هيئة محلية..(#ارقام_انتخابات)توزيع الهيئات المحلية: 416 من منها 25 فقط في قطاع غزة-كم يبغ عدد المسجلين للانتخابات في كل محافظة؟ (#ارقام_انتخابات)فوج التعليم المقاوم ..خبراء ومهتمون يطالبون الشباب والنساء بالمشاركة الفاعلة في الانتخابات المحلية، وممارسة حقهم في الترشح والاقتراعبسيسو يلتقي نظيره الاردني واتحاد الناشرين الأردنيين لبحث مشاركة فلسطين شرف معرض عمّان الدولي للكتابالنظام يستهدف مخيم اليرموك وداعش تحتجز عدداً من المدنيين بتهمة التدخينقراقع: الصليب الأحمر سيعلن عن حلول إيجابية بخصوص الزيارة الثانية خلال الأيام المقبلةرئيس البرلمان القبرصي الجديد يلتقي السفير حسنمصر: داوود : بثينة كشك نموذج فريد فى فن ادارة العملية التعليمية والقضاء على الفساد بالجيزةالعراق: "أبوغزاله" و"الجمارك" والأمن العام: ورشة عمل "دور مؤسسات القطاع العام في مكافحة تقليد العلامات التجارية"سلطة الطاقة تشكر وزارة المالية على خصم ضريبة البلوطواقم حماية المستهلك تحيل مخبزا للنيابة العامة للنيابة العامة في بيت لحمالمركز الفلسطيني للدفاع عن الاسرى يستنكر تحقيق الاحتلال مع اسيرة مصابةمهرجان فلسطين الدولي في رام الله - صورحماس: طلائع التحرير خيار شعبنا لطرد الاحتلالبالصور...ثمار البلح من مزارع مدينة أريحاجامعة فلسطين الأولى فلسطينيا و23 عربياً حسب التصنيف الأسبانيعشراوي: لا جدوى من الشجب والإستنكار بدون عقوبات دولية على إسرائيلضبط مشتل لزراعة المخدرات جنوب الخليلادعيس يستنكر الاعتداءات الاسرائيلية على الاقصى وحراسهأوروبا..والذئاب المنفردةالانقسام "السني الشيعي" يسيئ الى عالمية الإسلام والدور الحضاري للأمةنتنياهو وزوجته يحضران الاحتفالات المصرية بذكرى "اليوم الوطني" في تل أبيب
2016/7/29

خلال أمسية لحزب التحرير في غزة: ثورة الشام تتبنى مشروع الخلافة

تاريخ النشر : 2013-02-24
رام الله - دنيا الوطن
عقد شباب حزب التحرير أمس السبت 23/2/2013م أمسية فكرية سياسية في قاعة بلدية النصيرات وسط قطاع غزة بعنوان: " ثورة الشام إلى أين؟ "، وقد تم فيها عرض فيلم وثائقي بعنوان: "وجاءت ثورة الشام بالحق " وهو الفيلم الذي منعت سلطة حماس عرضه في الساحات العامة، ثم تلى ذلك حوار ونقاش مع عضوي المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين المهندس إبراهيم الشريف والأستاذ حسن المدهون.

قال الشريف خلال الأمسية بأن: "محاولات حرف الثورة واستخدامها من قبل دول الغرب وعملاؤهم من الدول العربية عن طريق تقديم دعم عسكري مشروط برفع شعار الدولة المدنية ومقاتلة الكتائب والألوية التي تهدف لإقامة الخلافة، هذه
المحاولات باءت بالفشل، كما أن المجالس والهيئات السياسية التي شكلها الغرب كالمجلس الوطني والائتلاف لم تلق تأييدًا على الأرض بل لقيت الرفض من عموم الثوار".

وقال بأن: "أميركا عمدت إلى إعطاء المهل تلو المهل لبشار ليمعن في إجرامه وطغيانه عسى أن يوهن عزائم أهل الشام ولكن السحر انقلب عليها وأصبحت تدرك أنه كلما طال أمد الثورة كلما اشتدت قوة الكتائب والأولوية التي تعمل لإسقاط نظام بشار وإقامة الخلافة ورفض الدولة المدنية، وأن الغرب يهدد بإشعال حرب داخلية في حال استقلال سوريا عن النفوذ الغربي".

وفي رد على سؤال عن دور حزب التحرير في الثورات العربية قال المدهون: "بأن حزب التحرير كان من أوائل الناس في التصدي للحكام الظلمة قبل عشرات السنين، وبأن الحزب كان أول من خرج بمسيرات في تونس العاصمة ضد بن علي في هذه الثورة، وأنه دعا للثورة على نظام بشار قبل بدئها وشارك في تحديد موعد انطلاقها 15-3، وهو يقود معركة بلا هوادة ضد المشروع الغربي في سوريا، وضد المشاريع التي استطاع الغرب تسويقها في تونس ومصر وليبيا، وأن الحزب يعمل جاهداً لئلا يدع الغرب يسرق ثورة الشام كما سرق غيرها".

وكان المدهون قد استنكر بعد عرض الفيلم منع سلطة حماس لعرض الفيلم الوثائقي عن ثورة الشام في الساحات العامة، ووجه سؤاله للحضور: لماذا تمنع سلطة غزة عرض مثل هذا الفيلم للجمهور في الساحات العامة؟
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف