الأخبار
النائب حجازي يلتقي وفد من المركز الوطني شمس الكرامة برفحالنائب حجازي يلتقي وفد من المركز الوطني شمس الكرامة برفحعلاقة منظمة التحرير بالسلطة الوطنية الفلسطينيةبدكوش هالشوفةتسريبات دبلوماسية: روسيا تناور وتلين حيال دور الأسدالاحتلال: اعتقال 3 فلسطينيين قرب كوسوفيمغانتس:عدونا في غزة يبحث عن نقاط ضعفنالأول مرة: السماح لسكان غزة العمل في اسرائيلأغرب وصية للفنانة صباح لمحبيها قبل رحيلهاأبو عين: سنقف لجانب التجمعات البدوية ولن نسمح بإزالة عامود خيمة واحدعرب 48: طلب أبو عرار لنتنياهو وباللغة العربية:" الارض بتتكلم عربي..."وفد التشريعي يلتقي النائب الأول لرئيس البرلمان التركيإعلاميون فلسطينييون بارزون يشيدون بالانجاز التاريخي الذي حققته اذاعة رايةجمعية اصدقاء مرضى الثلاسيميا تنظم ورشة عمل لطلبة كلية التمريض في جامعة بيرزيتريمة تحتفي باليوم العالمي للطفلاتحاد المؤسسات الاهلية للتنمية ينظم ورشة عمل لتعزيز المساواة في المناهج الفلسطينية في ابوديسطالع .. حالة الطقس حتى الاثنين المقبلللمرة الخامسة الاحتلال يجدد الادارى للأسير عدنان الحصرىالفنانة ميرنا عيسى تطلق اغنية تراثية فلسطينية ـ أتغندري يا بنت الأمارةمنطقة شهداء الثورة في إقليم وسط خانيونس تعقد مؤتمرها التنظيميوفد قناصل دولي من دول البرازيل والأرجنتين والاكوادور والممثلية الألمانية في عرب الزايد-اريحافيديو..قطر بطلا لـ"خليجي 22"رجل دهسته 3 سيارات بأقل من دقيقة.. وبقي حياً90 % من كوباني تحت سيطرة الحر ومقاتلي الأكراداليمن.. نجاة قائد منطقة عسكرية من استهداف قرب مأربإحباط هجوم داعش على كركوك ومقتل 30 من عناصرهوالد أحد قادة "داعش": ابنى تدرب فى أمريكا قبل التحاقه بالتنظيمسلاح الجو الليبى يقصف موقعا بين منطقة "الوطية - وزوارة"السيسى يلتقى وزير الدفاع الفرنسى لبحث التعاون العسكرىالحكومة تعلن المستفيدين من ترميم البيوت في غزةبالفيديو.. فقط في روسيا: الركاب ينزلون من الطائرة ويدفعونها بايديهم بسبب تجمدهابنك القدس يقدم اجهزة ومعدات مكتبية لمجلس الخدمات المشترك لادارة النفايات الصلبهخبط لزق مع اولغا و ماريا - لق لق الحكي عن الناس إخراج وإنتاج نيقولاس عنترعودة وفد بلدية قلقيلية المشارك في اعمال المؤتمر الثاني للرابطة العربية لحدائق الحيوان والاحياء المائية في دولة الامارات العربية المتحدةوفد دبلوماسي الماني يزور نقابة الصحفيين في قطاع غزة
2014/11/27

تدريبات للجيش الإسرائيلي للتوغل في سوريا وقلق من انسحاب الجيش السوري من الحدود لتوريط اسرائيل مع الجيش الحر

تدريبات للجيش الإسرائيلي للتوغل في سوريا وقلق من انسحاب الجيش السوري من الحدود لتوريط اسرائيل مع الجيش الحر
تاريخ النشر : 2013-02-21
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
ذكر موقع "ديبكا" المقرب من الاستخبارات الإسرائيلية أن جيش النظام السوري بدأ بسحب قواته من الحدود الإسرائيلية السورية بهدف تصعيد الأوضاع مع المعارضة المسلحة على جبهة الجولان المحتلة. 

وأشار الموقع كذلك إلى أن مجموعات من الجيش الحر تنتمي إلى حركات إسلامية نجحت في الاستيلاء على مخازن للأسلحة. كما ذكر الموقع أن تلك المجموعات زادت من وتيرة تسلحها بعد نجاحها في إقامة علاقات مع جهات خارجية دعمتها بأسلحة متنوعة.

وعلى جبهة أخرى بادر الجيش الحر أمس بإنذار حزب الله اللبناني وإمهاله 48 ساعة تحت طائلة استهداف مواقعه.

وقد  بدا الجيش الاسرائيلي التدريب على اندلاع مواجهات سريعة تضطره الى الدخول عدة كيلومترات الى العمق السوري، في مناطق مكشوفة يواجه فيها تنظيمات ارهابية ثم ادارة المعركة في مناطق ماهولة بالسكان.

التدريب جاء في اعقاب تقارير اسرائيلية تتوقع ان الجبهة السورية باتت اقرب من أي وقت مضى لاندلاع مواجهات في اعقاب التطورات الاخيرة فيها وتصعيد المواجهات الداخلية، وما ادعته اسرائيل من ان الرئيس السوري بشار الاسد، سحب عناصر جيشه التي كانت مرابطة على طول المنطقة الحدودية ونشرها في دمشق.

ونقل عن مسؤولين عسكرييين في قيادة الشمال ان قرار الاسد يحمل عدة اهداف، ابرزها ابقاء المتمردين وعناصر من الاسلاميين المتطرفين بالقرب من الحدود الاسرائيلية، لما يشكلونه من خطر على امن المنطقة الحدودية. وبتقدير المسؤولين الاسرائيليين فان اختراق هذه العناصر لمنطقة الحدود و تنفيذ عمليات ضد اهداف اسرائيلية باتت مسالة وقت.

وازاء هذه التوقعات جاءت التدريبات الاخيرة وقد شاركت فيها وحدات عدة من المدرعات وسلاح الجو. وشملت التدريبات كيفية ادارة معارك خلال اثنين وسبعين ساعة متواصلة يقوم خلالها الجيش بتزويد سلاح المدرعات بمعدات قتالية غير اعتيادية، في وقت تكون المواجهات في ذروتها، الى جانب تزويدهم بالطعام والمياه. وياخذ الجيش في حساباته خلال معارك كهذه العمل في اقل ما يمكن من مواجهات مباشرة وتنفيذ عمليات سرية وباقل ما يمكن من تحركات تكون مكشوفة للعدو، في موازاة استخدام وسائل متطورة لكشف المنطقة قبل دخولها.

وبحسب الجيش فان الاحتمالات الاكبر ان تكون المواجهات مع تنظيمات ارهابية اكثر منها امام الجيش السوري، لتوقعات اسرائيل ان هذا الجيش متفكك وضعيف.

وفي اعقاب هذه التقديرات يسعى الجيش الى انهاء ستة وتسعين كيلومترا من الجدار الامني في اقل من شهرين مع نصب معدات رقابة ورادارات متطورة لمراقبة المنطقة، في وقت يواصل الجيش اخلاء مساحات شاسعة من المناطق الحدودية من الالغام القديمة واستبدالها بالغام جديدة تضمن فعاليتها في حال تسلل مقاتلين من الطرف السوري.

ويرافق الاستعدادات والتدريبات الاسرائيلية قلق من قرار الاسد باخلاء المنطقة الحدودية من عناصر جيشه ومن وحدات المدرعات، التي كانت تحرس المنطقة الحدودية. وبتقدير قياديين في الجيش فان هناك اهدافا استراتيجية جدية لهذا القرار، فالى جانب افساح المجال للمتمردين والعناصر الاسلامية المتطرفة للاقتراب من المناطق الحدودية مع اسرائيل وتهديد امنها، فان الاسد، بحسب الاسرائيليين، يريد ضمان وجود الجيش داخل دمشق لابقائها قوية وصامدة وللدفاع عنها في مقابل خلق منطقة عازلة على طول السياج الحدودي مع اسرائيل تكون تحت سيطرة المتمردين، وهذا ما يقلق اسرائيل.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف