الأخبار
صحيفة سعودية : إيران تُحرّك سفنها تجاه اليمن ومخاوف من اشتباك "سني - شيعي"فيديو.. حقيقة إصابة سوزان مبارك بالزهايمرأقوى 10 مروحيات هجومية في العالمأحمد موسى: مصطفى الفقى يطالب بعدم إعدام الإخوان.. والمفكر: "ما حصلش"السبت 16 أيار ذكرى الإسراء والمعراجاتحاد رفع الأثقال يقيم بطولة وفاء لأبو شهلا"خطبة الأحد" وكسرها للحصار الثقافي المفروض على فلسطينيي الداخلجمعية أصدقاء مجمع رفح الطبي تكرم مصممي مجمع رفح الطبي في صورته الأوليةسوريا: بيان مشترك حول استمرار تدهور الاوضاع الانسانية مع تصاعد المواجهات الدموية في سوريةبالصور: سيلفي "بذيئ" مع الرئيس الفرنسيفيديو.. على جمعة: "أبوالهول" هو سيدنا ادريسصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل إنهاء تطوير العشوائيات خلال 5 سنواتشاهد بالصور : كيف استشهدت "مسنة" بعد انهيار منزلها ؟مصادر تؤكد سفر رئيس الوزراء الى اندونيسا .. ايهاب بسيسو : مصممون على زيارة غزةالبزم : الداخلية تحقق .. انفجاران غامضان قرب مفترق الصناعة غرب غزةالناس اللي فوق والناس اللي تحت !جمعية التيسير للزواج والتنمية تنظم ورشة عمل لمناقشةلقاء تقييم وتشاوربمشروع تمكين الفلسطينيات أقتصاديا وبالمهارات الحياتيـهافتتاح مهرجان السيباط التراثي والسياحي الأول في جنينمصر: نادر بكار: حزب النور سياسي وليس له مرجعية دينيةنادي سلواد ينظم محاضرة بعنوان ياسر عرفات وجنون الجغرافياهيئة إدارية جديدة لجمعية أولي العزم الثقافيةمصر: محافظ كفر الشيخ: كاميرات استاد كفر الشيخ توقفت بفعل فاعل.. ومدير النادي المسؤول عن تشغيلهاشاهد الصور :أول "طيارة" في الجيش الأفغاني تلقب بأجمل قائدة طيران بالعالمالمفتي: السبت 16 أيار ذكرى الإسراء والمعراج
2015/4/19

تدريبات للجيش الإسرائيلي للتوغل في سوريا وقلق من انسحاب الجيش السوري من الحدود لتوريط اسرائيل مع الجيش الحر

تدريبات للجيش الإسرائيلي للتوغل في سوريا وقلق من انسحاب الجيش السوري من الحدود لتوريط اسرائيل مع الجيش الحر
تاريخ النشر : 2013-02-21
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
ذكر موقع "ديبكا" المقرب من الاستخبارات الإسرائيلية أن جيش النظام السوري بدأ بسحب قواته من الحدود الإسرائيلية السورية بهدف تصعيد الأوضاع مع المعارضة المسلحة على جبهة الجولان المحتلة. 

وأشار الموقع كذلك إلى أن مجموعات من الجيش الحر تنتمي إلى حركات إسلامية نجحت في الاستيلاء على مخازن للأسلحة. كما ذكر الموقع أن تلك المجموعات زادت من وتيرة تسلحها بعد نجاحها في إقامة علاقات مع جهات خارجية دعمتها بأسلحة متنوعة.

وعلى جبهة أخرى بادر الجيش الحر أمس بإنذار حزب الله اللبناني وإمهاله 48 ساعة تحت طائلة استهداف مواقعه.

وقد  بدا الجيش الاسرائيلي التدريب على اندلاع مواجهات سريعة تضطره الى الدخول عدة كيلومترات الى العمق السوري، في مناطق مكشوفة يواجه فيها تنظيمات ارهابية ثم ادارة المعركة في مناطق ماهولة بالسكان.

التدريب جاء في اعقاب تقارير اسرائيلية تتوقع ان الجبهة السورية باتت اقرب من أي وقت مضى لاندلاع مواجهات في اعقاب التطورات الاخيرة فيها وتصعيد المواجهات الداخلية، وما ادعته اسرائيل من ان الرئيس السوري بشار الاسد، سحب عناصر جيشه التي كانت مرابطة على طول المنطقة الحدودية ونشرها في دمشق.

ونقل عن مسؤولين عسكرييين في قيادة الشمال ان قرار الاسد يحمل عدة اهداف، ابرزها ابقاء المتمردين وعناصر من الاسلاميين المتطرفين بالقرب من الحدود الاسرائيلية، لما يشكلونه من خطر على امن المنطقة الحدودية. وبتقدير المسؤولين الاسرائيليين فان اختراق هذه العناصر لمنطقة الحدود و تنفيذ عمليات ضد اهداف اسرائيلية باتت مسالة وقت.

وازاء هذه التوقعات جاءت التدريبات الاخيرة وقد شاركت فيها وحدات عدة من المدرعات وسلاح الجو. وشملت التدريبات كيفية ادارة معارك خلال اثنين وسبعين ساعة متواصلة يقوم خلالها الجيش بتزويد سلاح المدرعات بمعدات قتالية غير اعتيادية، في وقت تكون المواجهات في ذروتها، الى جانب تزويدهم بالطعام والمياه. وياخذ الجيش في حساباته خلال معارك كهذه العمل في اقل ما يمكن من مواجهات مباشرة وتنفيذ عمليات سرية وباقل ما يمكن من تحركات تكون مكشوفة للعدو، في موازاة استخدام وسائل متطورة لكشف المنطقة قبل دخولها.

وبحسب الجيش فان الاحتمالات الاكبر ان تكون المواجهات مع تنظيمات ارهابية اكثر منها امام الجيش السوري، لتوقعات اسرائيل ان هذا الجيش متفكك وضعيف.

وفي اعقاب هذه التقديرات يسعى الجيش الى انهاء ستة وتسعين كيلومترا من الجدار الامني في اقل من شهرين مع نصب معدات رقابة ورادارات متطورة لمراقبة المنطقة، في وقت يواصل الجيش اخلاء مساحات شاسعة من المناطق الحدودية من الالغام القديمة واستبدالها بالغام جديدة تضمن فعاليتها في حال تسلل مقاتلين من الطرف السوري.

ويرافق الاستعدادات والتدريبات الاسرائيلية قلق من قرار الاسد باخلاء المنطقة الحدودية من عناصر جيشه ومن وحدات المدرعات، التي كانت تحرس المنطقة الحدودية. وبتقدير قياديين في الجيش فان هناك اهدافا استراتيجية جدية لهذا القرار، فالى جانب افساح المجال للمتمردين والعناصر الاسلامية المتطرفة للاقتراب من المناطق الحدودية مع اسرائيل وتهديد امنها، فان الاسد، بحسب الاسرائيليين، يريد ضمان وجود الجيش داخل دمشق لابقائها قوية وصامدة وللدفاع عنها في مقابل خلق منطقة عازلة على طول السياج الحدودي مع اسرائيل تكون تحت سيطرة المتمردين، وهذا ما يقلق اسرائيل.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف