الأخبار
لقاء المطران عطا الله حنا مع رئيس اللجنة الرئاسية للشؤون المسيحيةمحمد حداقي لبرنامج المختار : لم أوفق في مسلسل الأخوة وتورطت في الدوبلاج بعد نجاح " إيزل "شبكة تثقيف الأقران Y-PEER تعقد لقاء تشاوري بخصوص إطلاق أغنية وفيديو كليب "خلينا نحلمرئيسة بلدية بيت لحم تستقبل وزيرة المياه المغربية شرفات افيلال والوفد المرافقالمركز السعودي في غزة يقيم بيت عزاء لخادم الحرمين الملك عبد الله بحضور سلمان بن عبد العزيزألين أورفلين نجمة تلمع في سماء النجوميةمصر: محافظ الاسماعيلية يؤكد على التواصل والتفاعل مع المواطنيين وايجاد حلول جذرية لقضاياهالمطران عطا الله حنا في القاهرة الشهر القادم للقاء بابا الاقباط وشيخ الازهرتربية قلقيلية تعقد اجتماعا تربويا للمرشدين التربويينجبهة التحرير الفلسطينية تشيد بالعملية البطولية لمقاومي حزب الله في مزارع شبعامصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد مقر ادارة الحماية المدنية ويشيد بجهود رجال الأمن والدفاع المدنىمحافظة سلفيت والزراعة تنظمان فعالية لزراعة اشتال الزيتون في قراوة بني حسانكتائب الاقصى ترحب بعملية حزب اللهرئيس مجلس النواب العراقي يستقبل سفيرنا لدى العراق احمد عقلالارتباط العسكري في جنين يتمكن من الافراج عن 4 اطفال بينهم اثنان من ذوي الاحتياجات الخاصةالأسرى للدراسات : خطبة أسير على أسيرة في داخل السجونجامعتا العربية الامريكية في جنين والخليل تحصدان جوائز بحث التميز القانوني لطلبة كليات الحقوقالأردن تطلب من "داعش" إثباتا على أن طيارها "الكساسبة" على قيد الحياةسيري يدين الاعتداء على مكتب الأمم المتحدة في غزة ويحمل حماس المسؤوليةضمن جهوده لنشر اللعبة... الاتحاد الفلسطيني لرفع الأثقال يزور نادي خدمات البريجتوافق عربى خليجى مغاربى إسلامى على التصدى للإرهاب ودعم التحرك الفلسطينى فى مجلس الأمنإتمام صلح عشائري بين عائلتي المصري و فياضلقاء المطران عطا الله حنا والدكتورة حنان عشراوي"الاتصالات" تطلق حملة لمنح ترددات الجيلين الثالث والرابع للفلسطينيينإتمام صلح عشائري بين عائلتي المصري و فياضصور وفيديو: عدم ارتداء ميشيل اوباما للحجاب يثير استياء السعوديين"داعش" يطلب رأس أوباما.. ويتوعد أمريكا بتحويلها إلى إقليم إسلاميمن يقف وراء الأزمة… مفاجأة: الخطان 161 + المصري يوفران 8 ساعات كهرباء لغزة يوميااليمن: الهتاري يرجع اسباب تنامي ظاهرة الانفلات الامني والاغتيالات والتفجيرات بسبب عبث الفرقاء السياسيينالأمين العام يبعث برسالة إلى العاهل السعودي الملك سلمان
2015/1/28

تدريبات للجيش الإسرائيلي للتوغل في سوريا وقلق من انسحاب الجيش السوري من الحدود لتوريط اسرائيل مع الجيش الحر

تدريبات للجيش الإسرائيلي للتوغل في سوريا وقلق من انسحاب الجيش السوري من الحدود لتوريط اسرائيل مع الجيش الحر
تاريخ النشر : 2013-02-21
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
ذكر موقع "ديبكا" المقرب من الاستخبارات الإسرائيلية أن جيش النظام السوري بدأ بسحب قواته من الحدود الإسرائيلية السورية بهدف تصعيد الأوضاع مع المعارضة المسلحة على جبهة الجولان المحتلة. 

وأشار الموقع كذلك إلى أن مجموعات من الجيش الحر تنتمي إلى حركات إسلامية نجحت في الاستيلاء على مخازن للأسلحة. كما ذكر الموقع أن تلك المجموعات زادت من وتيرة تسلحها بعد نجاحها في إقامة علاقات مع جهات خارجية دعمتها بأسلحة متنوعة.

وعلى جبهة أخرى بادر الجيش الحر أمس بإنذار حزب الله اللبناني وإمهاله 48 ساعة تحت طائلة استهداف مواقعه.

وقد  بدا الجيش الاسرائيلي التدريب على اندلاع مواجهات سريعة تضطره الى الدخول عدة كيلومترات الى العمق السوري، في مناطق مكشوفة يواجه فيها تنظيمات ارهابية ثم ادارة المعركة في مناطق ماهولة بالسكان.

التدريب جاء في اعقاب تقارير اسرائيلية تتوقع ان الجبهة السورية باتت اقرب من أي وقت مضى لاندلاع مواجهات في اعقاب التطورات الاخيرة فيها وتصعيد المواجهات الداخلية، وما ادعته اسرائيل من ان الرئيس السوري بشار الاسد، سحب عناصر جيشه التي كانت مرابطة على طول المنطقة الحدودية ونشرها في دمشق.

ونقل عن مسؤولين عسكرييين في قيادة الشمال ان قرار الاسد يحمل عدة اهداف، ابرزها ابقاء المتمردين وعناصر من الاسلاميين المتطرفين بالقرب من الحدود الاسرائيلية، لما يشكلونه من خطر على امن المنطقة الحدودية. وبتقدير المسؤولين الاسرائيليين فان اختراق هذه العناصر لمنطقة الحدود و تنفيذ عمليات ضد اهداف اسرائيلية باتت مسالة وقت.

وازاء هذه التوقعات جاءت التدريبات الاخيرة وقد شاركت فيها وحدات عدة من المدرعات وسلاح الجو. وشملت التدريبات كيفية ادارة معارك خلال اثنين وسبعين ساعة متواصلة يقوم خلالها الجيش بتزويد سلاح المدرعات بمعدات قتالية غير اعتيادية، في وقت تكون المواجهات في ذروتها، الى جانب تزويدهم بالطعام والمياه. وياخذ الجيش في حساباته خلال معارك كهذه العمل في اقل ما يمكن من مواجهات مباشرة وتنفيذ عمليات سرية وباقل ما يمكن من تحركات تكون مكشوفة للعدو، في موازاة استخدام وسائل متطورة لكشف المنطقة قبل دخولها.

وبحسب الجيش فان الاحتمالات الاكبر ان تكون المواجهات مع تنظيمات ارهابية اكثر منها امام الجيش السوري، لتوقعات اسرائيل ان هذا الجيش متفكك وضعيف.

وفي اعقاب هذه التقديرات يسعى الجيش الى انهاء ستة وتسعين كيلومترا من الجدار الامني في اقل من شهرين مع نصب معدات رقابة ورادارات متطورة لمراقبة المنطقة، في وقت يواصل الجيش اخلاء مساحات شاسعة من المناطق الحدودية من الالغام القديمة واستبدالها بالغام جديدة تضمن فعاليتها في حال تسلل مقاتلين من الطرف السوري.

ويرافق الاستعدادات والتدريبات الاسرائيلية قلق من قرار الاسد باخلاء المنطقة الحدودية من عناصر جيشه ومن وحدات المدرعات، التي كانت تحرس المنطقة الحدودية. وبتقدير قياديين في الجيش فان هناك اهدافا استراتيجية جدية لهذا القرار، فالى جانب افساح المجال للمتمردين والعناصر الاسلامية المتطرفة للاقتراب من المناطق الحدودية مع اسرائيل وتهديد امنها، فان الاسد، بحسب الاسرائيليين، يريد ضمان وجود الجيش داخل دمشق لابقائها قوية وصامدة وللدفاع عنها في مقابل خلق منطقة عازلة على طول السياج الحدودي مع اسرائيل تكون تحت سيطرة المتمردين، وهذا ما يقلق اسرائيل.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف