الأخبار
المخترق المصري لموقع "داعش" يكشف تفاصيل حرق الطيار الأردنيلاول مرة في الشرق الاوسط : طبيب فلسطيني يقدم علاج فعّال لمرضى سرطان الفم«داعش ليبيا» يدعو للنفير ويتوعد اللواء «خليفة حفتر» بالذبحأحمد موسى لمحافظ الاسكندرية وزوجته : جى تشتغل ولا جى تحبالشيخ علي جمعة: شباب الإخوان هددونى بالذبح أنا وعائلتىشاب غزّي يختار "عروسه" من كشف "المقبولين للوظائف" في الاونروا : كيف يتزوّج شباب غزة ؟مجموعة مجهولة تقوم بهدم وتخريب مقام الشيخ شهاب الدين في قرية صفا قضاء رام الله!رئيس وزراء ليبيا:مؤتمر إعادة إعمار ليبيا سيُعقد في القاهرة برعاية وزارة الاستثماروزير الإعلام الأردني الاسبق: إيران أصبحت الآن تُسيطر على 4 دول عربيةاتفاقية شراكة بين وزارة الاشغال الفلسطينية ونظيرتها الاردنيةكتائب شهداء الأقصى تهنئ كتائب المقاومة الوطنية بإنطلاقة الجبهة الديمقراطيةذكرى استشهاد أحمد محمد قاسم الأطرشجبهة النضال الوطني : قرار المحكمة المصرية باعتبار حماس منظمة إرهابية قرار مسيس وخطيركتائب الاقصى تطالب مصر باعادة النظر في قرار حظر حماسالصابرين : حماس حركة مقاومة أصيلة ومصر لها دور تاريخي مساند لقضيتنا"لايك فيسبوكي" تسبّب بمحاولة قتل منير الجاغوب: عائلة الشرفا تنشر تفاصيل "المشكلة" كاملةبعد الاجواء الصيفية : عودة "البرودة والمطر" الى فلسطين منتصف الاسبوعجمعية وتر للثقافة والإعلام تنظم زيارة تفقدية لمسجد الهدى في قرية الجبعةالشؤون المدنية : اليوم الاحد سفر الدفعة الثانية من طلبة قطاع غزة عبر معبر بيت حانونجبهة العمل النقابي التقدمية تختتم دورة تدريبية لأعداد الكادر النقابي بغزةفي سابقة هي الأولى من نوعها : شرطة غزة تُحبط محاولة سرقة محل بواسطة نفق !"إعلام صديق للطفولة" شعار ورشة عمل للإعلاميينوفد رفيع المستوى من الجهاد الاسلامي يزور مصر اليوموفاة مواطنين مريضين في مصر وعائلتيهما تنتظران فتح معبر رفح لدفنهمامصر: الادارة العامة لمكافحة التدخين بوزارة الصحة: رفع الضريبة على لسجائر ساهمت في تقليل عدد المدخنينمصر: السيسي سيبحث مع سالمان انشاء قوة للانتشار السريع العربي لمكافحة الارهاب والاوضاع في باب المندبالعراق: منتدى الاعلاميات العراقيات يكرم رائدة الصحافة النسوية "نعيمة الوكيل"بالفيديو : الاعلام المصري يستمر بمهاجمة أمير قطر ويصفه برئيس الكيان الصهيوني!الحلقة الخامسة من سلسلة ذاكرة الحربمصر: وفد رفيع المستوى من حركة الجهاد الإسلامي يزور القاهرة لوضع حلول للقضايا العالقة
2015/3/1

تدريبات للجيش الإسرائيلي للتوغل في سوريا وقلق من انسحاب الجيش السوري من الحدود لتوريط اسرائيل مع الجيش الحر

تدريبات للجيش الإسرائيلي للتوغل في سوريا وقلق من انسحاب الجيش السوري من الحدود لتوريط اسرائيل مع الجيش الحر
تاريخ النشر : 2013-02-21
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
ذكر موقع "ديبكا" المقرب من الاستخبارات الإسرائيلية أن جيش النظام السوري بدأ بسحب قواته من الحدود الإسرائيلية السورية بهدف تصعيد الأوضاع مع المعارضة المسلحة على جبهة الجولان المحتلة. 

وأشار الموقع كذلك إلى أن مجموعات من الجيش الحر تنتمي إلى حركات إسلامية نجحت في الاستيلاء على مخازن للأسلحة. كما ذكر الموقع أن تلك المجموعات زادت من وتيرة تسلحها بعد نجاحها في إقامة علاقات مع جهات خارجية دعمتها بأسلحة متنوعة.

وعلى جبهة أخرى بادر الجيش الحر أمس بإنذار حزب الله اللبناني وإمهاله 48 ساعة تحت طائلة استهداف مواقعه.

وقد  بدا الجيش الاسرائيلي التدريب على اندلاع مواجهات سريعة تضطره الى الدخول عدة كيلومترات الى العمق السوري، في مناطق مكشوفة يواجه فيها تنظيمات ارهابية ثم ادارة المعركة في مناطق ماهولة بالسكان.

التدريب جاء في اعقاب تقارير اسرائيلية تتوقع ان الجبهة السورية باتت اقرب من أي وقت مضى لاندلاع مواجهات في اعقاب التطورات الاخيرة فيها وتصعيد المواجهات الداخلية، وما ادعته اسرائيل من ان الرئيس السوري بشار الاسد، سحب عناصر جيشه التي كانت مرابطة على طول المنطقة الحدودية ونشرها في دمشق.

ونقل عن مسؤولين عسكرييين في قيادة الشمال ان قرار الاسد يحمل عدة اهداف، ابرزها ابقاء المتمردين وعناصر من الاسلاميين المتطرفين بالقرب من الحدود الاسرائيلية، لما يشكلونه من خطر على امن المنطقة الحدودية. وبتقدير المسؤولين الاسرائيليين فان اختراق هذه العناصر لمنطقة الحدود و تنفيذ عمليات ضد اهداف اسرائيلية باتت مسالة وقت.

وازاء هذه التوقعات جاءت التدريبات الاخيرة وقد شاركت فيها وحدات عدة من المدرعات وسلاح الجو. وشملت التدريبات كيفية ادارة معارك خلال اثنين وسبعين ساعة متواصلة يقوم خلالها الجيش بتزويد سلاح المدرعات بمعدات قتالية غير اعتيادية، في وقت تكون المواجهات في ذروتها، الى جانب تزويدهم بالطعام والمياه. وياخذ الجيش في حساباته خلال معارك كهذه العمل في اقل ما يمكن من مواجهات مباشرة وتنفيذ عمليات سرية وباقل ما يمكن من تحركات تكون مكشوفة للعدو، في موازاة استخدام وسائل متطورة لكشف المنطقة قبل دخولها.

وبحسب الجيش فان الاحتمالات الاكبر ان تكون المواجهات مع تنظيمات ارهابية اكثر منها امام الجيش السوري، لتوقعات اسرائيل ان هذا الجيش متفكك وضعيف.

وفي اعقاب هذه التقديرات يسعى الجيش الى انهاء ستة وتسعين كيلومترا من الجدار الامني في اقل من شهرين مع نصب معدات رقابة ورادارات متطورة لمراقبة المنطقة، في وقت يواصل الجيش اخلاء مساحات شاسعة من المناطق الحدودية من الالغام القديمة واستبدالها بالغام جديدة تضمن فعاليتها في حال تسلل مقاتلين من الطرف السوري.

ويرافق الاستعدادات والتدريبات الاسرائيلية قلق من قرار الاسد باخلاء المنطقة الحدودية من عناصر جيشه ومن وحدات المدرعات، التي كانت تحرس المنطقة الحدودية. وبتقدير قياديين في الجيش فان هناك اهدافا استراتيجية جدية لهذا القرار، فالى جانب افساح المجال للمتمردين والعناصر الاسلامية المتطرفة للاقتراب من المناطق الحدودية مع اسرائيل وتهديد امنها، فان الاسد، بحسب الاسرائيليين، يريد ضمان وجود الجيش داخل دمشق لابقائها قوية وصامدة وللدفاع عنها في مقابل خلق منطقة عازلة على طول السياج الحدودي مع اسرائيل تكون تحت سيطرة المتمردين، وهذا ما يقلق اسرائيل.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف