الأخبار
داعش تدعو المقاتلين للحشد استعدادا لغزو سيناءكيف ردّ أحمد عسّاف على "جندلمان" في ظل الارهاب في القدس !؟ .. فيديورغم حظر التجول.. 7 إصابات في تفجير مدرعة جنوبي العريشاتحاد الجاليات الفلسطينية المانيا يرحب بإعلان السويد رسميا اﻻعتراف بدولة فلسطينصحفي بريطاني: اسرائيل حولت غزة الى سجن هائل والاعمار بطئ وحسب احتياجاتها الامنيةالناطق باسم جيش الاحتلال: الانتشار المصري في سيناء بموافقتناخارجية الاحتلال تسحب سفيرها من السويد بعد اعترافها بدولة فلسطينتواصل المنخفض الجوي حتى الثلاثاءوفد من "القدس المفتوحة" يزور سفير الكويت في عمّان ويهنئه على اختيار الأمير الصبّاح الشخصية الإنسانية الأولى عالميًاكلية فلسطين التقنية تكرم طلبتها وخرجيها الذين ارتقوا خلال الحرب الأخيرة على غزةخطيب الأقصى: إغلاق المسجد الأقصى المبارك جريمة كبرى وعدوان خطيراللجنة الشعبية للاجئين بالبريج تطلق دوري كرة السلةالفنان درغام يجسد في كتابه " هنا القدس " حكاية صمود وتحدي لشعبنا وحجم المؤامرة التي تتعرض له قضيتهالقدس تنزف والمسجد الأقصى يئن من جرائم الاحتلال اليهودي والسلطة والحكام يتآمرون مع كيان يهودجمعية الفلاح الخيرية في فلسطين تفتتح 6 آبار جديدة بغزةالدكتور ياسر الوادية/ يطالب بفتح معابر غزة التجارية والسماح بالاستيراد والتصدير دون قيودأدنى مستوى له منذ يوليو تموز عام 2010.. انخفاض أسعار الذهب والفضةحركات كشفت هويتهم الفلسطينية.. وحدة المراقبة الاسرائيلية: لم نستطع تمييز مقاتلي المقاومة عن جيشناجنود قاتلوا بالشجاعية: كنا نشتم رائحة احتراق زملائناالمطران عطاالله حنا:ان اغلاق المسجد الاقصى المبارك امام المسلمين هو انتهاك خطير لحقوق الانسانقلقيلية : المحافظ يلتقي وفدا من المدرسة العمريةقلقيلية : المحافظ يلتقي وزير الأوقافالجهاد تدعو لجمعة غضب نصرة للقدس وتندد بالصمت العربي والإسلاميمصر: القوى الصوفية: تعقد اجتماعاً تحضيرا ً للمشاركة في الانتخابات المقبلةالأغا: ممارسات الاحتلال وصلت ذروتها وما يجري بالأقصى تعدي للخطوط الحمراءعريقات: الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة للأوضاع الحالية وإنهيار عملية السلامالمالكي يلتقي رئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الانسانالدكتور مصطفى البرغوثي يتحدى إجراءات الاحتلال ويصل الأقصى للصلاة فيهحركة فتح والقوى الوطنية في سلفيت تخرج بمسيرة نصرة للأقصىقوات الاحتلال تقمع مسيرة المعصرة والمتضاهرين يغلقون شارع 60 الاستيطاني نصرة للاقصىمصر: جولة تفقدية لوكيل وزارة التربية والتعليم بمدرستيى كفر مسعود وكفر خضر التابعتين لادارة غرب طنطاأوضاع صعبة تنتظر الأسرى مع دخول الشتاءإصابة العشرات بالاختناق الشديد في بلعين نصرة للقدس والمقدسات الاسلامية في جمعة الغضباصابة العشرات بحالات اختناق في كفرقدومالقيادي أبو سيف خلال مسيرة شاركت فيها الحركة : الاقصي خط أحمر ونحذر من الاعتداء عليه
2014/10/31

كيف يتعامل حزب الله مع احداث سوريا

كيف يتعامل حزب الله مع احداث سوريا
تاريخ النشر : 2013-02-20
غازي ابوكشك دنيا الوطن


يهتم العدد القادم من مجلة " نيويوركر" الأمريكية بما يجري في سوريا واثار الأحداث الدائرة هناك وأبعادها حيث زار مراسل المجلة المذكورة " ديكستر فليلكينس " لبنان للوقوف على كيفية تعامل حزب الله مع أحداث سوريا واستعدادات الحزب لمواجهة التغيرات الإقليمية في ضوء حالة الحرب الأهلية الدموية التي تعيشها سوريا حليفته الثانية من حيث الأهلية بعد إيران .
ويصف المراسل في تحقيقه تطور حزب الله الذي نشأ في ثمانينيات القرن الماضي نتيجة الحرب الأهلية التي شهدها لبنان حيث تجمعت حسب تعبير المراسل عدة مجموعات مسلحة يائسة وبسرعة كبيرة تقلت التدريب والتمويل من الحرس الثوري الإيراني لتتحول في فترة قصيرة لأقوى مجموعة داخل لبنان نجحت بإقامة دولة داخل الدولة اللبنانية واحد أكثر جيوش حرب العصابات تطورا في العالم .
واقتبس التقرير مقولة المؤرخ " ديفيد كريست " مؤلف كتاب " حرب الأشباح " " The Twilight War" الذي تناول الحرب الدائرة بين إيران وأمريكا حيث قال المؤرخ في كتابه المذكور " بحث الإيرانيون عن موطئ قدم لهم في لبنان ووجدوها بفضل الغزو الإسرائيلي ".

وركز مراسل المجلة على حرب لبنان الثانية عام 2006 التي أجبرت الإيرانيين على تحويل مبالغ ماليه هائلة لإعادة بناء ما دمرته الحرب ونقل عن مصدر امني لبناني قولها في هذا السياق " استثمر الإيرانيون في لبنان 3 مليارات دولار تقريبا حيث تم نقل الأموال جوا إلى سوريا ومنها إلى لبنان على ظهر شاحنات ".
ويدعي المراسل صاحب التقرير الطويل قائلا " تهدد الحرب الأهلية السورية بكسر نحور المقاومة الشيعية في العالم العربي حيث سيبقى حزب الله في ظل غياب سوريا من غير حليف يدافع عنه في وجه الأعداء السنة في لبنان وخارج لبنان وإذا سقط الأسد سيتأثر ارتباط وعلاقات الحزب مع إيران وسيقي وحيدا في مواجهة إسرائيل خاصة وان جميع احتياجات الحزب تقريبا من أموال وأسلحة وغيرها تمر عبر سوريا ويبقى السؤال الكبير كيف سيتصرف الحزب حين تتراجع قوته وتأخذ بالتقلص ؟".
وتواتر خلال الأيام الماضية تقارير حول إرسال الحزب مقاتليه للدفاع عن نظام الأسد لان احتمالية انهيار النظام السوري ستضع الحزب داخل دوامة أشبه بالفخ فمن ناحية لا يمكنه السماح لنفسه بإغضاب السنة وفي المقابل لا يمكن أن يسمح لنفسه بعدم منع سقوط حليفه السوري قال المراسل في تقريره .
وأجرى المراسل مقابلة مع ما وصفه بالمسئول الكبير في حزب الله وأطلق عليه خلال المقابلة المكتوبة اسم " داني " من باب التمويه والحفاظ على هويته والذي قال " الأسد هو صديقنا نحن لا ننكر ذلك وإذا سقط فان الأمر سيكون سيئا بالنسبة لنا وإذا سيطر السنة على سوريا سنقاتلهم في بيروت ".
ونقل المراسل عن مسئول أخر في حزب الله قوله " على اقل قتل اثنين من مقاتلي الحزب في سوريا " فيما نقل المرسال عن لاجئ سوري فر إلى إحدى القرى الحدودية الواقعة بين سوريا ولبنان قوله " رجال حزب الله يزورون سوريا بشكل دائم وقاموا بجمع جرحاهم من سورا ونقلوهم إلى لبنان ".

وتطرق المراسل خلال تقرير للتأثير الإيراني على حزب الله مدعيا بان الكثيرين من لبنان تحدثوا إليه وقالوا له " حزب الله سيدخل الحرب إذا ما شنت إسرائيل هجوما على المنشات النووية الإيرانية ".
ونقل المراسل عن الزعيم الدرزي وليد جنبلاط قوله خلال مقابلة أجراها معه في سياق إعداد التقرير " ان قرار حزب الله محاربة اسرائيل بدلا عن ايران ليس بالضرورة ان يكون قرارا مستقلا يوجد في لبنان منمة تمتلك مخازن سلاح ضخمة وهائلة وتمتلك الكثير من الأموال لذلك يجب الجلوس والحوار معها لكن ماذا يمكننا القول لهم ؟ أنهم لا يتخذون القرارات ومن يتخذ هذه القرارات هو خامنئي وقاسم سليمان قائد قوات القدس ".
ويصف التقرير في نهاية الرحلة التي قام بها المراسل مع مسئول حزب الله " داني " على طول الحدود اللبنانية الإسرائيلية التي وصفها بالحدود السريالية الوحيدة في العالم " يراقبون الجنود الإسرائيليين ويراقبون جنديا إسرائيليا خلع قميصه وتسلق سلما لتصليح فتحة في الجدار الأمني والى جانبه قوة تابعة للأمم المتحدة جندها من دولة فيجي والتقطوا الصور مع بعضهم البعض ومقابلهم جداريه كتب عليها " بيبي نحن نحبك " .المصدر غازي ابوكشك
وسأل المراسل مسئول حزب الله المرافق له " هل تلاشى حلم إزالة إسرائيل ؟ فرد عليه " داني" بعد أن نظر باتجاه إسرائيل " في المرة القادمة سنجتاز الحدود ".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف