الأخبار
بعد الحكم بحبسه..هاني مهني: أنا بريء ومستعد للتصالحراغب علامة : معقولة.. 30 مليون لرأس داعشي؟!رسالة شمس البارودى للرئيس السيسي : لن أقول حسبى الله ونعم الوكيلروتانا تطرح أغنية "واحشني" لـ"جنات"بالفيديو : تقنية جديدة للتعلم في جامعات قطاع غزة عبر اليوتيوبالعراق: تقييم حكومي .. مجموعة الغد للتنمية والإعلام والاقتصاد الافضل في النجفعرب 48: ثانوية الهدى الأهلية في مدينة الرملة تحتفل بالعام الهجري الجديدموقع الرائد في الشرق الأوسط "شوب جو" يعلن عن تعيين "فور كوميونيكيشنز جروب" لإطلاق حملته الترويجيةالفتياني يطلع وفد مصوري الفلك على الاوضاع في الاغواردورة تدريبية في تقنيات التنشيط الاذاعي و أساسيات تحرير الخبر الصحفي بشواهد تدريبية بمدينة واد زمعرب 48: محاضرة بعنوان " مكانة المرأة بقانون الأحوال الشخصية"لبنان: خطبة الجمعة للعلامة السيد علي فضل اللهمركز الميزان ينظم ورشة عمل حول "التعذيب وسبل الانتصاف القانونية"تارودانت : ساكنة دواوير البعارير في وقفة احتجاجية أمام نيابة التعليم بتارودانتتوزيع مساعدات إغاثية في مخيم نهر الباردالخبراء يحذرون من تقسيم الأقصي: صلاة اليهود في الهيكل يفتح النار علي الشرق الأوسطمصر: البشير للبدوى : شعرت بمدى صدق وشفافية الرئيس السيسى وبراحة نفسية كبيرة فى زيارتى لمصرنقابة الإداريين الفلسطينيين توزع مساعدات نقدية لأعضائها العاطلين عن العملمصر: تصريحات هامة لرئيس الوزراءاليمن: الرحالة الجنوبي أبو خطاب القعيطي يتأهب للعودة إلى الجنوب والانضمام إلى المعتصمين في عدنفتح: قوارب المـوت والمذلة من غزة الانفاق ومن الإسكندرية الموتالسلطة الفلسطينية ومهزلة أبو عنترهل التجميد طريقة من طرق تعقيم الأغذية؟عريقات: الفلسطينيون لن ينتظروا إلى ما بعد نوفمبر للاعتراف بدولتهمجبهة التحرير الفلسطينية تدعو الى هبة شعبية للتصدي لعدوان الاحتلال وقطعان مستوطنيه على المسجد الأقصىاليمن: حلف قبائل حضرموت يسيطر على ميناء الشحر ويهدد باسقاط ميناء الضبة النفطي ومطار الريانلبنان: المطران ميخائيل أبرص في ذكرى عاشوراء لمواجهة الظلم والاستبدادتزوجت فور وصولها .. شاعرة داعش : فرّت من عائلتها لتجّز الرؤوس فقررت والدتها اللحاق بهامصر: د. أحلام يونس : سوف نسعى لحل الخلافات كأسرة واحدة ، وفي نطاق القانوناليمن: الحلول السياسية الممكنة للقضية الجنوبية بنظر السياسيين
2014/10/24

عرضت اليوم : لقطات مثيرة من سقوط النيزك فوق أورال الروسية .. شاهد الفيديو

عرضت اليوم : لقطات مثيرة من سقوط النيزك فوق أورال الروسية .. شاهد الفيديو
تاريخ النشر : 2013-02-17
رام الله - دنيا الوطن
أظهرت تسجيلات فيديو، بثتها قناة روسية مشهد سقوط النيزك، الذي رش بزخاته منطقة الأورال في روسيا أمس، فوق بحيرة من المياه المتجمدة. إلا أن لهب النيزك الحارق لم ينطفئ.

وكان سكان من المنطقة حمّلوا مقاطع فيديو على الإنترنت، تظهر كتلاً نارية تعبر السماء على علو منخفض. وظهرت كرة مشتعلة تتحرك بسرعة قصوى، ويصاحبها ضوء أبيض ساطع في سماء تشيليابنسك، التي يزيد عدد سكانها على المليون نسمة.

كما أظهرت لقطات تلفزيونية مبنى تابعاً لمصنع في المدينة وقد دمر جزئيا، جداراً وسطح منزل منهارين. وبدت أعداد من الشبان الملطخين بالدماء من جراء الإصابة بشظايا الزجاج.

وقال مراسل قناة تلفزيونية: "كنت في المنزل، ورأيت شهباً من الضوء، فهرعت إلى الشرفة وكان هناك خط شبيه بالخط الذي تخلفه الطائرات لكنه أكبر بكثير. وكان انطباعي الأول أن طائرة تحطمت".

ويبدو أن الدقائق الأولى لسقوط زخة النيازك التي انهمرت فوق الأورال في روسيا، مصحوبة بانفجارات نتيجة تفتت النيزك فوق المنطقة، ستدخل التاريخ ليس لكونها أول ظاهرة تحدث بهذا الشكل، إنما لأن مجرد كاميرا سيارة تمكنت من تسجيل بدايتها. الشريط المصور تم تداوله على نطاق واسع في الإعلام الغربي والعربي على السواء.

يذكر أن وكالة الطيران والفضاء الأمريكية "ناسا" كانت أوضحت أن النيزك الذي سقط على وسط روسيا ليس له صلة بكويكب كان يمر بالقرب من الأرض أمس الجمعة. هذا وأدت زخة نيازك انهمرت فوق الأورال بروسيا، إلى وقوع حوالي 1000 جريح، منهم بعض الإصابات الخطرة. وأصيب غالبية الجرحى بشظايا الزجاج، بحسب ما أوردت وكالة "انترفاكس" نقلاً عن إدارة منطقة تشيليابينسك.

وصرح حاكم منطقة تشيليابينسك، ميخائيل يوريفيتش في أقوال نقلتها وكالة "ريا نوفوستي" الروسية، أن "عدد الجرحى بلغ حوالي 950" فيما كانت حصيلة سابقة تشير إلى إصابة أكثر من 500 جريح في المنطقة وعلى الأخص بشظايا زجاج بعد تحطم النوافذ بسبب قوة الصدمة.

من جهته، قال الخبير الروسي، سيرغي سميرنوف لقناة "روسيا 24"، إن النيزك الذي تفتت على ما يبدو على علو خمسة آلاف متر فوق الأورال كان وزنه "عشرات الأطنان". وأشار التلفزيون الرسمي إلى أن النيزك كان يتحرك من شمال الشرق نحو جنوب الشرق.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف