الأخبار
سوريا: فيصل نعسو : اتفاقية دهوك تختلف عن اتفاقية هوليرلبنان: قداس على نية السلام برئاسة المطران ميخائيل أبرص في معهد قدموسفتح: استهداف الإرهاب لمصر العربية وجيشها استهداف للقضية الفلسطينية ومشروعنا الوطنيمجلس عزاء على روح الفقيد يوسف عصام موسى نجل الرفيق ابو وائل عصاممصر: الهدف يلقي الضوء على فريق ذوي الاحتياجات الخاصة بنادي اتحاد الشرطةالجبهة العربية الفلسطينية: تدين الجريمة النكراء ضد الجيش المصري في سيناءسياسيّون وأكاديميّون يطالبون بالتوافق على أسس للشراكة بين الحركات الإسلامية والوطنيةعريقات: الفلسطينيون لن ينتظروا إلى ما بعد نوفمبر للاعتراف بدولتهمالمطران عطاالله حنا يزور المسجد الاقصى و عدد من الاحياء المقدسية:رفض الاجراءات الاحتلالية في القدسالحمد الله: لن نحيد عن المصالحة ومهام الحكومة توحيد كافة مؤسسات الوطن سواء المدنية أو الأمنيةحماس تزف ابنها الشهيد الفتى حامد وتدعو للثأر لهوقفة احتجاجية ضد فرقة موسيقية إسرائيلية في جمهورية الارجنتينالجبهة العربية الفلسطينية: تهنئ الامة العربية والاسلامية برأس السنة الهجريةبلدية غزة تنجز إصلاح ثلاثة خطوط مياه في معسكر الشاطئلبنان: اليونيفيل تحتفل بالذكرى 69 لتأسيس الأمم المتحدةالرئيس السيسي :إجراءات جديدة على الحدود مع غزة لإنهاء الإرهاب .. متابعة مباشرةاجتماع عسكري رفيع برئاسة السيسي لـ"مواجهة الإرهاب"مصر: غارات عسكرية تقصف مواقع "بيت المقدس" في سيناءأبو عين: استشهاد الطفل حماد جريمة جديدة يرتكبها الاحتلال بحق الطفولة الفلسطينيةالاستخبارات الالمانية: تضاعف اعداد السلفيين في المانيا مثير للقلقأزمة الوقود تلقي بظلالها على التربية والتعليم"قبر النبي يوسف" بين الروايات الدينية والمعتقدات المحلية .مؤرخ:لا يوجد نبي والمقام لشيخ فلسطيني..صورإعدام امرأة في إيران قتلت شخصًا تحرش بها رغم حملة دولية لإلغاء الحكمحركة الأحرار تدعو أبناء شعبنا لتشكيل جبهة حماية شعبية للتصدي للمستوطنين وجيش الاحتلالالجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تدين التفجير الإرهابي في شمال سيناءعشرة أسرى من الضفة يدخلون أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلالالجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تدين التفجير الإرهابي في شمال سيناءتحليل مباراة الكلاسيكو الإسباني من قبل الصحفي الرياضي خالد عرباس والصحفي الرياضي المغربي منير دوناسرحلة إلى هامبورج.. "فينيسيا الشمال" الساحرة !اللواء هامل عبد الغني المدير العام للأمن الوطني يهنئ مستخدمي الشرطة بمناسبة العام الهجري
2014/10/25
عاجل
السيسي : كل التحديات تهون طالما الشعب المصرى منتبه وثابتمصر: المجلس الأعلى للقوات المسلحة يصادق على خطة القوات المسلحة لمجابهة الإرهاب فى سيناءالسيسي للمصريين:انتبهوا لما يحاك ضدكم وبكمالسيسي : جهات خارجية لا تريد لمصر ان تنجحالسيسي : سنتخذ إجراءات على الحدود مع قطاع غزة لحل مشكلة الإرهاب من جذورهاالسيسى : تم تصفية مئات الأرهابيين خلال الفترة الأخيرة بسيناءالرئيس السيسي: لا احد يستطيع كسر إرادة الجيش

أغرب 5 عمليات التجميل!

أغرب 5 عمليات التجميل!
تاريخ النشر : 2013-02-14
رام الله - دنيا الوطن - وكالات
أصبحت عمليات التجميل مطلب الجميع في عصرنا. تجميل الأنف وتكبير الشفتين وشدّ ترهلات الوجه وتكبير الصدر وشفط الدهون من البطن والأرداف من أكثر العمليات الشائعة بين النساء لأنّها تخفي علامات الشيخوخة، وتحسّن شكل الجسم وتمنح المرأة طلةً مميزة. لكن هناك أيضاً بعض عمليات التجميل التي تعتبر غريبة، لكنها تعمل على تحسين الشكل الخارجي اليك اليوم أغرب 5 عمليات تجميل، حسب انا زهرة

شفط الدهون من بطة الأرجل: تعاني بعض السيدات من تكدّس الدهون في بطة الرجل، ما يمنعها من ارتداء التنانير والفساتين أو حتى الجزمات العالية. عملية شفط الدهون من بطة الأرجل تساعد في التخفيف من نسبة الدهون في هذه المنطقة وإعطاء المرأة حريةً في اختيار ثيابها وأحذيتها.

تجميل الأذنين: يمكن تكبير الأذنين أو تصغيرهما أو تغيير شكلهما بما يتوافق مع شكل المرأة الخارجي. هذه العملية تخلّص المرأة من الخجل الذي قد يصيبها جراء شكل أذنيها الذي يزعجها.

زرع الذقن: تعاني كثيرات من غياب شكل للذقن لديهن، ما يصيبهن بالانزعاج. لكن مع تقدم الحقل التجميلي، بات الآن ممكناً زرع الذقن من أجل إبراز هذه المنطقة وتحسين شكل الوجه.

شدّ اليدين: تبرز اليدان عمر المرأة التي تخضع لعمليات البوتوكس والفيليرز. لكن هناك فرصة لإخفاء عمرها كلياً من خلال عملية شدّ اليدين وحتى حقنهما بالفيليرز وبالتالي إعطاء اليدين عمراً أصغر.

تجميل الركبتين: نعم! يمكن إجراء عمليات تجميل للركبتين أيضاً. العملية الأولى هي تحسين شكل الركبة الخارجي، خصوصاً إذا كانت المرأة تعاني من التواء في صابونة الركبة. أما العملية الثانية، فهي شفط الدهون المتراكمة حول الركبة من أجل إبرازها بشكل أفضل.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف