الأخبار
المحافظ الرجوب يكشف هوية قاتل ضابطي الأمن في نابلس ويتحدث عن التفاصيلحكاوي اليورو (19): ضربات الحظ تطيح ببولندا وتمنح رونالدو السيء ورفاقه بطاقة العبور لنصف النهائيمردخاي يتهم "أبو العينين" بتصريحاته عبر دنيا الوطن بالوقوف خلف عملية كريات أربع بالخليلتحت عنوان نداء عاجل من نابلس : فعاليات ومؤسسات نابلسية تطالب بلقاء عاجل مع الرئيس لوأد الفتنةهل تنتتهج السلطة نهج "حماس" للقضاء على "سلاح العائلات" ؟ .. توصيف للوضع الأمني في الضفة ودور الأجهزة الأمنيةمفتي الأجهزة الأمنية يجيب:حكم العمل بأجهزة الأمن.فتاوي عسكرية تختلف عن المواطن العادي.وهذا حُكم الدين بـ"التنسيق الامني"أردوغان يهاجم منظمي أسطول الحرية: "هل طلبتم الإذن؟"توفير منزل واثاث لعائلة تنام تحت الشجر نشرت مناشدتها عبر دنيا الوطنالرئيس يهنيء السيسي بذكرى ثورة 30 يونيوالسفير مصطفى: 5 فلسطينيين أصيبوا في هجوم اسطنبول لازالوا في المستشفيات التركيةالاحتلال يقرر تكثيف قواته بالقدس استعدادا لآخر جمعة في رمضانصرف رواتب المتقاعدين وجزء من مكافأة نهاية الخدمة الأحدإيه بي سي نيوز : ارتفاع عدد ضحايا تفجيرات مطار أتاتورك إلى 44 قتيلاحماس تشكر اردوجان ... على ماذا الشكر !!في يوم القدس العالمي يوم فلسطين نريد أفعالا ....لإنقاذ القدس وليس خطاباتاللجنة الإقليمية للتخطيط والبناء في محافظة جنين تعقد جلستها رقم (19/2016)طرطشات ..سوريا: باحث اقتصادي: بالتفصيل.. كل مواطن سوري يحتاج 975 ليرة يومياً ليحقق 2400 سعرة حراريةالجهاد الإسلامي تنظم فعالية استقبال للأسير خلوف ونصرة للأسرىتيسير خالد : ما يحدث في البلاد عواقبه خطيرة"ملتقى الاعلاميين العرب " ينظم اولى فعالياته في مركز الوفاء للمسنين بغزةاسرة مسجد عقبة بن نافع تكرم الملتزمين في مسابقة فارس رضمان من أبناء مركز التحفيظمسجد البلد يعقد المسابقات القرآنية للمراحلالبراعم التنموية تختتم مخيم براعم الإيمان الرمضانيمسجد أبو سليم ينظم حفلاً لتكريم المتفوقين
2016/7/1

فيديو.. صرخات طفل وطفلة تشج القلب اثناء هدم اليهود منزلهم في القدس الشريف

فيديو.. صرخات طفل وطفلة تشج القلب اثناء هدم اليهود منزلهم في القدس الشريف
تاريخ النشر : 2013-02-11
القدس - دنيا الوطن - ايهاب سليم
تصوير الصحفية ديالا جويحان
لا توجد حشرة ضارة على الكرة الارضية أخطر من اليهود، ولا يوجد مرض عضال ينخر في جسد البشرية اسوء من اليهود، ولم يختص كتاب منذُ نشأة الارض في تحذير الامم والشعوب من اوبئة اليهود النفسية والفكرية مثل القران الكريم. فقد ذكرَ الله تعالى في كتابه المُنزل على النبي الامين محمد صلى الله عليه وسلم الكثير عن الديانات السابقة، اليهودية والنصرانية والصابئة والمجوس، لكنه اختص بالذات في ذكر اليهود من بين جميع الامم والنحل بـ(278) اية قرانية، في حين ذكرَ أهل الكتاب (اليهود والنصارى) في (99) اية قرانية، بينما ذكرَ النصارى والنصرانية في (60) اية قرانية، والصابئة في (3) ايات قرانية والمجوس في اية قرانية واحدة.

برجوع الانسان المُسلم والمُثقف من الديانات الاخرى الى هذه الايات القرانية، سيكتشف ان بعضها يتحدث عن مصير الصابئين والنصارى من آمن منهم بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً أن لا خوف عليهم ولا هم يحزنون: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ} البقرة 62، أما اية 17 في سورة الحج فتتحدث عن مشهد الفصل بين هذه الديانات في يوم القيامة: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ}، بينما يذكر الله عز وجل في الايات 82-83 في سورة المائدة صفة حسنة واحدة للنصارى: {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ، وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ}، في حين ركز الله عز وجل في معظم اياته بأصدار التحذيرات للمسلمين والمؤمنين من خطر اليهود خاصة من بين جميع الامم والشعوب والديانات والمعتقدات الاخرى، حتى بلغت الايات الخاصة بذكر بني اسرائيل أكثر من أربعة أضعاف ونصف الضعف عن الايات الخاصة بالنصارى، بل وكشفَ لنا الله تعالى صفات اليهود الذميمة بصيغة المضارع وليس الماضي بما يفيد أنهم سيستمرون هكذا الى يوم القيامة، كصفات الغدر والخيانة والنفاق والجُبن والمذلة ونقض العهود ونصب المكائد وتحليل الربى ونشر الفساد وتحريف الأقوال وقتل الذين يأمرون بالقسط من الناس وحرصهم على إيقاد الحروب وقسوة قلوبهم وشدة كراهيتهم للمؤمنين الذين يؤمنون بالله وحده من دون شريك في عبادته، في حين لم يتصف اليهود بأي صفة حسنة في جميع الايات والبالغ عددها 6236 آية قرانية.

وهكذا، هدمت قوات الاحتلال اليهودي مؤخرًا مبنى مكونًا من أربع شقق في حي بيت حنينا شمال مدينة القدس الشريف، بعد محصارته من قوات معززة بحراسة، بحجة عدم الترخيص لبنائه. ويقول الفلسطينيون إن السلطات اليهودية تفرض شروطا تعجيزية على البناء الفلسطيني في المدينة، بينما تنشط في بناء المستعمرات هناك. وقد هدمت الجرافات اليهودية المستوردة من الحكومات النصرانية في أوروبا وأمريكا، نحو ثمانين بيتا في مدينة القدس الشريف منذ بداية العام الماضي، وأصدرت قرارات لهدم آلاف البيوت الأخرى، الا ان ما يشج القلب في عملية الهدم الاخيرة صرخات الطفل عمران كستيرو وشقيقته امام ضحكات الجنود اليهود اثناء عملية هدم منزلهم.






 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف