الأخبار
ملح وزاد - رضا العبداللهرقم السيدة ماجدة الرومي يستعمل للإيقاع بالناس فهل تتحرك السلطات اللبنانية وتحقق بالموضوع؟شجرة ارز فى جبال لبنان خلدت باسم كاريكاأسعار العملات مقابل الشيقلحالة الطقس:ارتفاع على درجات الحرارةمحمد عساف يدعم منال موسى في أراب أيدول 3بعد طرد السوريون لهم : عائلة فلسطينية من اليرموك في ضيافة وزير الأوقاف بمكّةتقدم علمي مذهل: دواء جديد يقضي على السرطانالحساينة: خطط إعمار غزة جاهزة لبحثها بمؤتمر القاهرةالاحتلال يخطر بهدم 9 منازل جنوب بيت لحمإصابة طفلين جراء انفجار لغم ببيت لحمجيش الاحتلال يحذر جنوده..المقاومة ترمم أنفاقها على حدود غزةالطيبي: طرد الصحفية الإسرائيلية "هاس" من جامعة بيرزيت تصرف أعمىيعلون: لا يمكن الانسحاب من الضفة الغربيةآليات خصومات الراتب وعلاوة القيادة عن الموظفين العسكرييناغنية منال موسى - هدي يا بحر التي ابكت لجنة التحكيم والجمهورمنال موسى وأحلام العربرسالة الى الرئيس ..فهل من مجيب ؟كتاب أمريكى يطرح 5 سيناريوهات للحرب القادمة بين مصر وإسرائيلبعد يوسف شعبان وأماني الخياط:هل أساء عاصي الحلاني لـ "نساء المغرب"؟لماذا التحريض على الرئيس أبو مازن ؟؟لحظة الأفراج عن الأسيرة نوال السعدي من مخيم جنينقريع :اسرائيل تمارس عدوانا بشعا وماضية في سياسة التهويد وهدم المنازلصور: الفنان الفلسطيني"شادي البوريني"‎ يدخل القفص الذهبيوزيرة بريطانية تستشهد بالقرآن لدحض الإرهابتركيا: "داعش" يصل لمشارف منطقة تحت حراستنابريطانيا تشن أول هجماتها على "داعش" في العراقالأسد: لا يمكن محاربة الإرهاب على يد دول أنشأتهالكرملين: بوتين يستقبل العاهل الأردني عبدالله الثاني في موسكو 2 أكتوبرطفلة بريطانية تبلغ 15 عاماً.. في طريقها إلى "داعش"
2014/10/1

مطران شمال روسيا صفرونيوس يصلي مع الخوري رومانوس بيافه الناصرة

مطران شمال روسيا صفرونيوس يصلي مع الخوري رومانوس بيافه الناصرة
تاريخ النشر : 2013-02-06
الداخل - دنيا الوطن
دعما للخوري رومانوس وصل الى البلاد  يوم الجمعه الموافق 25 – 1 – 2013 قادما  من روسيا المطران صفرونيوس رئيس اساقفه سانت بطرسبرغ وشمال روسيا للتضامن مع قدس الاب الخوري رومانوس سكس راعي الطائفة العربية الارثوذوكسيه في قرية يافه الناصره وراعي الناطقين باللغة الروسية في البلاد من قبل البطريركية المقدسيه الارثوذوكسيه منذ عهد المرحوم البطريرك ثيوذوروس اي منذ  اكثر من 28  عام والذي يخدمهم بتفاني وإخلاص حسب الكتاب المقدس وتعاليمه وحياه الرسل الذين واكبوا المسيح وعاشوا معه حياه  مسيحيه بدون شوائب والخوري رومانوس يعاني من اضطهاد وملاحقه بدون رحمه من قبل اخويه القبر المقدس الذين هم من الرهبان اليونان والبطريرك ثيوفيلوس الثالث الذين فرضوا عليه الحرمان بالمجمع المقدس بتاريخ 10 – 5 – 2012 بروتوكول رقم 481  لا بل الاسوا من ذلك القرار بإعادته للحياة العادية  المدنيه  

وقد تم تعميم هذا القرار على الكنائس الارثوذوكسيه  وبالعديد من المواقع الالكترونية قد نشر هذا البيان والقرار اعتبرته رعيه يافه الناصره وأبناء الطائفة العربية الغير مرتبطين بالبطريركية بوظائف وأعمال بأنه مجحف وباطل وعنصري وطالبوا بإلغائه على الفور لأنه مستند على اباطيل وافتراءات كاذبة بعكس حقيقة اعمال قدس الاب الخوري رومانوس سكس الذي يقود نهضة روحيه فهو يرمم كنائس بقرى مهجره ويمنع انهيارها لا بل يعيد اليها الحياة مثل كنيسة معلول والمجيدل ويقوم بإكمال بناء كنيسة مار جريس الحديثه في قرية يافه الناصره  بالتعاون مع ابنائها ولجنه الكنيسة 

كما ويقوم بتثبيت مسيحيه واورثوذكسيه الناطقين باللغة الروسية ومنعهم من التهويد ويعمدهم ويكللهم وهذا كما يبدوا يتعارض مع سياسة اخويه القبر المقدس بالبطريركية الارثوذوكسيه ويقوم بمساعده الفقراء والمحتاجين والمرضى ويبشر بالمسيحية اينما وجد ويقيم الصلوات ويعيد للارثوذوكسيه مجدها ونورها وأصالتها وانفتاحها على المجتمع ويقرب ابناء الطائفة من كنائسها ويدعوهم للمحافظة عليها ويطالب اخويه القبر المقدس والبطريرك ثيوفيلوس الثالث بوقف الاجحاف بحق الطائفة العربية والناطقين بالروسية واحتضانهم والتعامل مع الرهبان العرب الوطنيين بمحبه وأخوه بدون عنصريه ووقف ملاحقتهم والتضييق عليهم وإعطائهم حرية العمل الروحي والديني والاجتماعي بدون تقييدات ولا عقبات وإعطائهم الصلاحيات التي هم محرومين منها مثل المطران عطالله حنا والريس مليتيوس بصل والريس  خريستوفوروس حنا الذين يعانون الكثير ويمنعون من اداء واجبهم كما يجب

المطران صفرونيوس رئيس اساقفه سانت بطرسبرغ وشمال روسيا يصلي مع قدس الاب الخوري رومانوس سكس في كنيسة مار جريس للروم الارثوذوكس مع رعيته من ابناء يافه الناصره والناطقين بالروسية في قرية يافه الناصره الذين يرفضون قرار الحرمان الذي صدر من قبل البطريرك ثيوفيلوس الثالث وأخويه القبر المقدس وهو قرار باطل لا يستند الى ابسط الامور الكنسيه ليفرض عليه الحرمان فهو لم يهرطق ولم يزني وبكامل عقله وعطائه الروحي وخدمته الكنسيه والروحية التي يلمسها ويشهد لها الجميع وكل من يعرف عن الموضوع وقرار الحرمان اتى من اجل اهذاف كما يبدوا سياسيه ليست لها صله بالكنيسة وتعاليمها الارثوذوكسيه ولا المسيحيه  وقد علمت عن اضطهاد وملاحقه الاب الخوري رومانوس وتحققت من الامر ومن اجل ذلك اتيت لدعمه وقد قلت له بأنني سأكون معه وسأدعمه حتى النهاية وسابقى اسبوعان ونصف معه وسألازمه من اجل ان اثبت  له انني لجانبه وسأساعده لأنه مضطهد وملاحق من قبل البطريرك ثيوفيلوس والبطريركية لعمله الرسولي فهو يريد ان يحيا الحياة المسيحيه ويعمل فيها ولكن بالبطريركية الاورشليميه يمنعونه ويلاحقونه وهذا غير معقول ان يمنعونه وعندنا في روسيا نجد الملاحقات للمؤمنين ورجال الدين الحقيقيين  ونحن في روسيا يهمنا جدا كيف يعيشون في البلاد الاخرى وخصوصا كيف يعيش المسيحيين فيها وكيف يعاملون  

وأنا اناشدكم بان تكونوا مع الخوري رومانوس وان تتعرفوا عليه من قرب لتلمسوا  دعوته الحقيقيه من اجل ان تعيشوا حياه مسيحيه كما يريد المسيح واكرر انني لن اتركه  لأنه بالمسار الصحيح بعد ان قرر ان يحيا حياه المسيح وقضيه الخوري رومانوس لن تهدا حتى يرفع عنه الحرمان الباطل والمجحف والغير مبرر كما 

وأعرب ابناء رعيه يافه الناصره عن سعادتهم بحضور المطران صفرونيوس مطران مدينه بطرسبورغ التي هي ثاني اكبر مدينه في روسيا وهو ايضا مسئول عن شمال روسيا وحضوره يدعم صدق موقفهم من رفض الحرمان المفروض على قدس الاب الخوري رومانوس وقد اطلعوه على عده خطوات قد قاموا فيها من اجل الغاء الحرمان ومنها الاعتصام في الناصره الذي جرى بتاريخ 13 – 11 = 2012 من العام المنصرم والتي سبقته خطوات نضالية اخرى وبعدها ايضا وشرحوا له ان ابعاد قضيه الخوري رومانوس تلقى اذان صاغية بين ابناء الرعيه في يافه الناصره وباقي الرعايا الارثوذوكسيه لا بل تجد التفافا شعبيا وجماهيريا من كل ابناء شعبنا ولن تتوقف هذه الخطوات الاحتجاجية حتى ان يلغى الحرمان وان لم يلغى ستكون هنالك تصعيدات وخطوات تكون فيها مطالب اكثر وأعمق من اجل رفع الظلم العام عن ابناء الرعيه العربية الارثوذوكسيه والمسيحيين الناطقين باللغة الروسية الذين يعانون هم ايضا من هذا التعامل المجحف 














































 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف