الأخبار
صحفي تركي يزعم نقلا عن المخابرات التراكية :"دحلان" يقف خلف محاولة الانقلاب بتركيا - والامارات غضبت منه !مصرع طفل دهسا في الخليلالوفد الكشفي الكوري يغادر الأراضي الفلسطينية بعد احراز نتائج ايجابيةتموز وموت المناضلينفخامة الرئيس - عفارم5 أحزاب من اليسار الفلسطيني تتفق على خوض انتخابات البلدية بقائمة موحدة لكسر حدّة الاستقطاب السياسيتنسيقية الحجارة: "فتح" ضرورة تاريخية فرضتها متطلبات الوجود والنضالالمركز الفلسطيني للدفاع عن الاسرى لمشاركة واسعه ببرنامج نصرة الاسير بلالجامعة عين شمس تمنح طالب فلسطيني درجة الدكتوراة في المحاسبةرئيس الجالية العراقية في صربيا يزور سفارة دولة فلسطين في بلغرادالنضال الشعبي وقف بث فضائية معا داخل السجون قرار تعسفي بسياق الحملة التي تستهدف الاسرى والاعلامبلدية يعبد تعقد الملتقى الاول للسلم الأهلي والأمن المجتمعيمصر: أستاذ تمويل واستثمار بجامعة القاهرة: زيادة الدين العام لـ107%.. و 12% عجز فى الموازنة العامةمصر: خبير اقتصادي: الذهب يمثل 80% من عائد صادرات التعدين السودانيةكعبي: القائد أحمد سعدات سيخوض الإضراب عن الطعام الأحد القادم إسناداً للأسير كايدالعراق: خطيب جمعة بغداد يرفض امتيازات البرلمانيين ويعتبرها "لعب على جراحات الشعب""حسام" تستنكر وقف بث فضائية معا داخل سجون الإحتلال .اجتماع سفير فلسطين لدى تشيلي مع وزير الدفاعأجمل شرطية في كييف تموت بعد البصق في وجههاأغنى بلدان العالم في 2016فيديو صادم لتمساح يعيش مع امرأة في منزلهاالنضال الشعبي وقف بث فضائية معا داخل السجون قرار تعسفي بسياق الحملة التي تستهدف الاسرى والاعلامحيلة توصلك إلى المرحلة النهائية من "بوكيمون غو" خلال دقائق.. إليك الطريقةفيديو: جسم أزرق غريب في سماء ميامينصر الله يهاجم الجنرال عشقي ويتهم السعودية بالتطبيع مع اسرائيل : الوضع العربي الرسمي "هزيل"
2016/7/30

أحمدي نجاد في مصر بعد 34 عام

أحمدي نجاد في مصر بعد 34 عام
تاريخ النشر : 2013-02-05
رام الله - دنيا الوطن
وصل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى مصر في أول زيارة يقوم بها رئيس إيراني للبلاد منذ نحو 34 عاماً.

وكان الرئيس المصري محمد مرسي على رأس مستقبلي أحمدي نجاد في مطار القاهرة، حيث أقيمت له مراسم استقبال رسمية.

وأحمدي نجاد في القاهرة لحضور القمة الإسلامية التي ستبدأ غدا الأربعاء.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف