الأخبار
لبنان: اليونيفيل الإيطالية تضيء قلاوية على الطاقة الشمسيةسوريا: الجروان يدعو برلمانات العالم الدولية والاقليمية للدفع نحو وقف فوري للقصف الجوي على سورياالوادية يؤكد الفرصة الأخيرة لاتفاق فتح وحماس بالدوحةحزب التحرير: يحذر من التآمر الدولي بقيادة أمريكا على فلسطين والشامالدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية لقاءات الدوحة يجب ان تعالج كل الملفات رزمة واحدةالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تنمي قدرات طلبة الثانوية العامة في مجالات الثقة والتخطيط وإدارة الوقتخالد الجندي: الفن والتمثيل ليسا حراماًالاشقر/ العرض الإسرائيلي على الاسير القيق محاولة للخروج من الازمة بشكل المنتصرالشعبية في مخيم النصيرات تنظم ندوة سياسية على شرف الذكرى الثامنة لرحيل القائد المؤسس د.جورج حبشنساء يواصلن رباطهن رغم الأجواء الباردة في باب حطة أحد أبواب الأقصى(فيديو)عادة تقبيل اليد : بين الرأي الشرعي والعادات الاجتماعية وطفرة تمرد "جيل الفيسبوك"وزارة التربية تشارك بورشة إقليمية حول دمج الطلبة ذوي الإعاقة في المدارسعيسى... فلسطين نقطة إرتكاز في إحلال التعايش الإسلامي المسيحيولاية المجلس التشريعي الفلسطيني وقضية دحلان تثيران جدلاًالشعبية: ستظل قباطية شوكة في حلق الاحتلال وأسطورة في الصمود والمقاومةالشرق الأوسط والحرب الاقليميه الشاملة بفعل تغير موازين القوى في سوريانادي الاسير.. الاحتلال يصدر 17 أمراً إدارياً بحقّ أسرىنقابة التمريض الفلسطينية بالتعاون مع ملتقى المهنيات الفلسطينيات تقيم احتفال تخريج لدورة النقابية القدوةاستمرار إغلاق معبر رفح يمنع "أطفال" من السمع .. ؟ (فيديو)العراق: ائتلاف الوطنية ينتقد إخضاع دائرة شؤون الأحزاب للمحاصصة البغيضة مستشفى الوفاء ينظم المؤتمر الطبي السنوي الاول بعنوان "التأهيل: السكتة الدماغية..ليست النهاية"بنك الإسكان يعلن عن الفائز بجائزة ال 50 ألف دينار عن شهر كانون الثانيمقتل 17 حوثيا بينهم 3 قيادات في غارات للتحالف باليمنرابطة شباب عائلة العرجا تثمن جهود جمعية الجرادات الخيرية"داعش" يعدم 12 مدنيًا بينهم أطفال ونساء شرقي الرمادي
2016/2/7

صور.. الدمار الذي خلفه الحريق في سوق نابلس

صور.. الدمار الذي خلفه الحريق في سوق نابلس
تاريخ النشر : 2013-02-04
رام الله - دنيا الوطن








 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف