الأخبار
ثلاثة أسرى من قلقيلية يدخلون أعواماً جديدة في الأسر'طلاب لأجل الهيكل' يُجددون اقتحامهم للمسجد الأقصىلعدم اعطاء شرعية للاحتلال..نقابة المحامين تطالب بعدم التعاطي مع دمغة القضاء الجديدة في غزةصور: مجلس شركاء إلهام فلسطين يقرّ الاستعدادات للاحتفالية السنوية الخامسةفي ذكرى الشقاقي.. الجهاد: متمسكون بالمقاومةموظفو بطالة النظافة يواصلون اعتصامهم أمام مكاتب صحة البيئة بالنصيراتغزة: زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه مراكب الصيادينالرؤيا الفلسطينية واليونيسف تنفّذان أربعة أنشطة في مخيم الدهيشة، ترقوميا، القدس وطولكرمابو مرزوق ينفي علاقة حماس بحادث سيناء و يقدم تعازيه لعائلات الجنود المصرييناستمرار معاناة أسيرين من المرضى في سجن "ريمون"نقابة المحامين تطالب محاميها بعدم التعاطي مع دمغة القضاء الجديدة في غزةشرطة الاحتلال: لا فتيل انتفاضة بالقدس والهدوء سيعود قريبامصر: أبوالفضل : محاكمة الجناة الأرهابيين أمام محاكم القضاء العسكرى تنص عليه المادة 204 من الدستورالرابطة الاسلامية تختتم دورة متقدمة لطلبة الاعلام في التحرير الصحفي بغزةهيئة الأسرى: تردي الوضع الصحي لعدد من الأسرى في عدة سجونبلدية ومجلس شبابي اريحا يعلنان عن فوز حي العرب بجائزة أجمل حي في المدينةمصر: خبير مصرفى : سعر الفائدة الحالية لا يشجع على إقامة المشروعاتالمركز الوطني للتأهيل المجتمعي يستضيف وفد هولنديمصر: رئيس وحدة مكافحة الإرهاب السابق : المواطن له دور رئيسي في مواجهة الارهابعلاء اعبيد: ما يحدث من إرهاب في سيناء لا يخدم سوى أعداء السلامرواق "يتموضع" في الظاهرية ويطا ضمن مشاركته في تظاهرة "قلنديا الدولي"الأسير أيمن حميدة بين معاناة المرض والأسرسبعة أسرى من الضفة يدخلون أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلالبتمويل من راديو يالبين إطلاق مشروع الدعم النفسي الاجتماعي للمتضررين ذوي الإعاقة وأسرهمباحث فلسطيني يحصل على درجة الدكتوراه في برنامج مقترح لتنمية مهارات التفاوضالانتهاء من عقد امتحان مزاولة مهنة تدقيق الحساباتالاحتلال يعتقل مواطناً من قبلانالصحة : مستشفى غزة الأوروبي تكرم وفد طبي جزائريشبكة المنظمات الاهلية الفلسطينية: انقاذ القدس يتطلب خطوات واضحة واجراءات فورية لمواجهة الاحتلالإصابة 25 مواطن في 163 حادث حريق وإنقاذ خلال الأسبوع الماضي
2014/10/26
عاجل
التلفزيون المصري: السيسي يفوض رئيس الوزراء باختصاصاته بشأن حالة الطوارئ

عائشة الشهري: غدًا سيطالبون بفتح مراقص في السعودية

عائشة الشهري: غدًا سيطالبون بفتح مراقص في السعودية
تاريخ النشر : 2013-01-30
رام الله - دنيا الوطن
شنت الاعلامية والناشطة في المجال الاجتماعي عائشة الشهري، هجومًا لاذعًا على الجهات والشخصيات التي تعمل على زج المرأة السعودية وسط المجتمع الذكوري ومخالفة الشريعة الاسلامية والتقاليد العربية، جاء حديثها هذا أثناء مداخلة هاتفية في برنامج حراك، والذي ناقش في حلقته على قناة فور شباب السعودية موضوع (فتياتنا عاملات نظافة).

وقالت الشهري في حديثها ان "من يقول ان المرأة عملت في صدر الاسلام، نقول له نعم انها عملت ولكن ليس كعمل المرأة في هذا الوقت لأن حجابها في صدر الاسلام ليس كالان". واضافت الشهري بأنهم "يجبرون المرأة التي تعمل في مثل تلك المهن على ان تكون مفتوحة العينين وتضع الرموش والعطور والمكياج بهدف الاغراء وليس العمل".

وتابعت الشهري حديثها ان في "كل يوم نجد لقيطًا عند الجامع الفلاني وعند المكان الفلاني، فلو كانت المرأة قد التزمت ببيتها ما كنا سمعنا عن مثل تلك الاشياء، فالمرأة هي ملكة البيت وهم يخرجونها من كونها ملكة الى عاملة بين أرجل الرجال وتحت الكراسي"، واستشهدت بمقولة الامير الراحل نايف بن عبد العزيز والذي قال فيها: "هم لا يبحثون عن تحرير المرأة، بل يبحثون عن تحرير الوصول اليها".

ووجهت الشهري حديثها الى مقدم الحلقة الاعلامي عبد العزيز القاسم، بقولها: " غدًا سيطالبونكم بافتتاح مراقص تعمل فيها المرأة الراقصة تحت ضوابط ومن ثم يقولون المرأة فقيرة".

الى ذلك، أكدت الشهري انها لا تعارض عمل المرأة كعاملة نظافة لكن "اذا توفر لي مستشفى نسائي سوق نسائي أعمل فيه بكرامة".

وهاجمت الشهري في نهاية مداخلتها، عمن قال ان المرأة تود قيادة السيارة وتريد مجلس الشورى: "هل كل النساء السعوديات أخذ رأيهن؟"، مضيفة ان المرأة السعودية لا تريد ذلك بل تريد زوجها والحشمة والاحترام.

يُذكر، ان الحجاب كانَ يكسوا غالبية نساء أوروبا الملتزمات بتعاليم الكنيسة قبيل مجيء الثورة الليبرالية في فرنسا سنة 1789م/ 1203هـ. وهي الثورة التي نقلت المرأة الاوروبية حسب المقولة الشعبية للفلاحين المحافظين في اوروبا من "امرأة ملتزمة كان يتمنى الفنانين رسم صورة لها على حائط المنزل الى امرأة عارية في الصحف والمجلات في صندوق قمامة الشارع".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف