الأخبار
المغنية البريطانية سالي جونز تلتحق بـ"داعش" وتتوعد بقطع رقاب الكفارانطلاق حملة اللجان الشعبية لمقاطعة البضائع الاسرائيلية في محافظة جنينبان كي مون: "لا حل عسكريا" للازمة الاوكرانيةمحكمة سعودية تقضي بسجن 17 رجلا بتهمة السعى للقتال في العراقتحقيقات النيابة : 25 فضيحة ومشهد خارج بـ حلاوة روحنجاة نائب بالبرلمان التونسي من محاولة اغتيالقوات امريكية تشن عملية ضد متمردي حركة الشباب في الصومالقناة "النهار" تستعين بنيللى كريم ومصطفى شعبان وميريام فارس فى سبتمبر.. وتقدم برامج "minute to win itرويترز: إيرانيون يلعبون دورا في رفع الحصار عن بلدة عراقيةمصر: حزب الإرادة يدعو المصريين إلى شراء أسهم قناة السويس من إعادة ترسيم خريطة مستقبلهم ومستقبل أبنائهممقاتلو جبهة النصرة يطلبون تعويضات ورفع تنظيمهم من قائمة الارهابتتوعد بقطع رقاب الكفار بيدها.."أم حسين" مغنية روك شهيرة تنضم لـ"داعش"مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة يوافق على بعثة للعراق للتحقيق في جرائم الدولة الإسلاميةأوباما أبلغ الكونجرس بموافقته على ضربات جوية مستهدفة في العراقالاحتلال يهدد بإغلاق سوق الخضار المركزي في بيتا جنوب نابلستامر أمين: لو سكتنا على المثليين حنبقى كلنا " خواجات "إسرائيل تعلن حالة التأهل القصوى بهشارون بعد ورود معلومات عن تسلل استشهاديمدير تربية سلفيت يتفقد مدارس قرية فرخةالحرب على غزة بعنوان دمروا غزة أبيدوا ما فيهاإسرائيل تعلن حالة التأهب القصوى شمال تل ابيب "هشارون" بعد ورود معلومات عن تسلل استشهاديمصر: حزب نصر بلادى ينظم ورشة عمل حول " كيفية اعداد البرامج الانتخابية "140 اعتداء للاحتلال ومستوطنيه خلال شهر اب الماضيالسلطات المالطية تعتدي بالضرب على لاجئين فلسطينييين سوريين لإنتزاع بصمتهم قسراًمجموعة فنادق إنتركونتيننتال تحتفل بافتتاح الفندق رقم 200 لعلامة ستايبريدج سويتسيديعوت: إيران تعلن تصنيع صاروخ ارض جو قادر على إسقاط اي هدفالقطط والحَمَام تسرق مناجم ألماسالسودان: توضيح من حركة تغيير السودان:حول حقيقة اكل لحوم الحمير والكلابالعراق: المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يحذر من من اشراك ايران فى ايجاد حل بالعراقرئيس بنك التنمية والائتمان الزراعى ونقيب الفلاحين فى 90 دقيقة الليلهاسري فلسطين يناشد بتقديم العلاج للأسير أحمد حمودة
2014/9/2
عاجل
اسرائيل تعلن حالة التأهب القصوى بهشارون بعد ورود معلومات عن تسلل استشهادي

عائشة الشهري: غدًا سيطالبون بفتح مراقص في السعودية

عائشة الشهري: غدًا سيطالبون بفتح مراقص في السعودية
تاريخ النشر : 2013-01-30
رام الله - دنيا الوطن
شنت الاعلامية والناشطة في المجال الاجتماعي عائشة الشهري، هجومًا لاذعًا على الجهات والشخصيات التي تعمل على زج المرأة السعودية وسط المجتمع الذكوري ومخالفة الشريعة الاسلامية والتقاليد العربية، جاء حديثها هذا أثناء مداخلة هاتفية في برنامج حراك، والذي ناقش في حلقته على قناة فور شباب السعودية موضوع (فتياتنا عاملات نظافة).

وقالت الشهري في حديثها ان "من يقول ان المرأة عملت في صدر الاسلام، نقول له نعم انها عملت ولكن ليس كعمل المرأة في هذا الوقت لأن حجابها في صدر الاسلام ليس كالان". واضافت الشهري بأنهم "يجبرون المرأة التي تعمل في مثل تلك المهن على ان تكون مفتوحة العينين وتضع الرموش والعطور والمكياج بهدف الاغراء وليس العمل".

وتابعت الشهري حديثها ان في "كل يوم نجد لقيطًا عند الجامع الفلاني وعند المكان الفلاني، فلو كانت المرأة قد التزمت ببيتها ما كنا سمعنا عن مثل تلك الاشياء، فالمرأة هي ملكة البيت وهم يخرجونها من كونها ملكة الى عاملة بين أرجل الرجال وتحت الكراسي"، واستشهدت بمقولة الامير الراحل نايف بن عبد العزيز والذي قال فيها: "هم لا يبحثون عن تحرير المرأة، بل يبحثون عن تحرير الوصول اليها".

ووجهت الشهري حديثها الى مقدم الحلقة الاعلامي عبد العزيز القاسم، بقولها: " غدًا سيطالبونكم بافتتاح مراقص تعمل فيها المرأة الراقصة تحت ضوابط ومن ثم يقولون المرأة فقيرة".

الى ذلك، أكدت الشهري انها لا تعارض عمل المرأة كعاملة نظافة لكن "اذا توفر لي مستشفى نسائي سوق نسائي أعمل فيه بكرامة".

وهاجمت الشهري في نهاية مداخلتها، عمن قال ان المرأة تود قيادة السيارة وتريد مجلس الشورى: "هل كل النساء السعوديات أخذ رأيهن؟"، مضيفة ان المرأة السعودية لا تريد ذلك بل تريد زوجها والحشمة والاحترام.

يُذكر، ان الحجاب كانَ يكسوا غالبية نساء أوروبا الملتزمات بتعاليم الكنيسة قبيل مجيء الثورة الليبرالية في فرنسا سنة 1789م/ 1203هـ. وهي الثورة التي نقلت المرأة الاوروبية حسب المقولة الشعبية للفلاحين المحافظين في اوروبا من "امرأة ملتزمة كان يتمنى الفنانين رسم صورة لها على حائط المنزل الى امرأة عارية في الصحف والمجلات في صندوق قمامة الشارع".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف