الأخبار
منظمة الشهيد باسل اليازوري تنظم لقاءً ثقافياً حول تمكين المشاركة السياسية للمرأة الفلسطينيةمصر: "أسامة غيث" يَصف عام 2014 بـ "الكوارث" بسبب الاضطرابات الاقتصاديةالجالية الفلسطينية في تركيا تحتفل بودع السفيرانفجار سيارتين مفخختين في منطقة يقطنها مهاجرون عرب بالسويدالشرطة تقبض على 3 أشخاص بتهمة حيازة مواد مخدرة في نابلسالتوجيه السياسي ومدراء مدارس برقة يكرمون رجل الاعمال ايهاب قاسمالامل والصحة يستعدان لاطلاق حملة معالجة الاترامالدبى تخطط أسطر النجاح من خلال تنظيم بطولة دبى النسائية الدولية للملاكمة العربيةالجمعية الشرقية للزراعة والتطوير في خان يونس تنظم يوم فحص طبي مجانيالمجلس العلمي للدعوة السلفية ينفذ كساء العيد لعام 1435هـالشخصيات المستقلة تدعوكم لأكبر فعالية لتنفيذ المصالحة وإعادة اعمار غزة ورفع الحصارادعيس : صمود القدس يتطلب من الجميع جهداً إعلامياً واقتصادياً وسياسياًوزيرة التربية تؤكد أهمية النهوض بواقع التعليم المهني وتعزيز الوعي المجتمعي حول هذا القطاع الهاممصر: شباب الثورة يختار حاتم سليم منسقاً عام للتحالفلجنة التكافل تقدم منحة مالية لألاف من جرحى العدوان الاخيرأوقاف طوباس والشرطة يبحثان سبل تعزيز التعاون المشتركلجان المعلمين الديمقراطيين تناقش قضايا المعلمينالمحرر طحاينة: الأسرى ينتظرون "صفقة تبادل" على أحر من الجمراليوم: موعد الإفراج عن الأسير الإداري رائد موسىأبو سلمية: تصريحات "الأنروا" خطيرة وتؤكد تقاعس الأمم المتحدة ومؤسساتها عن القيام بدورها الحقيقيبعنوان الأقصى والقدس في شؤون الشعر..شعراء همسة سماء الثقافه يبدعون ويتآلقون في السويدأوقاف طوباس والشرطة يبحثان سبل تعزيز التعاون المشتركالمجلس العلمي للدعوة السلفية ينفذ كساء العيد لعام 1435هـمصر: ملثمون يطلقون النار على سيارة شاكر الشراكى مرشح مجلس الشعب بدائرة مركز المحلة الكبرىاختتام عرض رسالة انتحار من فلسطين في جنينرئيس بلدية طولكرم يشارك في أعمال المؤتمر السنوي السادس للجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية في تركياالديمقراطية: تدعو لاجتماع فوري للهيئة الوطنية العليا للاتفاق على استراتيجية وطنية ملزمة للجميعوجوه معروفة وأسماء مجهولة .. "كومبارسات" السينما المصرية بين " الأبيض والأسود و الألوان"بالفيديو: أب يمزح مع زوجته بقتل ابنهجامعة القدس المفتوحة تكرم مستشفى غزة الأوروبيأربعة شركات من الريادي العربي إلى اسطنبول للمشاركة في منتدى الاستثمار الأوروبي لدعم الشركات الناشئةبالصور: زبيدة ثروت تظهر في هوليوود بنفس العيون الجميلةالهباش: فلسطين ما زالت وستبقى عنوانا للتعايش الديني القائم على العدل والمساواةجمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية تنفذ عدة أنشطة ولقاءات ضمن حملتي المشاركة السياسية ومناهضة العنف ضد المرأةمصر: وفاة الدكتور حسن عباس زكي عضو الشرف في رابطة الأدب الإسلامي العالمية
2014/12/21

نبذة عن ولادة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم

نبذة عن ولادة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
تاريخ النشر : 2013-01-23
رام الله - دنيا الوطن
اعداد: بسام العريان
ولد سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم بشعب بني هاشم بمكة في صبيحة يوم الإثنين التاسع من شهر ربيع الأول، لأول عام من حادثة الفيل، ولأربعين سنة خلت من ملك كسرى أنو شروان، ويوافق ذلك العشرين أو اثنين وعشرين من شهر أبريل سنة 571م حسبما حققه العالم الكبير محمد سليمان المنصور فورى والمحقق الفلكي محمود باشا. وروى ابن سعد أن أم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قالت: لما ولدته خرج من فرجي نور أضاءت له قصور الشام. وروى أحمد عن العرباض بن سارية ما يقارب ذلك.

وقد روي أن إرهاصات بالبعثة وقعت عند الميلاد، فسقطت أربع عشرة شرفة من إيوان كسرى، وخمدت النار التي يعبدها المجوس، وانهدمت الكنائس حول بحيرة ساوة بعد أن غاضت، روى ذلك البيهقي ولا يقره محمد الغزالي. ولما ولدته أمه أرسلت إلى جده عبد المطلب تبشره بحفيده، فجاء مستبشراً ودخل به الكعبة، ودعا اللَّه وشكر له، واختار له اسم محمد - وهذا الاسم لم يكن معروفاً في العرب - وختنه يوم سابعه كما كان العرب يفعلون. 

وأول من أرضعته من المراضع - بعد أمه صلى الله عليه وسلم - ثويبة مولاة أبي لهب بلبن ابن لها يقال له مسروح، وكانت قد أرضعت قبله حمزة بن عبد المطلب، وأرضعت بعده أبا سلمة بن عبد الأسد المخزومي. في بني سعد: وكانت العادة عند الحاضرين من العرب أن يلتمسوا المراضع لأولادهم ابتعاداً لهم عن أمراض الحواضر؛ لتقوى أجسامهم، وتشتد أعصابهم، ويتقنوا اللسان العربي في مهدهم، فالتمس عبد المطلب لرسول اللَّه صلى الله عليه وسلم الرضعاء، واسترضع له امرأة من بني سعد بن بكر - وهي حليمة بنت أبي ذؤيب - وزوجها الحارث بن عبد العزى المكنى بأبي كبشة، من نفس القبيلة. 

وإخوته صلى الله عليه وسلم هناك من الرضاعة عبد اللَّه بن الحارث، وأنيسة بنت الحارث، وحذافة أو جذامة بنت الحارث (وهي الشيماء - لقب غلب على اسمها) وكانت تحضن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم وأبا سفيان بن الحارث بن عبد المطلب، ابن عم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم . وكان عمه حمزة بن عبد المطلب مسترضعاً في بني سعد بن بكر، فأرضعت أمه رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يوماً وهو عند أمه حليمة، فكان حمزة رضيع رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم من وجهين، من جهة ثويبة، ومن جهة السعدية.

ولخمس عشرة من عمره صلى الله عليه وسلم كانت حرب الفجار بين قريش ومن معهم من كنانة وبين قيس عيلان. وكان قائد قريش وكنانة كلها حرب بن أمية لمكانته فيهم سناً وشرفاً، وكان الظفر في أول النهار لقيس على كنانة، حتى إذا كان في وسط النهار كان الظفر لكنانة على قيس. 

وسميت بحرب الفجار لانتهاك حرمات الحرم والأشهر الحرم فيها، وقد حضر هذه الحرب رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، وكان ينبل على عمومته، أي يجهز لهم النبل للرمي. حلف الفضول: وعلى أثر هذه الحرب وقع حلف الفضول في ذي القعدة في شهر حرام، تداعت إليه قبائل من قريش بنو هاشم، وبنو المطلب، وأسد بن عبد العزى، وزهرة بن كلاب، وتيم بن مرة، فاجتمعوا في دار عبد اللَّه بن جدعان التيمي لسنه وشرفه، فتعاقدوا وتعاهدوا على أن لا يجدوا بمكة مظلوماً من أهلها وغيرهم من سائر الناس إلا قاموا معه، وكانوا على من ظلمه حتى ترد عليه مظلمته، وشهد هذا الحلف رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم . 

وقال بعد أن أكرمه اللَّه بالرسالة لقد شهدت في دار عبد اللَّه بن جدعان حلفاً ما أحب أن لي به حمر النعم، ولو أدعى به في الإسلام لأجبت.زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من السيدة خديجه رضى الله عنها هي أول امرأة تزوجها رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت. وكل أولاده صلى الله عليه وسلم منها سوى إبراهيم، ولدت له أولاً القاسم - وبه كان يكنى - ثم زينب ورقية، وأم كلثوم وفاطمة وعبد اللَّه، وكان عبد اللَّه يلقب بالطيب والطاهر، ومات بنوه كلهم في صغرهم، أما البنات فكلهن أدر كن الإسلام فأسلمن وهاجرن، إلا أنهن أدركتهن الوفاة في حياته صلى الله عليه وسلم سوى فاطمة رضي اللَّه عنها فقد تأخرت بعده ستة أشهر ثم لحقت به. بناء الكعبة وقضية التحكيم: ولخمس وثلاثين سنة من مولده صلى الله عليه وسلم قامت قريش ببناء الكعبة وذلك لأن الكعبة كانت رضما فوق القامة ارتفاعها تسع أذرع من عهد إسماعيل ولم يكن لها سقف، فسرق نفر من اللصوص كنزها الذي كان في جوفها، وكانت مع ذلك قد تعرضت - باعتبارها أثراً قديماً - للعوادي التي أدهت بنيانها، وصدعت جدرانها

وقبل بعثته صلى الله عليه وسلم بخمس سنين جرف مكة سيل عرم، انحدر إلى البيت الحرام، فأوشكت الكعبة منه على الانهيار، فاضطرت قريش إلى تجديد بنائها حرصاً على مكانتها، واتفقوا على أن لا يدخلوا في بنائها إلا طيباً، فلا يدخلوا فيا مهر بغي ولا بيع ربا ولا مظلمة أحد من الناس، وكانوا يهابون هدمها فابتدأ بها الوليد بن المغيرة المخزومي، وتبعه الناس لما رأوا أنه لم يصبه شيء، ولم يزالوا في الهدم حتى وصلوا إلى قواعد إبراهيم، ثم أرادوا الأخذ في البناء فجزأوا الكعبة وخصصوا لكل قبيلة جزءاً منها. فجمعت كل قبيلة حجارة على حدة وأخذوا يبنونها، وتولى البناء بناء رومي اسمه باقوم، ولما بلغ البنيان موضع الحجر الأسود اختلفوا فيمن يمتاز بشرف وضعه في مكانه واستمر النزاع أربع ليال أو خمساً واشتد حتى كاد يتحول إلى حرب ضروس في أرض الحرم، إلا أن أبا أمية بن المغيرة المخزومي عرض عليهم أن يحكموا فيما شجر بينهم أول داخل عليهم من باب المسجد فارتضوه، وشاء اللَّه أن يكون ذلك رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، فلما رأوه هتفوا هذا الأمين، رضيناه، هذا محمد، فلما انتهى إليهم، وأخبروه الخبر طلب رداء فوضع الحجر وسطه وطلب من رؤساء القبائل المتنازعين أن يمسكوا جميعاً بأطراف الرداء، وأمرهم أن يرفعوه حتى إذا أوصلوه إلى موضعه أخذه بيده، فوضعه في مكانه، وهذا حل حصيف رضي به القوم.

روى البخاري عن جابر بن عبد اللَّه قال: لما بنيت الكعبة ذهب النبي صلى الله عليه وسلم وعباس ينقلان الحجارة فقال عباس للنبي صلى الله عليه وسلم اجعل إزارك على رقبتك يقيك من الحجارة، فخر إلى الأرض وطمحت عيناه إلى السماء ثم أفاق فقال: إزاري، إزاري، فشد عليه إزاره وفي رواية فما رؤيت له عورة بعد ذلك. وكان النبي صلى الله عليه وسلم يمتاز في قومه بخلال عذبة وأخلاق فاضلة، وشمائل كريمة فكان أفضل قومه مروءة، وأحسنهم خلقاً، وأعزهم جواراً، وأعظمهم حلماً، وأصدقهم حديثاً، وألينهم عريكة، وأعفهم نفساً، وأكرمهم خيراً، وأبرهم عملاً، وأوفاهم عهداً، وآمنهم أمانة حتى سماه قومه "الأمي" لما جمع فيه من الأحوال الصالحة والخصال المرضية، وكان كما قالت أم المؤمنين خديجة رضي اللَّه عنها يحمل الكل، ويكسب المعدوم، ويقري الضيف ويعين على نوائب الحق.
إجابات أخرى
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف