الأخبار
الحاجة "ام الوليد"من بلدة السيلة الحارثية بجنين تخشى أن يطرق الموت بابها قبل أن يطرقه نجلها الأسير"محمد طحاينة"الإحتلال يفرج عن الأسير عمر الحنبلي بعد اعتقال قرابة عام ونصفسفير فلسطين بمالطا: تم الافراج عن الناجيين الثلاثة ..والاهالي تعرفت على الجثمانين في حادثة السفينةشاهد…. 25 صورة بألف كلمةبنك فلسطين يفتتح الحديقة الترفيهية الثانية عشر باسم المرحوم "مدحت سليمات العوري" ضمن مشروع "حدائق البيارة"إسرائيل تسقط مقاتلة سورية لأول مرة منذ 1982طائرات أردنية و"خليجية" تشارك في مهاجمة داعشروحاني للأسد: لماذا قبلتم بقصف أراضيكم؟نتنياهو : المبادرة العربية للسلام اصبحت من الماضي ولم تعد ذات صلة بالواقعمندوب فلسطين بـ"الطاقة الذرية": نطالب بالتحقق من استخدام "إسرائيل" مواد مشعة بحرب غزةإصابة شاب برصاص الاحتلال واعتقال اثنين آخرين جنوب نابلسفيديو: بان كي مون ينسى اسم الرئيس السيسي ويحرج فى الامم المتحدةسلطة النقد تنظم ورشة تعريفية حول الدليل الارشادي للصرافينهل يقوم الاتحاد الأوروبي بما يكفي لمنع موت المهاجرين في البحر؟عياش : شهداء غزة جادوا بدمائهم في سبيل ارقى وانبل قضية وهي القضية الفلسطينيةالمجلس الاعلى للابداع والتميز يناقش تقرير مكتبه التنفيذي وخطته الاستراتيجية وعقد منتدى العلماء الفلسطينيينغواصة "الدولفين" الرابعة تصل إلى ميناء حيفاصور: الألاف يشيعون جثماني الشهيدين أبو عيشة والقواسمي بالخليلرواتب موظفي السلطة قبل عيد الأضحى المباركضمن مكرمة جلالة الملك ..المستشفى الاردني الميداني بغزة وجمعية رجال الاعمال يكرمون 30 يتيماالطلبة المتوقع سفرهم غداً الاربعاء عبر معبر رفحالخارجية النرويجية: فلسطين تمر في مرحله حرجةالمطالبة بالتوافق على برنامج سياسي كمدخل لمعالجة ملف الأمنالاسلامي الفلسطيني يلتقي اعضاء الغرفة التجارية بمحافظة شمال غزةالرشق: جولة المفاوضات غير المباشرة بالقاهرة انتهت واستئنافها نهاية الشهر القادمخلال أقل من ثلاثة ايام : البعثة الطبية في مكّة .. عالجت ألفي مريض ووفرت لهم الأدوية وسبل الراحة..صورفضل الله: المسيحيّون مكوّن أساسيّ في الشّرق والإسلام هو المتضرّر الأكبر من التطرّفجبهة التحرير الفلسطينية تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن اغتيال المناضلان القواسمي وأبو عيشةالشرطة تنظم سلسلة محاضرات توعية من مخاطر المخدرات وآثارها السلبي في مدارس نابلسفلسطين تشارك في المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية
2014/9/23
عاجل
الإدارة الأمريكية تبلغ الأمم المتحدة بأن الهجمات على داعش ضرورية

رسالة مفتوحة لسفير فلسطين في ألمانيا السيد صلاح عبد الشافي

تاريخ النشر : 2013-01-21
رسالة مفتوحة لسفير فلسطين في ألمانيا السيد صلاح عبد الشافي المحترم
الموضوع : طلب المساعدة لإخوة لنا تعرضوا لظلم وقع عليهم في إيطاليا
السيد : صلاح عبد الشافي سفير فلسطين في ألمانيا تحية طيبة وبعد :
لقد تعرض إخوة لنا يقيمون في برلين منذ فترة لظلم وقع عليهم في إيطاليا ، وذلك بتوجيه تهمة باطلة لهم
أثناء مرورهم في إيطاليا ، ولم تثبت إدانتهم بالدليل المادي القاطع ، ورغم ذلك ولعدم وجود من يدافع
عنهم صدر قرار بإدانتهم نعتبره ظالما ولا يستند إلى دلائل .
لقد توجهنا لكم في السفارة الفلسطينية قبل فترة أربع شهور، ووضعناكم في صورة الحدث وزودناكم
بالبيانات اللازمة ولم نتلقى منكم أي رد على توجهنا لكم .
وبعد صدور الحكم الظالم على إخواننا قمنا بزيارتكم في السفارة ولم نتلقى من طرفكم الإهتمام الذي
توقعناه من سفارتنا.
نحن رعاياكم في الشتات وننتظر منكم أن تقدموا لإخواننا ما يلزم من المساعدة المادية والمعنوية بالسؤال
عنهم وعن ملابسات التعرض لهم في إيطاليا بالطرق التي ترونها مناسبة.
ننتظر منكم الإتصال بالخارجة الإيطالية لتوضيح الأمر وتوكيل محامي ليدافع عن حقوقهم.
فأنتم سفارة فلسطين تمثلون رعاية المواطن الفلسطيني في ألمانيا، وما يمكن أن يتعرض له ، ولكم في
ذلك طرقكم وعلاقاتكم الدولية من خلال الدبلوماسية الفلسطينية ، والأعراف المتبعة في ذلك .
كلنا أمل أن نتلقى منكم كل اهتمام ورعاية ، ونشهد تحركا جاداً حقيقياً بمساندة رعاياكم في الشتات.
إمكانيتنا في ذلك المجال كإتحادات فلسطينية محدودة ، ولا نستطيع أن نقف صامتين نراقب ما يحدث
لإخوة لنا عملو معنا في الإتحادات وفي العمل الوطني من أجل فلسطين ومن أجل الدفاع عن قضايا أمتنا
العادلة .
نطرق أبواب سفارتنا للمساعدة لاننا نؤمن بأن النضال الفلسطيني متعدد الأوجه والأساليب ، وسفاراتنا
في العواصم أتت حصاد هذا النضال التراكمي .
إخوانن في إيطاليا وقعوا فريسة ؛ ويجب علينا العمل بكل الوسائل لمد يد العون والمساعدة لهم بكل ما
أوتينا من إمكانيات وعزم . ومن هذا المنطلق توجهنا اليكم .
ودمتم .
إخوانكم في :
إتحاد الطلاب الفلسطيني – برلين براندنبورغ
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف