الأخبار
تسلل من غزة لإسرائيل :"عميل" يقاوم لاثبات عمالته لاسرائيل بعد تنكر "الشاباك" له !ما هو الحدث الأكبر؟.غزة تشتعل:اشتباكات متفرقة وتيارات متصارعة..مصالحة الأحمد ومشادة الصالحي (تفاصيل)أبو ليلى: أبدينا تحفظات على مشروع القرار خلال اجتماع القيادةبالأسماء.. سبعة مرشحين يتقدمون لانتخابات نادي الجلاء الرياضيوصفت دحلان بكبير الاصنام "هُبل": قيادة فتح بشرق غزة تطالب بسرعة محاسبة المشاركين بمؤتمر "غزة"دراسات علمية وباحثين : شخصية المرأة تتحدد من خلال شكل يديها واصابعهاالمكتب الحركي العسكري العام المحافظات الجنوبية يشارك بذكرى رحيل الشهيد البطل اللواء عبد المعطي السبعاويالسفير الليبي السابق بالجزائر :الغرب والأمريكان تدخلوا في بلادنا للسيطرة ونهب ثرواتهاالعقيد أبو شنب: شرطة الحراسات تقوم بعمل أمني مُشرِّف وحساسنفى وجود انشقاق في حركته .. أبو النجا : ديمقراطية فتح سكر زيادةمناشدة لوزارة الصحة الفلسطينيةاللجان الشعبية للاجئين بقطاع غزة تستنكر الحملة ضد الرئيس ابو مازن بغزةغزة تهتف "بالروح بالدم نفديك يا أبو مازن" خلال احياء ذكرى السبعاويأوباما يوقع على قرار يفرض عقوبات جديدة على روسياالإمارات: سقوط طائرة عسكرية خلال تدريب مشترك مع مصرمقتل نائب "البغدادي" وقائد جيشه في العراقعروس لبنانية تدهش الحضور بغنائها لزوجهاالسماح لـ 700 مسيحي من غزة بزيارة الضفةشبكة انا ليند في فلسطين تتوجه بالتحية لبرلمانات العالم وتطالب الامم المتحدة بالحماية الدولية للشعب الفلسطينيمنظمة التحرير الفلسطينية وجبهة التحرير الفلسطينية تشيع الشهيد العقيد ابراهيم الصفوريالشرطة تنظم حملة تبرع لدعم الجمعية الوطنية لدعم مرضى السرطان بنابلسمدارس الهدى- الرملة تحتضن مشروع "تعرف على أقصاك" برعاية جمعية الأقصىلبنان: مسرح دمى تفاعلي بمناسبة ال 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة في مخيمات صورالارتباط العسكري نابلس يؤمن الإفراج عن طفل من بلدة دير الحطببسبب اعترافها بفلسطين.. ليبرمان يرفض لقاء وزيرة خارجية السويداسبوع للرد على مصير جثماني الشهيدين ابو جملجيش الاحتلال يعلن اعتقال فلسطينيين بعد تسللهما إلى مستوطنات "أشكول"المركز الفلسطيني لقضايا السلام والديمقراطية ينظم ورشة عمله الاولى حول العنف الاسري والزواج المبكرالأحتلال يفرج عن الأسير"شريف طحاينة" من بلدة السيلة الحارثية غرب جنينمركز الصم في زيارة لدار القران الكريم وعلومه في كفر قاسمسفارة فلسطين لدى ماليزيا تواصل استقبال المعزين في استشهاد الوزير زياد ابو عينالشخصيات المستقلة تقوم بجولة في مجمع الشفاء الطبي والانقسام يهدد حياة الغزييناغلاق عزاء الشهيد ابو عين في سفارة دولة فلسطين لدى إيطالياهآرتس: نتنياهو ضعيف أمام حماس وقوي أمام أوروبامستوطنو شمال غزة: لم ننم من مناورة القسام
2014/12/19

من هو أسامة بن لادن ؟ .. صور نادرة تُنشر لأول مرة لزعيم القاعدة

من هو أسامة بن لادن ؟ .. صور نادرة تُنشر لأول مرة لزعيم القاعدة
تاريخ النشر : 2013-01-14
رام الله - دنيا الوطن-إيهاب سليم


 جانب مِن بطاقة هوية أسامة بن لادن بحسب أجهزة المُخابرات الغربية: 

ولد أسامة بن محمد بن عوض بن لادن في مدينة الرياض في العاشر من مارس اذار سنة 1957م/ 1377هـ, وقد ورث أسامة حوالي 30 مليون دولار مِن عائلته الثرية التي تعمل في مجال البناء, ورغم ذلك لم يصرفها على ملذات الدنيا، بل واثيرت عليه قضية بأنه مُسلم متدين ومتطرف.

درسَ اسامة بن لادن الأقتصاد وادارة الأعمال في جامعة الملك عبد العزيز, وتُشير اليه بعض التقارير أنه حصلَ على شهادة البكلوريوس في الهندسة المدنية سنة 1979م/ 1399هـ, وعلى شهادة البكلوريوس في الأدارة العامة سنة 1981م/ 1401هـ, ثُم كلفَ نفسه عناء "تفسير القُران والجهاد" والعمل الخيري, اما هوايته فكانت القراءة وكتابة الشعر وكُرة القدم.


بحسب مكتب التحقيقات الفيدرالي فأن أسامة بن لادن شخص طويل القامة بين 193-198 سم ويزن نحو 75 كغم, وكانَ ذو بشرة زيتونية, أعسر الكِتابة, ويرتدي العمامة البيضاء, ويمشي بِعُكاز ولا يرى بعينه اليمنى. ووفقاً لمايكل شوير ضابط المُخابرات في وكالة الأستخبارات المركزية, والذي كُلفَ بِمُطاردة أسامة بن لادن, فأن بن لادن أرادَ أستعادة "الشريعة الأسلامية"، وبالتالي أعتقدَ بأنه " سيتمكن مِن أستعادة الأمور في نصابها الصحيح", وأعتقدَ بن لادن ايضاً بوجوب مُعارضة البدائل مثل "الأشتراكية والشيوعية والديمقراطية والليبرالية والقومية العربية" بِالأشتراك مع "الجهاد", كما أعتقدَ بأن أفغانستان تحت حُكم طالبان تُمثل "الدولة الأسلامية الوحيدة في العالم الأسلامي", وأعتقدَ أيضاً بوجوب درء الظُلم الذي ترتكبته الولايات المتحدة الامريكية ضد المُسلمين مع ضرورة القضاء على "اسرائيل", كما دعا الأمريكيين الى نبذ الأعمال المُنافية للأداب مثل الزنا والشذوذ الجنسي والقمار والربا في خِطابه سنة 2002م/ 1423هـ, كما حذرَ بن لادن من "المؤامرة اليهودية العالمية" وقال عنهم: " هؤلاء اليهود هم سادة الربا والشيري الثالث - أي أصحاب الجرائم القانونية-", كما ادرجَ الشيعة ضِمن " أعداء الأسلام الرئيسيين الأربعة " في طبقات عقيدة " تنظيم قاعدة الجهاد العالمي"، في حين ادرجَ الحكام العرب وجيوشهم ضمن خانة المتأمرون على الامة، ولاسيما فلسطين وبيت المقدس، وهكذا انتقلَ من الجودو الى ملاكمة الامريكيين ومصارعة الحكام العرب.

 أهم الأراء العلمية للمهندس اسامة بن لادن:

 1- رفض الأغاني والموسيقى لأسباب دينية ونفسية.


2- رفض الماء المُبرد ومكعبات الثلج والمشروبات الغازية لأسباب صحية, في وقت بدأت فيه العديد من البُلدان الأوروبية فعلياً بحضر الماء المُبرد وبيع المشروبات الغازية في الأماكن الحكومية كالمدارس والمُستشفيات لأسباب صحية كأنتشار ظاهرة السمنة وضُعف الأسنان وتسوسها الخ.  

3- وضعَ المهندس بن لادن أسباب وحلول ظاهرة الأحتباس الحراري لانقاذ الكرة الارضية، وقالَ في تسجيل له بعنوان السبيل لأنقاذ الأرض: " هذه رسالة الى العالم أجمع, عن المتسببين في التغير المناخي وأخطاره بقصد أو بغير قصد, وما يجب علينا فعله, ان الحديث عن التغير المناخي ليس ترفاً فكريا وانما حقيقة واقعة, لا يضيرها ان يشوش عليها بعض الجشعين من اصحاب الشركات الكُبرى, فأثار الأحتباس الحراري قد عمت جميع قارات الدنيا, فالقحط والتصحر والرمال تزحف من جهة, ومن جهة اخرى الفيضانات والسيول الجارفة والأعاصير الكبيرة, والتي كانت لا تُرى الا في كل بضعة عقود مرة, اصبحت تتكرر كُل بضع سنوات, فضلاً عن الجُزر التي تغرق في صمت وهدوء تحت مياه المحيطات, والوتيرة تتسارع ... وحديثي هنا ليس عن الحلول الجزئية للتقليل من أضرار الأحتباس الحراري, وانما حديثي للبحث عن حل للأزمة من جذورها, فبين يدي العالم سجلات لأعداد هائلة من ضحايا التغير المناخي, فمنهم من ماتوا جوعا, وأخرون ماتوا غرقا, ففي العام الذي اكد فيه هانسن كبير خُبراء وكالة ناسا خطورة الأحتباس الحراري, ماتَ في الفيضانات في بنغلادش وحدها 140,000 ألفا وشردت 24 مليونا, ومن يومها قوافل ضحايا التغير المناخي مُستمرة, فلا بُد من تحديد المُتسببين لها وكيفية التعامل معهم, أن جميع الدول الصناعية ولاسيما الكُبرى تتحمل مسؤولية أزمة الأحتباس الحراري الا ان مُعظمها قد تداعت الى أتفاقية كيوتو ووافقت على الحد من انبعاث الغازات الضارة, ولكن بوش الأبن ومن قبله الكونغرس رفضوا هذه الأتفاقية أرضاءً للشركات الكُبرى, فهؤلاء هم الجُناة الحقيقون على المناخ العالمي, وليست هذه أول جرائمهم بحق البشرية, فهؤلاء أنفسهم كانوا وراء الأزمة المالية العالمية الراهنة, وهم أنفسهم وراء المُضاربة والأحتكار وأرتفاع الاسعار في أرزاق العباد, وهم أيضاً وراء العولمة وتبعاتها المأساوية.. فهؤلاء لا يُجدي معهم الكلام او المؤتمرات أو المُظاهرات.. لذا تتضح الحقيقة المُرة وهي أن العالم مُختطف من قبل الشركات الكُبرى تسير به نحو الهاوية.. واني اضع بين ايديكم عدداً من الحلول وهي : أولاً ان فساد المُناف فرعاً عن فساد القلوب والأعمال وهناكَ أرتباط وثيق بين الفسادين, ومعلوم ان الله تعالى قد عاقب اقواما بالطوفان على فساد قلوبهم واعمالهم ومعصيتهم لله تعالى وكان منهم فرعون وقومه.. ثانياً أن نقتصد في كل امورنا ونجتنب الترف والسرف ولاسيما في الأكل والمشرب واللباس والسكن والطاقة, ثالثاً ان عوادم المصانع تتوقف بتوقفها والسبيل الى ذلك سهل ميسور بايديكم فعجلة الأقتصاد الأمريكي كعجلة الدراجة الهوائية فأن فقدت حلقة من حلقات زنجيلها تعطلت عن السير وان من حلقات عجلة الأقتصاد الأمريكي المواد الخام وراس المال وحلقة المُستهلكين وبأمكاننا التأثير على هذه الحلقات بنسب متفاوته, الا ان الاخيرة اكثرها ضعفا وقُدراتنا للتأثير عليها أكبر فاذا توقفت شعوب العالم عن أستهلاك البضائع الأمريكية أزدادت هذه الحلقة ضعفا مما يؤدي الى تخفيض الغازات الضارة, رابعاَ يجب محاسبة ومعاقبة أصحاب الشركات الكُبرى ووكلاءهم من السياسيين ليكفوا عن البشرية أضرارهم, وهذا أمر مُيسر للشعب الأمريكي وخاصة للمتضررين من أعصار كاترينا والعاطلين عن العمل بسبب الأزمة الأقتصادية.., خامساً ينبغي علينا الأمتناع عن التعامل بالدولار والتخلص منه بأسرع ما يُمكن وانني اعلم ان لهذا الفعل تداعيات عِظام وتبعات جِسام الا انه سبيل مُهم لتحرير البشرية من الرق والتبعية لأمريكا وشريكاتها.. ولا يخفى على العارفين بالعلوم العسكرية والسياسية والأقتصادية والأجتماعية ان نجم أمريكا الى أفول وأقتصادها الى ذبول وسفينة الدولار تغرق والسعيد من وعظَ بغيره.. 













 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف