الأخبار
لا جدول واضح لتوزيع الكهرباء.. انقطاع كامل للخطوط المصرية الثلاثة التي تغذي قطاع غزة بشكل كاملكيرى يؤكد: واشنطن "ستسرع بيع الأسلحة" لدول الخليجقراصنة إنترنت يعطلون جزءا من موقع المدعى العام الألمانىمساعدة هيلارى كلينتون تؤكد: ترشح بايدن المحتمل لن يؤثر عليهااغتيال مسؤول بارز بقطاع النفط العراقى شمال بغدادهل لافروف رسول إيران لحماس ؟أندونيسيا تمنح زعيم كوريا الشمالية جائزة السلام والعدالة الإنسانيةرئيس مدينة "سمالوط" بالمنيا يوقع على أطول علم مصرى فى العالممقتل وإصابة 19 جنديا أوكرانيا فى هجمات نفذها انفصاليون شرقى البلادمسؤولون عسكريون وأمنيون سابقون بإسرائيل يؤيدون الاتفاق النووى مع إيرانبارزانى: سننتقم من الذين اعتدوا على الأيزيديين بكل الطرقشاهد الرسوم المضحكة.. حرٌّ لاذع يُهاجم الشرق الأوسطالاطفاء الاسرائيلي: حريق القدس متعمّدالشوبكي: الرئيس يصل القاهرة غدا للمشاركة في افتتاح قناة السويسمقتل جندي من "جولاني" بظروف غامضةفي تصريحات هي الأولى..قيادي بفتح يتوقع انتفاضة ثالثة:تفاهماتنا مع حماس "غلطة" وهم موظفين لدى الاخوانشعراء بطنجة يقربون الشعر إلى المواطنين المغاربةهيئة الأسرى: ارتفاع عدد الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الى سبعةفي مدينة العين..انطلاق منافسات بطولة أسيا الفردية للشطرنج للرجال والسيدات المؤهلة لكأس العالمرضوان ينفي ان يكون لقاء "مشعل-لافروف" وساطة جديدة للمصالحةشوقي العيسة: ماضون في استكمال وتعزيز برامج الحماية الاجتماعيةصحة جنين تفتتح المخيم الصيفي تحت شعار نحو صحة أفضلصيدم يبحث آليات التعاون المشترك مع رئيس برنامج التعليم في وكالة الغوثوزير التربية يفتتح مختبر حاسوب في مدرسة رياض الأقصى بالقدسمصر: مناقشة استعدادات المحافظة للمؤتمر الاقتصادي والموافقة على 4 مشروعات جديدة بتكلفة استثمارية 20 مليون جنيه
2015/8/3

ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند تمنت أن تصبح طبيبة ... صور

ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند تمنت أن تصبح طبيبة ... صور

جيوتي سينغ باندي

تاريخ النشر : 2013-01-07
رام الله - دنيا الوطن

رام الله - دنيا الوطن
أرادت جيوتي سينغ باندي، ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند أن تصبح طبيبة، وتعالج أهل قريتها.

توفيت جيوتي سينغ باندي (23 عاما) في 29 ديسمبر في مستشفى في سنغافورة بعدما صارعت الموت 13 يوما إثر الجروح الخطرة التي أصيبت بها خلال تعرضها لاغتصاب جماعي في حافلة.

وحسب ما تم كشفه عن حياتها، فقد درست جيوتي المعالجة الفيزيائية، أملا بأن تصبح طبيبة، على حد قول أبيها الذي أراد للعالم كله أن يعرف اسمها لتكون رمزا يعطي الشجاعة للنساء الأخريات اللائي ينجون من هذه الهجمات، بأن يستمدوا القوة منها، وأن يضع موتها حدا لظاهرة الاغتصاب المتفشية في البلاد.

وأشارت وسائل إعلام هندية أنها كانت تحب أن تلبس الزي الغربي وتفضله على الساري الهندي الذي تلبسه أيضا في بعض الأحيان.

وكانت جيوتي وحيدة والديها، وأكد أبوها أن الشاب الذي كان برفقتها وقت الحادث هو مجرد صديق لها، ولا تربطهما علاقة حب، وأضاف: "لا شك في أنها كانت ستتزوج، لكنها لم تبد أي رغبة في الزواج مؤخرا، كانت مهتمة حصرا في الدراسة وإيجاد عمل".

وحين حاولت جيوتي عن مساعدة صديقها لها، نقلت والدتها قولها : "أكدت أكثر من مرة، لقد حاول أن ينقذني لكن استمروا في ضربه بالحبل".

وأضافت:" كانت آخر كلماتها (أمي.. أريد أن أعيش)".

وشكى صديق جيوتي (28 عاما)، وهو مهندس معلوماتية تأخر الشرطة ولا مبالاة المارة وقت الحادث، وقال: "ماذا يمكنني أن أقول؟ يجب ألا تتكرر مثل هذه الوحشية التي رأيتها".

 وأضاف "حاولت مقاومة هؤلاء الرجال و توسلت إليهم ليدعوها وشأنها".

وتفاصيل القصة بدأت حينما  كانا عائدين من السينما ورفضت عدة عربات ثلاثية العجلات نقلهما، فصعد الشاب وصديقته إلى حافلة مخصصة عادة لنقل تلاميذ لكن كان يستقلها رجال يقومون "بجولة ليلية" في المدينة.

وما أن أصبحا داخل الحافلة حتى قاموا بضربه وباغتصاب صديقته عدة مرات، بمن فيهم السائق، وألقيت الشابة بعد ذلك من الحافلة مع صديقها الذي تعرض للضرب.

والمشتبه بهم الخمسة الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 35 عاما ويواجهون عقوبة الإعدام بتهمة خطف واغتصاب وقتل الطالبة، كان ينتظر أن يمثلوا معا أمام المحكمة للمرة الأولى.

والمتهم السادس البالغ من العمر 17 عاما، سيحاكم أمام محكمة الأحداث.

والمتهمون الذين يقطنون في نيودلهي هم رام سينغ وموكيش سينغ وفيجاي شارما واكشاي ثاكور وباوان غوبتا.

وأمرت القاضية التي تتولى قضية الرجال الخمسة بأن يمثلوا للمرة الأولى أمام المحكمة في جلسة مغلقة، دون أي حضور إعلامي.





 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف