الأخبار
تركيا تتعهد بقتال تنظيم الدولة الإسلامية والتحالف يضرب أهدافا حدوديةامريكا تحذر اسرائيل من خطط الاستيطان في القدس الشرقيةطريقة تصعيد الحجاج في يوم الترويةحجاج الجبال.. المهمة الجديدة بعد الحد من الافتراشمواطن يعتدي على سيارة لأمانة جدة"جند الخلافة في الجزائر" يجدد ولاءه لداعش والبغدادياليمن: الحوثيون يمنعون كتيبتين للجيش من التوجه إلى مأربسوريا: داعش يذبح 3 نساء لترويع السكان شمال سوريادبلوماسي فرنسي: سنتدخل في ليبيا سياسياً وليس عسكرياًاسرائيل: مفاوضات القاهرة تنحصر بغزة ولن نفرج عن "محرري شاليط"بيت لحم: القبض على مشعوذة احتالت على مواطنة بـ 300 ألف شكيلالشرطة الفلسطينية بالضفة تعلن عن تعديلات على الطرق في مراكز المدن بمناسبة العيدإعلان للإسرائيليين: 500 شيكل يوميًا لمن يستوطن منزلًا بسلوانالشيخ:تسهيلات لأهالي غزة للقدوم للضفة تتضمن زيادة في عدد التصاريح وعودة طاقم السلطة للعمل بالمعابركاميرا دنيا الوطن ترافق ملحمة أفضت إلى إخلاء خلة النخلة من المستوطنين والإفراج عن مرافق أبو عينالعراق: الفرنسيات يتصدرن قائمة "نساء الدواعش".. ومراهقات أوروبا يحلمن بإنجاب "المجاهدين"استطلاع: 65% من الأمريكيين يرون أوباما "من الحمائم" في سياسته الخارجيةتقرير دولي: انزلاق الذهب يتوقف بسبب ضعف الأسهمالسودان: تقرير يحذر من تعرض سوق الكاكاو لاضطرابات بسبب انتشار فيروس الإيبولامصر: مصر تشتري 120 ألف طن من القمح الفرنسيمصر: تحالف العدالة الاجتماعية: سنسعى لتطبيق قانون "العزل السياسي" على رموز نظامي مبارك والإخوانواشنطن تعلن عن قلقها من مشروع المساكن الاستيطانية في القدس الشرقيةمصر: أمن شمال سيناء يحبط محاولة تسلل 3 سودانيين إلى إسرائيلمصر: إصابة 23 شخصًا في حادث انقلاب سيارة نقل على الطريق الدولي بدمياطواشنطن توافق على بيع صواريخ باتريوت للرياضالحساينة: خطط إعمار غزة جاهزة لبحثها بمؤتمر القاهرةالشرطة تلقي القبض على سيدة بتهمة الشعوذة والدجل في بيت لحمبنك القدس يسلم الفائزة من جنين جيب كومباس 2014محكمة سالم العسكرية تحكم على أسير من بلدة السيلة الحارثية غرب جنينالارتباط العسكري رام الله يؤمن الافراج عن طفل حدث من بلدة عين قينيا
2014/10/2

ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند تمنت أن تصبح طبيبة ... صور

ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند تمنت أن تصبح طبيبة ... صور

جيوتي سينغ باندي

تاريخ النشر : 2013-01-07
رام الله - دنيا الوطن

رام الله - دنيا الوطن
أرادت جيوتي سينغ باندي، ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند أن تصبح طبيبة، وتعالج أهل قريتها.

توفيت جيوتي سينغ باندي (23 عاما) في 29 ديسمبر في مستشفى في سنغافورة بعدما صارعت الموت 13 يوما إثر الجروح الخطرة التي أصيبت بها خلال تعرضها لاغتصاب جماعي في حافلة.

وحسب ما تم كشفه عن حياتها، فقد درست جيوتي المعالجة الفيزيائية، أملا بأن تصبح طبيبة، على حد قول أبيها الذي أراد للعالم كله أن يعرف اسمها لتكون رمزا يعطي الشجاعة للنساء الأخريات اللائي ينجون من هذه الهجمات، بأن يستمدوا القوة منها، وأن يضع موتها حدا لظاهرة الاغتصاب المتفشية في البلاد.

وأشارت وسائل إعلام هندية أنها كانت تحب أن تلبس الزي الغربي وتفضله على الساري الهندي الذي تلبسه أيضا في بعض الأحيان.

وكانت جيوتي وحيدة والديها، وأكد أبوها أن الشاب الذي كان برفقتها وقت الحادث هو مجرد صديق لها، ولا تربطهما علاقة حب، وأضاف: "لا شك في أنها كانت ستتزوج، لكنها لم تبد أي رغبة في الزواج مؤخرا، كانت مهتمة حصرا في الدراسة وإيجاد عمل".

وحين حاولت جيوتي عن مساعدة صديقها لها، نقلت والدتها قولها : "أكدت أكثر من مرة، لقد حاول أن ينقذني لكن استمروا في ضربه بالحبل".

وأضافت:" كانت آخر كلماتها (أمي.. أريد أن أعيش)".

وشكى صديق جيوتي (28 عاما)، وهو مهندس معلوماتية تأخر الشرطة ولا مبالاة المارة وقت الحادث، وقال: "ماذا يمكنني أن أقول؟ يجب ألا تتكرر مثل هذه الوحشية التي رأيتها".

 وأضاف "حاولت مقاومة هؤلاء الرجال و توسلت إليهم ليدعوها وشأنها".

وتفاصيل القصة بدأت حينما  كانا عائدين من السينما ورفضت عدة عربات ثلاثية العجلات نقلهما، فصعد الشاب وصديقته إلى حافلة مخصصة عادة لنقل تلاميذ لكن كان يستقلها رجال يقومون "بجولة ليلية" في المدينة.

وما أن أصبحا داخل الحافلة حتى قاموا بضربه وباغتصاب صديقته عدة مرات، بمن فيهم السائق، وألقيت الشابة بعد ذلك من الحافلة مع صديقها الذي تعرض للضرب.

والمشتبه بهم الخمسة الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 35 عاما ويواجهون عقوبة الإعدام بتهمة خطف واغتصاب وقتل الطالبة، كان ينتظر أن يمثلوا معا أمام المحكمة للمرة الأولى.

والمتهم السادس البالغ من العمر 17 عاما، سيحاكم أمام محكمة الأحداث.

والمتهمون الذين يقطنون في نيودلهي هم رام سينغ وموكيش سينغ وفيجاي شارما واكشاي ثاكور وباوان غوبتا.

وأمرت القاضية التي تتولى قضية الرجال الخمسة بأن يمثلوا للمرة الأولى أمام المحكمة في جلسة مغلقة، دون أي حضور إعلامي.





 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف