الأخبار
هيئة الأسرى: الأسير علاء الهمص.. صحة تتدهور باستمرار في ظل الإهمال الطبي المتعمداللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تدعو شعبنا العظيم الى التلاحم والتعاضدوسائل إعلام إقليمية تعيش شغف بطولة أمم أوروبا مع هيوندايهيئة الأسرى: الأسير علاء الهمص.. صحة تتدهور باستمرار في ظل الإهمال الطبي المتعمد‏لبنان: "طالبات بيت المقدس" يقمن سلسلة إفطارات في المخيماتسمية الخشاب: سرقوا أموال والدتي من منزلنااليمن: شعب ووحدة صنعاء في نهائي كأس النجوم الثقافيةالخارجية تدعو مجلس الأمن الدولي لتحمل مسؤولياته حيال التصعيد الاستيطاني الخطير في القدسمصر: الاعلامي البشاري في الذكرى الثالثة لثورة 30 يونيو:خلصتنا من الاحتلال الاخواني ومن أعظم الثروات المعاصرةالمخرج ناصيف يوضح سبب وضع صورة أمل عرفه عقب صورتي نادين الراسي وقصي خولي في" جريمة شغف"عريقات يلتقى عضو الكونجرس الامريكي تيد دويتشعندما تلهو العصافيرجمعية عطاء فلسطين الخيرية توزع مساعدات نقدية للأيتام والأسر المستورة خلال شهر رمضان المبارك مقدمةبالصور .. حرب شرسة تدور في الخفاء بين الممثلتين اللبنانيين نادين نسيب نجيم وسيرين عبد النورالأعلامي معين شديد يقيم حفل افطار جماعي لنزلاء دار اليتيم العربي في منزلهالرجوب يتلقى رسالة شكر من الأمين العام للمنظمة الكشفية العربيةهل ارتدت الفنانة ديانا حداد الحجاب بشكل نهائي !لبنان: جمعية كفاح تكرم المسنين بحفل إفطار في عين الحلوةحماس في دير البلح تقدم مساعدات خيرية بتكلفة 60 آلف دولارالاحتلال يفرض حصارا على بلدة بني نعيممفوضية التوجيه السياسي وجمعية ابداع الطفل ينظمان لقاء عملمفوضية رام الله وجمعية دير السودان ينظمان محاضرة بعنوان ,, اهداف الحياة,,الاحتلال يطلق النار على المزارعين وسط وجنوب قطاع غزة"سبيربنك" يساعد مشروع لادا للطرق الوعرةلبنان: أبناء الرعاية في ضيافة أكاديمية صيدا للفنون القتالية تييم غربي
2016/6/30

ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند تمنت أن تصبح طبيبة ... صور

ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند تمنت أن تصبح طبيبة ... صور

جيوتي سينغ باندي

تاريخ النشر : 2013-01-07
رام الله - دنيا الوطن

رام الله - دنيا الوطن
أرادت جيوتي سينغ باندي، ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند أن تصبح طبيبة، وتعالج أهل قريتها.

توفيت جيوتي سينغ باندي (23 عاما) في 29 ديسمبر في مستشفى في سنغافورة بعدما صارعت الموت 13 يوما إثر الجروح الخطرة التي أصيبت بها خلال تعرضها لاغتصاب جماعي في حافلة.

وحسب ما تم كشفه عن حياتها، فقد درست جيوتي المعالجة الفيزيائية، أملا بأن تصبح طبيبة، على حد قول أبيها الذي أراد للعالم كله أن يعرف اسمها لتكون رمزا يعطي الشجاعة للنساء الأخريات اللائي ينجون من هذه الهجمات، بأن يستمدوا القوة منها، وأن يضع موتها حدا لظاهرة الاغتصاب المتفشية في البلاد.

وأشارت وسائل إعلام هندية أنها كانت تحب أن تلبس الزي الغربي وتفضله على الساري الهندي الذي تلبسه أيضا في بعض الأحيان.

وكانت جيوتي وحيدة والديها، وأكد أبوها أن الشاب الذي كان برفقتها وقت الحادث هو مجرد صديق لها، ولا تربطهما علاقة حب، وأضاف: "لا شك في أنها كانت ستتزوج، لكنها لم تبد أي رغبة في الزواج مؤخرا، كانت مهتمة حصرا في الدراسة وإيجاد عمل".

وحين حاولت جيوتي عن مساعدة صديقها لها، نقلت والدتها قولها : "أكدت أكثر من مرة، لقد حاول أن ينقذني لكن استمروا في ضربه بالحبل".

وأضافت:" كانت آخر كلماتها (أمي.. أريد أن أعيش)".

وشكى صديق جيوتي (28 عاما)، وهو مهندس معلوماتية تأخر الشرطة ولا مبالاة المارة وقت الحادث، وقال: "ماذا يمكنني أن أقول؟ يجب ألا تتكرر مثل هذه الوحشية التي رأيتها".

 وأضاف "حاولت مقاومة هؤلاء الرجال و توسلت إليهم ليدعوها وشأنها".

وتفاصيل القصة بدأت حينما  كانا عائدين من السينما ورفضت عدة عربات ثلاثية العجلات نقلهما، فصعد الشاب وصديقته إلى حافلة مخصصة عادة لنقل تلاميذ لكن كان يستقلها رجال يقومون "بجولة ليلية" في المدينة.

وما أن أصبحا داخل الحافلة حتى قاموا بضربه وباغتصاب صديقته عدة مرات، بمن فيهم السائق، وألقيت الشابة بعد ذلك من الحافلة مع صديقها الذي تعرض للضرب.

والمشتبه بهم الخمسة الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 35 عاما ويواجهون عقوبة الإعدام بتهمة خطف واغتصاب وقتل الطالبة، كان ينتظر أن يمثلوا معا أمام المحكمة للمرة الأولى.

والمتهم السادس البالغ من العمر 17 عاما، سيحاكم أمام محكمة الأحداث.

والمتهمون الذين يقطنون في نيودلهي هم رام سينغ وموكيش سينغ وفيجاي شارما واكشاي ثاكور وباوان غوبتا.

وأمرت القاضية التي تتولى قضية الرجال الخمسة بأن يمثلوا للمرة الأولى أمام المحكمة في جلسة مغلقة، دون أي حضور إعلامي.





 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف