الأخبار
مستوطنون وعناصر مخابرات يقتحمون الأقصىلبنان: عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ محمد كوثرانيوفاة 19 شخصا بسبب هطول الامطار الاستوائية في الصيناستئناف محاكمة بديع والبلتاجى وحجازي اليوم في أحداث "البحر الأعظم"أحرار: عائلة الأسيرة أبو عيشة ممنوعة من زيارتها وتؤكد تردي ظروف اعتقالهاأستيكو تقرر منح حقوق الامتياز لعلامتها التجارية للشركات العقارية المستقلةنادي الجزيرة يوزع الحقيبة الرياضية لمنتسبي الناديمطر : التحالف ضد داعش عملية التفاف على معركتنا بميدان القانون الدولي ضد ارهاب الاحتلالفرقة "هاي آي فايف " العالمية تزور مركز راشد للمعاقين33 مليون دولار خسائر التعليم جراء العدوان على غزةستيفاني صليبا ترتدي فستاناً من تصميمها في حفل "Miss World Next Top Model 2014"جنايات القاهرة تخلى سبيل الناشط المثير للجدل علاء عبد الفتاح .. والمحكمة تتنحىد باسم ابو عصب...المصداقية والانتماء مقومات الوصول الى القمةبدء جلسة محاكمة مرسى وقيادات الإخوان فى قضية الهروب من سجن النطرونصحيفة كويتية: تعليمات لـ"الجزيرة" بضرورة الحياد في تغطية الشأن المصريد. هانى النقراشى ضيف 90 دقيقة على المحور 1 الليلهزيارة فرقة "هاي آي فايف " العالمية لمركز راشد للمعاقين"الأطراف الصناعية " يبحث التعاون المشترك مع مؤسسات طبية أوروبيةالحمد الله يطلع موراتينوس على تحضيرات حكومة التوافق لمؤتمر إعادة الاعمار ومؤتمر المانحينمركز العائلة في منطقة النصيرات ينظم يوما مفتوحا يحمل عنوان " يلا نفرح"الشخشير تعلن عن تحويل دفعة مالية للجامعات العامةفي جنين: نادي الأسير وهيئة شؤون الأسرى تكرمان الأسير المحرر مجدي يعاقبه وذويهالمالكي: الولايات المتحدة طلبت وقتاً للرد على مبادرة الرئيس عباسجزيرة براسلين، سيشيل واحة الهدوء والرفاهية للأزواج الجددصفارات الانذار تدوي بالخطأ في "غلاف غزة"عدالة الاتيرة : نقل النفايات الاسرائيلية الى الاراضي الفلسطينية جريمة حرب اسرائيلية بحق البيئةاطلاق OREX Optim GUIبلدية النصيرات تبدأ بحفر بئر مياه الانتصارالدفعة الأولى من المضيفين الشخصيين في الاتحاد للطيران يتجهون إلى أكاديمية سافوي لتلقي التدريبأحلام تنقل كواليس آراب أيدول عبر تويتر
2014/9/15

ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند تمنت أن تصبح طبيبة ... صور

ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند تمنت أن تصبح طبيبة ... صور

جيوتي سينغ باندي

تاريخ النشر : 2013-01-07
رام الله - دنيا الوطن

رام الله - دنيا الوطن
أرادت جيوتي سينغ باندي، ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند أن تصبح طبيبة، وتعالج أهل قريتها.

توفيت جيوتي سينغ باندي (23 عاما) في 29 ديسمبر في مستشفى في سنغافورة بعدما صارعت الموت 13 يوما إثر الجروح الخطرة التي أصيبت بها خلال تعرضها لاغتصاب جماعي في حافلة.

وحسب ما تم كشفه عن حياتها، فقد درست جيوتي المعالجة الفيزيائية، أملا بأن تصبح طبيبة، على حد قول أبيها الذي أراد للعالم كله أن يعرف اسمها لتكون رمزا يعطي الشجاعة للنساء الأخريات اللائي ينجون من هذه الهجمات، بأن يستمدوا القوة منها، وأن يضع موتها حدا لظاهرة الاغتصاب المتفشية في البلاد.

وأشارت وسائل إعلام هندية أنها كانت تحب أن تلبس الزي الغربي وتفضله على الساري الهندي الذي تلبسه أيضا في بعض الأحيان.

وكانت جيوتي وحيدة والديها، وأكد أبوها أن الشاب الذي كان برفقتها وقت الحادث هو مجرد صديق لها، ولا تربطهما علاقة حب، وأضاف: "لا شك في أنها كانت ستتزوج، لكنها لم تبد أي رغبة في الزواج مؤخرا، كانت مهتمة حصرا في الدراسة وإيجاد عمل".

وحين حاولت جيوتي عن مساعدة صديقها لها، نقلت والدتها قولها : "أكدت أكثر من مرة، لقد حاول أن ينقذني لكن استمروا في ضربه بالحبل".

وأضافت:" كانت آخر كلماتها (أمي.. أريد أن أعيش)".

وشكى صديق جيوتي (28 عاما)، وهو مهندس معلوماتية تأخر الشرطة ولا مبالاة المارة وقت الحادث، وقال: "ماذا يمكنني أن أقول؟ يجب ألا تتكرر مثل هذه الوحشية التي رأيتها".

 وأضاف "حاولت مقاومة هؤلاء الرجال و توسلت إليهم ليدعوها وشأنها".

وتفاصيل القصة بدأت حينما  كانا عائدين من السينما ورفضت عدة عربات ثلاثية العجلات نقلهما، فصعد الشاب وصديقته إلى حافلة مخصصة عادة لنقل تلاميذ لكن كان يستقلها رجال يقومون "بجولة ليلية" في المدينة.

وما أن أصبحا داخل الحافلة حتى قاموا بضربه وباغتصاب صديقته عدة مرات، بمن فيهم السائق، وألقيت الشابة بعد ذلك من الحافلة مع صديقها الذي تعرض للضرب.

والمشتبه بهم الخمسة الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 35 عاما ويواجهون عقوبة الإعدام بتهمة خطف واغتصاب وقتل الطالبة، كان ينتظر أن يمثلوا معا أمام المحكمة للمرة الأولى.

والمتهم السادس البالغ من العمر 17 عاما، سيحاكم أمام محكمة الأحداث.

والمتهمون الذين يقطنون في نيودلهي هم رام سينغ وموكيش سينغ وفيجاي شارما واكشاي ثاكور وباوان غوبتا.

وأمرت القاضية التي تتولى قضية الرجال الخمسة بأن يمثلوا للمرة الأولى أمام المحكمة في جلسة مغلقة، دون أي حضور إعلامي.





 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف