الأخبار
مكوّن واحد لبشرة صحية طوال أيام رمضانوفد قيادي من حزب الشعب يقدم واجب العزاء لمصر وتونسسفير الاتحاد الأوروبي: ملتزمون بمساندة مصر في مواجهة التهديداتوزير العدل يوقع على مذكرتي تفاهم مع الحكومة الايطاليةللمراهقات.. أزياء مغربية للصيف ورمضانصحيفة إسبانية تفضح المدعوة “هدي” وتكشف حقيقة تحركاتها المشبوهة ضد المغربلبنان: محاضرة للدكتورة هناء محي الدين في مطرانية الروم الكاثوليك في صورسكان قبيلة بني جرفط يطالبون بإنصافهم في عملية ضم أراضيهم الفلاحيةبيت لحم: الاحتلال يعتقل مواطنَين ويصيب آخرينوزير فرنسى: التصويت بالرفض فى استفتاء اليونان قد يخرجها من منطقة اليوروالسودان: المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية يبحث مع وزيري الدولة السودانيين تعزيز التعاون بين السودان والمنظمةدائرة شؤون المغتربين ترحب بقرار كنيسة المسيح المتحدة الأميركية مقاطعة إسرائيلرابطة قدماء تلاميذ الدار البيضاء تنظم عملية ضيوف رمضان الكريم للأسر البيضاوية المعوزةفيديو.. تهاني الجبالي: الإرهاب الذي نواجهه مدعوم من إسرائيللبنان: أمين عام المجمع الثقافي العربي يزور المركز الثقافي العراقي33 قتيلا فى غرق عبارة تقل 173 شخصا بالفلبينحالة إصابة جديدة بـ "كورونا" في كوريا الجنوبية ترفع عدد المصابين إلى 183وفد قيادي من حزب الشعب يقدم واجب العزاء لمصر وتونسمشهد اغتصاب جماعي في أوبرا لندن يثير غضب الجمهورمقتل 10 كوريين جنوبيين جراء انقلاب حافلة في نهر بالصينتحقيق: قائد الطائرة التايوانية التي تحطمت في فبراير أغلق محركا قبل الحادثرئيسة الارجنتين تشير الى النتائج "المرعبة" لسياسة التقشفزكاة الدرج توزع "سلة خضروات وفواكه" على الأسر الفقيرةوفاة 184 ألفًا "سنويًا" بسبب المشروبات الغازيةالمرابطة عايدة الصيداوي تصف شوقها للمسجد الأقصى
2015/7/2

ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند تمنت أن تصبح طبيبة ... صور

ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند تمنت أن تصبح طبيبة ... صور

جيوتي سينغ باندي

تاريخ النشر : 2013-01-07
رام الله - دنيا الوطن

رام الله - دنيا الوطن
أرادت جيوتي سينغ باندي، ضحية الاغتصاب الجماعي في الهند أن تصبح طبيبة، وتعالج أهل قريتها.

توفيت جيوتي سينغ باندي (23 عاما) في 29 ديسمبر في مستشفى في سنغافورة بعدما صارعت الموت 13 يوما إثر الجروح الخطرة التي أصيبت بها خلال تعرضها لاغتصاب جماعي في حافلة.

وحسب ما تم كشفه عن حياتها، فقد درست جيوتي المعالجة الفيزيائية، أملا بأن تصبح طبيبة، على حد قول أبيها الذي أراد للعالم كله أن يعرف اسمها لتكون رمزا يعطي الشجاعة للنساء الأخريات اللائي ينجون من هذه الهجمات، بأن يستمدوا القوة منها، وأن يضع موتها حدا لظاهرة الاغتصاب المتفشية في البلاد.

وأشارت وسائل إعلام هندية أنها كانت تحب أن تلبس الزي الغربي وتفضله على الساري الهندي الذي تلبسه أيضا في بعض الأحيان.

وكانت جيوتي وحيدة والديها، وأكد أبوها أن الشاب الذي كان برفقتها وقت الحادث هو مجرد صديق لها، ولا تربطهما علاقة حب، وأضاف: "لا شك في أنها كانت ستتزوج، لكنها لم تبد أي رغبة في الزواج مؤخرا، كانت مهتمة حصرا في الدراسة وإيجاد عمل".

وحين حاولت جيوتي عن مساعدة صديقها لها، نقلت والدتها قولها : "أكدت أكثر من مرة، لقد حاول أن ينقذني لكن استمروا في ضربه بالحبل".

وأضافت:" كانت آخر كلماتها (أمي.. أريد أن أعيش)".

وشكى صديق جيوتي (28 عاما)، وهو مهندس معلوماتية تأخر الشرطة ولا مبالاة المارة وقت الحادث، وقال: "ماذا يمكنني أن أقول؟ يجب ألا تتكرر مثل هذه الوحشية التي رأيتها".

 وأضاف "حاولت مقاومة هؤلاء الرجال و توسلت إليهم ليدعوها وشأنها".

وتفاصيل القصة بدأت حينما  كانا عائدين من السينما ورفضت عدة عربات ثلاثية العجلات نقلهما، فصعد الشاب وصديقته إلى حافلة مخصصة عادة لنقل تلاميذ لكن كان يستقلها رجال يقومون "بجولة ليلية" في المدينة.

وما أن أصبحا داخل الحافلة حتى قاموا بضربه وباغتصاب صديقته عدة مرات، بمن فيهم السائق، وألقيت الشابة بعد ذلك من الحافلة مع صديقها الذي تعرض للضرب.

والمشتبه بهم الخمسة الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 35 عاما ويواجهون عقوبة الإعدام بتهمة خطف واغتصاب وقتل الطالبة، كان ينتظر أن يمثلوا معا أمام المحكمة للمرة الأولى.

والمتهم السادس البالغ من العمر 17 عاما، سيحاكم أمام محكمة الأحداث.

والمتهمون الذين يقطنون في نيودلهي هم رام سينغ وموكيش سينغ وفيجاي شارما واكشاي ثاكور وباوان غوبتا.

وأمرت القاضية التي تتولى قضية الرجال الخمسة بأن يمثلوا للمرة الأولى أمام المحكمة في جلسة مغلقة، دون أي حضور إعلامي.





 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف