الأخبار
بالفيديو.. الأردن يحتفل بالذكرى الـ70 للاستقلالتشوركين: قضية الإرهاب في الساحل الإفريقي تزداد حدةبوتين: روسيا حليف آمن للعالم الإسلامينفاق أنقرة واليونسكو خلف استقالة السفير التركيعلى ماذا اتفقت "السبع الكبرى"؟تقرير سري أمريكي عن ردع "الأعداء" في الفضاءصالح مسلم: أهل الرقة أحرار في اختيار حكامهمأوباما يضع إكليلا من الزهور في حديقة السلام بهيروشيماG7: الجرائم الإلكترونية ترقى لهجمات مسلحةتونس تواجه خطر العائدين من معسكرات الإرهابالقوات الجوية الروسية تتسلم 30 طائرة مطورةالسيدة التي كادت تشعل فتنة طائفية بالمنيا تتحدثمايكروسوفت وفيسبوك تتعاونان لمد كابل عبر الأطلسيهل ستصنع "آبل" سيارات ذاتية القيادة؟رسمياً.. آبل تطلق نسخة من موقعها الإلكتروني باللغة العربيةقتل جدته المسنة بمطرقة دفاعاً عن النفس!إذا كنت مدمن فيسبوك توجه إلى هذا المركزرصد أول حالة بكتيريا مقاومة لكل أنواع المضادات الحيويةبريطانيا تقرر إرسال سفينة لمكافحة التهريب قبالة ليبيامصر.. تفجير 27 عبوة ناسفة مزروعة برفح والشيخ زويدالنفط يتخلى سريعاً عن مستوى 50 دولاراً متأثراً بالتخمةالبنتاغون: قوات أميركية في سوريا لدعم المقاتلين ضد داعشبالصور.. هنا سيسكن أوباما بعد مغادرته البيت الأبيضالجبير: روسيا بإمكانها لعب دور في مكافحة الإرهابقط مثير للحسد بالخارجية البريطانية يظنون بأنه جاسوس
2016/5/27

قطعت رأس زوجة ابنها لرفضها ممارسة الدعارة

تاريخ النشر : 2013-01-06
رام الله - دنيا الوطن
قامت امرأة أفغانية  بمساعدة ابن عمها بقطع رأس زوجة ابنها لرفضها العمل في مجال الدعارة .

وتبين من خلال التحقيقات أن الزوج يعمل في أحد الأفران ويضطر لترك زوجته , فحاولت والدته وابن عمها إرغامها على ممارسة البغاء في غيابه إلا أنها رفضت ذلك فقاما بقطع رأسها.

يذكر أنه قد أشير في تقارير سابقة للخارجية الأمريكية  أن الأفغانيات يرغمن أحياناً على ممارسة الدعارة من خلال الزواج القسري من رجال يعمدون لاحقاً إلى استغلالهن، كما يصار أحياناً إلى تزويجهن من أجل تسوية ديون أو خلافات تورطت فيها أسرهن.

وفي بعض الأحيان، يتم بيع الفتيات إلى أشخاص يتولون إرغامهن على ممارسة الدعارة، ولا يقتصر الأمر على الفتيات فحسب، بل قد يمتد إلى الفتيان مع انتشار ما يعرف بممارسة "الباتشا بازي" التي يقوم من خلالها بعض الرجال الأثرياء باستغلال عدد منهم لأجل الترفيه الجنسي.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف