الأخبار
"الدفاع" العراقية: الجيش نجح في خلخلة صفوف"داعش" تمهيدا لتحرير "الفلوجة"بمشاركة محفافظ سلطة النقد..بنك فلسطين يفتتح ثلاثة فروع في قطاع غزةدار الكلمة الجامعية تحتفل بتسليم جوائز مسابقة "من أجل فلسطين أجمل"بحضور سويسري رسمي.. بيت الصحافة تكرم الفائزين بجائزتها السنوية لحرية الاعلامالرفاعي: دماء الأخوين المجذوب عنوان وحدة الشعبين اللبناني والفلسطيني على طريق فلسطينعودة حملات الصحافة الأمريكية المسعورة ضد رجل الأعمال الفلسطيني أنور فيصلهل يوصي المستشار القضائي بتقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو؟على أثر خلافات عائلية..مقتل شاب من سيلة الحارثية غرب جنين رمياً بالرصاص قرب القدسحزب الشعب يطالب الصليب الأحمر .. بالتراجع عن قرار تقليص زيارات أهالي الأسرىاليمن: ما هي أسباب الضربة الجوية الخاطئة في مدينة المكلا اليمنيةلبنان: بالصور.. سابين في أمسيّة فنّيّة ساحرة!حماس شرق غزة تُطلق حملة "حياتك غالية" لإنارة 1200 منزلالأسير المجاهد فؤاد عاصي يعلق اضرابه المفتوح عن الطعاممهجة القدس تنظم وقفة دعم للأسرى المضربين قرب ايرزالباحث النزلي يدعو إلى استثمار حالة التعاطف الأوروبي وتغير المزاج الشعبي بمزيد من التواصل مع مؤسسات المجتمع المدنياليمن: أوبريت الحلم اليمني جديد مدرسة اللؤلؤ المنثور في بيت الفقيهاليمن: مشروع الجنوبيين مشروع دولة وليس ميليشياتالمطران عطا الله حنا لدى استقباله وفدا من جنوب افريقيا : " نتطلع لمستقبل ينعم فيه شعبنا الفلسطيني بالحرية "سوريا: طارق الأحمد ينفي موافقة معارضة الداخل على اقتراح تعيين 5 نواب للرئيس السوريالشرطة تنهي استعداداتها لتامين سير امتحانات الثانوية العامة في محافظات الضفةروضة النمو التربوي تحتفل بتخريج الفوج العشرينأسرى فلسطين: قرار الصليب الأحمر قرار مجحف ويتساوق مع الاحتلالاليمن: سول تنفذ حملة توعية جديدة حول الصحة الإنجابية بمديرية بني الحارث صنعاءمنتدى الاعلاميين الفلسطينيين يثمن اعلان القدس عاصمة للاعلام العربي للعام 2016اللجنة الشعبية للاجئين بمخيم تحيى ذكرى النكبة الـ68 بمهرجان ومعرض تراثي
2016/5/26

مستقبل المعابر الفلسطينية ودفعة لم الشمل المنتظرة

تاريخ النشر : 2012-12-28
بقلم : عبدالله عيسى

هنالك توقعات قائمة على معطيات وتحركات سياسية دولية تقول ان الفترة الحرجة التي تواجهها السلطة الفلسطينية بعد اعتراف الامم المتحدة بالدولة غير العضو ستستمر حتى اجراء الانتخابات الاسرائيلية في فبراير القادم وبعدها ستدخل الاوضاع في مرحلة انفراج بكافة الاتجاهات والتي ستنعكس ايجابيا على حياة المواطن الفلسطيني بكافة المجالات ورفع المعاناة عن ابناء شعبنا .

ومن اهم التحولات القادمة تتعلق باتفاق باريس والمعابر وموافقات لم الشمل للفلسطينيين الذين يعيشون معاناة صعبة نتيجة تعطل هذا الملف .

ولا شك ان نظمي مهنا مدير عام هيئة المعابر الفلسطينية استطاع على مدى السنوات الماضية تحقيق انجازات كبيرة على مستوى الخدمات التي تقدمها المعابر للمواطن الفلسطينية بتوجيهات ومتابعة مستمرة من الرئيس ابو مازن الذي يعطي الاولوية دائما لرفع المعاناة عن الشعب الفلسطينية .

نظمي مهنا " ابو سامي" نفذ بأمانة توجيهات الرئيس وسمعت باستمرار ثناء وتقدير من مواطنين فلسطينيين وكيفية تعامل نظمي مهنا مع الحالات الانسانية بصمت بعيدا عن الاعلام لدرجة انه يتفرغ احيانا لمساعدة حالة مرضية مسافرة للأردن او قادمة منها كي تعبر بين البدين الشقيقين مرورا بالإجراءات الاسرائيلية بكل يسر ممكن رغم ان المعابر الاردنية تقدم كل عون ممكن الان ان الاسرائيليين كعادتهم يخضعون الاجراءات لمزاجية لا مبرر لها ومع هذا يتدارك نظمي مهنا ويعطي وقته كي يسهل مرور الحالات الانسانية اضافة الى الاجراءات والتسهيلات التي يقدمها وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ لضمان عبور المواطن العادي بسهولة ويسر قدر الامكان حاصة في اشهر الصيف الصعبة حيث الاكتظاظ الشديد .

والحقيقة تصلنا مناشدات كثيرة تطالب حسين الشيخ " ابو جهاد" بحل مشاكل مواطنين يسعون للحصول على حقهم بلم الشمل وهو ملف موجود على مكتب حسين الشيخ ووضعه الرئيس ابو مازن على راس جدول اعمال المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي وقد تحقق منه الكثير في عهد الرئيس ابو مازن بحصول 55 الف فلسطيني على لم شمل وبقي الكثير بانتظار تجدد المفاوضات بعد الانتخابات الاسرائيلية واعتقد ان حسين الشيخ " ابو جهاد" سيحرز انجازا كبيرا للاف الفلسطينيين الذين تعطلت سبل حياتهم بسبب توقف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي .

اتمنى خلال الاشهر القادمة ان يتحقق انجاز جديد على صعيد لم شمل الاف الفلسطينيين الذين يشعرون بقلق مشروع نتيجة انعكاس وضعهم على حياتهم وحقهم في التنقل والسفر للعلاج او لسبل حياتهم المختلفة في العمل والدراسة وتواصلهم مع ذويهم في الخارج واداء فريضة الحج .

ولا شك ان الرئيس ابو مازن سيضع هذا الملف على مائدة المفاوضات القادمة والمتوقعة بعد الانتخابات الاسرائيلية وتبقى جهود حسين الشيخ التي نثق بها في حل ملف لم الشمل بدفعة كبيرة تسعد ابناء شعبنا بعد طول انتظار.