الأخبار
شاهد بالفيديو: كيف يحتف أكراد كوباني بالنصر على طريقتهم الخاصة بعد طرد داعشالتحالف الدولي: 34 ضربة جوية نفذت ضد داعش8 قتلى بالانهيارات الجليدية في سويسراالحوثيون يمهلون القوى السياسية ثلاثة أيام لترتيب سلطة الدولةليبرمان يهدد : الحرب على غزة وحزب الله أمر لا مفر منهالسعودية تؤكد الإفراج عن الناشطة الحقوقية سعاد الشمريوزير الخارجية الأردني يؤكد التزام عمّان بتطوير العلاقات مع طوكيوبالفيديو: شاهد وصية الرهينة الياباني غوتو قبل إعدامه على يد داعشمحاكمة 34 عنصراً من مسلحي داعش الجزائر بينهم امرأةالحرس الثوري: مستمرون بـ"الجهاد المسلح" خارج إيرانالحلقي: سنقضي على "الإرهاب" في سوريا عام 2015بالفيديو ..جمعية كشافة بيت المقدس تهدي سرايا القدس أغنية "طل السبع"بعد موافقة السيسي ..السلطات المصرية تفرج عن الصحفي الأستراليموقع واللا العبري : ايران استأنفت تحويل الاموال لصالح حماسمصر: محافظ الاسماعيلية يتفقد منطقة مساكن الكوكاكولا بالشيخ زايدمصر: برلمانى سابق: تشكيل الرئيس قيادة لمكافحة الارهاب شئ جيد لاننا فى حالة حربقوى المعارضة في البحرين تدين تفجير المقشعالسودان: امجد شعبان : قبول التنوع الفكرى والثقافى والدينى هو السبيل للخروج من الازمات العربيةمصر: مديرية الشباب والرياضة بالاسماعيلية تطلق مبادرة "شارك" للتوعية والحث على المشاركة فى الانتخاباتمصر: محافظ جنوب سيناء : العمل ليل نهار بمدينة شرم الشيخ تحضيرا للمؤتمرعرب 48: دار القران الكريم في كفربرا تصطحب طلابها في رحلة ترفيهية الى جبال فقوعةإختتام دورة تعايش في منطقة النويعمه بأريحااتحاد الصناعات الفلسطينية يؤكد اهمية انشاء وزارة متخصصة بالقطاع الصناعيفصائل العمل الوطني في محافظة طولكرم تصدر بيان حول الأوضاع الأخيرة في المحافظةمواطن من غزة يدعو سمو الامير محمد بن زايد آل نهيان لحضور فرحه بغزةالمُجبر العربي "أبو ابراهيم الجلبوني" خبرة تضاهي اليوبيل الفضي في علاج الكسورسرايا القدس بغزة تحاكي سيناريو عملية كالتي نفذها حزب الله بمزارع شبعامصر: محافظ الاسماعيلية يتابع أعمال الرصف بشارع الشهيد اسلام الصادق بأرض الجمعيات بحى ثالثجبهة التحرير الفلسطينية تشيد بخطاب السيد نصراللهعادل الطريفي وزيراً للثقافة والإعلام في السعوديةوآل ابراهيم يُعيِّن تركي الدخيل مديرا لقناة العربية
2015/2/1
عاجل
ليبرمان يهدد : الحرب على غزة وحزب الله أمر لا مفر منهمقتل 9 اشخاص في اشتباكات بين القاعدة والجيش في البيضاء باليمن

مستقبل المعابر الفلسطينية ودفعة لم الشمل المنتظرة

تاريخ النشر : 2012-12-28
بقلم : عبدالله عيسى

هنالك توقعات قائمة على معطيات وتحركات سياسية دولية تقول ان الفترة الحرجة التي تواجهها السلطة الفلسطينية بعد اعتراف الامم المتحدة بالدولة غير العضو ستستمر حتى اجراء الانتخابات الاسرائيلية في فبراير القادم وبعدها ستدخل الاوضاع في مرحلة انفراج بكافة الاتجاهات والتي ستنعكس ايجابيا على حياة المواطن الفلسطيني بكافة المجالات ورفع المعاناة عن ابناء شعبنا .

ومن اهم التحولات القادمة تتعلق باتفاق باريس والمعابر وموافقات لم الشمل للفلسطينيين الذين يعيشون معاناة صعبة نتيجة تعطل هذا الملف .

ولا شك ان نظمي مهنا مدير عام هيئة المعابر الفلسطينية استطاع على مدى السنوات الماضية تحقيق انجازات كبيرة على مستوى الخدمات التي تقدمها المعابر للمواطن الفلسطينية بتوجيهات ومتابعة مستمرة من الرئيس ابو مازن الذي يعطي الاولوية دائما لرفع المعاناة عن الشعب الفلسطينية .

نظمي مهنا " ابو سامي" نفذ بأمانة توجيهات الرئيس وسمعت باستمرار ثناء وتقدير من مواطنين فلسطينيين وكيفية تعامل نظمي مهنا مع الحالات الانسانية بصمت بعيدا عن الاعلام لدرجة انه يتفرغ احيانا لمساعدة حالة مرضية مسافرة للأردن او قادمة منها كي تعبر بين البدين الشقيقين مرورا بالإجراءات الاسرائيلية بكل يسر ممكن رغم ان المعابر الاردنية تقدم كل عون ممكن الان ان الاسرائيليين كعادتهم يخضعون الاجراءات لمزاجية لا مبرر لها ومع هذا يتدارك نظمي مهنا ويعطي وقته كي يسهل مرور الحالات الانسانية اضافة الى الاجراءات والتسهيلات التي يقدمها وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ لضمان عبور المواطن العادي بسهولة ويسر قدر الامكان حاصة في اشهر الصيف الصعبة حيث الاكتظاظ الشديد .

والحقيقة تصلنا مناشدات كثيرة تطالب حسين الشيخ " ابو جهاد" بحل مشاكل مواطنين يسعون للحصول على حقهم بلم الشمل وهو ملف موجود على مكتب حسين الشيخ ووضعه الرئيس ابو مازن على راس جدول اعمال المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي وقد تحقق منه الكثير في عهد الرئيس ابو مازن بحصول 55 الف فلسطيني على لم شمل وبقي الكثير بانتظار تجدد المفاوضات بعد الانتخابات الاسرائيلية واعتقد ان حسين الشيخ " ابو جهاد" سيحرز انجازا كبيرا للاف الفلسطينيين الذين تعطلت سبل حياتهم بسبب توقف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي .

اتمنى خلال الاشهر القادمة ان يتحقق انجاز جديد على صعيد لم شمل الاف الفلسطينيين الذين يشعرون بقلق مشروع نتيجة انعكاس وضعهم على حياتهم وحقهم في التنقل والسفر للعلاج او لسبل حياتهم المختلفة في العمل والدراسة وتواصلهم مع ذويهم في الخارج واداء فريضة الحج .

ولا شك ان الرئيس ابو مازن سيضع هذا الملف على مائدة المفاوضات القادمة والمتوقعة بعد الانتخابات الاسرائيلية وتبقى جهود حسين الشيخ التي نثق بها في حل ملف لم الشمل بدفعة كبيرة تسعد ابناء شعبنا بعد طول انتظار.