الأخبار
نص مبادرة "علي صالح" لحل أزمة اليمن : وصف السعودية بالاشقّاء واستجدى وقف العملياتإصابة مواطن بحادث اصطدام مركبة بحصان قرب بلدة السيلة الحارثية غرب جنيناستمع لـ"خطبة الهباش" المثيرة للجدل كاملة : طالب بامتداد عاصفة الحزم لغزة وشنّ هجوماً على القرضاويوزير خارجية اليمن: قوات إيرانية دخلت صنعاء لدعم الحوثيينمصر: الكاتب الصحفي عبد الوهاب بدرخان: لابد من استمرار وتطوير التحالف العربيمصر: اللواء أركان حرب مصطفي كامل: يجب تشكيل لجنة أمن قومي عربية لتحديد أهداف ونتائج عملية " عاصفة الحزم "الحوثيون يحضرون لرد فعل قوي.. كاتب يمني : التدخل العسكري البري مقلق بسبب جغرافية اليمن المعقدةمصر: المتحدث باسم الشركة القابضة للمياه لـ"الحياةاليوم " : 400 مليون لتنفيذ خطة عاجلة لمنع تكرار المياه في الصيف المقبلقائد فيلق القدس الإيرانى يصل اليمنفتاة تخلع الحجاب على الهواء وتهديه لرجل دين أمامهاضاحى خلفان : مكافأة 100 الف ريال لكل مواطن يقبض على فرد من الحرس الثورى الإيرانى في اليمنالبحرية المصرية تطوق الشواطئ السعودية بحزام دفاعيسفينة "سيفيرومورسك" الروسية تنطلق باتجاه البحر المتوسطبوتين ينسق مع إيران لمنع سقوط الحوثيينوكالة دولية: التخطيط لعاصفة الحزم بدأ منذ 3 أسابيعفيديو.. وصول الرئيس اليمني إلى شرم الشيخ(تقرير مفصل)مراسلنا من صنعاء: اسلحة ايرانية وصينية وصلت الحوثيين..قيادي حوثي يكشف خسائر "أنصار الله"عاصفة الحزم تنجح في قطع طرق الإمداد بين صنعاء وصعدةسنغافورة الفلسطينيةواشنطن: سنحارب بكل قوة من يعتدي على السعوديةإذاعة الجيش الإسرائيلي : هكذا مارس الرئيس عباس سياسة التجاهل واللامبالاة مع نتنياهوالرئيس أبو مازن : لدينا الكثير مما نقوله بالقمة العربيةالمصري: طُلب منها عدم إرسال طائراتنا لأجواء "إسرائيل"فارس يشكك بنوايا إسرائيل بشأن إصدار أمر عسكري يتمثل بالمساواة بين المعتقلين الفلسطينيين الأمنيين والجنائيين الإسرائيليين.الاحتفال بوضع حجر الأساس لبلدية الكرمل في مدينة يطا
2015/3/27

مستقبل المعابر الفلسطينية ودفعة لم الشمل المنتظرة

تاريخ النشر : 2012-12-28
بقلم : عبدالله عيسى

هنالك توقعات قائمة على معطيات وتحركات سياسية دولية تقول ان الفترة الحرجة التي تواجهها السلطة الفلسطينية بعد اعتراف الامم المتحدة بالدولة غير العضو ستستمر حتى اجراء الانتخابات الاسرائيلية في فبراير القادم وبعدها ستدخل الاوضاع في مرحلة انفراج بكافة الاتجاهات والتي ستنعكس ايجابيا على حياة المواطن الفلسطيني بكافة المجالات ورفع المعاناة عن ابناء شعبنا .

ومن اهم التحولات القادمة تتعلق باتفاق باريس والمعابر وموافقات لم الشمل للفلسطينيين الذين يعيشون معاناة صعبة نتيجة تعطل هذا الملف .

ولا شك ان نظمي مهنا مدير عام هيئة المعابر الفلسطينية استطاع على مدى السنوات الماضية تحقيق انجازات كبيرة على مستوى الخدمات التي تقدمها المعابر للمواطن الفلسطينية بتوجيهات ومتابعة مستمرة من الرئيس ابو مازن الذي يعطي الاولوية دائما لرفع المعاناة عن الشعب الفلسطينية .

نظمي مهنا " ابو سامي" نفذ بأمانة توجيهات الرئيس وسمعت باستمرار ثناء وتقدير من مواطنين فلسطينيين وكيفية تعامل نظمي مهنا مع الحالات الانسانية بصمت بعيدا عن الاعلام لدرجة انه يتفرغ احيانا لمساعدة حالة مرضية مسافرة للأردن او قادمة منها كي تعبر بين البدين الشقيقين مرورا بالإجراءات الاسرائيلية بكل يسر ممكن رغم ان المعابر الاردنية تقدم كل عون ممكن الان ان الاسرائيليين كعادتهم يخضعون الاجراءات لمزاجية لا مبرر لها ومع هذا يتدارك نظمي مهنا ويعطي وقته كي يسهل مرور الحالات الانسانية اضافة الى الاجراءات والتسهيلات التي يقدمها وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ لضمان عبور المواطن العادي بسهولة ويسر قدر الامكان حاصة في اشهر الصيف الصعبة حيث الاكتظاظ الشديد .

والحقيقة تصلنا مناشدات كثيرة تطالب حسين الشيخ " ابو جهاد" بحل مشاكل مواطنين يسعون للحصول على حقهم بلم الشمل وهو ملف موجود على مكتب حسين الشيخ ووضعه الرئيس ابو مازن على راس جدول اعمال المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي وقد تحقق منه الكثير في عهد الرئيس ابو مازن بحصول 55 الف فلسطيني على لم شمل وبقي الكثير بانتظار تجدد المفاوضات بعد الانتخابات الاسرائيلية واعتقد ان حسين الشيخ " ابو جهاد" سيحرز انجازا كبيرا للاف الفلسطينيين الذين تعطلت سبل حياتهم بسبب توقف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي .

اتمنى خلال الاشهر القادمة ان يتحقق انجاز جديد على صعيد لم شمل الاف الفلسطينيين الذين يشعرون بقلق مشروع نتيجة انعكاس وضعهم على حياتهم وحقهم في التنقل والسفر للعلاج او لسبل حياتهم المختلفة في العمل والدراسة وتواصلهم مع ذويهم في الخارج واداء فريضة الحج .

ولا شك ان الرئيس ابو مازن سيضع هذا الملف على مائدة المفاوضات القادمة والمتوقعة بعد الانتخابات الاسرائيلية وتبقى جهود حسين الشيخ التي نثق بها في حل ملف لم الشمل بدفعة كبيرة تسعد ابناء شعبنا بعد طول انتظار.