الأخبار
الرئيس يستقبل وزير خارجية النرويجمقارنة مع دول عربية : فلسطين من أقل الدول العربية فساداً ...التسخين على حدود غزة - مصر وحماس وحسم الخيارات - زيارة شلّح لطهران : اتصال "الحمدلله" ومشروع لتشغيل الخريجين في غزةانفجار عبوة ناسفة بالقرب من قوة عسكرية اسرائيلية شمالي القطاعبالفيديو: عشرة آلاف شركة في فرنسا تقود تطورها التكنولوجيشاهد: حصان يصبح نجما على مواقع التواصلمكرونة بالرنجة والسيمون فيميه - رنجة بالوايت صوص - كنابيه5 طرق مميزة لارتداء الوشاحشاهد: الحجاب المناسب لشكل الوجهبعد أربعين عاما من التمزق والانقسام مثقفو فلسطين يوحدون اتحادهمحمدي رزق: أين رجل المخابرات في عقل الرئيس؟!إعتقال صحفيين مصريين يثير ضجة كبيرة ... وموقف مشرف لنقابتهماللحظات الأولى لعملية "دهس الجنود" في رام اللهحلم "الأتراك" يتحققصحافيو غزة مازالوا يتجرعون الانتهاكات الاسرائيلية والداخليةخبير مالي : تحسن ملحوظ على سعر صرف الدولار الامريكي مقابل الشيكلحفل تكريم أوائل الطالبات في جامعة الأزهر بغزة -صورالبزم : القبض على خلية حاولت المساس بأمن القطاع .. والافراج عن "المصري" لحين المحاكمةمجموعة الصحفي الصغير تحيي اليوم العالمي لحرية الصحافةافضل ممرضة في فلسطين: سلام الرطروط مديرة التمريض في مجمع فلسطين الطبيمدير الدفاع المدني يزور مفوضية رام الله ويبحث والمفوض السياسي البرامج المشتركةزيارة تفقدية لمدير التربية والتعليم في جنوب نابلس لمدارس قرية يتماالعراق: الحزب الإسلامي : في اليوم العالمي لحرية الصحافة ندعو لإعلام وطني يعمل لبناء عراقنا الحبيبجنين: تدشين نصب تذكاري وافتتاح شارع للشهيد الزيود في سيلة الحارثية‏تعبيد مدخل قرية النبي صموئيل
2016/5/4

مستقبل المعابر الفلسطينية ودفعة لم الشمل المنتظرة

تاريخ النشر : 2012-12-28
بقلم : عبدالله عيسى

هنالك توقعات قائمة على معطيات وتحركات سياسية دولية تقول ان الفترة الحرجة التي تواجهها السلطة الفلسطينية بعد اعتراف الامم المتحدة بالدولة غير العضو ستستمر حتى اجراء الانتخابات الاسرائيلية في فبراير القادم وبعدها ستدخل الاوضاع في مرحلة انفراج بكافة الاتجاهات والتي ستنعكس ايجابيا على حياة المواطن الفلسطيني بكافة المجالات ورفع المعاناة عن ابناء شعبنا .

ومن اهم التحولات القادمة تتعلق باتفاق باريس والمعابر وموافقات لم الشمل للفلسطينيين الذين يعيشون معاناة صعبة نتيجة تعطل هذا الملف .

ولا شك ان نظمي مهنا مدير عام هيئة المعابر الفلسطينية استطاع على مدى السنوات الماضية تحقيق انجازات كبيرة على مستوى الخدمات التي تقدمها المعابر للمواطن الفلسطينية بتوجيهات ومتابعة مستمرة من الرئيس ابو مازن الذي يعطي الاولوية دائما لرفع المعاناة عن الشعب الفلسطينية .

نظمي مهنا " ابو سامي" نفذ بأمانة توجيهات الرئيس وسمعت باستمرار ثناء وتقدير من مواطنين فلسطينيين وكيفية تعامل نظمي مهنا مع الحالات الانسانية بصمت بعيدا عن الاعلام لدرجة انه يتفرغ احيانا لمساعدة حالة مرضية مسافرة للأردن او قادمة منها كي تعبر بين البدين الشقيقين مرورا بالإجراءات الاسرائيلية بكل يسر ممكن رغم ان المعابر الاردنية تقدم كل عون ممكن الان ان الاسرائيليين كعادتهم يخضعون الاجراءات لمزاجية لا مبرر لها ومع هذا يتدارك نظمي مهنا ويعطي وقته كي يسهل مرور الحالات الانسانية اضافة الى الاجراءات والتسهيلات التي يقدمها وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ لضمان عبور المواطن العادي بسهولة ويسر قدر الامكان حاصة في اشهر الصيف الصعبة حيث الاكتظاظ الشديد .

والحقيقة تصلنا مناشدات كثيرة تطالب حسين الشيخ " ابو جهاد" بحل مشاكل مواطنين يسعون للحصول على حقهم بلم الشمل وهو ملف موجود على مكتب حسين الشيخ ووضعه الرئيس ابو مازن على راس جدول اعمال المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي وقد تحقق منه الكثير في عهد الرئيس ابو مازن بحصول 55 الف فلسطيني على لم شمل وبقي الكثير بانتظار تجدد المفاوضات بعد الانتخابات الاسرائيلية واعتقد ان حسين الشيخ " ابو جهاد" سيحرز انجازا كبيرا للاف الفلسطينيين الذين تعطلت سبل حياتهم بسبب توقف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي .

اتمنى خلال الاشهر القادمة ان يتحقق انجاز جديد على صعيد لم شمل الاف الفلسطينيين الذين يشعرون بقلق مشروع نتيجة انعكاس وضعهم على حياتهم وحقهم في التنقل والسفر للعلاج او لسبل حياتهم المختلفة في العمل والدراسة وتواصلهم مع ذويهم في الخارج واداء فريضة الحج .

ولا شك ان الرئيس ابو مازن سيضع هذا الملف على مائدة المفاوضات القادمة والمتوقعة بعد الانتخابات الاسرائيلية وتبقى جهود حسين الشيخ التي نثق بها في حل ملف لم الشمل بدفعة كبيرة تسعد ابناء شعبنا بعد طول انتظار.