الأخبار
اللجنة الحكومية بغزة: توقف شبه كامل لحركة الوفود القادمة لغزةأحرار يطالب بالتحرك للوقوف مع عائلات الأسرى الممنوعين من الزيارةمصلون يتصدون لاقتحامات مستوطنين وحاخامات للمسجد الاقصىورشة عمل حول التخطيط التشاركي للخدمات الاجتماعية في محافظة الخليلأحرار: الإحتلال يحكم بالسجن الفعلي 38 شهرا وغرامة مالية على الأسير عمران مظلومعدد من الإصابات خلال مواجهات بعد اقتحام 700مستوطنون لـ "قبر يوسف"د.عيسـى:"الأقصـى فـي خطـر محـدق"فصل الخريف يبدأ الثلاثاء القادمأحرار: الإحتلال يحكم بالسجن الفعلي 38 شهرا وغرامة مالية على الأسير عمران مظلوم40 متطرفاً وطلبة معاهد يهودية برفقة حاخامات يقتحمون باحات الأقصىاليمن: وفاة السياسي الكبير عبد الله الاصنج قبل ساعات بمدينه جدةمصر: في مركز ومدينه الإسماعيلية حمله مكبرة لإزله التعديات على مساحة 50فدانمصر: في مركز ومدينه الإسماعيلية حمله مكبرة لإزله التعديات على مساحة 50فدانصوت إسرائيل يمنح الطالبة آيات فقرا لقب فارسة رمضانشيلح: الدروس المستفادة من الجرف الصامد أهم من دروس حرب الغفرانالاتحاد للطيران تستضيف الندوة المالية العالمية للاتحاد الدولي للنقل الجوي في أبوظبيهآرتس: مواجهات القدس أعادت رسم الحدود بين شطري المدينةالكاتيل-لوسنت لحلول المؤسسات تستعرض أحدث تقنياتها تحت شعار “Connected Experience” خلال جيتكس 2014إستطلاع: الإسرائيليون يؤمنون بإمكانية التعاون الإقليمي في المنطقةعيسى: اخفاق مجلس الامن يعني التوجه لقرار الاتحاد من اجل السلامطبيب أسنان عربي يسجل اول مليون متابعة عبر فيسبوكاتفاق ثلاثي بين الأمم المتحدة و "إسرائيل" والسلطة لإعادة إعمار غزةورشة تدريبية للباحثين الاجتماعيين حول برنامج نظم المعلومات الجغرافيةوزير الجيش الاسرائيلي: ستبدأ قريبا مراقبة عملية إدخال مواد البناء إلى قطاع غزةتحت عنوان " دورة تدريبية على التوثيق في مخيم الرشيدية "إقالة ضابط كبير تدعي اسرائيل انه سرب معلومات سرية لـ "بينيت" أثناء العدوان الاسرائيلي على غزةالأردن و أمريكا تستحوذان على النسبة الأعلى من صادرات الشركات الفلسطينية البالغة 6 مليون دولار"الأهلية للتأمين" و"نقابة العاملين في شركة كهرباء محافظة القدس" توقعان اتفاقية تأمين لمدة ثلاث سنواتاوكرانيا توافق على منح الشرق المضطرب "وضعا خاصا"تحت عنوان " دورة تدريبية على التوثيق في مخيم الرشيدية "
2014/9/17

مستقبل المعابر الفلسطينية ودفعة لم الشمل المنتظرة

تاريخ النشر : 2012-12-28
بقلم : عبدالله عيسى

هنالك توقعات قائمة على معطيات وتحركات سياسية دولية تقول ان الفترة الحرجة التي تواجهها السلطة الفلسطينية بعد اعتراف الامم المتحدة بالدولة غير العضو ستستمر حتى اجراء الانتخابات الاسرائيلية في فبراير القادم وبعدها ستدخل الاوضاع في مرحلة انفراج بكافة الاتجاهات والتي ستنعكس ايجابيا على حياة المواطن الفلسطيني بكافة المجالات ورفع المعاناة عن ابناء شعبنا .

ومن اهم التحولات القادمة تتعلق باتفاق باريس والمعابر وموافقات لم الشمل للفلسطينيين الذين يعيشون معاناة صعبة نتيجة تعطل هذا الملف .

ولا شك ان نظمي مهنا مدير عام هيئة المعابر الفلسطينية استطاع على مدى السنوات الماضية تحقيق انجازات كبيرة على مستوى الخدمات التي تقدمها المعابر للمواطن الفلسطينية بتوجيهات ومتابعة مستمرة من الرئيس ابو مازن الذي يعطي الاولوية دائما لرفع المعاناة عن الشعب الفلسطينية .

نظمي مهنا " ابو سامي" نفذ بأمانة توجيهات الرئيس وسمعت باستمرار ثناء وتقدير من مواطنين فلسطينيين وكيفية تعامل نظمي مهنا مع الحالات الانسانية بصمت بعيدا عن الاعلام لدرجة انه يتفرغ احيانا لمساعدة حالة مرضية مسافرة للأردن او قادمة منها كي تعبر بين البدين الشقيقين مرورا بالإجراءات الاسرائيلية بكل يسر ممكن رغم ان المعابر الاردنية تقدم كل عون ممكن الان ان الاسرائيليين كعادتهم يخضعون الاجراءات لمزاجية لا مبرر لها ومع هذا يتدارك نظمي مهنا ويعطي وقته كي يسهل مرور الحالات الانسانية اضافة الى الاجراءات والتسهيلات التي يقدمها وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ لضمان عبور المواطن العادي بسهولة ويسر قدر الامكان حاصة في اشهر الصيف الصعبة حيث الاكتظاظ الشديد .

والحقيقة تصلنا مناشدات كثيرة تطالب حسين الشيخ " ابو جهاد" بحل مشاكل مواطنين يسعون للحصول على حقهم بلم الشمل وهو ملف موجود على مكتب حسين الشيخ ووضعه الرئيس ابو مازن على راس جدول اعمال المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي وقد تحقق منه الكثير في عهد الرئيس ابو مازن بحصول 55 الف فلسطيني على لم شمل وبقي الكثير بانتظار تجدد المفاوضات بعد الانتخابات الاسرائيلية واعتقد ان حسين الشيخ " ابو جهاد" سيحرز انجازا كبيرا للاف الفلسطينيين الذين تعطلت سبل حياتهم بسبب توقف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي .

اتمنى خلال الاشهر القادمة ان يتحقق انجاز جديد على صعيد لم شمل الاف الفلسطينيين الذين يشعرون بقلق مشروع نتيجة انعكاس وضعهم على حياتهم وحقهم في التنقل والسفر للعلاج او لسبل حياتهم المختلفة في العمل والدراسة وتواصلهم مع ذويهم في الخارج واداء فريضة الحج .

ولا شك ان الرئيس ابو مازن سيضع هذا الملف على مائدة المفاوضات القادمة والمتوقعة بعد الانتخابات الاسرائيلية وتبقى جهود حسين الشيخ التي نثق بها في حل ملف لم الشمل بدفعة كبيرة تسعد ابناء شعبنا بعد طول انتظار.