الأخبار
الكاتب السعودي هاني نقشبندي: تخلصو من الفلسطينيينالفنانة ميسون باكير.. من فيينا إلى رام اللهبالفيديو.. جيهان السادات: الرئيس الراحل كان بيكتبلى شعر ويغنيليأميركا تؤكد سحب إيران سفنها.. والأخيرة تنفيحرس الحدود السعودي: قتلى حوثيون في تدمير آليتيندراسة خطيرة: نوم طفلك على كرسى السيارة قد يؤدى إلى وفاتهمصر.. مسيرات شعبية بالعريش احتفالا بتقليص ساعات الحظربينت يتنازل لليبرمان وننياهو يبدأ تشكيل الحكومةمصر: وفاة الشاعر السودانى الفيتورى عن عمر يناهز ال85 عاما اليوم بالعاصمة المغربيةنادي سلواد ينظم محاضرة بعنوان الزراعة في فلسطين وآفاق تطويرهاالاحتلال يقرر عدم تسليم جثمان الشهيد أبو غنام الليلةالعراق: تنصيب نائب وممثل سفير المفوضية الدولية لمنظّمة حقوق الإنسان في اقليم كوردستان العراق6 علاجات منزلية للبشرة والشعر باستخدام العسلفيديو:شاهد لحظات إجلاء الجندي الاسرائيلي الذي طعنه شاب فلسطيني استشهد بعد إطلاق النار عليهمصر: افتتاح مقهى لتعاطى المخدرات بجوار مدرسة عبد الحى خليل بالمحلة الكبرىصور: اصابة 3 اسرائيليين في عملية دهس في القدس 2 منهم بحالة الخطرمصر: خبير اقتصادي: يطاب بانشاء وزارة لتنمية سيناء تحت اشراف الرئيس السيسيإضراب عام مفتوح للجامعة الوطنية لمستخدمي الضمان الاجتماعي المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغلمقتل 158 داعشى بنيران عراقية وبإسناد من طيران الجيش والتحالف الدولىوزير الإعلام النيبالى: حصيلة قتلى الزلزال قد تصل إلى 4500 شخصالعوض : معالجة ازمة استباحة مخيم اليرموك تتطلب موقفا اكثر جدية تجنبا لاستباحة المخيمات الاخرىالجيش الجزائرى يكتشف 44 قنبلة تقليدية ومواد متفجرة شرق البلادبالفيديو .. لحظة انهيار عقار سكني في مصر والعناية الإلهية تنقذ السكانالبيـان الختـامي للمؤتمر الثالث عشر المنعقـد في برلين تحت شعـار "فلسطينيو أوروبا"اشتعال النيران بحافلة إسرائيلية بعد إصابتها بزجاجة حارقة في القدس
2015/4/26

مستقبل المعابر الفلسطينية ودفعة لم الشمل المنتظرة

تاريخ النشر : 2012-12-28
بقلم : عبدالله عيسى

هنالك توقعات قائمة على معطيات وتحركات سياسية دولية تقول ان الفترة الحرجة التي تواجهها السلطة الفلسطينية بعد اعتراف الامم المتحدة بالدولة غير العضو ستستمر حتى اجراء الانتخابات الاسرائيلية في فبراير القادم وبعدها ستدخل الاوضاع في مرحلة انفراج بكافة الاتجاهات والتي ستنعكس ايجابيا على حياة المواطن الفلسطيني بكافة المجالات ورفع المعاناة عن ابناء شعبنا .

ومن اهم التحولات القادمة تتعلق باتفاق باريس والمعابر وموافقات لم الشمل للفلسطينيين الذين يعيشون معاناة صعبة نتيجة تعطل هذا الملف .

ولا شك ان نظمي مهنا مدير عام هيئة المعابر الفلسطينية استطاع على مدى السنوات الماضية تحقيق انجازات كبيرة على مستوى الخدمات التي تقدمها المعابر للمواطن الفلسطينية بتوجيهات ومتابعة مستمرة من الرئيس ابو مازن الذي يعطي الاولوية دائما لرفع المعاناة عن الشعب الفلسطينية .

نظمي مهنا " ابو سامي" نفذ بأمانة توجيهات الرئيس وسمعت باستمرار ثناء وتقدير من مواطنين فلسطينيين وكيفية تعامل نظمي مهنا مع الحالات الانسانية بصمت بعيدا عن الاعلام لدرجة انه يتفرغ احيانا لمساعدة حالة مرضية مسافرة للأردن او قادمة منها كي تعبر بين البدين الشقيقين مرورا بالإجراءات الاسرائيلية بكل يسر ممكن رغم ان المعابر الاردنية تقدم كل عون ممكن الان ان الاسرائيليين كعادتهم يخضعون الاجراءات لمزاجية لا مبرر لها ومع هذا يتدارك نظمي مهنا ويعطي وقته كي يسهل مرور الحالات الانسانية اضافة الى الاجراءات والتسهيلات التي يقدمها وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ لضمان عبور المواطن العادي بسهولة ويسر قدر الامكان حاصة في اشهر الصيف الصعبة حيث الاكتظاظ الشديد .

والحقيقة تصلنا مناشدات كثيرة تطالب حسين الشيخ " ابو جهاد" بحل مشاكل مواطنين يسعون للحصول على حقهم بلم الشمل وهو ملف موجود على مكتب حسين الشيخ ووضعه الرئيس ابو مازن على راس جدول اعمال المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي وقد تحقق منه الكثير في عهد الرئيس ابو مازن بحصول 55 الف فلسطيني على لم شمل وبقي الكثير بانتظار تجدد المفاوضات بعد الانتخابات الاسرائيلية واعتقد ان حسين الشيخ " ابو جهاد" سيحرز انجازا كبيرا للاف الفلسطينيين الذين تعطلت سبل حياتهم بسبب توقف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي .

اتمنى خلال الاشهر القادمة ان يتحقق انجاز جديد على صعيد لم شمل الاف الفلسطينيين الذين يشعرون بقلق مشروع نتيجة انعكاس وضعهم على حياتهم وحقهم في التنقل والسفر للعلاج او لسبل حياتهم المختلفة في العمل والدراسة وتواصلهم مع ذويهم في الخارج واداء فريضة الحج .

ولا شك ان الرئيس ابو مازن سيضع هذا الملف على مائدة المفاوضات القادمة والمتوقعة بعد الانتخابات الاسرائيلية وتبقى جهود حسين الشيخ التي نثق بها في حل ملف لم الشمل بدفعة كبيرة تسعد ابناء شعبنا بعد طول انتظار.