الأخبار
الاف المواطنين يشيعون الرضيع علي دوابشة ودعوات للتصعيدشهاب: الرد الفلسطيني على جريمة نابلس لن يتأخرمستشفيات إسرائيلية: حالة عائلة "دوابشة" الصحية خطرة للغايةالقسام ينفي ما أشيع حول مصير أحد منفذي "عملية زيكيم"مستوطن يدهس مقدسيا اثناء صلاته الجمعةفتح: إعدام الرضيع دوابشة جريمة ضد الانسانيةالارشاد الديني بالتوجيه السياسي نابلس يخطب الجمعه عن اصلاح ذات البينعصام يوسف يستنكر حرق الرضيع دوابشة ويؤكد أن إنهاء الاحتلال الحل لوقف المجازرجبهة التحرير الفلسطينية تدين بشدة جريمة قتل الطفل الرضيع علي دوابشةحاجز جيش الاحتلال يمنع الدكتور مصطفى البرغوثي، أمين عام المبادرة الوطنية الفلسطينية من الوصول الى قرية دوما.زكي لـ "دنيا الوطن" : يجب إعادة النظر بالعلاقة مع "إسرائيل".. فهجماتها أخطر من "داعش"أبو مجاهد :إحراق الطفل دوابشة بنيران المستوطنين الصهاينة جريمة ضد الإنسانيةحماس بنابلس تدعو لتشييع الشهيد دوابشة ولتصعيد المواجهات مع الاحتلالعريقات يطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بمحاسبة حكومة الاحتلال ومجرمي الحرب الإسرائيلييينأربعة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلالأدرعي يدين عملية الارهاب اليهودي في دوماواصل ابو يوسف: حكومة الاحتلال تتحمل مسؤولية الكاملة عن جريمة الرضيع علي دوابشةحزب الشعب: جريمة حرق الطفل دوابشة مؤشر على فاشية الاحتلالحركة المجاهدين :جريمة قتل الطفل علي دوابشة تستدعي رداً قوياً ومؤلماً من المقاومة.(ارهاب يهودي) ..الرئيس يظهر غاضباً : لن نسكت وسنتوجه للجنايات ونسأل عن رأي أمريكا ..؟الرئيس : هذه جريمة جديدة تضاف لسجل جرائم المستوطنين، وتضاف أيضا لسجل جرائم الحكومة الإسرائيليةاستقالة الرئيسسجون الاحتلال أسوأ ألف مرة من معتقلات جوانتاناموأبو مجاهد :إحراق الطفل دوابشة بنيران المستوطنين جريمة ضد الإنسانية وندعو إلى ثورة غضبوفاة طفل وإصابة ثلاثة اخرين بحروق إثر حريق منزل في بلدة دوما قضاء نابلس
2015/7/31
عاجل
مواجهات في محاور عدة بالضفة الغربية المحتلة تنديدا بجريمة حرق دوابشةانطلاق مراسم تشييع جثمان الرضيع "علي دوابشة" في بلدة دوما جنوب نابلس

حماس تحتفل بالذكرى الخامسة والعشرين لإنطلاقتها بمهرجان حاشد في بيروت

تاريخ النشر : 2012-12-23
رام الله - دنيا الوطن
آلاف الفلسطينيين في لبنان أحيوا الذكرى الخامسة والعشرين لإنطلاقة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الاحد 23/12/2012، واحتفلوا بانتصار غزة.

قاعة المدينة الرياضية في العاصمة اللبنانية بيروت اكتظت بالحضور الجماهيري وممثلي الأحزاب والشخصيات اللبنانية والفلسطينية. تقدمهم النائب عبد المجيد صالح ممثلاً دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري والنائب جمال الجراح ممثلاً رئيس الوزراء السابق سعد الدين الحريري. فرقتا الروابي من الأردن وأمجاد من لبنان قدمتا العديد من الأناشيد المتميزة والجديدة بهذه المناسبة، وتفاعل الجمهور بالتصفيق وررد الهتافات الوطنية. وكانت وقفة وكلمة مهداة لمخيم اليرموك، وتعالت الهتافات المطالبة بعودة أهله.

كلمة حركة المقاومة الإسلامية حماس ألقاها ممثلها في لبنان *الأخ علي بركة*فقال "25 عاماً من العطاء والتضحية من أجل القدس والأقصى، 25 عاماً من أجل حرية الأسرى، 25 عاماً من أجل فلسطين كل فلسطين"، ووجه التحية لكل الأجنحة العسكرية ولكل الشعب الفلسطيني وإلى الأسرى وصمودهم وإلى كل أحرار العالم الذين يقفون مع فلسطين. وأضاف بركة "المقاومة هي أقصر الطرق لتحرير فلسطين، وأكد أننا موحدون في مواجهة الاحتلال، وأن حق العودة هو حق مقدس". ودعا القوى السياسية في لبنان لوضع استراتيجية فلسطينية موحدة لمواجهة مشاريع التوطين والتهجير.

وأكد أن الفلسطينيين لن يكونوا طرفاً في أي خلاف سياسي لبناني، كما شدد على حفظ أمن واستقرار المخيمات وطالب البرلمان والحكومة اللبنانية بإقرار الحقوق الإنسانية للاجئين الفلسطينين في لبنان وعلى رأسها حق التملك، وناشد الأونروا إغاثة أهلنا المهجرين من مخيمات سورية وختم بالقول إن حماس لن تهدأ حتى العودة الكاملة. وقدّم بركة رئيس الحكومة الفلسطينية الأستاذ إسماعيل هنية*.

*هنية* توجه بالتحية إلى الفلسطينيين في لبنان، تحية العزة والكرامة، وقال "إن إنطلاقة حماس تزامنت مع إنطلاقة إنتفاضة الحجارة، أضاف من أرض غزة التي وقفت بوجه الإحتلال في عدوانين متتاليين. وأراد الإحتلال إضعاف المقاومة من أجل تمرير مشاريعه وإلغاء حق العودة، ولكن غزة كانت تدافع عن ميراث الأمة والقدس والأقصى. وكانت غزة تدافع عن مخيمات لبنان وسوريا والأردن، لكن الله كتب لنا الإنتصار والنصر. أضاف هنية إنتصار غزة في ظل الإنطلاقة يحمل عدة معان:

إن خيار المقاومة هو الخيار الإستراتيجي لحماس ومن خلاله يكمن الإنتصار ويمكن أن نحقق العودة، نتحرير الأسرى. إن الإنتصار يحمل الأمل في المستقبل.

أضاف "إننا هنا نعيش المعاناة (حصار وإعتقالات الإحتلال)، لكننا نقول لكم يامن ترابطون في مخيمات لبنان إن معاناتنا لا يمكن أن تشغلنا عنكم وعن هموم الشعب الفلسطيني في لبنان، إن حق العودة هو حق مقدس، فاللاجئ الفلسطيني يجب أن يعود إلى قريته ومدينته في غزة والضفة يافا وعكا وصفد وفي كل مكان. إن شعبنا آماله وتطلعاته موحدة.

وقال "أهنئكم بالالتفاف اللبناني والفسلطيني حول المقاومة، وهذا يؤكد أن قضية فلسطين ليست قضية الفلسطينين وحدهم. وأضاف "انطلقنا ونحن متفائلون بالنصر، لكننا اليوم أكثر تفاؤلاً بالتحرير والعودة، خاصة بعد هذا النصر الأخير في معركة الأيام الثمانية.ووجه التحية إلى مصر وإيران وتركيا وقطر والسودان ولبنان لدعمهم للشعب الفلسطيني ومقاومته.

وأعاد *هنية* التذكير بهزائم الإحتلال، إنسحابه من لبنان عام 2000، وهزيمته في عام 2006، وفي غزة عام 2009 ونهاية عام 2012، ووجه نداءً للرؤساء الثلاثة العماد ميشال سليمان ونبيه بري ونجيب ميقاتي إلى منح الفلسطينيين حقوقهم ليعيشو عيشة كريمة، ودعا إلى الإسراع في إعادة إعمار مخيم نهر البارد، وعلى الأخوة في لبنان أن ينهوا هذه المعاناة فلا للشتات في داخل الشتات، ودعا إلى توفير الملاذ الآمن للنازحين الفلسطينيين من سوريا إلى لبنان، كما دعا إلى حماية أبناء شعبنا الفلسطيني في سورية وقال إن الحكومة الفلسطينية ستتحمل مسؤولياتها تجاه شعبنا في سوريا ولبنان، وإن الحكومة الفلسطينية ستقدم دعماً مادياً عاجلا للنازحين الفلسطينين من سوريا إلى لبنان، وأكد على الخيار الثابت في المصالحة والإستمرار والثبات على نهج المقاومة، وختم بالقول "اليوم تحتفلون في لبنان وغداً الإحتفال في القدس بإذن الله".
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف