الأخبار
كندية تعثر بالصدفة على صورتها "شبه عارية" على غوغلالعراق: اختطاف العشرات من عشيرة البونمر في الأنباربالفيديو: 6 دقائق استغرقت تصفية حساب بين دبينبالفيديو ..طفل موهبة يتعلم الانجليزية ويجيد 19 لهجة بثلاثة أشهر !بالصور: حيوانات تحتفل على طريقتها بعيد الهالوينكيري يلتقي عريقات في واشنطن الاثنين المقبلبعد خسائر فادحة: أغلاق أكبر مصنع "إسرائيلي" بفضل المقاطعةلاجئون فلسطينيون في لبنان: مستعدون للذهاب حفاة للدفاع عن الأقصىأما آن لنا أن نستوعب الحقائق ؟!أسماك غزة في الضفة الاثنين المقبلسرقوا بنك عن طريق حفر نفق تحت الأرض!الكاتب محمد أبوالفضل في حديث خاص لدنيا الوطن : قيادة الرئيس الحكيمة نقلت مصر إلى مرحلة جادة وحقيقيةالعراق: سفيرة الاتحاد الاوربي من الديوانية : سأحث دول الاتحاد للعمل في الديوانية لانها المحافظة الاكثر امنابالصور.. أنفاق المقاومة تستنفر الجيش الإسرائيلي مجدداًبالفيديو.. مصري قاتل زوجته يكشف تفاصيل "تقطيع" جثتها ووضعها في برميلمقاومة التطبيع في ذكرى وعد بلفور "ندعو الأنظمة العربية للوقوف على الضفة الصحيحة من التاريخ"بالفيديو: كيف تحول هذا المُشرد إلى نجم؟شركة "بيئة" تُنظم حملة لتوعية موظفيها بمرض سرطان الثديالعراق: جمال المحمداوي يدعو السياسيين الى الابتعاد عن التصريحات المتشنجة التي تذكي الطائفية بين ابناء الشعبجيش الاحتلال: سقوط صاروخ اطلق من غزة في جنوب اسرائيلاليمن: مسلحين الحوثي تفجر مقار حزب "التجمع" في إبالعراق: الموسوي يدعو لتعزيز الواقع الصناعي بالطاقات الوطنية وايجاد فرص لخريجي الجامعات الحكومية والأهليةاردوغان يتسائل: لماذا التركيز على كوباني دون كل سوريا؟في "نفحة": اقتحامات بالسلاح واستمرار عزل 15 أسيراًغزة: توضأ زهدي منذ شهرين وبقي تحت ركام المسجد دون صلاةمتجاهلا نتيجة المباراة ..بيكيه يعبث بهاتفه أثناء الكلاسيكوكريستيانو رونالدو يتعرض للاحراج بعد تجاهل ابن مودريتش لهبرشلونة يعرض اثنين من لاعبيه للبيع وعمالقة البريمييرليغ تتربصعزمى مجاهد لـ "مرتضى منصور" : إنت حقير ووضيعأسعار العملات مقابل الشيكلهيثم خلايلي يتألق بأغنية زيديني عشقامنال موسى تشعل اراب ايدول ب "زريف الطول"عاش آراب آيدولمناشدة عاجلة للرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازنقيادة الأمل : هذا ما يحتاجه الشعب الفلسطيني !
2014/11/1

موقع "عوانس" بالفيس بوك يثير اهتمامات نساء الديوانية

تاريخ النشر : 2012-12-08
رام الله - دنيا الوطن
ذكرت مسؤولة موقع عوانس على موقع "الفيس بوك" في مدينة الديوانية العراقية، اليوم الاربعاء، ان الموقع اخذ يستأثر باهتمام نساء المدينة بعد إنشاءه مطلع الأسبوع الحالي.

وقالت ايلاف عبد الرضا لوكالة كردستان للانباء (آكانيوز) إن "موقعها يهتم بالنساء العوانس في العراق بصورة عامة والديوانية بصورة خاصة كون الإحصائيات الأخيرة تشير إلى ارتفاع كبير وملحوظ باعدادهن في البلاد".

واوضحت أن "فكرة إنشاء موقع الكتروني في الفيس بوك يتحدث عن العنوسة، جاءت خلال الورشة التدريبية التي أقامها برنامج دعم الإعلام العراقي المستقل في مجال الإعلام الجديد التي أقيمت بداية الأسبوع الحالي".

على الصعيد ذاته رحب العديد من النسوة اللواتي تجاوزن الثالثة والثلاثين عاما بهذا الموقع، داعيات الحكومة المحلية والاتحادية بصورة خاصة إلى إيجاد حلول ناجعة للعنوسة، وتعديل بعض القرارات التي تساعد المرأة العراقية للخروج من هذه الظاهرة التي يقف عندها المجتمع بصورة سلبية .


وقالت نوار محسن إنها "أصيبت بانهيار عصبي أدى بها إلى الرقود عدة أسابيع في الفراش بسبب التعليقات التي تسمعها عند ذهابها إلى عملها في إحدى الدوائر الحكومية كونها لم تتزوج لحد ألان، وكأن هذا الأمر متعلق بها".

وأيدتها سهام محمد 44 عاما مشيرة الى إنها "أصبحت عانسا بسبب بعض العادات الاجتماعية الخاطئة التي تحدد الزواج من الأقرباء فقط حتى أصبحنا نبحث عمن ينقذنا من هذا البؤس في مواقع الفيس بوك".

وبينت ان "ارتفاع اعداد العانسات يؤدي إلى مشاكل اجتماعية واقتصادية وتفكك اسري في المجتمع الذي تكون المحور الأساسي فيه المرأة".

ويشير بائع الصحف حسن هادي ألحسناوي على "ان الكثير من النساء العازبات لجأن إلى الانترنت بدلا من قراءة الصحف والبحث عن الصفحات المتخصصة بالتعارف والزواج الذي لم تتطرق إليه الصحافة العراقية على عكس العربية والأجنبية".

واضاف إن "اغلب زبائنه من النساء العازبات الموظفات اللواتي يتشبثن بأمل واحد هو الخطوبة والزواج وبناء أسرة متماسكة بدل الضياع واليأس".

وبحسب احصائيات رسمية فإن نسبة العنوسة في العراق تبلغ 85% الامر الذي يدخل في حيز الكوارث البشرية.

يذكر إن هناك ثلاثة مواقع عربية للعنوسة في "الفيس بوك" إدارته من النساء العازبات.

وتقع الديوانية مركز محافظة القادسية على مسافة 180كم جنوب العاصمة بغداد.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف