الأخبار
إدارة إتحاد خان يونس تعتمد الجهاز الفني لفريق كرة القدم الأوللبنان: وزير الشؤون الإجتماعية ونقيب الصحافة اللبنانية في زيارة لجمعية تكافل اللبنانيةالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تبارك عملية حزب الله البطولية ضد العدو الإسرائيليلبنان: جريج: العلم والخبر ضروري للمواقع الالكترونية ولا ترخيص لمن لا يلتزمالهيئة المستقلة تحذر من إستمرار حالة الفلتان الأمني في قطاع غزةاليمن: إختتام دورة تدريبية في مجال التمديدات الفنية الكهربائيةالشيخ عزام يهنئ حزب الله بعملية شبعا .. ويشكر "الأونروا"تيار الاستقلال الفلسطيني يبارك عملية مزراع شبعا اللبنانيةصور: مواطن فلسطيني من غزة يطلق على مولوده الجديد اسم "سلمان بن عبد العزيز"هيئة الأسرى:عدد الأسيرات يرتفع لــ"22" أسيرةرئيسا بلدية الخليل وجنوى الايطالية يَتفقدان التجهيزات الاخيرة لافتتاح دائرة المياه والصرف الصحي في المدينةمصر: توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الثقافة ووزارة التضامن الاجتماعى في القاهرةالمالكي يطلع الوفد البرلماني الهولندي بصورة الأوضاع الخطيرة في الأرض المحتلة ومنطقة الشرق الأوسطأول لقاء عائلي لأسرة مبارك خارج السجن منذ 4 سنواتوزير الخارجية البحرينى يجتمع مع تونى بلير لبحث آخر التطورات بالمنطقةتنظيم "داعش" يعين زعيما لمحاربة تنظيم القاعدة فى باكستان وأفغانستانالتايمز: السوريون يدفعون ثمناً باهظا للهروب إلى الأمان"احرونوت" تنشر تفاصيل اولية حول كيفية التفاف حزب الله على القوة الإسرائيليةأبو مرزوق : عملية شبعا هي أبلغ رد على جرائم الاحتلالصور: ماذا كتب رجال حزب الله على الاسلحة المستخدمة في عملية شبعا؟ليبرمان يدعو للرد بصرامة على هجوم حزب اللهالاسلامي الفلسطيني يفتتح مكتبا في بلدة اذنارئيسا بلدية الخليل وجنوى الايطالية يَتفقدان التجهيزات الاخيرة لافتتاح دائرة المياه والصرف الصحي في المدينةمفتي نابلس يلتقي بمنتسبي الامن الوطني ويتحدث عن الصبرضمن جهوده لنشر اللعبة..الاتحاد الفلسطيني لرفع الاثقال يزور نادي خدمات البريجنادي الأسير يؤكد أن الفتاة المعتقله هي فداء دعمس من بلدة بيت أمرحالة من الغضب تنتاب الأسرى فى نفحة احتجاجا على نقل أسيرينبلدية رام الله تطلع بنك التنمية الألماني والوكالة الفرنسية على عدد من المشاريع المنجزةلبنان: الشيخ جبري بارك العملية النوعية في مزارع شبعاالتعامل مع حادث تصادم بين ثلاث مركبات في طولكرم
2015/1/28

موقع "عوانس" بالفيس بوك يثير اهتمامات نساء الديوانية

تاريخ النشر : 2012-12-08
رام الله - دنيا الوطن
ذكرت مسؤولة موقع عوانس على موقع "الفيس بوك" في مدينة الديوانية العراقية، اليوم الاربعاء، ان الموقع اخذ يستأثر باهتمام نساء المدينة بعد إنشاءه مطلع الأسبوع الحالي.

وقالت ايلاف عبد الرضا لوكالة كردستان للانباء (آكانيوز) إن "موقعها يهتم بالنساء العوانس في العراق بصورة عامة والديوانية بصورة خاصة كون الإحصائيات الأخيرة تشير إلى ارتفاع كبير وملحوظ باعدادهن في البلاد".

واوضحت أن "فكرة إنشاء موقع الكتروني في الفيس بوك يتحدث عن العنوسة، جاءت خلال الورشة التدريبية التي أقامها برنامج دعم الإعلام العراقي المستقل في مجال الإعلام الجديد التي أقيمت بداية الأسبوع الحالي".

على الصعيد ذاته رحب العديد من النسوة اللواتي تجاوزن الثالثة والثلاثين عاما بهذا الموقع، داعيات الحكومة المحلية والاتحادية بصورة خاصة إلى إيجاد حلول ناجعة للعنوسة، وتعديل بعض القرارات التي تساعد المرأة العراقية للخروج من هذه الظاهرة التي يقف عندها المجتمع بصورة سلبية .


وقالت نوار محسن إنها "أصيبت بانهيار عصبي أدى بها إلى الرقود عدة أسابيع في الفراش بسبب التعليقات التي تسمعها عند ذهابها إلى عملها في إحدى الدوائر الحكومية كونها لم تتزوج لحد ألان، وكأن هذا الأمر متعلق بها".

وأيدتها سهام محمد 44 عاما مشيرة الى إنها "أصبحت عانسا بسبب بعض العادات الاجتماعية الخاطئة التي تحدد الزواج من الأقرباء فقط حتى أصبحنا نبحث عمن ينقذنا من هذا البؤس في مواقع الفيس بوك".

وبينت ان "ارتفاع اعداد العانسات يؤدي إلى مشاكل اجتماعية واقتصادية وتفكك اسري في المجتمع الذي تكون المحور الأساسي فيه المرأة".

ويشير بائع الصحف حسن هادي ألحسناوي على "ان الكثير من النساء العازبات لجأن إلى الانترنت بدلا من قراءة الصحف والبحث عن الصفحات المتخصصة بالتعارف والزواج الذي لم تتطرق إليه الصحافة العراقية على عكس العربية والأجنبية".

واضاف إن "اغلب زبائنه من النساء العازبات الموظفات اللواتي يتشبثن بأمل واحد هو الخطوبة والزواج وبناء أسرة متماسكة بدل الضياع واليأس".

وبحسب احصائيات رسمية فإن نسبة العنوسة في العراق تبلغ 85% الامر الذي يدخل في حيز الكوارث البشرية.

يذكر إن هناك ثلاثة مواقع عربية للعنوسة في "الفيس بوك" إدارته من النساء العازبات.

وتقع الديوانية مركز محافظة القادسية على مسافة 180كم جنوب العاصمة بغداد.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف