الأخبار
بالصور: 10 أفكار مميزة لوجبات الحفلات للأطفالبالصور: كيفية تزيين طاولة غرفة المعيشة بأفكار بسيطةبالصور: 13 بيتاً مذهلاً لمهندسين من غير البشر"يديعوت: ارتفاع حجم ودائع السلطة الفلسطينية في "بنك إسرائيل"شنّ هجوماً على الرئيس عباس..البردويل يوضّح قضية رواتب غزة للمدنيين والعسكريين:يمكننا الحديث مع دحلانصواريخ القطاع "ضربت" تحصيل طلاب أشكولالدبابير تقتل أسرة من 3 أفراد وسط نيبالبمشاركة ممثلي مديريات التربية والتعليم الستة عشر أفكار تختتم دورة مدربين في فن المناظرة والتحكيماللجنة الوطنية تطالب باطلاق سراح الطفل ابراهيم الهدرة ووالديه وكافة الاسرى في سجون الاحتلالكلية الحقوق في جامعة الخليل تنظم لقاء حول بحث التميز في مكافحة الفسادأبو عين: أدعو وزيرة التربية أن توجه رسالة خاصة للأمم المتحدة بلسان وأجساد أطفال المدارسفعاليات ترفيهية ورياضية للعائلات في فندق سويس بل ريزورت غنتوتلنعمل معا لاجل انقاذ حياة مرضانا ..الشرطة والاستخبارات العسكرية تقبضان على 3 أشخاص لحيازتهم مواد يشتبه انها مخدره في ضواحي القدسمصر: النوسانى والسجاعى فى صدارة المشهد الانتخابى بمركز سمنودمصر: المستشار د ناجى حمادة : تريليون دولار جرائم غسل الأموال في العالم سنوياًمؤسسة النيزك تطلق ثمانية مشاريع ريادية وابداعية وتعرضها للإستثمارجبهة التحرير العربية تجول على عدد من حجاج بيت الله الحرام في منطقة صورروتا و جمعية قطر الخيرية في زيارة لمدارس أريحاجمعية انماء تشارك الفلاحين الفلسطينين في قطف الزيتونتوقيع مذكرة تفاهم بين جبهة النضال بطولكرم والأكاديمية الأوروبية لتنفيذ دوراتجمعية أجيال للتنمية والإبداع تطلق فعاليات مشروع " اكسب صحتك"الاعلان عن الدورة الاولى لمسابقة أحسن متحدث مغربي أمام الجمهور 2014جامعة فلسطين تنظم ورشة عمل بعنوان الدور الوطني للإعلام الفلسطيني ابان العدوان الأخير على قطاع غزةمياه الإمارات تحتضن ثاني أكبر تجمع لأبقار البحر في العالمترقيات جديدة في جيش الاحتلال بانتظار موافقة يعلونوفود زارت مخيم نهر البارد للإطلاع على الأضراربرنامج "ميزان القوى"على قناة "بلادي" حول دور اميركا والتحالف الدولي في مواجهة داعشحالة الطقس : ارتفاع ملموس على درجات الحرارةبالفيديو من الصين.. لحظات سرقة سيارة وتتبع السارق والقاء القبض عليه
2014/10/21

موقع "عوانس" بالفيس بوك يثير اهتمامات نساء الديوانية

تاريخ النشر : 2012-12-08
رام الله - دنيا الوطن
ذكرت مسؤولة موقع عوانس على موقع "الفيس بوك" في مدينة الديوانية العراقية، اليوم الاربعاء، ان الموقع اخذ يستأثر باهتمام نساء المدينة بعد إنشاءه مطلع الأسبوع الحالي.

وقالت ايلاف عبد الرضا لوكالة كردستان للانباء (آكانيوز) إن "موقعها يهتم بالنساء العوانس في العراق بصورة عامة والديوانية بصورة خاصة كون الإحصائيات الأخيرة تشير إلى ارتفاع كبير وملحوظ باعدادهن في البلاد".

واوضحت أن "فكرة إنشاء موقع الكتروني في الفيس بوك يتحدث عن العنوسة، جاءت خلال الورشة التدريبية التي أقامها برنامج دعم الإعلام العراقي المستقل في مجال الإعلام الجديد التي أقيمت بداية الأسبوع الحالي".

على الصعيد ذاته رحب العديد من النسوة اللواتي تجاوزن الثالثة والثلاثين عاما بهذا الموقع، داعيات الحكومة المحلية والاتحادية بصورة خاصة إلى إيجاد حلول ناجعة للعنوسة، وتعديل بعض القرارات التي تساعد المرأة العراقية للخروج من هذه الظاهرة التي يقف عندها المجتمع بصورة سلبية .


وقالت نوار محسن إنها "أصيبت بانهيار عصبي أدى بها إلى الرقود عدة أسابيع في الفراش بسبب التعليقات التي تسمعها عند ذهابها إلى عملها في إحدى الدوائر الحكومية كونها لم تتزوج لحد ألان، وكأن هذا الأمر متعلق بها".

وأيدتها سهام محمد 44 عاما مشيرة الى إنها "أصبحت عانسا بسبب بعض العادات الاجتماعية الخاطئة التي تحدد الزواج من الأقرباء فقط حتى أصبحنا نبحث عمن ينقذنا من هذا البؤس في مواقع الفيس بوك".

وبينت ان "ارتفاع اعداد العانسات يؤدي إلى مشاكل اجتماعية واقتصادية وتفكك اسري في المجتمع الذي تكون المحور الأساسي فيه المرأة".

ويشير بائع الصحف حسن هادي ألحسناوي على "ان الكثير من النساء العازبات لجأن إلى الانترنت بدلا من قراءة الصحف والبحث عن الصفحات المتخصصة بالتعارف والزواج الذي لم تتطرق إليه الصحافة العراقية على عكس العربية والأجنبية".

واضاف إن "اغلب زبائنه من النساء العازبات الموظفات اللواتي يتشبثن بأمل واحد هو الخطوبة والزواج وبناء أسرة متماسكة بدل الضياع واليأس".

وبحسب احصائيات رسمية فإن نسبة العنوسة في العراق تبلغ 85% الامر الذي يدخل في حيز الكوارث البشرية.

يذكر إن هناك ثلاثة مواقع عربية للعنوسة في "الفيس بوك" إدارته من النساء العازبات.

وتقع الديوانية مركز محافظة القادسية على مسافة 180كم جنوب العاصمة بغداد.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف