الأخبار
دير بلوط تنهي فعاليات العرس الجماعيهل السياسة خساسة؟حماس ...خطوة لا بد منها للوراءازمة "الاونروا" مفتعلةتأكيدا ًلانفراد دنيا الوطن .. وزير الخارجية الامريكي يعين مايكل راتني مبعوثا خاصا جديدا لسوريادبلوماسى كورى شمالى لا يستبعد اطلاق صاروخ جديد فى أكتوبرأوباما: سأفوز بفترة رئاسة ثالثة حالة ترشحى من جديدروسيا تتعهد بمنع إنشاء محكمة خاصة بشأن إسقاط الطائرة الماليزيةوزير المالية الكويتى يؤكد متانة الوضع المالى لبلاده رغم عجز الميزانيةأحمد موسى: شرطة أردوغان ترتكب مجازر فى حق شعبهانظمي مهنا يكشف لدنيا الوطن تفاصيل مشكلة "المعلمين" ويؤكد:جهود للتنسيق لهم قريباًوزير اسرائيلي يقطع زيارته لبلدات غلاف غزة خشية استهدافه من المقاومةبنك القدس يختتم رعايته الرئيسية لمهرجان ليالي بيرزيتمصر: المطران عطا الله حنا لدى زيارته سلطة جودة البيئة في دولة فلسطين : " نعم لتعزيز الثقافة البيئية في مؤسساتنا الدينية والتعليمية "حسام : أسري نفحة يناشدون شعبهم لمؤازرتهمادخال سولار لمحطة التوليد بغزة اليوم : عودة جدول الـ8 ساعات مساء غدتوفيق عكاشة : سيسقط بشار الأسد وستسقط دمشق فى الأسبوع الأول من ذى العقدةتوفيق عكاشة يكشف عن ما قاله محمد مرسي داخل قفص الإتهام بعد إنقطاع الصوت عنهوعد تدين تفجير حافلة الشرطة في سترةكتلة الوحدة الطلابية تؤكد عدم شرعية مجالس الطلبة بجامعات غزةحزب الشعب يستنكر اﻻعتداء على النائب سعدات واﻻسرىالخارجيه التركيه تدين الإعتداءات على المسجد الأقصىكشف اسباب لقاء "عريقات-شالوم".العالول :مباحثات مع حماس لتشكيل حكومة وحدة وتعديل وزاري خلال ايامالشرطة والأجهزة الأمنية تشيع جثمان الشهيد الملازم أول حسام ياسين إلى مثواه الأخير في بلدة كفرذان غرب جنين(محدث) : عين الحلوة تشتعل .. قتلى وجرحى في اشتباكات مستمرة
2015/7/29

ثلاثة قتلى بينهم فتاة وعدد كبير من الإصابات في "حرب شوارع" أمام القصر الرئاسي بين معارضي ومؤيدي مرسي

ثلاثة قتلى بينهم فتاة وعدد كبير من الإصابات في "حرب شوارع" أمام القصر الرئاسي بين معارضي ومؤيدي مرسي
تاريخ النشر : 2012-12-05
رام الله - دنيا الوطن-وكالات
ارتفع عدد القتلى في الاشتباكات امام قصر الاتحادية بين مؤيدي ومعارضي الرئيس محمد مرسي إلى ثلاثة ، وفقا لما ذكرته صحيفة الوفد المصرية نقلا عن شهود عيان.

وأعلنت جبهة الإنقاذ الوطني في مصر عن سقوط قتيل ثان في الاشتباكات التي تدور رحاها امام قصر الاتحادية بين مؤيدي ومعارضي الرئيس المصري محمد مرسي.

وأفادت قناة "الحياة" بسقوط ميرنا عماد أول قتيلة في مواجهات الاتحادية،كما اعلن حزب الحرية والعدالة سقوط احد مؤيديه في الاشتباكات.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية ارتفاع عدد الإصابات إلى 103 ، فيما قالت أنها لم تبلغ بوقوع قتلى في الاشتباكات.

ورفضت القوى السياسية المصرية في مؤتمر صحفي ضم الدكتور محمد البرادعي وعمرو موسى وحمدين صباحي الجلوس الى طاولة الحوار او قبول اي مبادرات لانهاء الازمة قبل الغاء الاعلان الدستوري.

و وقعت اشتباكات وتراشق بالحجارة تطور إلى استخدام قنابل المولوتوف أمام قصر الاتحادية بين متظاهرين معارضين للرئيس محمد مرسي ومؤيدين له من جماعة الإخوان المسلمين.

وأكد مراسل قناة العربية وصول تعزيزات من قوات الأمن المركزي إلى محيط القصر الرئاسي، حيث تتصاعد وتيرة الاشتباكات، ووقوع إصابات مختلفة.

وكان ائتلاف القوى السياسية قد دعا لتظاهرات أمام قصر الاتحادية بالتزامن مع دعوة جماعة الإخوان المسلمين لأنصارها بالتجمع أمام القصر لأداء صلاة العصر وإعلان تأييد مرسي.

وأكدت مراسلة "العربية" في ميدان التحرير أن 15 حركة وحزباً سياسياً أعلنوا تحركهم نحو قصر الاتحادية لدعم المعتصمين هناك رداً على دعوة الإخوان للتظاهر حول الاتحادية.

والحركات هي التيار الشعبي والتحالف الشعبي الاشتراكي، وأحزاب: الكرامة، الدستور الديمقراطي الاجتماعي، المصريون الأحرار، بالإضافة إلى حركة ٦ أبريل.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين دعت إلى التظاهر أمام القصر الرئاسي عصر اليوم الأربعاء تحت اسم "حماية الشرعية"، رداً على ما وصفته بـ"اعتداءات فئة بالأمس"، في إشارة إلى المظاهرات الحاشدة التي شهدها محيط قصر الاتحادية للمطالبة بإلغاء الإعلان الدستوري الذي وسّع من صلاحيات الرئيس محمد مرسي.

وبدورها دعت المعارضة المصرية أنصارها للتوجه أيضاً إلى محيط القصر الرئاسي.

وقال المتحدث الإعلامي باسم الجماعة محمود غزلان إن "الإخوان والقوى الشعبية تداعت للتظاهر أمام مقر الاتحادية، عصر الأربعاء؛ وذلك لحماية الشرعية بعد التعديات الغاشمة التي قامت بها فئة بالأمس، تصورت أنها يمكن أن تهز الشرعية أو تفرض رأيها بالقوة؛ مما دفع القوى الشعبية للتداعي لإظهار أن الشعب المصري هو الذي اختار هذه الشرعية وانتخبها، وأنه بإذن الله تعالى قادر على حمايتها وإقرار دستوره وحماية مؤسساته".

وأوضح غزلان، في بيان رسمي، أن وقفتهم أمام قصر الاتحادية عصر اليوم هي لـ"حماية الشرعية، بعد التعديات الغاشمة التي قامت بها فئة بالأمس تصورت أنها يمكن أن تهز الشرعية أو تفرض رأيها بالقوة".

وأضاف البيان: "دفع ذلك القوى الشعبية للتداعي، لإظهار أن الشعب المصري هو الذي اختار هذه الشرعية وانتخبها، وأنه بإذن الله تعالى قادر على حمايتها وإقرار دستورها وحماية مؤسساتها.

وكان الرئيس محمد مرسي قد حضر إلى قصر الاتحادية صباح اليوم لبدء مهام عمله والتقي بنائبه المستشار محمود مكي للتباحث حول الموقف.

صور نشرتها صحيفة الوفد لشاب قتل خلال اشتباكات الاتحادية


صور الاشتباكات









 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف