الأخبار
حملة "ساهم في إسعاد المحتاجين" من "ماجد الفطيم" تحقق أرقاماً قياسية خلال رمضانالإسلامية المسيحية تبارك للمغرب ملكا وشعبا عيده السابع عشرشراكة بين "تقنية سايبر" و"كوينج سوليوشنز" لافتتاح أكاديمية حديثة للأمن السيبراني في البوابة الاقتصادية في الرياضتويتر يسجل أبطأ زيادة في العائد ربع السنوي منذ عام 2013الإفراج عن جون هينكلي الذي حاول اغتيال الرئيس الأمريكي رونالد ريغانمؤسسة دبي للمستقبل تطلق برنامج تسريع الأعمال الحكومي الأكبر على مستوى العالمالمغرب يعتقل 52 شخصا للاشتباه في "موالاتهم" لتنظيم الدولةسيادة المطران عطا الله حنا " فليكن شعارنا اننا شعب واحد يدافع عن قضية واحدة "كيف يوظف دونالد ترامب قلق الأمريكيين لصالحه؟سفارة فلسطين تنظم ورشة عمل لمجموعة من الرساميّن التشيلانيينمحمد خان: عاشق السينما الذي تخلى من أجلها عن الهندسةقيادات وكوادر فتحاوية في قطاع غزة: من لا يدعم السيد الرئيس و"فتح" لا يدعم فلسطينرجال هولندا ونساء لاتفيا "الأطول في العالم"تنسيقية الحجارة تقدم واجب العزاء الى السيد الرئيسسوريا: هل يتمكن أكراد سوريا من تحقيق طموحهم الإقليمي؟قيادات وكوادر فتحاوية في قطاع غزة: من لا يدعم السيد الرئيس و"فتح" لا يدعم فلسطينالإفراج عن الأسير عاطف عبياتبوتين: غياب رياضيين روس عن أولمبياد البرازيل يقلل من قيمة الفوز فيهامصر: تباين الاراء فى استمرار تارجح سعر الدولار بالارتفاع وبالانخفاض دون النظرعن سعرة فى العديد من الدولتأخر انقطاع الطمث "قد يزيد مخاطر الإصابة بالسكري"سوريا: مقتل العشرات في تفجير مزدوج لتنظيم الدولة بالقامشليتنظيم "الدولة" ينشر مقطع فيديو لـ"منفذي هجوم على كنيسة في فرنسا"أوباما يعلن إمكانية فوز ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكيةبالفيديو والصور: عمار حسن يطلق كليب أغنيته الجديدة " يا ديرة هلي" عبر تلفزيون فلسطينأوباما: هيلاري كلينتون أفضل مَن ترشح للرئاسة الأمريكية
2016/7/28
عاجل
الأبراج العسكرية في محيط موقع كيسوفيم تطلق النار بأتجاه اراضي المواطنين شرق خانيونس جنوب قطاع

ثلاثة قتلى بينهم فتاة وعدد كبير من الإصابات في "حرب شوارع" أمام القصر الرئاسي بين معارضي ومؤيدي مرسي

ثلاثة قتلى بينهم فتاة وعدد كبير من الإصابات في "حرب شوارع" أمام القصر الرئاسي بين معارضي ومؤيدي مرسي
تاريخ النشر : 2012-12-05
رام الله - دنيا الوطن-وكالات
ارتفع عدد القتلى في الاشتباكات امام قصر الاتحادية بين مؤيدي ومعارضي الرئيس محمد مرسي إلى ثلاثة ، وفقا لما ذكرته صحيفة الوفد المصرية نقلا عن شهود عيان.

وأعلنت جبهة الإنقاذ الوطني في مصر عن سقوط قتيل ثان في الاشتباكات التي تدور رحاها امام قصر الاتحادية بين مؤيدي ومعارضي الرئيس المصري محمد مرسي.

وأفادت قناة "الحياة" بسقوط ميرنا عماد أول قتيلة في مواجهات الاتحادية،كما اعلن حزب الحرية والعدالة سقوط احد مؤيديه في الاشتباكات.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية ارتفاع عدد الإصابات إلى 103 ، فيما قالت أنها لم تبلغ بوقوع قتلى في الاشتباكات.

ورفضت القوى السياسية المصرية في مؤتمر صحفي ضم الدكتور محمد البرادعي وعمرو موسى وحمدين صباحي الجلوس الى طاولة الحوار او قبول اي مبادرات لانهاء الازمة قبل الغاء الاعلان الدستوري.

و وقعت اشتباكات وتراشق بالحجارة تطور إلى استخدام قنابل المولوتوف أمام قصر الاتحادية بين متظاهرين معارضين للرئيس محمد مرسي ومؤيدين له من جماعة الإخوان المسلمين.

وأكد مراسل قناة العربية وصول تعزيزات من قوات الأمن المركزي إلى محيط القصر الرئاسي، حيث تتصاعد وتيرة الاشتباكات، ووقوع إصابات مختلفة.

وكان ائتلاف القوى السياسية قد دعا لتظاهرات أمام قصر الاتحادية بالتزامن مع دعوة جماعة الإخوان المسلمين لأنصارها بالتجمع أمام القصر لأداء صلاة العصر وإعلان تأييد مرسي.

وأكدت مراسلة "العربية" في ميدان التحرير أن 15 حركة وحزباً سياسياً أعلنوا تحركهم نحو قصر الاتحادية لدعم المعتصمين هناك رداً على دعوة الإخوان للتظاهر حول الاتحادية.

والحركات هي التيار الشعبي والتحالف الشعبي الاشتراكي، وأحزاب: الكرامة، الدستور الديمقراطي الاجتماعي، المصريون الأحرار، بالإضافة إلى حركة ٦ أبريل.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين دعت إلى التظاهر أمام القصر الرئاسي عصر اليوم الأربعاء تحت اسم "حماية الشرعية"، رداً على ما وصفته بـ"اعتداءات فئة بالأمس"، في إشارة إلى المظاهرات الحاشدة التي شهدها محيط قصر الاتحادية للمطالبة بإلغاء الإعلان الدستوري الذي وسّع من صلاحيات الرئيس محمد مرسي.

وبدورها دعت المعارضة المصرية أنصارها للتوجه أيضاً إلى محيط القصر الرئاسي.

وقال المتحدث الإعلامي باسم الجماعة محمود غزلان إن "الإخوان والقوى الشعبية تداعت للتظاهر أمام مقر الاتحادية، عصر الأربعاء؛ وذلك لحماية الشرعية بعد التعديات الغاشمة التي قامت بها فئة بالأمس، تصورت أنها يمكن أن تهز الشرعية أو تفرض رأيها بالقوة؛ مما دفع القوى الشعبية للتداعي لإظهار أن الشعب المصري هو الذي اختار هذه الشرعية وانتخبها، وأنه بإذن الله تعالى قادر على حمايتها وإقرار دستوره وحماية مؤسساته".

وأوضح غزلان، في بيان رسمي، أن وقفتهم أمام قصر الاتحادية عصر اليوم هي لـ"حماية الشرعية، بعد التعديات الغاشمة التي قامت بها فئة بالأمس تصورت أنها يمكن أن تهز الشرعية أو تفرض رأيها بالقوة".

وأضاف البيان: "دفع ذلك القوى الشعبية للتداعي، لإظهار أن الشعب المصري هو الذي اختار هذه الشرعية وانتخبها، وأنه بإذن الله تعالى قادر على حمايتها وإقرار دستورها وحماية مؤسساتها.

وكان الرئيس محمد مرسي قد حضر إلى قصر الاتحادية صباح اليوم لبدء مهام عمله والتقي بنائبه المستشار محمود مكي للتباحث حول الموقف.

صور نشرتها صحيفة الوفد لشاب قتل خلال اشتباكات الاتحادية


صور الاشتباكات









 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف