الأخبار
"العدالة والتنمية" في مجلس النواب يستجوب وزير التعليمبينيت يصف الاستيلاء على منازل فلسطينيين بسلوان بــ الخطوة التاريخية"تقرير: الاحتلال قتل 15 فلسطينيا واعتقل 565 خلال سبتمبرالمالكي: الأردن يعتزم تقديم اقتراحًا لمجلس الأمن خلال شهر لإنهاء الاحتلالالمستوطنون في الجولان يتسلحون استعدادًا لحرب مع حزب اللهالاحتلال يصادق على بناء 2610 وحدة استيطانية بالقدس المحتلةبيت لحم: القبض على مشعوذة احتالت على مواطنة بـ 300 ألف شكيلنجاح اختبارات تشغيل محطة كهرباء غزةمحافظة عنابة تلتفت للباحثة عائشة خلاف وتكرم إصدارها "فلسفة الموسيقى التجربة الحسية والجمالية"مصر: وزير المالية: أتوقع نجاح قمة "مصر الاقتصادية" في جذب المشروعاتشاهد الإثبات الأول يؤكد أن إماراتيين تدربوا وقاتلوا في "داعش"وزارة العدل المغربيّة تؤكّد أنَّ القاضي محمد عنبر لم يعد من منتسبيهاحكومة بنكيران تبحث تعديل مشروع قانون صناديق التقاعد المغربيّةسوريا: سورية.. غارات ومعارك متواصلة على أطراف كوبانيسوريا: مقتل 41 طفلا على الأقل في هجوم مزدوج بحمصالعراق: العراق: عشائر الجبور تصد هجوما لداعش في الضلوعيةفرنسا ترسل مقاتلات إضافية إلى الخليج لمواجهة داعشسوريا: مقاتلات أميركية تقصف مواقع لداعش شمال سوريةاكتشف تطبيقاً لإدارة وتنظيم الصور في "آيفون"1.9 مليون مسافر عبر مطار أبوظبي في أغسطس بنمو 24.8%تغيرات سريعة وتكامل عالمي لدبي وإفريقيا حول الفرص والتحدياتمصر عرضت تدريب قوات ليبية لمواجهة خطر "الدولة الإسلامية"63 ٪ من سكان الدولة يفضلون بطاقات الائتمانإير آسيا الماليزية تدرس تشغيل رحلات إلى دبيمصر: عرب وأجانب يناقشون اجتهادات المصري الراحل نصر أبو زيد في مؤتمر بالقاهرةالنفط يغلق منخفضا مع استمرار الاتجاه النزولي وخفض السعودية للأسعارالاسترليني يقترب من أعلى مستوى في عامين مقابل اليوروأسهم أوروبا تغلق منخفضة بفعل بيانات ضعيفة وقلق حول أرباح الشركاتالذهب يرتفع مع تراجع الأسهم الأمريكية لمخاوف بشأن إيبولاالأسهم الأمريكية تغلق منخفضة لمخاوف بشأن إيبولا
2014/10/2

الشيخ حسين قاسم: لن نتخلى عن حبة رمل واحدة من ارضنا وما تحقق اليوم هو خطوة على طريق تحرير كل فلسطين

الشيخ حسين قاسم: لن نتخلى عن حبة رمل واحدة من ارضنا وما تحقق اليوم هو خطوة على طريق تحرير كل فلسطين
تاريخ النشر : 2012-12-04
بيروت - دنيا الوطن
تحدث رئيس مجلس علماء فلسطين في لبنان فضيلة الشيخ الدكتور حسين محمد قاسم في احتفال أقيم في مخيم البص بمناسبة إعلان دولة فلسطين كعضو مراقب في هيئة الامم، وقد جاء في كلمته بعد الحمد والثناء على الله والصلاة على رسوله صلى الله عليه وسلم

من هنا من مخيم البص من مخيمات الصمود والثبات على الحق والثوابت إلى غزة والنقب والقدس وحيفا ويافا وعكا والناصرة وصفد وكل الجليل إلى الضفة والجرمق وجبال النار إلى كل حبة رمل على أرض فلسطين إلى الذين يعيشون فوق ربوعها الممتدة على مساحة 27027 كيلو متر مربع لكم مني بتحية الاسلام الف سلام

يقول تعالى: إذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير، الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله

نحن الذين أخرجنا من ديارنا بغير حق تآمرعلينا العالم والقريب والبعيد تآمرت علينا بريطانيا مع يهود ومن ابناء جلدتنا بتنفيذ وعد بلفور فأعطيت أرضنا الى شذاذ الافاق الذين جاءوا من كل حدب وصوب اعطيت ظلما لمن لا يملكها ولمن لا يستحقها على حساب شعب كان وما زال من ارقى الشعوب في العالم ليشتت في اصقاع هذه المعمورة ثم ساعدتهم أمريكا وساعدهم الخونة من حكامنا ولا تزال المؤامرات مستمرة علينا حتى اليوم

وما تحقق في الآونة الاخيرة ما هو الا خطوة على طريق تحرير كل فلسطين، فإننا في مجلس علماء فلسطين نؤكد على ثوابتنا الشرعية في تحرير كل فلسطين من بحرها الى نهرها ومن شمالها الى جنوبها واننا لن نتخلى عن حبة رمل واحدة من أرضنا ويجب على كل المسلمين والعرب وأحرار العالم أن يساعدونا ويقفوا إلى جانبنا من خلال الجهاد والمقاومة لتحرير ارضنا من براثن هذا الكيان الغاصب وهذا واجبهم وذلك لأن فلسطين ليست ملكاً للفلسطينيين فحسب ولا ملكاً للعرب وإنما هي ملك للأمة الاسلامية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ومن هنا يجب على شعوبنا العربية والاسلامية ان يدعموا قضيتنا بكل ما يملكون من قوة حتى اعادة الحق الى اصحابه ، كما اكد فضيلتة على وحدة الصف وترسيخ المصالحة بين جميع ابناء شعبنا واطياف امتنا وحجب دماء المسلمين ونبذ التحريض والفتن المذهبية والطائفية ، وفي الختام توجه الشيخ قاسم بالتحية الى مجاهدينا المقاومين البواسل الصامدين وشهدائنا الابرار واسرانا الابطال سائلا المولى أقامة دولة الاسلام وان يجعلنا من المصلين في المسجد الاقصى قريبا ان شاء الله وليس ذلك على الله بعزيز .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف