الأخبار
المحافظ الرجوب يكشف هوية قاتل ضابطي الأمن في نابلس ويتحدث عن التفاصيلحكاوي اليورو (19): ضربات الحظ تطيح ببولندا وتمنح رونالدو السيء ورفاقه بطاقة العبور لنصف النهائيمردخاي يتهم "أبو العينين" بتصريحاته عبر دنيا الوطن بالوقوف خلف عملية كريات أربع بالخليلتحت عنوان نداء عاجل من نابلس : فعاليات ومؤسسات نابلسية تطالب بلقاء عاجل مع الرئيس لوأد الفتنةهل تنتتهج السلطة نهج "حماس" للقضاء على "سلاح العائلات" ؟ .. توصيف للوضع الأمني في الضفة ودور الأجهزة الأمنيةمفتي الأجهزة الأمنية يجيب:حكم العمل بأجهزة الأمن.فتاوي عسكرية تختلف عن المواطن العادي.وهذا حُكم الدين بـ"التنسيق الامني"أردوغان يهاجم منظمي أسطول الحرية: "هل طلبتم الإذن؟"توفير منزل واثاث لعائلة تنام تحت الشجر نشرت مناشدتها عبر دنيا الوطنالرئيس يهنيء السيسي بذكرى ثورة 30 يونيوالسفير مصطفى: 5 فلسطينيين أصيبوا في هجوم اسطنبول لازالوا في المستشفيات التركيةالاحتلال يقرر تكثيف قواته بالقدس استعدادا لآخر جمعة في رمضانصرف رواتب المتقاعدين وجزء من مكافأة نهاية الخدمة الأحدإيه بي سي نيوز : ارتفاع عدد ضحايا تفجيرات مطار أتاتورك إلى 44 قتيلاحماس تشكر اردوجان ... على ماذا الشكر !!في يوم القدس العالمي يوم فلسطين نريد أفعالا ....لإنقاذ القدس وليس خطاباتاللجنة الإقليمية للتخطيط والبناء في محافظة جنين تعقد جلستها رقم (19/2016)طرطشات ..سوريا: باحث اقتصادي: بالتفصيل.. كل مواطن سوري يحتاج 975 ليرة يومياً ليحقق 2400 سعرة حراريةالجهاد الإسلامي تنظم فعالية استقبال للأسير خلوف ونصرة للأسرىتيسير خالد : ما يحدث في البلاد عواقبه خطيرة"ملتقى الاعلاميين العرب " ينظم اولى فعالياته في مركز الوفاء للمسنين بغزةاسرة مسجد عقبة بن نافع تكرم الملتزمين في مسابقة فارس رضمان من أبناء مركز التحفيظمسجد البلد يعقد المسابقات القرآنية للمراحلالبراعم التنموية تختتم مخيم براعم الإيمان الرمضانيمسجد أبو سليم ينظم حفلاً لتكريم المتفوقين
2016/7/1

جامعة القدس المفتوحة تعقد ندوة بعنوان الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين

جامعة القدس المفتوحة تعقد ندوة بعنوان الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين
تاريخ النشر : 2012-11-12
رام الله - دنيا الوطن
نظم طلبة جامعة القدس المفتوحة/ فرع رام الله والبيرة بالتعاون مع مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب ووزارة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الاثنين 12/11/2012 ندوة بعنوان: "الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين" بإشراف الدكتورة شادية مخلوف، حيث افتتح الندوة الدكتور رسلان محمد مدير الفرع مرحباً بالحاضرين والمشاركين، وموجهاً من خلالهم تحية اجلالٍ وإكبار لأسرى الحرية القابعين خلف قضبان سجون الاحتلال مؤكداً على الدور الكبير الذي توليه الجامعة ممثلةً برئيسها وكوادرها وطلبتها في دعم صمود الأسرى.

من جانبها، رحبت الدكتورة شادية مخلوف بالحضور والمتحدثين ونقلت إليهم تحيات رئيس الجامعة أ.د. يونس عمرو شاكرةً له دعمه للتدريب الميداني في الجامعة، وتأتي هذه الندوة كأحد المقررات التطبيقية الأساسية في تخصص الخدمة الاجتماعية في كلية التنمية الاجتماعية والأسرية وهو المقرر الثالث من مقررات التدريب الذي يتناول طريقة الخدمة الاجتماعية بوصفه الطريقة الأساسية الثانية من طرق الخدمة  الاجتماعية تمنح الطلبة الفرصة للتعرف على الأساسيات التطبيقية لممارسة خدمة الجماعة في مؤسسات العمل الاجتماعي المختلفة الامر الذي سيكون له أثر مهم في تشكيل شخصيتهم المهنية وتزويدهم بالمعلومات والمهارات والمعارف والقدرات اللازمة لتطبيق هذه الطريقة بالشكل المطلوب.

بدوره تحدث أ. محمد العوري الأخصائي النفسي في مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب عن أساليب التعذيب والقمع التي يمارسها الاحتلال بحق الأسرى وما يخلفه ذلك من آثار نفسية وجسدية على الأسرى، مؤكداً أن ممارسات الاحتلال في القمع والتعذيب منذ لحظات الاعتقال الأولى تهدف إلى زعزعت الشعب الفلسطيني وقتل الإرادة والروح الوطنية لديه. مؤكداً على الدور الذي يلعبه المركز في إعادة تأهيل الأسرى المحررين ودمجهم في المجتمع وإعادة تكيفهم من خلال برامج الرعاية الشاملة التي يقدمها لهم.

فيما أكد أ. محمد البطه، مدير عام برنامج تأهيل الأسرى والمحررين في وزارة شؤون الاسرى والمحررين على ضرورة وأهمية إعادة دمج الأسرى المحررين وتأهيلهم خاصة أن معظمهم من فئة الشباب، وتطرق في معرض حديثه عن برنامج تأهيل الأسرى والتي تشمل برنامج التعليم الجامعي وبرنامج التأهيل المهني وخدمة قروض المشاريع وأن الوزارة تقدم هذه البرامج من أجل مساعدة الأسرى للاندماج.

واستضافت الندوة الأسيرة المحررة عطاف عليان التي عرضت تجربتها القاسية في السجون الاحتلالية على مدار أربعة عشر عاماً تعرضت خلالها لأصعب أساليب العنف والتعذيب والعزل الانفرادي. مؤكدة على ضرورة مساندة الأسرى ودعم صمودهم وتضحياتهم وهم يخوضون معركة التحدي مع الاحتلال الذي حاول أن ينال من إرادتهم ومعنوياتهم.

في نهاية الندوة أوصى المشاركون إلى ضرورة خلق ثقافة مجتمعية تساند الأسرى وتآزرهم وتوحيد عمل المؤسسات الرسمية والأهلية في خدمة الأسرى وأن يكون هناك مزيداً من الدعم الاجتماعي والعائلي وتعزيز حقيقي لثقافة المجتمع وضرورة توعيتهم من أجل تفعيل دورهم.




 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف