الأخبار
الكاتب السعودي هاني نقشبندي: تخلصو من الفلسطينيينالفنانة ميسون باكير.. من فيينا إلى رام اللهبالفيديو.. جيهان السادات: الرئيس الراحل كان بيكتبلى شعر ويغنيليأميركا تؤكد سحب إيران سفنها.. والأخيرة تنفيحرس الحدود السعودي: قتلى حوثيون في تدمير آليتيندراسة خطيرة: نوم طفلك على كرسى السيارة قد يؤدى إلى وفاتهمصر.. مسيرات شعبية بالعريش احتفالا بتقليص ساعات الحظربينت يتنازل لليبرمان وننياهو يبدأ تشكيل الحكومةمصر: وفاة الشاعر السودانى الفيتورى عن عمر يناهز ال85 عاما اليوم بالعاصمة المغربيةنادي سلواد ينظم محاضرة بعنوان الزراعة في فلسطين وآفاق تطويرهاالاحتلال يقرر عدم تسليم جثمان الشهيد أبو غنام الليلةالعراق: تنصيب نائب وممثل سفير المفوضية الدولية لمنظّمة حقوق الإنسان في اقليم كوردستان العراق6 علاجات منزلية للبشرة والشعر باستخدام العسلفيديو:شاهد لحظات إجلاء الجندي الاسرائيلي الذي طعنه شاب فلسطيني استشهد بعد إطلاق النار عليهمصر: افتتاح مقهى لتعاطى المخدرات بجوار مدرسة عبد الحى خليل بالمحلة الكبرىصور: اصابة 3 اسرائيليين في عملية دهس في القدس 2 منهم بحالة الخطرمصر: خبير اقتصادي: يطاب بانشاء وزارة لتنمية سيناء تحت اشراف الرئيس السيسيإضراب عام مفتوح للجامعة الوطنية لمستخدمي الضمان الاجتماعي المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغلمقتل 158 داعشى بنيران عراقية وبإسناد من طيران الجيش والتحالف الدولىوزير الإعلام النيبالى: حصيلة قتلى الزلزال قد تصل إلى 4500 شخصالعوض : معالجة ازمة استباحة مخيم اليرموك تتطلب موقفا اكثر جدية تجنبا لاستباحة المخيمات الاخرىالجيش الجزائرى يكتشف 44 قنبلة تقليدية ومواد متفجرة شرق البلادبالفيديو .. لحظة انهيار عقار سكني في مصر والعناية الإلهية تنقذ السكانالبيـان الختـامي للمؤتمر الثالث عشر المنعقـد في برلين تحت شعـار "فلسطينيو أوروبا"اشتعال النيران بحافلة إسرائيلية بعد إصابتها بزجاجة حارقة في القدس
2015/4/26

جامعة القدس المفتوحة تعقد ندوة بعنوان الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين

جامعة القدس المفتوحة تعقد ندوة بعنوان الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين
تاريخ النشر : 2012-11-12
رام الله - دنيا الوطن
نظم طلبة جامعة القدس المفتوحة/ فرع رام الله والبيرة بالتعاون مع مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب ووزارة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الاثنين 12/11/2012 ندوة بعنوان: "الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين" بإشراف الدكتورة شادية مخلوف، حيث افتتح الندوة الدكتور رسلان محمد مدير الفرع مرحباً بالحاضرين والمشاركين، وموجهاً من خلالهم تحية اجلالٍ وإكبار لأسرى الحرية القابعين خلف قضبان سجون الاحتلال مؤكداً على الدور الكبير الذي توليه الجامعة ممثلةً برئيسها وكوادرها وطلبتها في دعم صمود الأسرى.

من جانبها، رحبت الدكتورة شادية مخلوف بالحضور والمتحدثين ونقلت إليهم تحيات رئيس الجامعة أ.د. يونس عمرو شاكرةً له دعمه للتدريب الميداني في الجامعة، وتأتي هذه الندوة كأحد المقررات التطبيقية الأساسية في تخصص الخدمة الاجتماعية في كلية التنمية الاجتماعية والأسرية وهو المقرر الثالث من مقررات التدريب الذي يتناول طريقة الخدمة الاجتماعية بوصفه الطريقة الأساسية الثانية من طرق الخدمة  الاجتماعية تمنح الطلبة الفرصة للتعرف على الأساسيات التطبيقية لممارسة خدمة الجماعة في مؤسسات العمل الاجتماعي المختلفة الامر الذي سيكون له أثر مهم في تشكيل شخصيتهم المهنية وتزويدهم بالمعلومات والمهارات والمعارف والقدرات اللازمة لتطبيق هذه الطريقة بالشكل المطلوب.

بدوره تحدث أ. محمد العوري الأخصائي النفسي في مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب عن أساليب التعذيب والقمع التي يمارسها الاحتلال بحق الأسرى وما يخلفه ذلك من آثار نفسية وجسدية على الأسرى، مؤكداً أن ممارسات الاحتلال في القمع والتعذيب منذ لحظات الاعتقال الأولى تهدف إلى زعزعت الشعب الفلسطيني وقتل الإرادة والروح الوطنية لديه. مؤكداً على الدور الذي يلعبه المركز في إعادة تأهيل الأسرى المحررين ودمجهم في المجتمع وإعادة تكيفهم من خلال برامج الرعاية الشاملة التي يقدمها لهم.

فيما أكد أ. محمد البطه، مدير عام برنامج تأهيل الأسرى والمحررين في وزارة شؤون الاسرى والمحررين على ضرورة وأهمية إعادة دمج الأسرى المحررين وتأهيلهم خاصة أن معظمهم من فئة الشباب، وتطرق في معرض حديثه عن برنامج تأهيل الأسرى والتي تشمل برنامج التعليم الجامعي وبرنامج التأهيل المهني وخدمة قروض المشاريع وأن الوزارة تقدم هذه البرامج من أجل مساعدة الأسرى للاندماج.

واستضافت الندوة الأسيرة المحررة عطاف عليان التي عرضت تجربتها القاسية في السجون الاحتلالية على مدار أربعة عشر عاماً تعرضت خلالها لأصعب أساليب العنف والتعذيب والعزل الانفرادي. مؤكدة على ضرورة مساندة الأسرى ودعم صمودهم وتضحياتهم وهم يخوضون معركة التحدي مع الاحتلال الذي حاول أن ينال من إرادتهم ومعنوياتهم.

في نهاية الندوة أوصى المشاركون إلى ضرورة خلق ثقافة مجتمعية تساند الأسرى وتآزرهم وتوحيد عمل المؤسسات الرسمية والأهلية في خدمة الأسرى وأن يكون هناك مزيداً من الدعم الاجتماعي والعائلي وتعزيز حقيقي لثقافة المجتمع وضرورة توعيتهم من أجل تفعيل دورهم.




 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف