الأخبار
"منّة الله" فقدت والديها وأنقذها "ستالايت" !جنون السيلفيميشيل حايك يتوقع اختطاف جندي على غرار شاليط..وحل نهائي للقضية وحدث كبير في الاقصى يهز العالم.فيديوالدنمارك: احتفال بوقف العدوان الاسرائيلي الغاشم على غزة في أورهوسمقابلة السفير احمد عقل مع التلفزيون الرومانيتظاهرات في رفح احتفالا بانتهاء العدوان على القطاعالانقلابي فياضالثوار يسيطرون على معبر القنيطرة في الجولان المحتلفيديو طريف.. حرب الرايات بين داعش والنصرةاحتفالات في المغرب بعد انتهاء العدوان على قطاع غزةالحياة ينظم ورشة عمل تدريبية عن المساءلة الاجتماعيةوزارة العمل توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد الفلسطيني لشركات التأمينمصر: بتكلفه 47 مليون جنيه : وزير النقل يفتتح ميناء " قسطل" بين مصر والسودان .غزة لا تهتزيقصيدة مصورّة : غزة العزة - ملحمة الإنتصارتظاهرات في اليمن احتفالا بانتهاء العدوان على غزةاحتفالات في السويد بعد انتهاء العدوان على قطاع غزةالجزائر تحتفل بانتهاء العدوان على غزةالأردن تحتفل بانهاء العدوان على غزة .. صوروقفة شموع لأطفال ساكني برج الظافر 4 الذي دمرته طائرات الاحتلالسكان برج الظافر 4 المدمر ومتضامنين معهم في مسيرة شموع على انقاض البرج‎عميد المرضى الفلسطينيين فى النمسا يشارك غزة الاحتفال بالنصرفاروق القدومي : انتصرت الإرادة الصلبة والمقاومة الباسلة والصمود البطولي بغزةغريب يدعو إلى حماية صمود غزة وانتصارها بتعزيز الوحدة الوطنيةالنصر رفع سقف خطاب رجال المقاومة في فلسطينالكلمة التي استفزت اسرائيل وقتلت ابو علي مصطفىنتائج امتحان الاكمال في الضفة غداً والخميس 4-9-2014 في غزةفيديو: يهودي يرقص احتفالا بانتصار المقاومة في غزة على اغنية لميس شلشاللجنة المشتركة تحذّر من استمرار سياسة الإهمال بسجن سلا 2 وسجن تولال 2حماس:تصريحات نتنياهو تتعارض مع نصوص الاتفاق..واسرائيل خضعت لموقف حماس بتأجيل قضية الجنود
2014/8/28

جامعة القدس المفتوحة تعقد ندوة بعنوان الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين

جامعة القدس المفتوحة تعقد ندوة بعنوان الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين
تاريخ النشر : 2012-11-12
رام الله - دنيا الوطن
نظم طلبة جامعة القدس المفتوحة/ فرع رام الله والبيرة بالتعاون مع مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب ووزارة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الاثنين 12/11/2012 ندوة بعنوان: "الآثار النفسية والجسدية على الأسرى والأسرى المحررين" بإشراف الدكتورة شادية مخلوف، حيث افتتح الندوة الدكتور رسلان محمد مدير الفرع مرحباً بالحاضرين والمشاركين، وموجهاً من خلالهم تحية اجلالٍ وإكبار لأسرى الحرية القابعين خلف قضبان سجون الاحتلال مؤكداً على الدور الكبير الذي توليه الجامعة ممثلةً برئيسها وكوادرها وطلبتها في دعم صمود الأسرى.

من جانبها، رحبت الدكتورة شادية مخلوف بالحضور والمتحدثين ونقلت إليهم تحيات رئيس الجامعة أ.د. يونس عمرو شاكرةً له دعمه للتدريب الميداني في الجامعة، وتأتي هذه الندوة كأحد المقررات التطبيقية الأساسية في تخصص الخدمة الاجتماعية في كلية التنمية الاجتماعية والأسرية وهو المقرر الثالث من مقررات التدريب الذي يتناول طريقة الخدمة الاجتماعية بوصفه الطريقة الأساسية الثانية من طرق الخدمة  الاجتماعية تمنح الطلبة الفرصة للتعرف على الأساسيات التطبيقية لممارسة خدمة الجماعة في مؤسسات العمل الاجتماعي المختلفة الامر الذي سيكون له أثر مهم في تشكيل شخصيتهم المهنية وتزويدهم بالمعلومات والمهارات والمعارف والقدرات اللازمة لتطبيق هذه الطريقة بالشكل المطلوب.

بدوره تحدث أ. محمد العوري الأخصائي النفسي في مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب عن أساليب التعذيب والقمع التي يمارسها الاحتلال بحق الأسرى وما يخلفه ذلك من آثار نفسية وجسدية على الأسرى، مؤكداً أن ممارسات الاحتلال في القمع والتعذيب منذ لحظات الاعتقال الأولى تهدف إلى زعزعت الشعب الفلسطيني وقتل الإرادة والروح الوطنية لديه. مؤكداً على الدور الذي يلعبه المركز في إعادة تأهيل الأسرى المحررين ودمجهم في المجتمع وإعادة تكيفهم من خلال برامج الرعاية الشاملة التي يقدمها لهم.

فيما أكد أ. محمد البطه، مدير عام برنامج تأهيل الأسرى والمحررين في وزارة شؤون الاسرى والمحررين على ضرورة وأهمية إعادة دمج الأسرى المحررين وتأهيلهم خاصة أن معظمهم من فئة الشباب، وتطرق في معرض حديثه عن برنامج تأهيل الأسرى والتي تشمل برنامج التعليم الجامعي وبرنامج التأهيل المهني وخدمة قروض المشاريع وأن الوزارة تقدم هذه البرامج من أجل مساعدة الأسرى للاندماج.

واستضافت الندوة الأسيرة المحررة عطاف عليان التي عرضت تجربتها القاسية في السجون الاحتلالية على مدار أربعة عشر عاماً تعرضت خلالها لأصعب أساليب العنف والتعذيب والعزل الانفرادي. مؤكدة على ضرورة مساندة الأسرى ودعم صمودهم وتضحياتهم وهم يخوضون معركة التحدي مع الاحتلال الذي حاول أن ينال من إرادتهم ومعنوياتهم.

في نهاية الندوة أوصى المشاركون إلى ضرورة خلق ثقافة مجتمعية تساند الأسرى وتآزرهم وتوحيد عمل المؤسسات الرسمية والأهلية في خدمة الأسرى وأن يكون هناك مزيداً من الدعم الاجتماعي والعائلي وتعزيز حقيقي لثقافة المجتمع وضرورة توعيتهم من أجل تفعيل دورهم.




 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف