الأخبار
المطران عطاالله حنا يستقبل الامير فيليب من مؤسسة القديس اليعازرقريع:نثمن الموقف الاوروبي بمقاطعة منتجات المستوطنات..ونتطلع إلى دور سياسي أوروبي فاعلعرب 48: النائب غنايم لوزير التربية: أكثر من 50 طالبا عربيا ثانويا في الرملة بلا إطار تعليميوزارات ووسائل اعلام غزة تكرم النائب الاردنى الدوايمةمطالبات بتحويل دوام المدارس في قطاع غزة إلى فترتين أو ثلاث فترات مقلصةتقرير أممي يرسم صورة قاتمة للأوضاع بغزة… 13% من المساكن تضررت و10% فقط يحصلون على حاجياتهمالاردن: السفير السعودي بعمّان:تعديل جديد لقانون الاستثمار في الأردن يضمن حماية استثمارات السعوديينبلدية رام الله تناقش الأزمة المرورية أمام مدارس المدينةالبدء باعداد الخطة الاستراتيجية لوزارة الحكم المحلي للأعوام (2015-2018)شادي فرح في ال Allegriaالكلية العصرية الجامعية توسع تجربة التعليم في الفترة المسائية لتشمل عدداً من التخصصاتمشاركون أردنيون وفلسطينيون يقيّمون نتائج الحرب وآثارها على مساري المفاوضات مع إسرائيل والمصالحةكتلة التغيير والإصلاح: أولوية المقاومة هي الافراج عن الاسرى والنواب المختطفينمحللون يجمعون لا أفق لمواجهة جديدة مع إسرائيل ويجب ترتيب البيت الفلسطينيالملتقى الفكري العربي يختتم مشروع "الشبكات الشبابية للضغط والتأثير في الهيئات المحلية"النيزك تستقبل روادها بعد مغامرة الفضاء في الولايات المتحدةمخامرة يستقبل خليل الغبيش ويطلعه على وضع المياه المأساوي بالمدينةواعد: إنتهاكات قاسية وغير مسبوقة بحق أسرى ريمونزهيرة كمال تزور مجمع الشفاء الطبي وتلتقي أهالي الأسرىالنضال الشعبي تشارك بوقفة تضامنية مع الأسرى وتلتقي نادي الأسير بطولكرمهل تعود الحياة لطواحين السكر في اريحا ؟ ..صورشخصيات أردنية وفلسطينية تقيم نتائج الحرب وآثارها على مساري المفاوضات مع إسرائيل والمصالحة الفلسطينية"البرلمان العربي" يندد باجراءات الاحتلال الاسرائيلي الإستيطانية بالضفة الغربيةإطلاق أضخم معرض صور للمنطقة الشرقية لمدينة خانيونسالمركز الشبابي الاعلامي يطلق اكبر حملة "انفوجرافيك" بعدة لغات لتوثيق حرب غزةالصواف: ما قامت به وزارة الصحة في غزة تعجز عنه دولمجموعة طلال أبوغزاله تفتتح المكتب 81 في اسطنبولالمطران عطاالله حنا يستقبل عدد من طلاب المدارس المسيحية في القدس مقدم لهم بعض التوجيهات التربويةعرب 48: الصحفي الإسرائيلي جدعون ليفي يُهاجم في تل ابيب ويكرم في الناصرةمصر: النيابة الادارية بالمحلة الكبرى وطنطا تحقق فى ملابسات عدد 4 قضايا للانحراف الادارى بمستشفى المحلة
2014/9/2

زار غزة قبل ثلاثة اعوام..شاهد صور جنازة الفنان السوري محمد رافع

زار غزة قبل ثلاثة اعوام..شاهد صور جنازة الفنان السوري محمد رافع
تاريخ النشر : 2012-11-05
رام الله - دنيا الوطن
شيع إلى مثواه الأخير في مقبرة الدحداح بدمشق، بعد ظهر اليوم الاثنين، الفنان السوري محمد رافع، والذي توفي أول أمس السبت مقتولا، بعد يومين على اختطافه، على أيدي مجموعة مسلحة في العاصمة السورية أطلقت على نفسها اسم ” كتيبة أحفاد الصديق” وذلك على خلفية موقفه السياسي من الأزمة السورية والتي قالت الجماعة المسلحة أنها صفّته نظرا لدعمه النظام السوري.

وشارك في مراسم الدفن نخبة من نجوم الوسط الفني في سورية وعدد كبير من أعضاء نقابة الفنانين، فضلا عن مسؤولين حكوميين ومثقفين سوريين معروفين، إضافة إلى غفير من الشعب ممن عدوا رافع شهيدا في سبيل الوطن.

محمد رافع، وقبل ثلاث سنوات تماما، كان من ضمن فئة محدودة من الممثلين السوريين الفلسطينيين الذين تمكنوا من زيارة قطاع غزة المحاصر والمحتل.

ذهب جنبا إلى جنب، مع دريد لحام ومع والده أحمد رافع ، والكاتب الشهير هاني السعدي وآخرين…وحينها، وإثر العودة، سألناه، ماذا جلبت لنا معك من غزة؟… كان جوابه مؤثرا ومرتبطا بأرض الآباء والأجداد وجدانيا. قال: لم أجلب شيئا، لأن حُبيبات التراب التي جلبتها معي من أرض فلسطين لأنثرها على المحبين السوريين، أكلتها في طريق العودة عندما جعت.
وردا على سؤال آخر عن شعوره حين وطأت قدماه أرضا مقدسة تحولت إلى قضية دولية وتاريخية، قال: لا شعور سوى أنني بات بإمكاني اليوم أن أموت دون أحزن على شيء.. يهمني أنني زرت بلدي وأرضي.. نمت في فلسطين.. تمشيت في شوارع غزة.. أكلت هناك، شربت.. لا شيء يحزنني بعد اليوم…أنا جاهز للموت في أية ساعة.

والد محمد رافع :

والد الفنان الراحل، الممثل الشهير أحمد رافع، أكد  إن ولده محمد هو شهيد لوطن ولقضية عادلة، مشيرا إلى أن سعر ولده بسعر كل شهداء سورية من عسكريين ومدنيين، داعيا السوريين إلى الكف عن متابعة حوار النار، والركون إلى طاولة مفاوضات.

فنانون…
وعبر فنانون حضروا مراسم الدفن عن عمق حزنهم على رحيل محمد والطريقة التي قضى بها، مذكرين بأن الحق لا يضيع طالما أن وراءه من يطالب به.











 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف