الأخبار
ستة عشر أسيرًا من الضفة وغزة يدخلون أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلالمحلل سياسي لدنيا الوطن: اسرائيل تبحث عن حل سياسي باستفزاز مشاعر المسلمين بالقدساليمن: مجهولين يعتدون على قاسم صالح فور خروجه من ساحة الاعتصام بعد صلاة الجمعةالأسرى للدراسات : إدارة السجون تقوم باجراءات استفزازية بحق الأسرىخبير في استراتيجيات الأمن الغذائي: 8 % نسبة الأراضي الزراعية بالخليجمناشدة للدكتور رمضان طمبورة : طلب مساعدة "فرصة عمل أومساعدة دائمة"جنين: مسرح الحرية يختتم عرض مسرحية توانة في مسافر يطااليمن: اجتماع لمجلس الترويج السياحي لمناقشة عدد من التقارير والخطط والدراساتوزير البترول فى زيارة لمحافظة الاسماعيلية لاطلاق أشارة بدء توصيل الغاز الطبيعى"الوئام" تختتم مشروع توزيع الحقائب المدرسية والقرطاسية للأيتاماليمن: اقر تشكيل لجان ثورية في المحافظات.. وحذر من اعتراض «التغيير»فتح بسلفيت تطالب بدعم وتطوير مستشفى الشهيد ياسر عرفات الحكوميحزب التحرير: القدس تنزف والمسجد الأقصى يئن من جرائم الاحتلال اليهوديجمعية أركان الخيرية تواصل توزيع المساعدات بدعم من المؤسسة الدولية لرعاية كبار السنوقفة حاشدة أمام أكاديمية أكادير بعد حرمان 120 تلميذة وتلميذ من الدراسةلبنان: افتتاح مؤتمر الأمن الدوائيافتتاح نادي القراءة باللغة الانجليزية من أجل فلسطينقاضي القضاة والامام الأكبر في ماليزيا يؤكدان على اهمية زيارة القدسالجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تقيم مهرجان تأبيني للشهيد هشام أبو غوش في مخيم اليرموكيحصد جائزة الجزيرة الوثائقية احلام ومعاناة جسدها فيلم "صرخة طفولتيملتقى الأسرى المحررين بحركة فتح ينعى الشهيد معتز إبراهيم خليل حجازيكتائب المجاهدين: أي مساس بالمسجد الأقصى سيقلب الطاولة على رأس قادة الكيانمنظمة الدرع العالمية و مركز الاحصاء الفلسطيني يتباحاثان الاحصائيات الاخيرة لمتضرري الحربجمعية بيتنا تنظم ورشة عمل بعنوان " أهمية التأهيل والتشغيل للأشخاص ذوي الإعاقة في الدمج الاجتماعي"أبو ليلى يرحب بقرار السويد التاريخي الاعتراف بدولة فلسطين كدولة مستقلةاليمن: اختتام ورشة كلية طب الأسنان بجامعة عدنبالفيديو :دنيا الوطن تنفرد بنشر أجمل ما غنى محمد عساف "جراح" في ألبومه الاخيربلدية سلفيت تشارك بفعالية في ورشة عمل بعنوان دراسة تحليلية لواقع الحكم المحليلبنان: الامام الحسين في الفكر الانساني محاضرة في يارين بجنوب لبنانلبنان: الشيخ علي ياسين يهنىء الجيش على مواجهة العصابات التكفيرية في الشمال
2014/11/1

تسيبي ليفني تعترف بممارستها الجنس من أجل إسرائيل

تسيبي ليفني تعترف بممارستها الجنس من أجل إسرائيل
تاريخ النشر : 2012-10-31
رام الله - دنيا الوطن
أعادت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية نشر مقابلة للتايمز مع رئيسة وزراء إسرائيل السابقة تسيبي ليفني التي اعترفت فيها بأنها وقت عملها في جهاز الموساد قامت بالعديد من العمليات الخاصة، أبرزها إسقاط شخصيات هامة في علاقة جنسية بهدف ابتزازهم سياسياً لصالح الموساد، وقالت “الحسناء” إنها لا تمانع أن تقتل أو تمارس الجنس من أجل الإتيان بمعلومات تُفيد إسرائيل، وقامت ليفني بالكثير من عمليات الابتزاز الجنسي والقتل أثناء عملها في الموساد منها حوادث قتل فلسطينيين وعلماء عرب، ولوحقت عدة مرات قضائياً في دول أوروبية إلا أن اللوبي الصهيوني كان يتمكن من تخليصها بحسب سرايا نيوز.

وعن سبب حرمان نفسها من علاقة عاطفية طوال تلك السنوات، قالت ليفني خلال اللقاء “إن العلاقة الرومانسية تتطلب الأمانة والصدق والإخلاص بين زوجين، وأنا، بالطبع، لم أتمكن من بناء مثل تلك العلاقة مع أحد” .. “لكن وجود علاقة قصيرة وعابرة لا تسبب أي أذى أو ضرر إن التزم الطرفان بالقواعد والضوابط”، لذلك كانت تحاول الحسناء بين حين وآخر أن يكون لها علاقتها العاطفية الخاصة وإن كانت تعلم أنها مجرد علاقة قصيرة وسطحية، فقد ظلت تعاني وتشتكي كثيراً من قسوة الوحدة والخزي العاطفي.

وإستكملت ليفنى كشف المستور أنها مارست الجنس من أجل بلدها عندما عملت بالجاسوسية في الموساد، وأنها ليس لديها أي مشكلة في ممارسة الجنس من جديد لأجل بلدها، مؤكدة أن هذا شيء مشروع.

واعترفت ليفني هذه الاعترافات بعدما أباح أحد أكبر وأشهر الحاخامات في إسرائيل ممارسة الجنس للنساء الإسرائيليات مع الأعداء مقابل الحصول على معلومات، مستنداً إلى أن الشريعة اليهودية تسمح للنساء اليهوديات بممارسة الجنس مع العدو من أجل الحصول على معلومات مهمة.

وتابعت يديعوت أحرونوت عن الحاخام آري شفات، قوله أن “الديانة اليهودية تسمح بممارسة الجنس مع “إرهابيين” من أجل الحصول على معلومات تقود لاعتقالهم، بعد أن أعلنت إسرائيل استخدام المرأة في الجيش الإسرائيلي كسلاح رسمي ووسيلة دعائية للمشروع الصهيوني، وتعتبر ليفني أحد أشهر القيادات الإسرائيلية التي استخدمت الجنس في الحصول على المعلومات.

وقالت ليفني مؤخراً أن قرار عوتها للحياة السياسية مرة أخرى ربما يكون وشيكاً، إذ قررت أن تدخل انتخابات حزب “كاديما” مرة أخرى أمام شاؤول موفاز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي نتنياهو، مشيرةً إلى أن سجلها الوظيفي الخالي من قضايا الفساد سيدعمها في ذلك، خاصة وأن قضايا الفساد أطاحت بكبار الساسة في إسرائيل، وكان آخرهم إيهود أولمرت رئيس الوزراء السابق.

 



 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف