الأخبار
هاني شاكر يتهم محمد رمضان بنشر البلطجة والعنف ومخالفة تعليمات السيسيشيماء سعيد تعود للأضواء بلوك جديد.. صوربالصور: ورد الخال تفاجئ الجميع وتحتفل بزفافهاكاظم الساهر يفجر مفاجأة عن "ذا فويس"... ويكشف أسباب انسحابه وذنبه!لن تصدقوا من هو زوج إنعام سالوسة ومن هي الفنانة ابنتها!كأس فلسطين: تأجيل اللقاء و تصعيد الأمر دولياً .. قرار صائب وإن جاء متأخراًطبيب مايكل جاكسون يفجر مفاجأة صادمة حول وفاتهجمهور أنغام يغادر حفلها وسط استياءٍ عارمعليان : التصعيد الإسرائيلي ضد موظفي وحراس الأقصى يستهدف انهاء حلم الفلسطينيين بإقامة دولتهم المستقلةبعد نجاتها من حادث سيارة.. علا غانم: خرجت من المستشفى أنا وبناتي ولكن والدتي تعاني من بعض الإصاباتكلينتون وترامب يبدآن مواجهة طاحنة على طريق البيت الابيضالعراق: رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمه : تشريع قانون حظر حزب البعث و الكيانات التكفيرية ضرورة لتجفيف منابع التطرفصور كارول سماحة تفاجئ الجمهور بنحافتها الشديدة في مهرجان بياف!الشرطة: 58 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة وتوقيف 44 مطلوبا الأسبوع الماضيقائد عمليات الانبار يعلن بدء عملية تحرير جزيرة الخالدية من تنظيم “داعش”هل ارتكبت نانسي عجرم خطأ في هذه الصورة؟الجيش السوري يدمر مقرا لداعش في درعا البلدتأجيل مباراة أهلي الخليل وشباب خانيونس 48 ساعةسما المصري تتبرأ من أي صور إباحية تنشر على حسابها بعد قرصنتهالضميري: لا حصانة لمعتدي على القانون والأمن يعمل وفق تعليمات مستدامة "مصحح"مي عز الدين ببكيني يكشف عن وشمها.. بالصورةطوباس الخيرية: لقاء مركزي ختامي لقرى الاغوار الشماليةمجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية يجدد مطالبته بالإفراج الفوري عن المعتقل المضرب عن الطعام بلال كايدفيديو هذا ما فعلته شيرين عبد الوهاب لنادين الراسي ولم تنساه الأخيرة لها أبداً!مقتل 35 مسلحًا من منظمة "بي كا كا" بهكاري التركية
2016/7/30
عاجل
‏كأس فلسطين‬: رئيس اتحاد كرة القدم جبريل الرجوب يعلن تأجيل مباراة أهلي الخليل وشباب خانيونس 48 ساعة

تسيبي ليفني تعترف بممارستها الجنس من أجل إسرائيل

تسيبي ليفني تعترف بممارستها الجنس من أجل إسرائيل
تاريخ النشر : 2012-10-31
رام الله - دنيا الوطن
أعادت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية نشر مقابلة للتايمز مع رئيسة وزراء إسرائيل السابقة تسيبي ليفني التي اعترفت فيها بأنها وقت عملها في جهاز الموساد قامت بالعديد من العمليات الخاصة، أبرزها إسقاط شخصيات هامة في علاقة جنسية بهدف ابتزازهم سياسياً لصالح الموساد، وقالت “الحسناء” إنها لا تمانع أن تقتل أو تمارس الجنس من أجل الإتيان بمعلومات تُفيد إسرائيل، وقامت ليفني بالكثير من عمليات الابتزاز الجنسي والقتل أثناء عملها في الموساد منها حوادث قتل فلسطينيين وعلماء عرب، ولوحقت عدة مرات قضائياً في دول أوروبية إلا أن اللوبي الصهيوني كان يتمكن من تخليصها بحسب سرايا نيوز.

وعن سبب حرمان نفسها من علاقة عاطفية طوال تلك السنوات، قالت ليفني خلال اللقاء “إن العلاقة الرومانسية تتطلب الأمانة والصدق والإخلاص بين زوجين، وأنا، بالطبع، لم أتمكن من بناء مثل تلك العلاقة مع أحد” .. “لكن وجود علاقة قصيرة وعابرة لا تسبب أي أذى أو ضرر إن التزم الطرفان بالقواعد والضوابط”، لذلك كانت تحاول الحسناء بين حين وآخر أن يكون لها علاقتها العاطفية الخاصة وإن كانت تعلم أنها مجرد علاقة قصيرة وسطحية، فقد ظلت تعاني وتشتكي كثيراً من قسوة الوحدة والخزي العاطفي.

وإستكملت ليفنى كشف المستور أنها مارست الجنس من أجل بلدها عندما عملت بالجاسوسية في الموساد، وأنها ليس لديها أي مشكلة في ممارسة الجنس من جديد لأجل بلدها، مؤكدة أن هذا شيء مشروع.

واعترفت ليفني هذه الاعترافات بعدما أباح أحد أكبر وأشهر الحاخامات في إسرائيل ممارسة الجنس للنساء الإسرائيليات مع الأعداء مقابل الحصول على معلومات، مستنداً إلى أن الشريعة اليهودية تسمح للنساء اليهوديات بممارسة الجنس مع العدو من أجل الحصول على معلومات مهمة.

وتابعت يديعوت أحرونوت عن الحاخام آري شفات، قوله أن “الديانة اليهودية تسمح بممارسة الجنس مع “إرهابيين” من أجل الحصول على معلومات تقود لاعتقالهم، بعد أن أعلنت إسرائيل استخدام المرأة في الجيش الإسرائيلي كسلاح رسمي ووسيلة دعائية للمشروع الصهيوني، وتعتبر ليفني أحد أشهر القيادات الإسرائيلية التي استخدمت الجنس في الحصول على المعلومات.

وقالت ليفني مؤخراً أن قرار عوتها للحياة السياسية مرة أخرى ربما يكون وشيكاً، إذ قررت أن تدخل انتخابات حزب “كاديما” مرة أخرى أمام شاؤول موفاز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي نتنياهو، مشيرةً إلى أن سجلها الوظيفي الخالي من قضايا الفساد سيدعمها في ذلك، خاصة وأن قضايا الفساد أطاحت بكبار الساسة في إسرائيل، وكان آخرهم إيهود أولمرت رئيس الوزراء السابق.

 



 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف