الأخبار
شارل مكريس أول فنان عربي يُشارك في حملة عالمية لتعليم الرقصد.مجدلاني يؤكد وفي اكثر من فعالية: أن انجاز الوحدة الوطنية نقطة الارتكازالاحتلال يفرج عن الأسير جلال الحسنات من قطاع غزةفيديو… واشنطن: الأكراد تلقوا معظم الأسلحة التي أسقطناهافيديو… الحكومة الليبية تدعو إلى العصيان المدني في طرابلسفيديو… البنتاجون: القتال ضد داعش يكلف 7 مليون دولار يومياالعراق: الحلي : يرفع الستار عن نصب تذكاري لخالة الدكتور محمد مهدي البصيرمنصور: إسرائيل مسؤولة عن جميع جرائم المستوطنينوفد من جمعية الملتقى التربوي يزور جامعة الأقصىقاعة ابن زيدون تحتضن العرض الشرفي لأول فيلم للطفي بوشوشي "البئر"مصر: حركة "قوميون وناصريون" : الظلم لم يفرق بين اسلامى وليبرالى في مصر ونرفض التدخل في ليبيا والعراقبالفيديو... رانيا بدوي تفجر مفاجأة سارة بتحويل بنزين 80 إلى 92اسعار العملات مقابل الشيقل3 مليارات شيكل مساعدات خارجية للحكومة خلال 9 أشهرالطقس: يكون الجو غائماً جزئياً الى صافهارتس: الاتحاد الاوروبي يضع خطوطا حمراء لاسرائيل في الضفةشراء طائرتي هليكوبتر من طراز AW189 الايطاليةقبرص تهدد بعرقلة محاولات تركيا الانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبىالمكتب الوطني للهيدروكاربورات يؤكد مؤشرات وجود النفط قرب سيدي إفنيالعراق: القوات العسكرية في العراق تصل إلى مشارف قضاء "بيجي"مصر: اكتشاف رأس تمثال لأبي الهول في مقبرة باليونانهل سيتم حل قضية "أبناء حملة الجنسية الأردنية" عبر الام اليوم؟د مجدلانى لدنيا الوطن: بالمصالحة ننجح فى اعادة اعمار قطاع غزة وخطواتنا السياسيةوكيل وزارة الشؤون لدنيا الوطن:هناك الية موحدة لتوزيع المساعدات بين الوزارة والمؤسسات على المواطنينخلال لقائه بنظيره في واشنطن .."يعالون" يهاجم تركيا وقطر ويتهمهم بدعم حماسعضو شورى يقترح ارامكو لضبط مهربي البنزينخادم الحرمين يصل إلى الرياضسوريا: مقتل 60 ألف علوي منذ بدء الثورة السوريةسوريا: قرابة 200 غارة بالبراميل المتفجرة خلال 36 ساعةالعراق: رئيس الشيشان: احضروا لي الخليفة البغدادي
2014/10/22
عاجل
الاحتلال يعتقل خمسة صيادين من عائلة بكر في عرض بحر غزة

تسيبي ليفني تعترف بممارستها الجنس من أجل إسرائيل

تسيبي ليفني تعترف بممارستها الجنس من أجل إسرائيل
تاريخ النشر : 2012-10-31
رام الله - دنيا الوطن
أعادت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية نشر مقابلة للتايمز مع رئيسة وزراء إسرائيل السابقة تسيبي ليفني التي اعترفت فيها بأنها وقت عملها في جهاز الموساد قامت بالعديد من العمليات الخاصة، أبرزها إسقاط شخصيات هامة في علاقة جنسية بهدف ابتزازهم سياسياً لصالح الموساد، وقالت “الحسناء” إنها لا تمانع أن تقتل أو تمارس الجنس من أجل الإتيان بمعلومات تُفيد إسرائيل، وقامت ليفني بالكثير من عمليات الابتزاز الجنسي والقتل أثناء عملها في الموساد منها حوادث قتل فلسطينيين وعلماء عرب، ولوحقت عدة مرات قضائياً في دول أوروبية إلا أن اللوبي الصهيوني كان يتمكن من تخليصها بحسب سرايا نيوز.

وعن سبب حرمان نفسها من علاقة عاطفية طوال تلك السنوات، قالت ليفني خلال اللقاء “إن العلاقة الرومانسية تتطلب الأمانة والصدق والإخلاص بين زوجين، وأنا، بالطبع، لم أتمكن من بناء مثل تلك العلاقة مع أحد” .. “لكن وجود علاقة قصيرة وعابرة لا تسبب أي أذى أو ضرر إن التزم الطرفان بالقواعد والضوابط”، لذلك كانت تحاول الحسناء بين حين وآخر أن يكون لها علاقتها العاطفية الخاصة وإن كانت تعلم أنها مجرد علاقة قصيرة وسطحية، فقد ظلت تعاني وتشتكي كثيراً من قسوة الوحدة والخزي العاطفي.

وإستكملت ليفنى كشف المستور أنها مارست الجنس من أجل بلدها عندما عملت بالجاسوسية في الموساد، وأنها ليس لديها أي مشكلة في ممارسة الجنس من جديد لأجل بلدها، مؤكدة أن هذا شيء مشروع.

واعترفت ليفني هذه الاعترافات بعدما أباح أحد أكبر وأشهر الحاخامات في إسرائيل ممارسة الجنس للنساء الإسرائيليات مع الأعداء مقابل الحصول على معلومات، مستنداً إلى أن الشريعة اليهودية تسمح للنساء اليهوديات بممارسة الجنس مع العدو من أجل الحصول على معلومات مهمة.

وتابعت يديعوت أحرونوت عن الحاخام آري شفات، قوله أن “الديانة اليهودية تسمح بممارسة الجنس مع “إرهابيين” من أجل الحصول على معلومات تقود لاعتقالهم، بعد أن أعلنت إسرائيل استخدام المرأة في الجيش الإسرائيلي كسلاح رسمي ووسيلة دعائية للمشروع الصهيوني، وتعتبر ليفني أحد أشهر القيادات الإسرائيلية التي استخدمت الجنس في الحصول على المعلومات.

وقالت ليفني مؤخراً أن قرار عوتها للحياة السياسية مرة أخرى ربما يكون وشيكاً، إذ قررت أن تدخل انتخابات حزب “كاديما” مرة أخرى أمام شاؤول موفاز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي نتنياهو، مشيرةً إلى أن سجلها الوظيفي الخالي من قضايا الفساد سيدعمها في ذلك، خاصة وأن قضايا الفساد أطاحت بكبار الساسة في إسرائيل، وكان آخرهم إيهود أولمرت رئيس الوزراء السابق.




 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف