الأخبار
مصر من جديد..قنبلة برسالة "خلي السيسي ينفعكو" في السيتي ستارز.. تجدد الاشتباكات..واشتعال النار بقطارالمطران عطا الله حنا : " لن يكون المسيحيون دعاة تطرف وكراهية بل دعاة محبة وسلام "المطران عطا الله حنا : " لن يكون المسيحيون دعاة تطرف وكراهية بل دعاة محبة وسلام "مصرع شاب بحادث دهس في الخليل26 شركة وخمسة أطنان يوميا …. القهوة في غزة سيرة حب !حمدان: موقفنا من سوريا لم يتغيرشركة الكهرباء : الوضع لا يسمح بانتظام برنامج "8 ساعات"الوادية يجتمع مع أمين عام جامعة الدول العربية لتنفيذ المصالحة والاعمار وشبكة الأمان الماليةشرطة الاحتلال تعلن حالة الاستنفار القصوى بحثا عن استشهادي محتمل في تل أبيببحرية الاحتلال تعتقل 4 صيادين وتغرق قاربهم في بحر غزةمستعربون يختطفون طفلا من حي شعفاطمصرع شابين في حادثين منفصلين بالخليلالوزير أبو خلف يترأس الاجتماع الدوري لمجموعة العمل القطاعية الخاص بالحكم المحليخدمات الطفولة تقدم مساعدات لمتضرري المنخفض و البيوت المهدمةعشراوي تدين الاستيطان وتصفه بجريمة حرب وفقاً لميثاق روماحملة تنقلات كبيرة من سجن مجدو وإغلاق قسم 5 منذ أيامخدمات الطفولة و أهل السنة يخرجان دورة معاً ليحاة أجملرام الله: انتخابات وتوزيع مناصب مجلس ادارة الغرفة التجارية الفلسطينية الأمريكيةد.غنام: أجسادكم هنا إلا أن قلوبكم وأرواحكم لا تشير إلا إلى القدس عاصمتنا الأبديةمصر: محافظ الاسماعيلية يفتتح محطة الشرب المنطقة الصناعية "الحرة – الحرفية " بقدرة 400 مترا مكعبا/ساعةفيديو: العثور على جسم يعتقد أنه طائرة دون طيار داخل البيت الأبيضالدعوة الى محاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم بحق الصحفيين والمؤسسات الاعلاميةبوتين: كييف ترفض المضي على طريق التسوية السلمية في دونباسظل مريخي يظهر "وهو" يصعد إلى المركبة الأميركيةأنصار بيت المقدس تعدم ضابطا مصريا بالرصاصالنضال الشعبي تنظم ورشة عمل بفرع نابلس وتبحث توجهات اللجنة المركزية والتحضيرات لمؤتمر الجبهةأميركا.. الساحل الشرقي يواجه عاصفة ثلجية "تاريخية"بعد خروجهما من السجن.. أين سيقيم علاء وجمال مبارك؟الرئيس التونسى يقبل استقالة الحكومة المؤقتةطيارو شركة الخطوط الجوية الجزائرية يعلنون إضرابهم عن العمل
2015/1/27

تسيبي ليفني تعترف بممارستها الجنس من أجل إسرائيل

تسيبي ليفني تعترف بممارستها الجنس من أجل إسرائيل
تاريخ النشر : 2012-10-31
رام الله - دنيا الوطن
أعادت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية نشر مقابلة للتايمز مع رئيسة وزراء إسرائيل السابقة تسيبي ليفني التي اعترفت فيها بأنها وقت عملها في جهاز الموساد قامت بالعديد من العمليات الخاصة، أبرزها إسقاط شخصيات هامة في علاقة جنسية بهدف ابتزازهم سياسياً لصالح الموساد، وقالت “الحسناء” إنها لا تمانع أن تقتل أو تمارس الجنس من أجل الإتيان بمعلومات تُفيد إسرائيل، وقامت ليفني بالكثير من عمليات الابتزاز الجنسي والقتل أثناء عملها في الموساد منها حوادث قتل فلسطينيين وعلماء عرب، ولوحقت عدة مرات قضائياً في دول أوروبية إلا أن اللوبي الصهيوني كان يتمكن من تخليصها بحسب سرايا نيوز.

وعن سبب حرمان نفسها من علاقة عاطفية طوال تلك السنوات، قالت ليفني خلال اللقاء “إن العلاقة الرومانسية تتطلب الأمانة والصدق والإخلاص بين زوجين، وأنا، بالطبع، لم أتمكن من بناء مثل تلك العلاقة مع أحد” .. “لكن وجود علاقة قصيرة وعابرة لا تسبب أي أذى أو ضرر إن التزم الطرفان بالقواعد والضوابط”، لذلك كانت تحاول الحسناء بين حين وآخر أن يكون لها علاقتها العاطفية الخاصة وإن كانت تعلم أنها مجرد علاقة قصيرة وسطحية، فقد ظلت تعاني وتشتكي كثيراً من قسوة الوحدة والخزي العاطفي.

وإستكملت ليفنى كشف المستور أنها مارست الجنس من أجل بلدها عندما عملت بالجاسوسية في الموساد، وأنها ليس لديها أي مشكلة في ممارسة الجنس من جديد لأجل بلدها، مؤكدة أن هذا شيء مشروع.

واعترفت ليفني هذه الاعترافات بعدما أباح أحد أكبر وأشهر الحاخامات في إسرائيل ممارسة الجنس للنساء الإسرائيليات مع الأعداء مقابل الحصول على معلومات، مستنداً إلى أن الشريعة اليهودية تسمح للنساء اليهوديات بممارسة الجنس مع العدو من أجل الحصول على معلومات مهمة.

وتابعت يديعوت أحرونوت عن الحاخام آري شفات، قوله أن “الديانة اليهودية تسمح بممارسة الجنس مع “إرهابيين” من أجل الحصول على معلومات تقود لاعتقالهم، بعد أن أعلنت إسرائيل استخدام المرأة في الجيش الإسرائيلي كسلاح رسمي ووسيلة دعائية للمشروع الصهيوني، وتعتبر ليفني أحد أشهر القيادات الإسرائيلية التي استخدمت الجنس في الحصول على المعلومات.

وقالت ليفني مؤخراً أن قرار عوتها للحياة السياسية مرة أخرى ربما يكون وشيكاً، إذ قررت أن تدخل انتخابات حزب “كاديما” مرة أخرى أمام شاؤول موفاز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي نتنياهو، مشيرةً إلى أن سجلها الوظيفي الخالي من قضايا الفساد سيدعمها في ذلك، خاصة وأن قضايا الفساد أطاحت بكبار الساسة في إسرائيل، وكان آخرهم إيهود أولمرت رئيس الوزراء السابق.




 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف