الأخبار
سوريا: فيصل نعسو : اتفاقية دهوك تختلف عن اتفاقية هوليرلبنان: قداس على نية السلام برئاسة المطران ميخائيل أبرص في معهد قدموسفتح: استهداف الإرهاب لمصر العربية وجيشها استهداف للقضية الفلسطينية ومشروعنا الوطنيمجلس عزاء على روح الفقيد يوسف عصام موسى نجل الرفيق ابو وائل عصاممصر: الهدف يلقي الضوء على فريق ذوي الاحتياجات الخاصة بنادي اتحاد الشرطةالجبهة العربية الفلسطينية: تدين الجريمة النكراء ضد الجيش المصري في سيناءسياسيّون وأكاديميّون يطالبون بالتوافق على أسس للشراكة بين الحركات الإسلامية والوطنيةعريقات: الفلسطينيون لن ينتظروا إلى ما بعد نوفمبر للاعتراف بدولتهمالمطران عطاالله حنا يزور المسجد الاقصى و عدد من الاحياء المقدسية:رفض الاجراءات الاحتلالية في القدسالحمد الله: لن نحيد عن المصالحة ومهام الحكومة توحيد كافة مؤسسات الوطن سواء المدنية أو الأمنيةحماس تزف ابنها الشهيد الفتى حامد وتدعو للثأر لهوقفة احتجاجية ضد فرقة موسيقية إسرائيلية في جمهورية الارجنتينالجبهة العربية الفلسطينية: تهنئ الامة العربية والاسلامية برأس السنة الهجريةبلدية غزة تنجز إصلاح ثلاثة خطوط مياه في معسكر الشاطئلبنان: اليونيفيل تحتفل بالذكرى 69 لتأسيس الأمم المتحدةالرئيس السيسي :إجراءات جديدة على الحدود مع غزة لإنهاء الإرهاب .. متابعة مباشرةاجتماع عسكري رفيع برئاسة السيسي لـ"مواجهة الإرهاب"مصر: غارات عسكرية تقصف مواقع "بيت المقدس" في سيناءأبو عين: استشهاد الطفل حماد جريمة جديدة يرتكبها الاحتلال بحق الطفولة الفلسطينيةالاستخبارات الالمانية: تضاعف اعداد السلفيين في المانيا مثير للقلقأزمة الوقود تلقي بظلالها على التربية والتعليم"قبر النبي يوسف" بين الروايات الدينية والمعتقدات المحلية .مؤرخ:لا يوجد نبي والمقام لشيخ فلسطيني..صورإعدام امرأة في إيران قتلت شخصًا تحرش بها رغم حملة دولية لإلغاء الحكمحركة الأحرار تدعو أبناء شعبنا لتشكيل جبهة حماية شعبية للتصدي للمستوطنين وجيش الاحتلالالجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تدين التفجير الإرهابي في شمال سيناءعشرة أسرى من الضفة يدخلون أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلالالجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تدين التفجير الإرهابي في شمال سيناءتحليل مباراة الكلاسيكو الإسباني من قبل الصحفي الرياضي خالد عرباس والصحفي الرياضي المغربي منير دوناسرحلة إلى هامبورج.. "فينيسيا الشمال" الساحرة !اللواء هامل عبد الغني المدير العام للأمن الوطني يهنئ مستخدمي الشرطة بمناسبة العام الهجري
2014/10/25
عاجل
السيسي : كل التحديات تهون طالما الشعب المصرى منتبه وثابتمصر: المجلس الأعلى للقوات المسلحة يصادق على خطة القوات المسلحة لمجابهة الإرهاب فى سيناءالسيسي للمصريين:انتبهوا لما يحاك ضدكم وبكمالسيسي : جهات خارجية لا تريد لمصر ان تنجحالسيسي : سنتخذ إجراءات على الحدود مع قطاع غزة لحل مشكلة الإرهاب من جذورهاالسيسى : تم تصفية مئات الأرهابيين خلال الفترة الأخيرة بسيناءالرئيس السيسي: لا احد يستطيع كسر إرادة الجيش

وزير سابق "شارك" الرئيس الفرنسي بصديقته الحالية

وزير سابق "شارك" الرئيس الفرنسي بصديقته الحالية
تاريخ النشر : 2012-10-12
غزة - دنيا الوطن
قبل 10 سنوات نشأ بين رجلين بارزين وصحافية في باريس ما يمكن تشبيهه بسندويتش غرامي، طعامه كان الفرنسية الأولى الآن، فاليري تريرفيلر، صديقة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند. أما شطرا السندويتش فكان أولاند نفسه ووزير سابق في عهد سلفه نيكولا ساركوزي، والجميع دخلوا في علاقة "ثلاثية" كالتي رواها فيلم "جول وجيم" الفرنسي قبل 50 سنة عن رجلين "تقاسما" زوجة أحدهما لسنوات في بيت واحد.





هذا الخبر عن "الثلاثي" الغرامي هو القنبلة الأهم في كتاب صدر أمس الخميس بعنوان "المتمردة" واطلعت "العربية.نت" على ملخصات ما فيه، كما على ما قيل عنه في وسائل إعلام فرنسية وغيرها، وهو يروي محطات مثيرة للجدل في حياة فاليري التي هزتها محتوياته فانتفضت وقررت مقاضاة مؤلفيه بتهمة التشهير وانتهاك خصوصية حياتها الشخصية، ممارسة بذلك ما أصبح لها كما الهواية، أي الشكوى واللجوء للمحاكم لأي سبب يعكر حياتها.


في أغسطس/آب الماضي مثلاً رفعت دعوى ضد مجلة "في أس دي" بتهمة انتهاك حياتها الشخصية لمجرد نشرها صوراً لها مع أولاند على أحد الشواطئ، ودفعت "في أس دي" 2000 يورو تعويضات لفاليري التي رفعت في الشهر الماضي أيضاً 3 دعاوى بالجملة على مجلات "بيبليك" و"فواسي" و"كلوزير" لنشرها الصور نفسها. كما ادعت في 3 الجاري على مجهول انتحل شخصيتها لتقديم تصريح بناء باسمها في إحدى المقاطعات الفرنسية.

طالبته بالانفصال عن زوجته فرفض

والكتاب الذي بدأ يحدث جدلاً سياسياً وإعلامياً كبيراً في فرنسا ويقض مضاجع قصر الأليزيه الرئاسي، هو "أم المعارك" القضائية لفاليري كما يبدو حتى الآن، وهو من تأليف الإعلامي الفرنسي كريستوف جاكوبيسين، رئيس القسم السياسي بقناتي "تي أف 1" و"أل سي اي" الخاصتين، وزميلته أليكس بوياغيت، وهي كبيرة مخبري القسم السياسي بقناة "فرانس2" العامة.


والمؤلفان من النوع المشاكس إعلامياً، بحسب ما اطلعت عليه "العربية.نت" مما كتبوه عنهما، وما أورداه في الكتاب "جاء في شكل تأكيدات مدعومة بشائعات غير مؤكدة ونية مبيتة لتشويه سمعة شخص وسمعة أقاربه"، وفق ما قالته فريديريك جيفار، محامية فاليري تريرفيلر، حين أعلنت عبر وكالة الصحافة الفرنسية أمس الخميس عن نيتها مقاضاة الكاتبين.

كما سيواجه المؤلفان دعوى ثانية قرر إقامتها من قالا إنه كان "شريكاً" في وقت ما لأولاند بصداقة فاليري، وهو الوزير الفرنسي السابق باتريك ديفيدجيان، النائب حالياً عن الحزب اليميني المعارض "الاتحاد من أجل حركة شعبية" والذي توقف الكاتبان مطولاً عند ماضيه العاطفي معها قبل ارتباطها بأولاند وخلال السنوات الأخيرة من ارتباطها به وبالوزير معاً.

وجاء القسم المخصص للثلاثي العاطفي في 3 صفحات من الكتاب الذي أكد فيه الكاتبان أن علاقة الوزير السابق بها "قد تكون استمرت لسنوات" حين كانت تعمل في نهاية تسعينات القرن الماضي صحافية في القسم السياسي بمجلة "باري ماتش"، ثم نشأت علاقة قوية لها بدءاً من العام 2000 مع فرانسوا أولاند أيضاً، وهو تاريخ كانت فيه على ارتباط بالوزير السابق، وفق تأكيدهما في الكتاب الذي استندت روايتهما فيه لما قالته فاليري لأحد الكاتبين، ولكن كغير قابل للنشر.

متزوجون ولهم أبناء ارتبطوا بعلاقة مثلثة

ومن خارج الكتاب أيضاً جاء تأكيد أمس من أحد المؤلفين، وهو كريستوف جاكوبيسين، بذكره لصحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية أن الوزير السابق "وافق أن يشاركه رجل آخر بصداقته لها، ولم يكن ذلك الرجل سوى الرئيس الفرنسي الحالي أولاند الذي لا نعرف متى بدأت صداقتها معه تماماً، لذلك كان للرجلين نوع من الارتباط بها في الوقت نفسه" كما قال.


وفي الكتاب أن فاليري، البالغة 47 سنة من عمرها الآن "كانت متزوجة من دنيس تريرفلير، وأم منه لثلاثة أبناء وهو الزوج الثاني في حياتها، وكان سكرتيراً للتحرير في "باري ماتش" الأسبوعية. أما الوزير السابق فكان متزوجاً أيضاً منذ 30 سنة من امراة له منها 3 أبناء وطالبته فاليري ببداية العام 2000 أن ينفصل عنها ليتزوجها هي، فرفض ومن بعدها تعرفت إلى أولاند الذي كان وقتها متزوجاً من سيغولين رويال، وله منها 4 أبناء.

الثلاثة، طبقاً للكتاب، دخلوا في علاقة غرامية مشتركة لفترة من الوقت، إلى أن جاء العام 2003 وفيه انتهت علاقة فاليري بالوزير السابق، وتعززت علاقتها بأولاند الذي طلبت زوجته الطلاق حين عرفت بالعلاقة التي استمرت سرية للآخرين ولم تظهر للعلن إلا بعبارة من 4 كلمات قالها أولاند في 2010 لمجلة فرنسية "لقد وجدت امرأة حياتي".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف